نادي الطيران السعودي.. 15 عاماً من تطوير وتنظيم الأنشطة الترويحية والرياضية

يشهد ازدياداً سنوياً في عدد أعضائه مما نتج عنه استحداث نوادٍ جديدة بالمملكة

 يُعَد نادي الطيران السعودي أحد أبرز وأكبر أندية الطيران في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وأكثرها تنوعاً من حيث نوعية وحجم الطائرات، والفعاليات الرياضية والتدريبية المقامة فيها.

 

ويُتم النادي الذي يقع في منطقة الثمامة بالرياض، عامه الخامس عشر بمنظومة من الرياضات المتنوعة المتعلقة بالطيران، وهي: طيران التحكم في البعد، والقفز المظلي، والطيران الشراعي.

 

وواجه النادي، الذي أسسه ويرأس مجلس إدارته صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، صعوبات في بداياته تتعلق بتنظيم هذه الرياضة وتطويرها واستصدار الأذونات المتعلقة بها، وتدريب الملتحقين بها وفق أفضل المهارات المتطورة.

 

وحَظِيَ النادي بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- له عندما كان أميراً لمنطقة الرياض بتاريخ الجمعة 23 ربيع الأول 1427هـ- 21 إبريل 2006م؛ حيث وضع حجر الأساس لمدرسة تعليم الطيران في النادي، وأدلى -حفظه الله- بتصريح صحفي أوضح فيه أنه تم افتتاح النشاط الأول لنادي الطيران بعدما تَكَوّن وتأسس، وقال: "إن نادي الطيران كان له نشاطات سابقة والآن قد بدأ رسمياً، وأبدى -حفظه الله- ارتياحه لافتتاح النادي الذي يعطي للشباب السعودي فرصة للاشتراك وممارسة هواياتهم؛ مبيناً أن هناك رغبة وإقبالاً من الكثيرين للمشاركة في نشاطات النادي.

 

كما أبدى سعادَته في كون النادي يقام في منتزه الثمامة، وقال: "الثمامة فيها ثلاثة أنشطة هي: المطار، ومكان لحماية البيئة والحياة الفطرية، ومخيمات الثمامة.. والثمامة تتجه إلى أن تكون منتزه الرياض الكبير متعدد الأغراض والأهداف والعمل جار لذلك".

 

ويشهد النادي -الذي يُعد الأول من نوعه في المملكة- ازدياداً سنوياً في عدد أعضائه؛ مما نتج عنه استحداث نوادي طيران جديدة في عدة مناطق بالمملكة، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه النادي على الصعيدين المحلي والدولي من حيث تنظيم البطولات والعروض الجوية محلياً ومشاركة أعضائه المستمرة في البطولات الدولية.

 

وقد أنشئ نادي الطيران السعودي بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم 217 وتاريخ 8/ 9/ 1421هـ الموافق 4/ 12/ 2000م؛ بهدف تشجيع الطيران العام والعلوم المصاحبة، تحت مظلة هيئة الطيران المدني.

 

ويهدف إنشاء نادي الطيران السعودي إلى تنظيم أنشطة الطيران الشخصية، والترويحية، والرياضية؛ وذلك وفقاً لأعلى معايير الأمان والسلامة وفق تعليمات وأنظمة هيئة الطيران المدني، وبالتنسيق المتكامل مع كل الجهات الأمنية والجهات المعنية بالطيران في المملكة؛ وذلك ليوفر للعامة الفرصة للتعلم والتدرب على الطيران بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة، والتحليق المنفرد، والطيران الشراعي، والطيران الشراعي المروحي، بالإضافة إلى طائرات التحكم عن بُعد.

 

وتُمَكّن بطاقة عضوية نادي الطيران السعودي SAC حامليها من ممارسة هواياتهم بحرّية تامة في المناطق المحددة لأنشطتهم، بالإضافة إلى ذلك ستسمح العضوية لحامليها بالمشاركة في المنافسات المحلية والدولية؛ نظراً لأن النادي عضو  في مؤسسة الطيران الفيدرالية، كما يرخّص النادي للشركات المحلية الخاصة بتدريب أفرادها المهتمين بأنشطة الطيران، والقفز المظلي، والطيران الشراعي بمروحة، ويقدم تدريباً لهذه الفنون من الطيران من خلال أكاديمية متخصصة.

 

ويهدف إنشاء نادي الطيران السعودي إلى تحسين وتشجيع أنشطة الطيران الشخصية، والترويحية، والرياضية؛ وذلك وفقاً لأعلى معايير الأمان والتنفيذ، ويوفر النادي للعامة الفرصة للتعلم والتدرب على الطيران، والتحليق المنفرد، والطيران الشراعي، والطيران الشراعي المروحي، بالإضافة إلى طائرات التحكم عن بُعد.

 

ويتيح النادي العضوية من خلال موقعه على الإنترنت

http://www.sac.com.sa

اعلان
نادي الطيران السعودي.. 15 عاماً من تطوير وتنظيم الأنشطة الترويحية والرياضية
سبق

 يُعَد نادي الطيران السعودي أحد أبرز وأكبر أندية الطيران في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وأكثرها تنوعاً من حيث نوعية وحجم الطائرات، والفعاليات الرياضية والتدريبية المقامة فيها.

 

ويُتم النادي الذي يقع في منطقة الثمامة بالرياض، عامه الخامس عشر بمنظومة من الرياضات المتنوعة المتعلقة بالطيران، وهي: طيران التحكم في البعد، والقفز المظلي، والطيران الشراعي.

 

وواجه النادي، الذي أسسه ويرأس مجلس إدارته صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، صعوبات في بداياته تتعلق بتنظيم هذه الرياضة وتطويرها واستصدار الأذونات المتعلقة بها، وتدريب الملتحقين بها وفق أفضل المهارات المتطورة.

 

وحَظِيَ النادي بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- له عندما كان أميراً لمنطقة الرياض بتاريخ الجمعة 23 ربيع الأول 1427هـ- 21 إبريل 2006م؛ حيث وضع حجر الأساس لمدرسة تعليم الطيران في النادي، وأدلى -حفظه الله- بتصريح صحفي أوضح فيه أنه تم افتتاح النشاط الأول لنادي الطيران بعدما تَكَوّن وتأسس، وقال: "إن نادي الطيران كان له نشاطات سابقة والآن قد بدأ رسمياً، وأبدى -حفظه الله- ارتياحه لافتتاح النادي الذي يعطي للشباب السعودي فرصة للاشتراك وممارسة هواياتهم؛ مبيناً أن هناك رغبة وإقبالاً من الكثيرين للمشاركة في نشاطات النادي.

 

كما أبدى سعادَته في كون النادي يقام في منتزه الثمامة، وقال: "الثمامة فيها ثلاثة أنشطة هي: المطار، ومكان لحماية البيئة والحياة الفطرية، ومخيمات الثمامة.. والثمامة تتجه إلى أن تكون منتزه الرياض الكبير متعدد الأغراض والأهداف والعمل جار لذلك".

 

ويشهد النادي -الذي يُعد الأول من نوعه في المملكة- ازدياداً سنوياً في عدد أعضائه؛ مما نتج عنه استحداث نوادي طيران جديدة في عدة مناطق بالمملكة، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه النادي على الصعيدين المحلي والدولي من حيث تنظيم البطولات والعروض الجوية محلياً ومشاركة أعضائه المستمرة في البطولات الدولية.

 

وقد أنشئ نادي الطيران السعودي بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم 217 وتاريخ 8/ 9/ 1421هـ الموافق 4/ 12/ 2000م؛ بهدف تشجيع الطيران العام والعلوم المصاحبة، تحت مظلة هيئة الطيران المدني.

 

ويهدف إنشاء نادي الطيران السعودي إلى تنظيم أنشطة الطيران الشخصية، والترويحية، والرياضية؛ وذلك وفقاً لأعلى معايير الأمان والسلامة وفق تعليمات وأنظمة هيئة الطيران المدني، وبالتنسيق المتكامل مع كل الجهات الأمنية والجهات المعنية بالطيران في المملكة؛ وذلك ليوفر للعامة الفرصة للتعلم والتدرب على الطيران بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة، والتحليق المنفرد، والطيران الشراعي، والطيران الشراعي المروحي، بالإضافة إلى طائرات التحكم عن بُعد.

 

وتُمَكّن بطاقة عضوية نادي الطيران السعودي SAC حامليها من ممارسة هواياتهم بحرّية تامة في المناطق المحددة لأنشطتهم، بالإضافة إلى ذلك ستسمح العضوية لحامليها بالمشاركة في المنافسات المحلية والدولية؛ نظراً لأن النادي عضو  في مؤسسة الطيران الفيدرالية، كما يرخّص النادي للشركات المحلية الخاصة بتدريب أفرادها المهتمين بأنشطة الطيران، والقفز المظلي، والطيران الشراعي بمروحة، ويقدم تدريباً لهذه الفنون من الطيران من خلال أكاديمية متخصصة.

 

ويهدف إنشاء نادي الطيران السعودي إلى تحسين وتشجيع أنشطة الطيران الشخصية، والترويحية، والرياضية؛ وذلك وفقاً لأعلى معايير الأمان والتنفيذ، ويوفر النادي للعامة الفرصة للتعلم والتدرب على الطيران، والتحليق المنفرد، والطيران الشراعي، والطيران الشراعي المروحي، بالإضافة إلى طائرات التحكم عن بُعد.

 

ويتيح النادي العضوية من خلال موقعه على الإنترنت

http://www.sac.com.sa

20 فبراير 2017 - 23 جمادى الأول 1438
09:38 AM

نادي الطيران السعودي.. 15 عاماً من تطوير وتنظيم الأنشطة الترويحية والرياضية

يشهد ازدياداً سنوياً في عدد أعضائه مما نتج عنه استحداث نوادٍ جديدة بالمملكة

A A A
0
6,537

 يُعَد نادي الطيران السعودي أحد أبرز وأكبر أندية الطيران في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وأكثرها تنوعاً من حيث نوعية وحجم الطائرات، والفعاليات الرياضية والتدريبية المقامة فيها.

 

ويُتم النادي الذي يقع في منطقة الثمامة بالرياض، عامه الخامس عشر بمنظومة من الرياضات المتنوعة المتعلقة بالطيران، وهي: طيران التحكم في البعد، والقفز المظلي، والطيران الشراعي.

 

وواجه النادي، الذي أسسه ويرأس مجلس إدارته صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، صعوبات في بداياته تتعلق بتنظيم هذه الرياضة وتطويرها واستصدار الأذونات المتعلقة بها، وتدريب الملتحقين بها وفق أفضل المهارات المتطورة.

 

وحَظِيَ النادي بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- له عندما كان أميراً لمنطقة الرياض بتاريخ الجمعة 23 ربيع الأول 1427هـ- 21 إبريل 2006م؛ حيث وضع حجر الأساس لمدرسة تعليم الطيران في النادي، وأدلى -حفظه الله- بتصريح صحفي أوضح فيه أنه تم افتتاح النشاط الأول لنادي الطيران بعدما تَكَوّن وتأسس، وقال: "إن نادي الطيران كان له نشاطات سابقة والآن قد بدأ رسمياً، وأبدى -حفظه الله- ارتياحه لافتتاح النادي الذي يعطي للشباب السعودي فرصة للاشتراك وممارسة هواياتهم؛ مبيناً أن هناك رغبة وإقبالاً من الكثيرين للمشاركة في نشاطات النادي.

 

كما أبدى سعادَته في كون النادي يقام في منتزه الثمامة، وقال: "الثمامة فيها ثلاثة أنشطة هي: المطار، ومكان لحماية البيئة والحياة الفطرية، ومخيمات الثمامة.. والثمامة تتجه إلى أن تكون منتزه الرياض الكبير متعدد الأغراض والأهداف والعمل جار لذلك".

 

ويشهد النادي -الذي يُعد الأول من نوعه في المملكة- ازدياداً سنوياً في عدد أعضائه؛ مما نتج عنه استحداث نوادي طيران جديدة في عدة مناطق بالمملكة، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه النادي على الصعيدين المحلي والدولي من حيث تنظيم البطولات والعروض الجوية محلياً ومشاركة أعضائه المستمرة في البطولات الدولية.

 

وقد أنشئ نادي الطيران السعودي بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم 217 وتاريخ 8/ 9/ 1421هـ الموافق 4/ 12/ 2000م؛ بهدف تشجيع الطيران العام والعلوم المصاحبة، تحت مظلة هيئة الطيران المدني.

 

ويهدف إنشاء نادي الطيران السعودي إلى تنظيم أنشطة الطيران الشخصية، والترويحية، والرياضية؛ وذلك وفقاً لأعلى معايير الأمان والسلامة وفق تعليمات وأنظمة هيئة الطيران المدني، وبالتنسيق المتكامل مع كل الجهات الأمنية والجهات المعنية بالطيران في المملكة؛ وذلك ليوفر للعامة الفرصة للتعلم والتدرب على الطيران بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة، والتحليق المنفرد، والطيران الشراعي، والطيران الشراعي المروحي، بالإضافة إلى طائرات التحكم عن بُعد.

 

وتُمَكّن بطاقة عضوية نادي الطيران السعودي SAC حامليها من ممارسة هواياتهم بحرّية تامة في المناطق المحددة لأنشطتهم، بالإضافة إلى ذلك ستسمح العضوية لحامليها بالمشاركة في المنافسات المحلية والدولية؛ نظراً لأن النادي عضو  في مؤسسة الطيران الفيدرالية، كما يرخّص النادي للشركات المحلية الخاصة بتدريب أفرادها المهتمين بأنشطة الطيران، والقفز المظلي، والطيران الشراعي بمروحة، ويقدم تدريباً لهذه الفنون من الطيران من خلال أكاديمية متخصصة.

 

ويهدف إنشاء نادي الطيران السعودي إلى تحسين وتشجيع أنشطة الطيران الشخصية، والترويحية، والرياضية؛ وذلك وفقاً لأعلى معايير الأمان والتنفيذ، ويوفر النادي للعامة الفرصة للتعلم والتدرب على الطيران، والتحليق المنفرد، والطيران الشراعي، والطيران الشراعي المروحي، بالإضافة إلى طائرات التحكم عن بُعد.

 

ويتيح النادي العضوية من خلال موقعه على الإنترنت

http://www.sac.com.sa