ميليشيا الحوثي تنتهك 580 مسجداً وتختطف 150 إماماً

حوّلت بيوت الله إلى ثكنات لجنودها ومخازن لأسلحتها

اعتدت ميليشيا الحوثي على 578 من بيوت الله ودور القرآن، وعاثت فيها تدميراً ونهباً وانتهاكاً، واختطفت أعداداً من الخطباء والأئمة والمصلين، واقتحمت المساجد وعبثت بها ونهبتها، وفرضت بعض الخطباء بالقوة.


وأجبرت الميليشيا جوامع ومساجد صنعاء على ترديد شعارات طائفية دخيلة كـالصرخة وغيرها من الشعارات التي تحرض على القتل والتدمير وبث العداوة بين أطياف المجتمع اليمني.

 

وحوّل الحوثيون بيوت الله إلى ثُكنات عسكرية ومقرّات لميليشياتهم يخططون فيها للقتل منذ أول يوم دخلوا فيه المحافظات اليمنية.

 

وذكر تقريرٌ صادر عن برنامج التواصل مع علماء اليمن نشر مؤخراً، أن 29 مسجداً دُمّر بشكل كامل، فيما تعرض 24 مسجداً آخر لأضرار بالغة، وتهدمت أجزاء من مباني تلك المساجد نتيجة التفجير أو القصف.


وكشف التقرير عن هدم 16 داراً للقرآن الكريم ومثلها من المراكز الدينية بذات الأسلوب، واقتحام 146 مسجداً وتحويلها هي الأخرى إلى ثُكنات لجنودهم ومخازن لأسلحتهم.


كما قامت ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح خلال ثلاث سنوات باقتحام 84 مسجداً وتهديد المصلين داخلها، كما نهبوا 12 مسجداً، فيما تعرضت خمسة مساجد لإطلاق النار، فضلاً عن خطف وتعذيب 150 من أئمة وخطباء المساجد وبعض المصلين.


وأوضح التقرير الدوري أنه بعد دحر الانقلابين وعودة الاستقرار لليمن، سيعمل البرنامج على إعمار وتفعيل دور المساجد، ليعود الوضع إلى سابق عهده قبل أن تقوم الميليشيا الطائفية بتدميرها.


وسيتم تفعيل دور العلماء من ذوي المنهج الوسطي، لإنقاذ اليمن من الأفكار الطائفية والمعتقدات الضالة التي ما برح الحوثي وأعوانه ينشرونها منذ انقلابهم الآثم.

اعلان
ميليشيا الحوثي تنتهك 580 مسجداً وتختطف 150 إماماً
سبق

اعتدت ميليشيا الحوثي على 578 من بيوت الله ودور القرآن، وعاثت فيها تدميراً ونهباً وانتهاكاً، واختطفت أعداداً من الخطباء والأئمة والمصلين، واقتحمت المساجد وعبثت بها ونهبتها، وفرضت بعض الخطباء بالقوة.


وأجبرت الميليشيا جوامع ومساجد صنعاء على ترديد شعارات طائفية دخيلة كـالصرخة وغيرها من الشعارات التي تحرض على القتل والتدمير وبث العداوة بين أطياف المجتمع اليمني.

 

وحوّل الحوثيون بيوت الله إلى ثُكنات عسكرية ومقرّات لميليشياتهم يخططون فيها للقتل منذ أول يوم دخلوا فيه المحافظات اليمنية.

 

وذكر تقريرٌ صادر عن برنامج التواصل مع علماء اليمن نشر مؤخراً، أن 29 مسجداً دُمّر بشكل كامل، فيما تعرض 24 مسجداً آخر لأضرار بالغة، وتهدمت أجزاء من مباني تلك المساجد نتيجة التفجير أو القصف.


وكشف التقرير عن هدم 16 داراً للقرآن الكريم ومثلها من المراكز الدينية بذات الأسلوب، واقتحام 146 مسجداً وتحويلها هي الأخرى إلى ثُكنات لجنودهم ومخازن لأسلحتهم.


كما قامت ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح خلال ثلاث سنوات باقتحام 84 مسجداً وتهديد المصلين داخلها، كما نهبوا 12 مسجداً، فيما تعرضت خمسة مساجد لإطلاق النار، فضلاً عن خطف وتعذيب 150 من أئمة وخطباء المساجد وبعض المصلين.


وأوضح التقرير الدوري أنه بعد دحر الانقلابين وعودة الاستقرار لليمن، سيعمل البرنامج على إعمار وتفعيل دور المساجد، ليعود الوضع إلى سابق عهده قبل أن تقوم الميليشيا الطائفية بتدميرها.


وسيتم تفعيل دور العلماء من ذوي المنهج الوسطي، لإنقاذ اليمن من الأفكار الطائفية والمعتقدات الضالة التي ما برح الحوثي وأعوانه ينشرونها منذ انقلابهم الآثم.

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
03:47 PM

ميليشيا الحوثي تنتهك 580 مسجداً وتختطف 150 إماماً

حوّلت بيوت الله إلى ثكنات لجنودها ومخازن لأسلحتها

A A A
4
6,445

اعتدت ميليشيا الحوثي على 578 من بيوت الله ودور القرآن، وعاثت فيها تدميراً ونهباً وانتهاكاً، واختطفت أعداداً من الخطباء والأئمة والمصلين، واقتحمت المساجد وعبثت بها ونهبتها، وفرضت بعض الخطباء بالقوة.


وأجبرت الميليشيا جوامع ومساجد صنعاء على ترديد شعارات طائفية دخيلة كـالصرخة وغيرها من الشعارات التي تحرض على القتل والتدمير وبث العداوة بين أطياف المجتمع اليمني.

 

وحوّل الحوثيون بيوت الله إلى ثُكنات عسكرية ومقرّات لميليشياتهم يخططون فيها للقتل منذ أول يوم دخلوا فيه المحافظات اليمنية.

 

وذكر تقريرٌ صادر عن برنامج التواصل مع علماء اليمن نشر مؤخراً، أن 29 مسجداً دُمّر بشكل كامل، فيما تعرض 24 مسجداً آخر لأضرار بالغة، وتهدمت أجزاء من مباني تلك المساجد نتيجة التفجير أو القصف.


وكشف التقرير عن هدم 16 داراً للقرآن الكريم ومثلها من المراكز الدينية بذات الأسلوب، واقتحام 146 مسجداً وتحويلها هي الأخرى إلى ثُكنات لجنودهم ومخازن لأسلحتهم.


كما قامت ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح خلال ثلاث سنوات باقتحام 84 مسجداً وتهديد المصلين داخلها، كما نهبوا 12 مسجداً، فيما تعرضت خمسة مساجد لإطلاق النار، فضلاً عن خطف وتعذيب 150 من أئمة وخطباء المساجد وبعض المصلين.


وأوضح التقرير الدوري أنه بعد دحر الانقلابين وعودة الاستقرار لليمن، سيعمل البرنامج على إعمار وتفعيل دور المساجد، ليعود الوضع إلى سابق عهده قبل أن تقوم الميليشيا الطائفية بتدميرها.


وسيتم تفعيل دور العلماء من ذوي المنهج الوسطي، لإنقاذ اليمن من الأفكار الطائفية والمعتقدات الضالة التي ما برح الحوثي وأعوانه ينشرونها منذ انقلابهم الآثم.