مهلة هيئة الاتصالات لـ "stc" لم تُجدِ نفعاً.. ضعف الشبكة مستمر بـ "أملح رنية"

​المتضررون ناشدوا بوقوف الشركة على مشكلة البرج الوحيد

ناشد عدد من أهالي مركز الأملح في محافظة رنية، بالتجاوب مع كثرة النداءات التي قدموها مرارا وتكرارا لشركة الاتصالات stc، متذمرين فيها من سوء الخدمة المقدمة، جرّاء ضعف الشبكة، وإغلاق بلاغات الشكاوى بصفة دائمة، دون وجود حلول فعلية تؤكد انتهاء المشكلة.

 

وما زالت "سبق" تتلقى شكاوى منذ عِدة أسابيع إحداها برقم (339903550574)، تذّمر مرسلوها من عبارة اعتاد موظفو تلك الشركة على تجهيزها للمشتكين، وهي: "تم إغلاق طلبكم بعد حل المشكلة من قِبل فريق الجودة المختص"، حسب قول عدد من الأهالي.

 

المشكلة التي يُعانيها سكان المنطقة، وحسب ما تم روايتها لـ"سبق"، تكمن في ضعف شبكة الإنترنت المتنقل، وتقدم المتضررون بشكاوى لمكتب الاتصالات في فرع رنية، وتم إرسال الشكوى لقسم الشبكات، دون أن يتم تزويد المشتكي برقم بلاغ له، قبل اللجوء لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

 

وأضافوا: "تم الفصل من قِبل الهيئة لصالحنا؛ ووعدت الشركة بحل المشكلة في مدة أقصاها خمسة أيام، وكان ذلك برقم (36128917)، إلا أن المهلة انتهت ولم نجد نتيجة، فقالوا إنهم سيقومون بتسجيل مخالفة ضد مقدم الخدمة جرّاء عدم الخدمة".

 

وقال الأهالي: "البرج الوحيد لدينا رقم (ZTF831)، لا يزال يقدم مستوى خدمة رديئاً رغم المبالغ التي ندفعها مقابل حصولنا على خدمة 4G، إلا أننا لم نحظ بمثل ما ينعم به مشتركون في مناطق أخرى، ولا نعلم هل لبعد مسافة المركز دور في ذلك!".

 

وختموا رسائلهم بقولهم: "لو تأخرنا عن السداد لقطعت الخدمة عنّا، ولكن لو طالبنا بحقوقنا في الخدمات لوجدنا المماطلة وكثرة التسويف، فمن ينقذنا إذن؟ نداءاتنا لهيئة الاتصالات ولمسؤولي الشركة، وكلنا أمل بحلول قريبة".

اعلان
مهلة هيئة الاتصالات لـ "stc" لم تُجدِ نفعاً.. ضعف الشبكة مستمر بـ "أملح رنية"
سبق

ناشد عدد من أهالي مركز الأملح في محافظة رنية، بالتجاوب مع كثرة النداءات التي قدموها مرارا وتكرارا لشركة الاتصالات stc، متذمرين فيها من سوء الخدمة المقدمة، جرّاء ضعف الشبكة، وإغلاق بلاغات الشكاوى بصفة دائمة، دون وجود حلول فعلية تؤكد انتهاء المشكلة.

 

وما زالت "سبق" تتلقى شكاوى منذ عِدة أسابيع إحداها برقم (339903550574)، تذّمر مرسلوها من عبارة اعتاد موظفو تلك الشركة على تجهيزها للمشتكين، وهي: "تم إغلاق طلبكم بعد حل المشكلة من قِبل فريق الجودة المختص"، حسب قول عدد من الأهالي.

 

المشكلة التي يُعانيها سكان المنطقة، وحسب ما تم روايتها لـ"سبق"، تكمن في ضعف شبكة الإنترنت المتنقل، وتقدم المتضررون بشكاوى لمكتب الاتصالات في فرع رنية، وتم إرسال الشكوى لقسم الشبكات، دون أن يتم تزويد المشتكي برقم بلاغ له، قبل اللجوء لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

 

وأضافوا: "تم الفصل من قِبل الهيئة لصالحنا؛ ووعدت الشركة بحل المشكلة في مدة أقصاها خمسة أيام، وكان ذلك برقم (36128917)، إلا أن المهلة انتهت ولم نجد نتيجة، فقالوا إنهم سيقومون بتسجيل مخالفة ضد مقدم الخدمة جرّاء عدم الخدمة".

 

وقال الأهالي: "البرج الوحيد لدينا رقم (ZTF831)، لا يزال يقدم مستوى خدمة رديئاً رغم المبالغ التي ندفعها مقابل حصولنا على خدمة 4G، إلا أننا لم نحظ بمثل ما ينعم به مشتركون في مناطق أخرى، ولا نعلم هل لبعد مسافة المركز دور في ذلك!".

 

وختموا رسائلهم بقولهم: "لو تأخرنا عن السداد لقطعت الخدمة عنّا، ولكن لو طالبنا بحقوقنا في الخدمات لوجدنا المماطلة وكثرة التسويف، فمن ينقذنا إذن؟ نداءاتنا لهيئة الاتصالات ولمسؤولي الشركة، وكلنا أمل بحلول قريبة".

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
07:30 PM

​المتضررون ناشدوا بوقوف الشركة على مشكلة البرج الوحيد

مهلة هيئة الاتصالات لـ "stc" لم تُجدِ نفعاً.. ضعف الشبكة مستمر بـ "أملح رنية"

A A A
20
7,280

ناشد عدد من أهالي مركز الأملح في محافظة رنية، بالتجاوب مع كثرة النداءات التي قدموها مرارا وتكرارا لشركة الاتصالات stc، متذمرين فيها من سوء الخدمة المقدمة، جرّاء ضعف الشبكة، وإغلاق بلاغات الشكاوى بصفة دائمة، دون وجود حلول فعلية تؤكد انتهاء المشكلة.

 

وما زالت "سبق" تتلقى شكاوى منذ عِدة أسابيع إحداها برقم (339903550574)، تذّمر مرسلوها من عبارة اعتاد موظفو تلك الشركة على تجهيزها للمشتكين، وهي: "تم إغلاق طلبكم بعد حل المشكلة من قِبل فريق الجودة المختص"، حسب قول عدد من الأهالي.

 

المشكلة التي يُعانيها سكان المنطقة، وحسب ما تم روايتها لـ"سبق"، تكمن في ضعف شبكة الإنترنت المتنقل، وتقدم المتضررون بشكاوى لمكتب الاتصالات في فرع رنية، وتم إرسال الشكوى لقسم الشبكات، دون أن يتم تزويد المشتكي برقم بلاغ له، قبل اللجوء لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.

 

وأضافوا: "تم الفصل من قِبل الهيئة لصالحنا؛ ووعدت الشركة بحل المشكلة في مدة أقصاها خمسة أيام، وكان ذلك برقم (36128917)، إلا أن المهلة انتهت ولم نجد نتيجة، فقالوا إنهم سيقومون بتسجيل مخالفة ضد مقدم الخدمة جرّاء عدم الخدمة".

 

وقال الأهالي: "البرج الوحيد لدينا رقم (ZTF831)، لا يزال يقدم مستوى خدمة رديئاً رغم المبالغ التي ندفعها مقابل حصولنا على خدمة 4G، إلا أننا لم نحظ بمثل ما ينعم به مشتركون في مناطق أخرى، ولا نعلم هل لبعد مسافة المركز دور في ذلك!".

 

وختموا رسائلهم بقولهم: "لو تأخرنا عن السداد لقطعت الخدمة عنّا، ولكن لو طالبنا بحقوقنا في الخدمات لوجدنا المماطلة وكثرة التسويف، فمن ينقذنا إذن؟ نداءاتنا لهيئة الاتصالات ولمسؤولي الشركة، وكلنا أمل بحلول قريبة".