نائب وزير الشؤون الإسلامية يتفقد جامع الملك فهد بحائل

طالب بتهيئة مساجد المنطقة لاستقبال شهر رمضان

قام نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد "الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري"، اليوم الخميس، غرة شهر شعبان من العام الجاري 1438هــ؛ بجولة تفقدية على جامع الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود -يرحمه الله- بمدينة حائل، خلال زيارته الحالية للمنطقة.

ورافقه بالجولة المدير العام لفرع الوزارة بمنطقة حائل "الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم العجيمي"، وعدد من المسؤولين والمهندسين بالفرع؛ حيث استهل الجولة بالوقوف على أركان الجامع ومرافقه واستمع إلى شرح موجز عن مكوناته والمراحل التي مر بها، والخدمات التي يقدمها قطاع الصيانة والتشغيل للجامع.
 
وشدد نائب الوزير على ضرورة مضاعفة الجهد في تقديم كافة خدمات الصيانة والتشغيل للجامع وتهيئته لاستقبال الشهر الكريم بما يحقق الطمأنينة والراحة للمصلين.
 
ونوه "السديري" إلى الرعاية والعناية الخاصة التي يجدها قطاع عمارة المساجد من لدن ولاة الأمر في مملكتنا الحبيبة التي لا تخلو مدينة أو قرية إلا ويوجد بها جامع أو مسجد بني على نفقة ولاة الأمر في صورة مشرقة تعكس الحرص الكبير والمتواصل على تعاهد بيوت الله بالعمارة والتشييد وبذل الغالي والنفيس في سبيل ذلك، سائلًا الله تعالى أن يجزي ولاة الأمر في مملكتنا الحبيبة كل خير وأن يديم الأمن والأمان على بلاد المسلمين.

وكان "الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل سعود" أمير منطقة حائل سابقًا، قد افتتح جامع خادم الحرمين الشريفين بمدينة حائل عام 1425هـ، والذي تبلغ مساحته "21.880" مترًا مربعًا بتكلفة بلغت 75 مليون ريال.

كما قام "الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود" -رحمه الله- بوضع حجر الأساس لجامع خادم الحرمين الشريفين في حائل يوم الثلاثاء العاشر من شهر جمادى الأولى 1419هـ.

يشار إلى أن جامع الملك فهد -رحمه الله- بحائل يقع وسط مدينة حائل على طريق الملك عبدالعزيز "الطريق الرئيس بحائل" على أرض مصلى العيد سابقًا، يعد معلمًا حضاريًّا تم بناؤه على الطراز العمراني الحائلي القديم مع تميز مبانيه ومساحته الكبيرة.

اعلان
نائب وزير الشؤون الإسلامية يتفقد جامع الملك فهد بحائل
سبق

قام نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد "الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري"، اليوم الخميس، غرة شهر شعبان من العام الجاري 1438هــ؛ بجولة تفقدية على جامع الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود -يرحمه الله- بمدينة حائل، خلال زيارته الحالية للمنطقة.

ورافقه بالجولة المدير العام لفرع الوزارة بمنطقة حائل "الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم العجيمي"، وعدد من المسؤولين والمهندسين بالفرع؛ حيث استهل الجولة بالوقوف على أركان الجامع ومرافقه واستمع إلى شرح موجز عن مكوناته والمراحل التي مر بها، والخدمات التي يقدمها قطاع الصيانة والتشغيل للجامع.
 
وشدد نائب الوزير على ضرورة مضاعفة الجهد في تقديم كافة خدمات الصيانة والتشغيل للجامع وتهيئته لاستقبال الشهر الكريم بما يحقق الطمأنينة والراحة للمصلين.
 
ونوه "السديري" إلى الرعاية والعناية الخاصة التي يجدها قطاع عمارة المساجد من لدن ولاة الأمر في مملكتنا الحبيبة التي لا تخلو مدينة أو قرية إلا ويوجد بها جامع أو مسجد بني على نفقة ولاة الأمر في صورة مشرقة تعكس الحرص الكبير والمتواصل على تعاهد بيوت الله بالعمارة والتشييد وبذل الغالي والنفيس في سبيل ذلك، سائلًا الله تعالى أن يجزي ولاة الأمر في مملكتنا الحبيبة كل خير وأن يديم الأمن والأمان على بلاد المسلمين.

وكان "الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل سعود" أمير منطقة حائل سابقًا، قد افتتح جامع خادم الحرمين الشريفين بمدينة حائل عام 1425هـ، والذي تبلغ مساحته "21.880" مترًا مربعًا بتكلفة بلغت 75 مليون ريال.

كما قام "الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود" -رحمه الله- بوضع حجر الأساس لجامع خادم الحرمين الشريفين في حائل يوم الثلاثاء العاشر من شهر جمادى الأولى 1419هـ.

يشار إلى أن جامع الملك فهد -رحمه الله- بحائل يقع وسط مدينة حائل على طريق الملك عبدالعزيز "الطريق الرئيس بحائل" على أرض مصلى العيد سابقًا، يعد معلمًا حضاريًّا تم بناؤه على الطراز العمراني الحائلي القديم مع تميز مبانيه ومساحته الكبيرة.

28 إبريل 2017 - 2 شعبان 1438
12:39 AM

نائب وزير الشؤون الإسلامية يتفقد جامع الملك فهد بحائل

طالب بتهيئة مساجد المنطقة لاستقبال شهر رمضان

A A A
0
841

قام نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد "الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري"، اليوم الخميس، غرة شهر شعبان من العام الجاري 1438هــ؛ بجولة تفقدية على جامع الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود -يرحمه الله- بمدينة حائل، خلال زيارته الحالية للمنطقة.

ورافقه بالجولة المدير العام لفرع الوزارة بمنطقة حائل "الشيخ عبدالعزيز بن إبراهيم العجيمي"، وعدد من المسؤولين والمهندسين بالفرع؛ حيث استهل الجولة بالوقوف على أركان الجامع ومرافقه واستمع إلى شرح موجز عن مكوناته والمراحل التي مر بها، والخدمات التي يقدمها قطاع الصيانة والتشغيل للجامع.
 
وشدد نائب الوزير على ضرورة مضاعفة الجهد في تقديم كافة خدمات الصيانة والتشغيل للجامع وتهيئته لاستقبال الشهر الكريم بما يحقق الطمأنينة والراحة للمصلين.
 
ونوه "السديري" إلى الرعاية والعناية الخاصة التي يجدها قطاع عمارة المساجد من لدن ولاة الأمر في مملكتنا الحبيبة التي لا تخلو مدينة أو قرية إلا ويوجد بها جامع أو مسجد بني على نفقة ولاة الأمر في صورة مشرقة تعكس الحرص الكبير والمتواصل على تعاهد بيوت الله بالعمارة والتشييد وبذل الغالي والنفيس في سبيل ذلك، سائلًا الله تعالى أن يجزي ولاة الأمر في مملكتنا الحبيبة كل خير وأن يديم الأمن والأمان على بلاد المسلمين.

وكان "الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل سعود" أمير منطقة حائل سابقًا، قد افتتح جامع خادم الحرمين الشريفين بمدينة حائل عام 1425هـ، والذي تبلغ مساحته "21.880" مترًا مربعًا بتكلفة بلغت 75 مليون ريال.

كما قام "الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود" -رحمه الله- بوضع حجر الأساس لجامع خادم الحرمين الشريفين في حائل يوم الثلاثاء العاشر من شهر جمادى الأولى 1419هـ.

يشار إلى أن جامع الملك فهد -رحمه الله- بحائل يقع وسط مدينة حائل على طريق الملك عبدالعزيز "الطريق الرئيس بحائل" على أرض مصلى العيد سابقًا، يعد معلمًا حضاريًّا تم بناؤه على الطراز العمراني الحائلي القديم مع تميز مبانيه ومساحته الكبيرة.