مواطنون بأضم يتهمون "مسؤولاً" بإنشاء قناة أضرّت بمزارعهم.. والبلدية تردّ

تقدّم عدد من المواطنين بمحافظة أضم التابعة لمنطقة مكة المكرمة بشكوى لإمارة منطقة مكة المكرمة، وأخرى لوزارة الداخلية، ضد مسؤول بإحدى القطاعات الحكومية بالمحافظة، واتهموه باستغلال نفوذه لإنشاء مشروع قناة مائية بطول ستة أمتار في أحد الأودية، بينما ردّت البلدية بأن هذا المشروع حكومي، وأنه قد حصل على إقرار من اللجنة المشكّلة لهذا الغرض.

وقال الشاكون: "تسبب ذلك في إغلاق مجرى الوادي وهو ما نتج عنه إلحاق الضرر بأكثر من 60 مزرعة مملوكة بصكوك شرعية، بالإضافة إلى 16 بئراً للمياه".

وأضافوا: "المسؤول أقام قبل ثلاث سنوات منزلاً له في بطن الوادي، وفي أرض لا يملكها بصك شرعي، وذلك في مخالفة صريحة للأنظمة والتعليمات التي تمنع إنشاء المنازل في بطون الأودية، لكن ذلك حدث بمباركة من البلدية وقطاعات حكومية أخرى".

وأردفوا: "البلدية أوصلت كل الخدمات للمسؤول من كهرباء وسفلتة وإنارة وغيرها، كما أن المسؤول أحضر شركة مقاولة خاصة بحكم معرفته بها من خلال موقع عمله، وقامت بإيصال ماسورة للمياه إلى منزله، ثم قامت بردمها في مجرى السيل، كما عمل على إغلاق مجرى الوادي الذي تُسقى منه مزارعنا".

وقال الشاكون: "تقدمنا بشكوى لمحافظ أضم، وتم تشكيل لجنة من عدد من القطاعات، وأقرت تلك اللجنة عدم إغلاق مجرى السيل، وعمل مصد للسيول بجوار منزل المواطن، ولكن بعيداً عن إلحاق الضرر بمزارع المواطنين المملوكة بصكوك شرعية، لكن المسؤول لم يعترف بقرار اللجنة، وحفر قناة مائية في بطن الوادي لإغلاق مجرى السيل، وأحيل الموضوع إلى محكمة أضم التي تعاني من عدم وجود القاضي".

على الجانب الآخر، قال الناطق الإعلامي باسم بلدية أضم يحيى المعافي: "هذا المشروع حكومي، وسبق أن تم تشكيل لجنة بحسب توجيه محافظ أضم مكونة من البلدية والمياه والدفاع المدني، وأقرت إنشاء مصد لحماية منزل المواطن، وتضمّنت اللجنة مندوب المياه، وهو ابن أحد المواطنين الذين تقدموا بالشكوى".

وأضاف: "المواطنون أعاقوا العمل لأكثر من تسعة أشهر، وصدر توجيه المحافظ بإتمام العمل وتكليف دورية أمنية بحفظ الأمن، وتم استكمال أعمال الصب بعد مقاومة ومعارضة من المواطنين".

وعن استكمال أعمال المشروع في الفترة المسائية، قال "المعافي": "الوقت المقرر لصب الخرسانة كان بعد العصر، وتأخرنا حتى وصول الدورية الأمنية؛ لإلقاء القبض على المعترضين".

وأضاف: "وجّهنا المقاول بإنهاء صب الخرسانة في المساء؛ لئلا يتم توقيف المحتجزين حتى صباح اليوم التالي".

اعلان
مواطنون بأضم يتهمون "مسؤولاً" بإنشاء قناة أضرّت بمزارعهم.. والبلدية تردّ
سبق

تقدّم عدد من المواطنين بمحافظة أضم التابعة لمنطقة مكة المكرمة بشكوى لإمارة منطقة مكة المكرمة، وأخرى لوزارة الداخلية، ضد مسؤول بإحدى القطاعات الحكومية بالمحافظة، واتهموه باستغلال نفوذه لإنشاء مشروع قناة مائية بطول ستة أمتار في أحد الأودية، بينما ردّت البلدية بأن هذا المشروع حكومي، وأنه قد حصل على إقرار من اللجنة المشكّلة لهذا الغرض.

وقال الشاكون: "تسبب ذلك في إغلاق مجرى الوادي وهو ما نتج عنه إلحاق الضرر بأكثر من 60 مزرعة مملوكة بصكوك شرعية، بالإضافة إلى 16 بئراً للمياه".

وأضافوا: "المسؤول أقام قبل ثلاث سنوات منزلاً له في بطن الوادي، وفي أرض لا يملكها بصك شرعي، وذلك في مخالفة صريحة للأنظمة والتعليمات التي تمنع إنشاء المنازل في بطون الأودية، لكن ذلك حدث بمباركة من البلدية وقطاعات حكومية أخرى".

وأردفوا: "البلدية أوصلت كل الخدمات للمسؤول من كهرباء وسفلتة وإنارة وغيرها، كما أن المسؤول أحضر شركة مقاولة خاصة بحكم معرفته بها من خلال موقع عمله، وقامت بإيصال ماسورة للمياه إلى منزله، ثم قامت بردمها في مجرى السيل، كما عمل على إغلاق مجرى الوادي الذي تُسقى منه مزارعنا".

وقال الشاكون: "تقدمنا بشكوى لمحافظ أضم، وتم تشكيل لجنة من عدد من القطاعات، وأقرت تلك اللجنة عدم إغلاق مجرى السيل، وعمل مصد للسيول بجوار منزل المواطن، ولكن بعيداً عن إلحاق الضرر بمزارع المواطنين المملوكة بصكوك شرعية، لكن المسؤول لم يعترف بقرار اللجنة، وحفر قناة مائية في بطن الوادي لإغلاق مجرى السيل، وأحيل الموضوع إلى محكمة أضم التي تعاني من عدم وجود القاضي".

على الجانب الآخر، قال الناطق الإعلامي باسم بلدية أضم يحيى المعافي: "هذا المشروع حكومي، وسبق أن تم تشكيل لجنة بحسب توجيه محافظ أضم مكونة من البلدية والمياه والدفاع المدني، وأقرت إنشاء مصد لحماية منزل المواطن، وتضمّنت اللجنة مندوب المياه، وهو ابن أحد المواطنين الذين تقدموا بالشكوى".

وأضاف: "المواطنون أعاقوا العمل لأكثر من تسعة أشهر، وصدر توجيه المحافظ بإتمام العمل وتكليف دورية أمنية بحفظ الأمن، وتم استكمال أعمال الصب بعد مقاومة ومعارضة من المواطنين".

وعن استكمال أعمال المشروع في الفترة المسائية، قال "المعافي": "الوقت المقرر لصب الخرسانة كان بعد العصر، وتأخرنا حتى وصول الدورية الأمنية؛ لإلقاء القبض على المعترضين".

وأضاف: "وجّهنا المقاول بإنهاء صب الخرسانة في المساء؛ لئلا يتم توقيف المحتجزين حتى صباح اليوم التالي".

25 فبراير 2016 - 16 جمادى الأول 1437
01:21 PM

مواطنون بأضم يتهمون "مسؤولاً" بإنشاء قناة أضرّت بمزارعهم.. والبلدية تردّ

A A A
7
12,605

تقدّم عدد من المواطنين بمحافظة أضم التابعة لمنطقة مكة المكرمة بشكوى لإمارة منطقة مكة المكرمة، وأخرى لوزارة الداخلية، ضد مسؤول بإحدى القطاعات الحكومية بالمحافظة، واتهموه باستغلال نفوذه لإنشاء مشروع قناة مائية بطول ستة أمتار في أحد الأودية، بينما ردّت البلدية بأن هذا المشروع حكومي، وأنه قد حصل على إقرار من اللجنة المشكّلة لهذا الغرض.

وقال الشاكون: "تسبب ذلك في إغلاق مجرى الوادي وهو ما نتج عنه إلحاق الضرر بأكثر من 60 مزرعة مملوكة بصكوك شرعية، بالإضافة إلى 16 بئراً للمياه".

وأضافوا: "المسؤول أقام قبل ثلاث سنوات منزلاً له في بطن الوادي، وفي أرض لا يملكها بصك شرعي، وذلك في مخالفة صريحة للأنظمة والتعليمات التي تمنع إنشاء المنازل في بطون الأودية، لكن ذلك حدث بمباركة من البلدية وقطاعات حكومية أخرى".

وأردفوا: "البلدية أوصلت كل الخدمات للمسؤول من كهرباء وسفلتة وإنارة وغيرها، كما أن المسؤول أحضر شركة مقاولة خاصة بحكم معرفته بها من خلال موقع عمله، وقامت بإيصال ماسورة للمياه إلى منزله، ثم قامت بردمها في مجرى السيل، كما عمل على إغلاق مجرى الوادي الذي تُسقى منه مزارعنا".

وقال الشاكون: "تقدمنا بشكوى لمحافظ أضم، وتم تشكيل لجنة من عدد من القطاعات، وأقرت تلك اللجنة عدم إغلاق مجرى السيل، وعمل مصد للسيول بجوار منزل المواطن، ولكن بعيداً عن إلحاق الضرر بمزارع المواطنين المملوكة بصكوك شرعية، لكن المسؤول لم يعترف بقرار اللجنة، وحفر قناة مائية في بطن الوادي لإغلاق مجرى السيل، وأحيل الموضوع إلى محكمة أضم التي تعاني من عدم وجود القاضي".

على الجانب الآخر، قال الناطق الإعلامي باسم بلدية أضم يحيى المعافي: "هذا المشروع حكومي، وسبق أن تم تشكيل لجنة بحسب توجيه محافظ أضم مكونة من البلدية والمياه والدفاع المدني، وأقرت إنشاء مصد لحماية منزل المواطن، وتضمّنت اللجنة مندوب المياه، وهو ابن أحد المواطنين الذين تقدموا بالشكوى".

وأضاف: "المواطنون أعاقوا العمل لأكثر من تسعة أشهر، وصدر توجيه المحافظ بإتمام العمل وتكليف دورية أمنية بحفظ الأمن، وتم استكمال أعمال الصب بعد مقاومة ومعارضة من المواطنين".

وعن استكمال أعمال المشروع في الفترة المسائية، قال "المعافي": "الوقت المقرر لصب الخرسانة كان بعد العصر، وتأخرنا حتى وصول الدورية الأمنية؛ لإلقاء القبض على المعترضين".

وأضاف: "وجّهنا المقاول بإنهاء صب الخرسانة في المساء؛ لئلا يتم توقيف المحتجزين حتى صباح اليوم التالي".