موظفو علم النفس والإدارة الصحية يناشدون "الربيعة" تحسين أوضاعهم

يحملون الخبرة وحصلوا على المؤهلات والخدمة المدنية تعاطفت معهم

‏‫جدد منسوبو وزارة الصحة، ممن يحملون مؤهلات في الإدارة الصحية وعلم النفس والاجتماع، مناشداتهم تحسين وضعهم ومساواتهم بزملائهم خريجي الفصل الدراسي الأول للعام ١٤٣٤هـ ومن قبلهم من الدفعات، والذين تم تحسين وضعهم على فئة أخصائي ويمارسون أعمالهم حالياً.

ووجّه الخريجون مناشدتهم هذه المرة عبر "سبق" لوزير الصحة الجديد الدكتور توفيق الربيعة مبدين تفاؤلهم بالوزير الجديد خاصة بأنه استمع لشكوى عدد منهم قبل عدة أيام ووعدهم خيراً.

وأكد الخريجون أن وزارة الخدمة المدنية سبق وأن تعاطفت معهم وبعثت في شهر جمادى الأول من العام الحالي استفساراً لوزارة الصحة؛ بشأن إمكانية قبول حاملي المؤهلات النظرية بنظام الانتساب للوظائف الصحية (إدارة الخدمات الصحية والمستشفيات- علم الاجتماع- علم النفس- الخدمة الاجتماعية)، ولكن لم يكن حينها هناك أي تجاوب من وزارة الصحة.

وجددوا مطالباتهم بإنصافهم ومساواتهم بزملائهم الذين تم تصحيح أوضاعهم الوظيفية على فئة أخصائي، والذين يحملون مؤهلاتهم العلمية نفسها؛ إذ إن الوزارة قامت بتصحيح الأوضاع الوظيفية لأكثر من 2000 موظف، وتحسين أوضاعهم على وظائف فئة أخصائي، وتم استبعاد الكثير من الموظفين الذين يحملون المؤهلات نفسها؛ بحجة أنهم من خريجي الفصل الدراسي الثاني للعام 1434هـ وما بعده.

وأوضح حاملو المؤهلات معاناتهم قائلين: "عانينا سنوات من الدراسة ودفعنا مبالغ كبيرة، وكنا نوفق بين العمل والدراسة؛ أملاً في تحسين أوضاعنا مع زملائنا لكن اصطدمنا بتجاهل الوزارة لنا، وإيقافها لقرارات التحسين رغم تفاعل وزارة الخدمة المدنية".

وأضافوا: "المؤهلات معتمدة رسمياً في وزارة الخدمة المدنية، أنهينا التسجيل والتصنيف في الهيئة السعودية للتخصصّات، ولدينا خبرات في تخصص مؤهلاتنا الجديد، وأكملوا كل المتطلبات ولم يتبقّ سوى تفاعل مسؤولي وزارة الصحة معنا، والنظر في وضعنا، خاصة أن هناك الكثير من الوظائف الشاغرة المناسبة لتخصصاتنا في الوزارة".

وعبَّر حاملو المؤهلات عن أملهم بأن ينظر وزير الصحة الجديد في وضعهم، ويوجّه بمساواتهم مع زملائهم، والموافقة على إتاحة الفرصة لخريجي الفصل الدراسي الثاني للعام 1434هـ وجميع الخريجين لأعوام 1435 و1436هـ و1437هـ لدخول المفاضلة الصحية التي تجريها وزارة الصحة لتحسين وضعهم الوظيفي أسوة بزملائهم.

 

اعلان
موظفو علم النفس والإدارة الصحية يناشدون "الربيعة" تحسين أوضاعهم
سبق

‏‫جدد منسوبو وزارة الصحة، ممن يحملون مؤهلات في الإدارة الصحية وعلم النفس والاجتماع، مناشداتهم تحسين وضعهم ومساواتهم بزملائهم خريجي الفصل الدراسي الأول للعام ١٤٣٤هـ ومن قبلهم من الدفعات، والذين تم تحسين وضعهم على فئة أخصائي ويمارسون أعمالهم حالياً.

ووجّه الخريجون مناشدتهم هذه المرة عبر "سبق" لوزير الصحة الجديد الدكتور توفيق الربيعة مبدين تفاؤلهم بالوزير الجديد خاصة بأنه استمع لشكوى عدد منهم قبل عدة أيام ووعدهم خيراً.

وأكد الخريجون أن وزارة الخدمة المدنية سبق وأن تعاطفت معهم وبعثت في شهر جمادى الأول من العام الحالي استفساراً لوزارة الصحة؛ بشأن إمكانية قبول حاملي المؤهلات النظرية بنظام الانتساب للوظائف الصحية (إدارة الخدمات الصحية والمستشفيات- علم الاجتماع- علم النفس- الخدمة الاجتماعية)، ولكن لم يكن حينها هناك أي تجاوب من وزارة الصحة.

وجددوا مطالباتهم بإنصافهم ومساواتهم بزملائهم الذين تم تصحيح أوضاعهم الوظيفية على فئة أخصائي، والذين يحملون مؤهلاتهم العلمية نفسها؛ إذ إن الوزارة قامت بتصحيح الأوضاع الوظيفية لأكثر من 2000 موظف، وتحسين أوضاعهم على وظائف فئة أخصائي، وتم استبعاد الكثير من الموظفين الذين يحملون المؤهلات نفسها؛ بحجة أنهم من خريجي الفصل الدراسي الثاني للعام 1434هـ وما بعده.

وأوضح حاملو المؤهلات معاناتهم قائلين: "عانينا سنوات من الدراسة ودفعنا مبالغ كبيرة، وكنا نوفق بين العمل والدراسة؛ أملاً في تحسين أوضاعنا مع زملائنا لكن اصطدمنا بتجاهل الوزارة لنا، وإيقافها لقرارات التحسين رغم تفاعل وزارة الخدمة المدنية".

وأضافوا: "المؤهلات معتمدة رسمياً في وزارة الخدمة المدنية، أنهينا التسجيل والتصنيف في الهيئة السعودية للتخصصّات، ولدينا خبرات في تخصص مؤهلاتنا الجديد، وأكملوا كل المتطلبات ولم يتبقّ سوى تفاعل مسؤولي وزارة الصحة معنا، والنظر في وضعنا، خاصة أن هناك الكثير من الوظائف الشاغرة المناسبة لتخصصاتنا في الوزارة".

وعبَّر حاملو المؤهلات عن أملهم بأن ينظر وزير الصحة الجديد في وضعهم، ويوجّه بمساواتهم مع زملائهم، والموافقة على إتاحة الفرصة لخريجي الفصل الدراسي الثاني للعام 1434هـ وجميع الخريجين لأعوام 1435 و1436هـ و1437هـ لدخول المفاضلة الصحية التي تجريها وزارة الصحة لتحسين وضعهم الوظيفي أسوة بزملائهم.

 

26 مايو 2016 - 19 شعبان 1437
01:11 PM

يحملون الخبرة وحصلوا على المؤهلات والخدمة المدنية تعاطفت معهم

موظفو علم النفس والإدارة الصحية يناشدون "الربيعة" تحسين أوضاعهم

A A A
18
7,311

‏‫جدد منسوبو وزارة الصحة، ممن يحملون مؤهلات في الإدارة الصحية وعلم النفس والاجتماع، مناشداتهم تحسين وضعهم ومساواتهم بزملائهم خريجي الفصل الدراسي الأول للعام ١٤٣٤هـ ومن قبلهم من الدفعات، والذين تم تحسين وضعهم على فئة أخصائي ويمارسون أعمالهم حالياً.

ووجّه الخريجون مناشدتهم هذه المرة عبر "سبق" لوزير الصحة الجديد الدكتور توفيق الربيعة مبدين تفاؤلهم بالوزير الجديد خاصة بأنه استمع لشكوى عدد منهم قبل عدة أيام ووعدهم خيراً.

وأكد الخريجون أن وزارة الخدمة المدنية سبق وأن تعاطفت معهم وبعثت في شهر جمادى الأول من العام الحالي استفساراً لوزارة الصحة؛ بشأن إمكانية قبول حاملي المؤهلات النظرية بنظام الانتساب للوظائف الصحية (إدارة الخدمات الصحية والمستشفيات- علم الاجتماع- علم النفس- الخدمة الاجتماعية)، ولكن لم يكن حينها هناك أي تجاوب من وزارة الصحة.

وجددوا مطالباتهم بإنصافهم ومساواتهم بزملائهم الذين تم تصحيح أوضاعهم الوظيفية على فئة أخصائي، والذين يحملون مؤهلاتهم العلمية نفسها؛ إذ إن الوزارة قامت بتصحيح الأوضاع الوظيفية لأكثر من 2000 موظف، وتحسين أوضاعهم على وظائف فئة أخصائي، وتم استبعاد الكثير من الموظفين الذين يحملون المؤهلات نفسها؛ بحجة أنهم من خريجي الفصل الدراسي الثاني للعام 1434هـ وما بعده.

وأوضح حاملو المؤهلات معاناتهم قائلين: "عانينا سنوات من الدراسة ودفعنا مبالغ كبيرة، وكنا نوفق بين العمل والدراسة؛ أملاً في تحسين أوضاعنا مع زملائنا لكن اصطدمنا بتجاهل الوزارة لنا، وإيقافها لقرارات التحسين رغم تفاعل وزارة الخدمة المدنية".

وأضافوا: "المؤهلات معتمدة رسمياً في وزارة الخدمة المدنية، أنهينا التسجيل والتصنيف في الهيئة السعودية للتخصصّات، ولدينا خبرات في تخصص مؤهلاتنا الجديد، وأكملوا كل المتطلبات ولم يتبقّ سوى تفاعل مسؤولي وزارة الصحة معنا، والنظر في وضعنا، خاصة أن هناك الكثير من الوظائف الشاغرة المناسبة لتخصصاتنا في الوزارة".

وعبَّر حاملو المؤهلات عن أملهم بأن ينظر وزير الصحة الجديد في وضعهم، ويوجّه بمساواتهم مع زملائهم، والموافقة على إتاحة الفرصة لخريجي الفصل الدراسي الثاني للعام 1434هـ وجميع الخريجين لأعوام 1435 و1436هـ و1437هـ لدخول المفاضلة الصحية التي تجريها وزارة الصحة لتحسين وضعهم الوظيفي أسوة بزملائهم.