موظفة الـ3500 ريال تساهم في إنقاذ حياة 68 نزيلة بتأهيل تبوك

 كرمت إدارة مركز التأهيل الشامل بتبوك بشهادة شكر مواطنة موظفة "متعاقدة"  قامت بإخلاء 68 نزيلة في  5 مهاجع من النزيلات احترازياً بعد اندلاع حريق في خيمة بالقرب من القسم النسوي الأسبوع  الماضي، ووصفت إدارة  التأهيل الشامل عملها بالشجاع والإنساني النبيل.
 
وتعود قصة المواطنة حين اندلع حريق في خيمة داخل فناء التأهيل الشامل بتبوك بالقرب من القسم النسائي  وتعاملت معه المواطنة نوال هيوم العطوي، بكل شجاعة حين قامت ودون تردد  بالدخول إلى مكان الحريق وإغلاق عداد الكهرباء وهو مكان مصدر الحريق المشتعل ووضعت سجادة الصلاة كعازل بينها وبين تيار الكهرباء والنار المشتعلة منه وإغلاق العداد تفادياً لوصول التماس الكهربائي إلى العدادات الأخرى الفرعية داخل المهاجع الداخلية للمركز خشية حدوث ما لا يحمد عقباه.
 
وحرصت نوال " العطوي " بإخلاء  5 مهاجع من النزلاء المعاقين تختلف درجة إعاقتهم من النزيلة المقعدة التي لا تستطع الحركة إلا بمساعدة وبين الأطفال  مما لا يقل أعمارهم عن خمس سنوات، من دائرة الخطر والدخان المتصاعد من مكان الحريق، شجاعة "العطوي" قابلها شهادة شكر من مدير مركز التأهيل الشامل ومن رئيسة القسم النسائي كتب فيها " بأنه تقديراً لشجاعتها وعملها الإنساني النبيل في حادثة الحريق الذي وقع في خيمة والتي ساهمت بسرعة السيطرة على الحادثة.
 
وكشفت الموظفة المتعاقدة نوال العطوي لــ "سبق "أن عملها وما قامت به كان واجباً دينيا ووطنيا وإنسانيا وأخلاقيا، وأن بمثل هذه المواقف يتجرد الإنسان من الأهداف الدنيوية، فضلا عن كون هؤلاء أمانة في عنقي، وأِشارت أن العمل في التأهيل الشامل يجب أن تكون الإنسانية حاضرة لكونك تتعامل مع نزيلات  لا حول لهن ولا قوة.
 
يذكر أن المواطنة نوال العطوي تعمل لدى إحدى الشركات المتعاقدة مع مركز التأهيل الشامل منذ ثلاث سنوات  براتب لا يتجاوز 3500 ريال وحظيت بإشادات مقابل عملها الإنساني، لتؤكد هي الأخرى أهمية دور المرأة السعودية في المجتمع التي  أثبتت قدرتها وفق نطاق عملها على التعامل بكل إخلاص مع المهام التي توكل إليها وحرصها على ذلك لما تحمله من ضمير نابع من حس وطني وإنساني.

اعلان
موظفة الـ3500 ريال تساهم في إنقاذ حياة 68 نزيلة بتأهيل تبوك
سبق

 كرمت إدارة مركز التأهيل الشامل بتبوك بشهادة شكر مواطنة موظفة "متعاقدة"  قامت بإخلاء 68 نزيلة في  5 مهاجع من النزيلات احترازياً بعد اندلاع حريق في خيمة بالقرب من القسم النسوي الأسبوع  الماضي، ووصفت إدارة  التأهيل الشامل عملها بالشجاع والإنساني النبيل.
 
وتعود قصة المواطنة حين اندلع حريق في خيمة داخل فناء التأهيل الشامل بتبوك بالقرب من القسم النسائي  وتعاملت معه المواطنة نوال هيوم العطوي، بكل شجاعة حين قامت ودون تردد  بالدخول إلى مكان الحريق وإغلاق عداد الكهرباء وهو مكان مصدر الحريق المشتعل ووضعت سجادة الصلاة كعازل بينها وبين تيار الكهرباء والنار المشتعلة منه وإغلاق العداد تفادياً لوصول التماس الكهربائي إلى العدادات الأخرى الفرعية داخل المهاجع الداخلية للمركز خشية حدوث ما لا يحمد عقباه.
 
وحرصت نوال " العطوي " بإخلاء  5 مهاجع من النزلاء المعاقين تختلف درجة إعاقتهم من النزيلة المقعدة التي لا تستطع الحركة إلا بمساعدة وبين الأطفال  مما لا يقل أعمارهم عن خمس سنوات، من دائرة الخطر والدخان المتصاعد من مكان الحريق، شجاعة "العطوي" قابلها شهادة شكر من مدير مركز التأهيل الشامل ومن رئيسة القسم النسائي كتب فيها " بأنه تقديراً لشجاعتها وعملها الإنساني النبيل في حادثة الحريق الذي وقع في خيمة والتي ساهمت بسرعة السيطرة على الحادثة.
 
وكشفت الموظفة المتعاقدة نوال العطوي لــ "سبق "أن عملها وما قامت به كان واجباً دينيا ووطنيا وإنسانيا وأخلاقيا، وأن بمثل هذه المواقف يتجرد الإنسان من الأهداف الدنيوية، فضلا عن كون هؤلاء أمانة في عنقي، وأِشارت أن العمل في التأهيل الشامل يجب أن تكون الإنسانية حاضرة لكونك تتعامل مع نزيلات  لا حول لهن ولا قوة.
 
يذكر أن المواطنة نوال العطوي تعمل لدى إحدى الشركات المتعاقدة مع مركز التأهيل الشامل منذ ثلاث سنوات  براتب لا يتجاوز 3500 ريال وحظيت بإشادات مقابل عملها الإنساني، لتؤكد هي الأخرى أهمية دور المرأة السعودية في المجتمع التي  أثبتت قدرتها وفق نطاق عملها على التعامل بكل إخلاص مع المهام التي توكل إليها وحرصها على ذلك لما تحمله من ضمير نابع من حس وطني وإنساني.

30 ديسمبر 2015 - 19 ربيع الأول 1437
02:30 PM

موظفة الـ3500 ريال تساهم في إنقاذ حياة 68 نزيلة بتأهيل تبوك

A A A
0
38

 كرمت إدارة مركز التأهيل الشامل بتبوك بشهادة شكر مواطنة موظفة "متعاقدة"  قامت بإخلاء 68 نزيلة في  5 مهاجع من النزيلات احترازياً بعد اندلاع حريق في خيمة بالقرب من القسم النسوي الأسبوع  الماضي، ووصفت إدارة  التأهيل الشامل عملها بالشجاع والإنساني النبيل.
 
وتعود قصة المواطنة حين اندلع حريق في خيمة داخل فناء التأهيل الشامل بتبوك بالقرب من القسم النسائي  وتعاملت معه المواطنة نوال هيوم العطوي، بكل شجاعة حين قامت ودون تردد  بالدخول إلى مكان الحريق وإغلاق عداد الكهرباء وهو مكان مصدر الحريق المشتعل ووضعت سجادة الصلاة كعازل بينها وبين تيار الكهرباء والنار المشتعلة منه وإغلاق العداد تفادياً لوصول التماس الكهربائي إلى العدادات الأخرى الفرعية داخل المهاجع الداخلية للمركز خشية حدوث ما لا يحمد عقباه.
 
وحرصت نوال " العطوي " بإخلاء  5 مهاجع من النزلاء المعاقين تختلف درجة إعاقتهم من النزيلة المقعدة التي لا تستطع الحركة إلا بمساعدة وبين الأطفال  مما لا يقل أعمارهم عن خمس سنوات، من دائرة الخطر والدخان المتصاعد من مكان الحريق، شجاعة "العطوي" قابلها شهادة شكر من مدير مركز التأهيل الشامل ومن رئيسة القسم النسائي كتب فيها " بأنه تقديراً لشجاعتها وعملها الإنساني النبيل في حادثة الحريق الذي وقع في خيمة والتي ساهمت بسرعة السيطرة على الحادثة.
 
وكشفت الموظفة المتعاقدة نوال العطوي لــ "سبق "أن عملها وما قامت به كان واجباً دينيا ووطنيا وإنسانيا وأخلاقيا، وأن بمثل هذه المواقف يتجرد الإنسان من الأهداف الدنيوية، فضلا عن كون هؤلاء أمانة في عنقي، وأِشارت أن العمل في التأهيل الشامل يجب أن تكون الإنسانية حاضرة لكونك تتعامل مع نزيلات  لا حول لهن ولا قوة.
 
يذكر أن المواطنة نوال العطوي تعمل لدى إحدى الشركات المتعاقدة مع مركز التأهيل الشامل منذ ثلاث سنوات  براتب لا يتجاوز 3500 ريال وحظيت بإشادات مقابل عملها الإنساني، لتؤكد هي الأخرى أهمية دور المرأة السعودية في المجتمع التي  أثبتت قدرتها وفق نطاق عملها على التعامل بكل إخلاص مع المهام التي توكل إليها وحرصها على ذلك لما تحمله من ضمير نابع من حس وطني وإنساني.