نادي الطلبة السعوديين بملبورن يحتفل بالخريجين ويودّع الملحق الثقافي

برعاية نائب سفير المملكة لدى أستراليا

نيابةً عن سفير خادم الحرمين الشريفين في أستراليا "نبيل آل صالح"، رعى نائبه "مشعل الروقي"، والملحق الثقافي "الدكتور عبدالعزيز بن طالب"؛ حفل اليوم الوطني والاحتفال بمجموعة من الخريجين من جامعات ولاية فيكتوريا المختلفة الذين بلغ عددهم أكثر من 200 خريج وخريجة في مختلف الدرجات العلمية؛ دكتوراه، ماجستير، وبكالوريوس، والذي أقامه النادي السعودي بملبورن.

انطلق الحفل بجولة على ركن جمعية المهندسين السعوديين في أستراليا، وعلى ركن شركات رياديي الأعمال؛ حيث قامت مجموعة رزق لتأسيس الشركات الناشئة بالتعاون مع النادي السعودي في ملبورن على احتضان ثمانية شباب سعوديين وسعوديات في برنامج مدته ٣ شهور بهدف إكسابهم المعرفة العملية في ريادة الأعمال ونقلها معهم للمملكة العربية السعودية لتحقيق أهداف رؤية ٢٠٣٠، نتج عن هذا البرنامج تأسيس ثماني شركات ناشئة.

ثم مسيرة الخريجين، بعدها عزف السلام الملكي السعودي والنشيد الوطني الأسترالي. وبدأ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى راعي الحفل كلمة هنأ فيها الوطن بيومه الوطني وهنَأ الخريجين بتخرجهم، ونوه بالدعم الكبير اللامحدود من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين للمبتعثين والمبتعثات.

عقب ذلك ألقى الملحق الثقافي كلمة هنأ فيها المبتعثين والمبتعثات على تخرجهم، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح في حياتهم القادمة. وفي آخر أيام عمله ملحقاً ثقافياً في أستراليا ذكر "د. بن طالب" أن مسيرته ابتدأت قبل ثمانية أعوام كمشرف دراسي على مجموعة ولاية فيكتوريا، وشاء الله وقدر أن يختتم آخر أيامه بتشريف حفل اليوم الوطني وتخريج مجموعة من المبتعثين والمبتعثات من ولاية فيكتوريا.

ثم ألقى المبتعث "محمد المالكي" رئيس نادي الطلبة السعوديين بملبورن كلمة هنأ فيها الوطن بيومه الوطني ودعا الله عز وجل أن يديم على بلادنا الرخاء والاستقرار في ظل خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي عهده. ونوه بالدعم اللامحدود الذي تحظى به الأندية الطلابية من وزارة التعليم ومن الملحقية الثقافية السعودية في أستراليا، وما تشريفهم لهذا الحفل إلا خير برهان على ذلك.

بعدها عرض أوبريت "سفراء وطن" من كلمات الشاعر "محمد الطويرقي" وألحان "يوسف العلي" وأداء المبتعثين "صالح الهقاص، وعبدالكريم الخثلان"، وبمشاركة الطفلتين "درر المالكي، ونيروز الموسى"، ثم بعد ذلك ألقيت بعض القصائد الوطنية، وشارك الجميع في العرضات الشعبية ابتهاجاً باليوم الوطني وبالخريجين.

واختتم الحفل بتكريم الطلبة الخريجين من قبل نائب السفير "مشعل الروقي"، كما قدم رئيس نادي ملبورن درعاً تذكارية للدكتور "عبدالعزيز بن طالب" بمناسبة انتهاء فترة عملة في الملحقية الثقافية بأستراليا.

اعلان
نادي الطلبة السعوديين بملبورن يحتفل بالخريجين ويودّع الملحق الثقافي
سبق

نيابةً عن سفير خادم الحرمين الشريفين في أستراليا "نبيل آل صالح"، رعى نائبه "مشعل الروقي"، والملحق الثقافي "الدكتور عبدالعزيز بن طالب"؛ حفل اليوم الوطني والاحتفال بمجموعة من الخريجين من جامعات ولاية فيكتوريا المختلفة الذين بلغ عددهم أكثر من 200 خريج وخريجة في مختلف الدرجات العلمية؛ دكتوراه، ماجستير، وبكالوريوس، والذي أقامه النادي السعودي بملبورن.

انطلق الحفل بجولة على ركن جمعية المهندسين السعوديين في أستراليا، وعلى ركن شركات رياديي الأعمال؛ حيث قامت مجموعة رزق لتأسيس الشركات الناشئة بالتعاون مع النادي السعودي في ملبورن على احتضان ثمانية شباب سعوديين وسعوديات في برنامج مدته ٣ شهور بهدف إكسابهم المعرفة العملية في ريادة الأعمال ونقلها معهم للمملكة العربية السعودية لتحقيق أهداف رؤية ٢٠٣٠، نتج عن هذا البرنامج تأسيس ثماني شركات ناشئة.

ثم مسيرة الخريجين، بعدها عزف السلام الملكي السعودي والنشيد الوطني الأسترالي. وبدأ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى راعي الحفل كلمة هنأ فيها الوطن بيومه الوطني وهنَأ الخريجين بتخرجهم، ونوه بالدعم الكبير اللامحدود من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين للمبتعثين والمبتعثات.

عقب ذلك ألقى الملحق الثقافي كلمة هنأ فيها المبتعثين والمبتعثات على تخرجهم، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح في حياتهم القادمة. وفي آخر أيام عمله ملحقاً ثقافياً في أستراليا ذكر "د. بن طالب" أن مسيرته ابتدأت قبل ثمانية أعوام كمشرف دراسي على مجموعة ولاية فيكتوريا، وشاء الله وقدر أن يختتم آخر أيامه بتشريف حفل اليوم الوطني وتخريج مجموعة من المبتعثين والمبتعثات من ولاية فيكتوريا.

ثم ألقى المبتعث "محمد المالكي" رئيس نادي الطلبة السعوديين بملبورن كلمة هنأ فيها الوطن بيومه الوطني ودعا الله عز وجل أن يديم على بلادنا الرخاء والاستقرار في ظل خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي عهده. ونوه بالدعم اللامحدود الذي تحظى به الأندية الطلابية من وزارة التعليم ومن الملحقية الثقافية السعودية في أستراليا، وما تشريفهم لهذا الحفل إلا خير برهان على ذلك.

بعدها عرض أوبريت "سفراء وطن" من كلمات الشاعر "محمد الطويرقي" وألحان "يوسف العلي" وأداء المبتعثين "صالح الهقاص، وعبدالكريم الخثلان"، وبمشاركة الطفلتين "درر المالكي، ونيروز الموسى"، ثم بعد ذلك ألقيت بعض القصائد الوطنية، وشارك الجميع في العرضات الشعبية ابتهاجاً باليوم الوطني وبالخريجين.

واختتم الحفل بتكريم الطلبة الخريجين من قبل نائب السفير "مشعل الروقي"، كما قدم رئيس نادي ملبورن درعاً تذكارية للدكتور "عبدالعزيز بن طالب" بمناسبة انتهاء فترة عملة في الملحقية الثقافية بأستراليا.

07 أكتوبر 2016 - 6 محرّم 1438
07:21 PM

برعاية نائب سفير المملكة لدى أستراليا

نادي الطلبة السعوديين بملبورن يحتفل بالخريجين ويودّع الملحق الثقافي

A A A
0
2,296

نيابةً عن سفير خادم الحرمين الشريفين في أستراليا "نبيل آل صالح"، رعى نائبه "مشعل الروقي"، والملحق الثقافي "الدكتور عبدالعزيز بن طالب"؛ حفل اليوم الوطني والاحتفال بمجموعة من الخريجين من جامعات ولاية فيكتوريا المختلفة الذين بلغ عددهم أكثر من 200 خريج وخريجة في مختلف الدرجات العلمية؛ دكتوراه، ماجستير، وبكالوريوس، والذي أقامه النادي السعودي بملبورن.

انطلق الحفل بجولة على ركن جمعية المهندسين السعوديين في أستراليا، وعلى ركن شركات رياديي الأعمال؛ حيث قامت مجموعة رزق لتأسيس الشركات الناشئة بالتعاون مع النادي السعودي في ملبورن على احتضان ثمانية شباب سعوديين وسعوديات في برنامج مدته ٣ شهور بهدف إكسابهم المعرفة العملية في ريادة الأعمال ونقلها معهم للمملكة العربية السعودية لتحقيق أهداف رؤية ٢٠٣٠، نتج عن هذا البرنامج تأسيس ثماني شركات ناشئة.

ثم مسيرة الخريجين، بعدها عزف السلام الملكي السعودي والنشيد الوطني الأسترالي. وبدأ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى راعي الحفل كلمة هنأ فيها الوطن بيومه الوطني وهنَأ الخريجين بتخرجهم، ونوه بالدعم الكبير اللامحدود من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين للمبتعثين والمبتعثات.

عقب ذلك ألقى الملحق الثقافي كلمة هنأ فيها المبتعثين والمبتعثات على تخرجهم، متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح في حياتهم القادمة. وفي آخر أيام عمله ملحقاً ثقافياً في أستراليا ذكر "د. بن طالب" أن مسيرته ابتدأت قبل ثمانية أعوام كمشرف دراسي على مجموعة ولاية فيكتوريا، وشاء الله وقدر أن يختتم آخر أيامه بتشريف حفل اليوم الوطني وتخريج مجموعة من المبتعثين والمبتعثات من ولاية فيكتوريا.

ثم ألقى المبتعث "محمد المالكي" رئيس نادي الطلبة السعوديين بملبورن كلمة هنأ فيها الوطن بيومه الوطني ودعا الله عز وجل أن يديم على بلادنا الرخاء والاستقرار في ظل خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وولي ولي عهده. ونوه بالدعم اللامحدود الذي تحظى به الأندية الطلابية من وزارة التعليم ومن الملحقية الثقافية السعودية في أستراليا، وما تشريفهم لهذا الحفل إلا خير برهان على ذلك.

بعدها عرض أوبريت "سفراء وطن" من كلمات الشاعر "محمد الطويرقي" وألحان "يوسف العلي" وأداء المبتعثين "صالح الهقاص، وعبدالكريم الخثلان"، وبمشاركة الطفلتين "درر المالكي، ونيروز الموسى"، ثم بعد ذلك ألقيت بعض القصائد الوطنية، وشارك الجميع في العرضات الشعبية ابتهاجاً باليوم الوطني وبالخريجين.

واختتم الحفل بتكريم الطلبة الخريجين من قبل نائب السفير "مشعل الروقي"، كما قدم رئيس نادي ملبورن درعاً تذكارية للدكتور "عبدالعزيز بن طالب" بمناسبة انتهاء فترة عملة في الملحقية الثقافية بأستراليا.