مواطن بالبشائر يشكو قراراً بتحويل موقع ورشته إلی "قمة جبل"

رئيس البلدية: المخطط الصناعي الجديد يتمتع بالأرصفة والإنارة

تذمر مواطن من أهالي البشائر بسبب طريقة توزيع قطع أراضي الورش الصناعية بالمخطط الصناعي الجديد لمدينة البشائر وعدم تجهيزها وإيصال الخدمات إليها.

وقال المواطن إنه يصعب عليه الوصول إلی موقع ورشته الجديد إلا عبر السير علی الأقدام؛ وردّ رئيس بلدية البشائر خلف غرسان على الشكوى بقوله: "لابد ان تنتقل الورش من موقعها الحالي إلى خارج النطاق العمراني لعدم وجود وسائل السلامة".

ولشرح معاناته قال المواطن حمدان الحبي: "رئيس بلدية البشائر أغلق الورش التابعة لي ما تسبب لي في خسائر مادية ومعنوية كبيرة، وأراد نقلي إلى الصناعية".

وأضاف: "بلدية البشائر لم توفر في هذا الموقع الجديد أدنى الخدمات كما أنها منطقة جبلية وعرة".

وأردف: "بعض قطع الأراضي لا نستطيع الوصول إليها إلا بتسلق الجبال مشياً على الأقدام؛ كما أن قصّ الأرض والإنشاءات ستكلف مئات الآلاف من الريالات وهذا فيه إجحاف".

على الجانب الآخر، قال رئيس البلدية: "تم الإعلان عن مواقع في مخطط الصناعية المعتمد مرات عدة ولم يتقدم المذكور لإكمال إجراءات استئجار الموقع إلا بعد الإعلان الثالث".

وأضاف: "تم استئجار ما يقارب 97 موقعاً في المخطط من قبل المستثمرين ونؤكد أن النظام يطبق على الجميع".

وأردف أن هناك مستثمرين قاموا بإنشاء ورش حدادة وورش سيارات في المخطط ؛ إضافة إلى استئجار محطة محروقات وأنشطة أخرى تخدم المواطن، مشيراً إلى أن المواطن يجب أن يلتزم ببنود العقد المبرم معه.

وتابع: "الأنظمة والتعليمات تنص على وجود الأنشطة الصناعية فى الأماكن المخصصه لها ومحلات المذكور الحالية تقع على الشارع العام وهي ليست ملكاً له بل مستأجرة، وهو يرتكب مخالفات عديدة".

وقال رئيس البلدية: "نسعى إلى تطوير الشارع العام وترتيب مدخل المدينة ولاحظنا أن وجود الورش في الشارع العام يسيء للمنظر العام".

وأضاف: "تم تنفيذ أغلب أعمال المشروع من سفلتة وأرصفة وإنارة وسبق أن أقرّ المواطن المذكور في 19/11/1436 بالانتقال إلى مخطط الصناعية".

 وأردف: "موقع الورش الحالي يقع بين منازل قائمة ويفتقر الى أدنى وسائل السلامة".

 

اعلان
مواطن بالبشائر يشكو قراراً بتحويل موقع ورشته إلی "قمة جبل"
سبق

تذمر مواطن من أهالي البشائر بسبب طريقة توزيع قطع أراضي الورش الصناعية بالمخطط الصناعي الجديد لمدينة البشائر وعدم تجهيزها وإيصال الخدمات إليها.

وقال المواطن إنه يصعب عليه الوصول إلی موقع ورشته الجديد إلا عبر السير علی الأقدام؛ وردّ رئيس بلدية البشائر خلف غرسان على الشكوى بقوله: "لابد ان تنتقل الورش من موقعها الحالي إلى خارج النطاق العمراني لعدم وجود وسائل السلامة".

ولشرح معاناته قال المواطن حمدان الحبي: "رئيس بلدية البشائر أغلق الورش التابعة لي ما تسبب لي في خسائر مادية ومعنوية كبيرة، وأراد نقلي إلى الصناعية".

وأضاف: "بلدية البشائر لم توفر في هذا الموقع الجديد أدنى الخدمات كما أنها منطقة جبلية وعرة".

وأردف: "بعض قطع الأراضي لا نستطيع الوصول إليها إلا بتسلق الجبال مشياً على الأقدام؛ كما أن قصّ الأرض والإنشاءات ستكلف مئات الآلاف من الريالات وهذا فيه إجحاف".

على الجانب الآخر، قال رئيس البلدية: "تم الإعلان عن مواقع في مخطط الصناعية المعتمد مرات عدة ولم يتقدم المذكور لإكمال إجراءات استئجار الموقع إلا بعد الإعلان الثالث".

وأضاف: "تم استئجار ما يقارب 97 موقعاً في المخطط من قبل المستثمرين ونؤكد أن النظام يطبق على الجميع".

وأردف أن هناك مستثمرين قاموا بإنشاء ورش حدادة وورش سيارات في المخطط ؛ إضافة إلى استئجار محطة محروقات وأنشطة أخرى تخدم المواطن، مشيراً إلى أن المواطن يجب أن يلتزم ببنود العقد المبرم معه.

وتابع: "الأنظمة والتعليمات تنص على وجود الأنشطة الصناعية فى الأماكن المخصصه لها ومحلات المذكور الحالية تقع على الشارع العام وهي ليست ملكاً له بل مستأجرة، وهو يرتكب مخالفات عديدة".

وقال رئيس البلدية: "نسعى إلى تطوير الشارع العام وترتيب مدخل المدينة ولاحظنا أن وجود الورش في الشارع العام يسيء للمنظر العام".

وأضاف: "تم تنفيذ أغلب أعمال المشروع من سفلتة وأرصفة وإنارة وسبق أن أقرّ المواطن المذكور في 19/11/1436 بالانتقال إلى مخطط الصناعية".

 وأردف: "موقع الورش الحالي يقع بين منازل قائمة ويفتقر الى أدنى وسائل السلامة".

 

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
02:54 PM

رئيس البلدية: المخطط الصناعي الجديد يتمتع بالأرصفة والإنارة

مواطن بالبشائر يشكو قراراً بتحويل موقع ورشته إلی "قمة جبل"

A A A
18
3,921

تذمر مواطن من أهالي البشائر بسبب طريقة توزيع قطع أراضي الورش الصناعية بالمخطط الصناعي الجديد لمدينة البشائر وعدم تجهيزها وإيصال الخدمات إليها.

وقال المواطن إنه يصعب عليه الوصول إلی موقع ورشته الجديد إلا عبر السير علی الأقدام؛ وردّ رئيس بلدية البشائر خلف غرسان على الشكوى بقوله: "لابد ان تنتقل الورش من موقعها الحالي إلى خارج النطاق العمراني لعدم وجود وسائل السلامة".

ولشرح معاناته قال المواطن حمدان الحبي: "رئيس بلدية البشائر أغلق الورش التابعة لي ما تسبب لي في خسائر مادية ومعنوية كبيرة، وأراد نقلي إلى الصناعية".

وأضاف: "بلدية البشائر لم توفر في هذا الموقع الجديد أدنى الخدمات كما أنها منطقة جبلية وعرة".

وأردف: "بعض قطع الأراضي لا نستطيع الوصول إليها إلا بتسلق الجبال مشياً على الأقدام؛ كما أن قصّ الأرض والإنشاءات ستكلف مئات الآلاف من الريالات وهذا فيه إجحاف".

على الجانب الآخر، قال رئيس البلدية: "تم الإعلان عن مواقع في مخطط الصناعية المعتمد مرات عدة ولم يتقدم المذكور لإكمال إجراءات استئجار الموقع إلا بعد الإعلان الثالث".

وأضاف: "تم استئجار ما يقارب 97 موقعاً في المخطط من قبل المستثمرين ونؤكد أن النظام يطبق على الجميع".

وأردف أن هناك مستثمرين قاموا بإنشاء ورش حدادة وورش سيارات في المخطط ؛ إضافة إلى استئجار محطة محروقات وأنشطة أخرى تخدم المواطن، مشيراً إلى أن المواطن يجب أن يلتزم ببنود العقد المبرم معه.

وتابع: "الأنظمة والتعليمات تنص على وجود الأنشطة الصناعية فى الأماكن المخصصه لها ومحلات المذكور الحالية تقع على الشارع العام وهي ليست ملكاً له بل مستأجرة، وهو يرتكب مخالفات عديدة".

وقال رئيس البلدية: "نسعى إلى تطوير الشارع العام وترتيب مدخل المدينة ولاحظنا أن وجود الورش في الشارع العام يسيء للمنظر العام".

وأضاف: "تم تنفيذ أغلب أعمال المشروع من سفلتة وأرصفة وإنارة وسبق أن أقرّ المواطن المذكور في 19/11/1436 بالانتقال إلى مخطط الصناعية".

 وأردف: "موقع الورش الحالي يقع بين منازل قائمة ويفتقر الى أدنى وسائل السلامة".