موجات البرد الأعنف منذ سنوات تتوالى على شمال المملكة.. وتوقعات بالمزيد

شهدت تجمداً للمياه وتساقطاً للثلوج وشحّاً بالأمطار.. والموجة الجديدة غداً

توقّع موقع "طقس العرب" أن تتأثر المملكة مع ساعات مساء وليل غد الأربعاء بحالة من عدم الاستقرار الجوي تشمل أجزاء من المنطقة الوسطى ومناطق شمال وشرق البلاد، إضافة إلى المنطقة الجنوبية الغربية مع تهيؤ الفرصة لهُطول زخات رعدية من المطر فوق هذه المناطق، حيث يزداد تأثير الحالة يوم الخميس المقبل.

وذكر الموقع أن التقاء كُتلة هوائية باردة قادمة من جنوب بلاد الشام عبر شمال المملكة، مع كتلة هوائية دافئة تؤثر على جنوب ووسط البلاد، سيتسبب بتشكل حالة من عدم الاستقرار الجوي.

وما زال شمال المملكة يشهد موجات برد قارصة الواحدة تلو الأخرى، والتي لم تهدأ منذ دخول فصل الشتاء قبل أشهر، والذي بدأ بكتلة هوائية باردة على مدن تبوك والقريات وطريف، واستمرت هذه الكتل حتى اليوم.

وما أن تنتهي موجة برد قارصة حتى تحذّر مواقع الطقس والأرصاد من قدوم كتلة هوائية باردة جديدة أشد على مناطق الشمال التي تتأثر بأجواء بلاد الشام وقبرص وحوض البحر المتوسط؛ نظراً لقربها المكاني منها.

وشملت أيضاً الموجات القارصة مدن الجوف وعرعر في شتاء هو الأبرد والأطول مقارنةً بالسنوات القليلة الماضية، ورغم انتهاء مربعانية الشمال التي تختلف في توقيتها عن بقية مناطق المملكة إلا أن مدن القريات وطريف وطبرجل شهدت لأكثر من مرّة حالات لتجمّد المياه كان آخرها اليومين الماضيين بالقريات، في ظل درجات مئوية ما دون الصفر، في حين شهدت مدن طريف وعرعر وتبوك ومنطقة حزم الجلاميد تساقطاً كثيفاً للثلوج في مناسبتين هذا الشتاء، وهو ما يشير إلى شدة برودة هذا الشتاء.

وأرجع كبار سن بالقريات شدة برودة شتاء هذا العام واستمراره -بعد مشيئة الله- إلى قلة تساقط الأمطار على أجزاء واسعة من شمال المملكة، بخلاف السنوات الماضية التي شهدت غزارة في الأمطار، الأمر الذي جعل برد الشمال جافاً في معظمه هذا العام، وقارصاً بهذه الدرجة.

اعلان
موجات البرد الأعنف منذ سنوات تتوالى على شمال المملكة.. وتوقعات بالمزيد
سبق

توقّع موقع "طقس العرب" أن تتأثر المملكة مع ساعات مساء وليل غد الأربعاء بحالة من عدم الاستقرار الجوي تشمل أجزاء من المنطقة الوسطى ومناطق شمال وشرق البلاد، إضافة إلى المنطقة الجنوبية الغربية مع تهيؤ الفرصة لهُطول زخات رعدية من المطر فوق هذه المناطق، حيث يزداد تأثير الحالة يوم الخميس المقبل.

وذكر الموقع أن التقاء كُتلة هوائية باردة قادمة من جنوب بلاد الشام عبر شمال المملكة، مع كتلة هوائية دافئة تؤثر على جنوب ووسط البلاد، سيتسبب بتشكل حالة من عدم الاستقرار الجوي.

وما زال شمال المملكة يشهد موجات برد قارصة الواحدة تلو الأخرى، والتي لم تهدأ منذ دخول فصل الشتاء قبل أشهر، والذي بدأ بكتلة هوائية باردة على مدن تبوك والقريات وطريف، واستمرت هذه الكتل حتى اليوم.

وما أن تنتهي موجة برد قارصة حتى تحذّر مواقع الطقس والأرصاد من قدوم كتلة هوائية باردة جديدة أشد على مناطق الشمال التي تتأثر بأجواء بلاد الشام وقبرص وحوض البحر المتوسط؛ نظراً لقربها المكاني منها.

وشملت أيضاً الموجات القارصة مدن الجوف وعرعر في شتاء هو الأبرد والأطول مقارنةً بالسنوات القليلة الماضية، ورغم انتهاء مربعانية الشمال التي تختلف في توقيتها عن بقية مناطق المملكة إلا أن مدن القريات وطريف وطبرجل شهدت لأكثر من مرّة حالات لتجمّد المياه كان آخرها اليومين الماضيين بالقريات، في ظل درجات مئوية ما دون الصفر، في حين شهدت مدن طريف وعرعر وتبوك ومنطقة حزم الجلاميد تساقطاً كثيفاً للثلوج في مناسبتين هذا الشتاء، وهو ما يشير إلى شدة برودة هذا الشتاء.

وأرجع كبار سن بالقريات شدة برودة شتاء هذا العام واستمراره -بعد مشيئة الله- إلى قلة تساقط الأمطار على أجزاء واسعة من شمال المملكة، بخلاف السنوات الماضية التي شهدت غزارة في الأمطار، الأمر الذي جعل برد الشمال جافاً في معظمه هذا العام، وقارصاً بهذه الدرجة.

21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأول 1438
08:36 AM

موجات البرد الأعنف منذ سنوات تتوالى على شمال المملكة.. وتوقعات بالمزيد

شهدت تجمداً للمياه وتساقطاً للثلوج وشحّاً بالأمطار.. والموجة الجديدة غداً

A A A
12
49,135

توقّع موقع "طقس العرب" أن تتأثر المملكة مع ساعات مساء وليل غد الأربعاء بحالة من عدم الاستقرار الجوي تشمل أجزاء من المنطقة الوسطى ومناطق شمال وشرق البلاد، إضافة إلى المنطقة الجنوبية الغربية مع تهيؤ الفرصة لهُطول زخات رعدية من المطر فوق هذه المناطق، حيث يزداد تأثير الحالة يوم الخميس المقبل.

وذكر الموقع أن التقاء كُتلة هوائية باردة قادمة من جنوب بلاد الشام عبر شمال المملكة، مع كتلة هوائية دافئة تؤثر على جنوب ووسط البلاد، سيتسبب بتشكل حالة من عدم الاستقرار الجوي.

وما زال شمال المملكة يشهد موجات برد قارصة الواحدة تلو الأخرى، والتي لم تهدأ منذ دخول فصل الشتاء قبل أشهر، والذي بدأ بكتلة هوائية باردة على مدن تبوك والقريات وطريف، واستمرت هذه الكتل حتى اليوم.

وما أن تنتهي موجة برد قارصة حتى تحذّر مواقع الطقس والأرصاد من قدوم كتلة هوائية باردة جديدة أشد على مناطق الشمال التي تتأثر بأجواء بلاد الشام وقبرص وحوض البحر المتوسط؛ نظراً لقربها المكاني منها.

وشملت أيضاً الموجات القارصة مدن الجوف وعرعر في شتاء هو الأبرد والأطول مقارنةً بالسنوات القليلة الماضية، ورغم انتهاء مربعانية الشمال التي تختلف في توقيتها عن بقية مناطق المملكة إلا أن مدن القريات وطريف وطبرجل شهدت لأكثر من مرّة حالات لتجمّد المياه كان آخرها اليومين الماضيين بالقريات، في ظل درجات مئوية ما دون الصفر، في حين شهدت مدن طريف وعرعر وتبوك ومنطقة حزم الجلاميد تساقطاً كثيفاً للثلوج في مناسبتين هذا الشتاء، وهو ما يشير إلى شدة برودة هذا الشتاء.

وأرجع كبار سن بالقريات شدة برودة شتاء هذا العام واستمراره -بعد مشيئة الله- إلى قلة تساقط الأمطار على أجزاء واسعة من شمال المملكة، بخلاف السنوات الماضية التي شهدت غزارة في الأمطار، الأمر الذي جعل برد الشمال جافاً في معظمه هذا العام، وقارصاً بهذه الدرجة.