نجاح زراعة أصغر قلب صناعي بالعالم بمركز الأمير سلطان بالأحساء

بعد عملية جراحية معقدة استغرقت خمس  ساعات ..ويبلغ وزنه 150 جراماً

شهد مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة أمراض القلب في الأحساء إجراء أول عملية من نوعها لزراعة قلب صناعي ، حيث أجريت خلال العملية زراعة لأصغر قلب صناعي في العالم حائز على اعتراف هيئه الغذاء والدواء الأمريكية لتكون العملية الأولى من نوعها لزرع هذا الجهاز في مستشفيات وزارة الصحة، والثانية على مستوى منطقة الخليج حيث أجريت هذه العمليات حتى الآن في مركز الأمير سلطان بالأحساء والملك فيصل التخصصي في الرياض فقط.

ويبلغ وزن القلب الصناعي الذي تم زرعه للمريض 150 جراما فقط أي أنه أخف بالثلثين من أجهزة القلب الصناعي المستخدمة في المستشفيات الأخرى، لتكون هذه العملية إعلانا عن إطلاق برنامج القلب الصناعي في المركز، وخدمة طبية شديدة التميز تقدمها وزارة الصحة لمرضاها ممن لا تناسبهم عمليات زراعة القلب الطبيعي، لتصبح خدمات وزارة الصحة لمرضى القلب من مواطنين ومقيمين تضاهي خدمات كبرى المنظومات الطبية في العالم.

وأشرف على الحالة المرضية وأجرى العملية الجراحية التي استغرقت خمس ساعات، والتي تعد من أعقد جراحات القلب المفتوح على مستوى العالم استشاري جراحة القلب ومدير برنامج القلب الصناعي ورئيس قسم جراحة القلب الدكتور خالد بن محمد الخميس.

ونجحت العملية في تحسين حالة المريض الذي كان في حالة إعياء تمنعه من التحرك حتى لبضع خطوات، إلى الانتقال للحالة الطبيعية حيث أصبح بإمكانه ممارسة حياته بشكل طبيعي وتم توفير فريق دعم كامل له في جميع الجوانب الصحية والتثقيفية والاجتماعية والنفسية كجزء من برنامج القلب الصناعي في المركز.

وتمتاز جراحة القلب في المملكة بسمعة عالمية وحظيت بإشادات دولية متتالية، كان أبرزها وصف رائد جراحة القلب الصناعي في العالم البروفيسور باسكال لوبرنز لجراحي زراعة القلب الصناعي السعوديين بالأفضل بالعالم، بل وإعلانه عن رغبته في إرسال أطبائه لتبادل الخبرات مع الأطباء السعوديين.

وأعرب عديد من موظفي المركز عن فخرهم بنجاح هذه العملية التي تمثل نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للمرضى، فيما وجه المدير التنفيذي للمركز الدكتور خالد بن محمد الخميس شكره لمدير الشؤون الصحية في المحافظة عبد الحميد بن عبد الله العمير، والدكتور صالح بن علي السلوك مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة أمراض القلب في الأحساء، مؤكدا أن دعمهما وتشجيعهما هو الحافز وراء تطوير المركز وخدماته لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى من مواطنين ومقيمين.

اعلان
نجاح زراعة أصغر قلب صناعي بالعالم بمركز الأمير سلطان بالأحساء
سبق

شهد مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة أمراض القلب في الأحساء إجراء أول عملية من نوعها لزراعة قلب صناعي ، حيث أجريت خلال العملية زراعة لأصغر قلب صناعي في العالم حائز على اعتراف هيئه الغذاء والدواء الأمريكية لتكون العملية الأولى من نوعها لزرع هذا الجهاز في مستشفيات وزارة الصحة، والثانية على مستوى منطقة الخليج حيث أجريت هذه العمليات حتى الآن في مركز الأمير سلطان بالأحساء والملك فيصل التخصصي في الرياض فقط.

ويبلغ وزن القلب الصناعي الذي تم زرعه للمريض 150 جراما فقط أي أنه أخف بالثلثين من أجهزة القلب الصناعي المستخدمة في المستشفيات الأخرى، لتكون هذه العملية إعلانا عن إطلاق برنامج القلب الصناعي في المركز، وخدمة طبية شديدة التميز تقدمها وزارة الصحة لمرضاها ممن لا تناسبهم عمليات زراعة القلب الطبيعي، لتصبح خدمات وزارة الصحة لمرضى القلب من مواطنين ومقيمين تضاهي خدمات كبرى المنظومات الطبية في العالم.

وأشرف على الحالة المرضية وأجرى العملية الجراحية التي استغرقت خمس ساعات، والتي تعد من أعقد جراحات القلب المفتوح على مستوى العالم استشاري جراحة القلب ومدير برنامج القلب الصناعي ورئيس قسم جراحة القلب الدكتور خالد بن محمد الخميس.

ونجحت العملية في تحسين حالة المريض الذي كان في حالة إعياء تمنعه من التحرك حتى لبضع خطوات، إلى الانتقال للحالة الطبيعية حيث أصبح بإمكانه ممارسة حياته بشكل طبيعي وتم توفير فريق دعم كامل له في جميع الجوانب الصحية والتثقيفية والاجتماعية والنفسية كجزء من برنامج القلب الصناعي في المركز.

وتمتاز جراحة القلب في المملكة بسمعة عالمية وحظيت بإشادات دولية متتالية، كان أبرزها وصف رائد جراحة القلب الصناعي في العالم البروفيسور باسكال لوبرنز لجراحي زراعة القلب الصناعي السعوديين بالأفضل بالعالم، بل وإعلانه عن رغبته في إرسال أطبائه لتبادل الخبرات مع الأطباء السعوديين.

وأعرب عديد من موظفي المركز عن فخرهم بنجاح هذه العملية التي تمثل نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للمرضى، فيما وجه المدير التنفيذي للمركز الدكتور خالد بن محمد الخميس شكره لمدير الشؤون الصحية في المحافظة عبد الحميد بن عبد الله العمير، والدكتور صالح بن علي السلوك مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة أمراض القلب في الأحساء، مؤكدا أن دعمهما وتشجيعهما هو الحافز وراء تطوير المركز وخدماته لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى من مواطنين ومقيمين.

31 مايو 2017 - 5 رمضان 1438
06:35 PM

نجاح زراعة أصغر قلب صناعي بالعالم بمركز الأمير سلطان بالأحساء

بعد عملية جراحية معقدة استغرقت خمس  ساعات ..ويبلغ وزنه 150 جراماً

A A A
2
21,811

شهد مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة أمراض القلب في الأحساء إجراء أول عملية من نوعها لزراعة قلب صناعي ، حيث أجريت خلال العملية زراعة لأصغر قلب صناعي في العالم حائز على اعتراف هيئه الغذاء والدواء الأمريكية لتكون العملية الأولى من نوعها لزرع هذا الجهاز في مستشفيات وزارة الصحة، والثانية على مستوى منطقة الخليج حيث أجريت هذه العمليات حتى الآن في مركز الأمير سلطان بالأحساء والملك فيصل التخصصي في الرياض فقط.

ويبلغ وزن القلب الصناعي الذي تم زرعه للمريض 150 جراما فقط أي أنه أخف بالثلثين من أجهزة القلب الصناعي المستخدمة في المستشفيات الأخرى، لتكون هذه العملية إعلانا عن إطلاق برنامج القلب الصناعي في المركز، وخدمة طبية شديدة التميز تقدمها وزارة الصحة لمرضاها ممن لا تناسبهم عمليات زراعة القلب الطبيعي، لتصبح خدمات وزارة الصحة لمرضى القلب من مواطنين ومقيمين تضاهي خدمات كبرى المنظومات الطبية في العالم.

وأشرف على الحالة المرضية وأجرى العملية الجراحية التي استغرقت خمس ساعات، والتي تعد من أعقد جراحات القلب المفتوح على مستوى العالم استشاري جراحة القلب ومدير برنامج القلب الصناعي ورئيس قسم جراحة القلب الدكتور خالد بن محمد الخميس.

ونجحت العملية في تحسين حالة المريض الذي كان في حالة إعياء تمنعه من التحرك حتى لبضع خطوات، إلى الانتقال للحالة الطبيعية حيث أصبح بإمكانه ممارسة حياته بشكل طبيعي وتم توفير فريق دعم كامل له في جميع الجوانب الصحية والتثقيفية والاجتماعية والنفسية كجزء من برنامج القلب الصناعي في المركز.

وتمتاز جراحة القلب في المملكة بسمعة عالمية وحظيت بإشادات دولية متتالية، كان أبرزها وصف رائد جراحة القلب الصناعي في العالم البروفيسور باسكال لوبرنز لجراحي زراعة القلب الصناعي السعوديين بالأفضل بالعالم، بل وإعلانه عن رغبته في إرسال أطبائه لتبادل الخبرات مع الأطباء السعوديين.

وأعرب عديد من موظفي المركز عن فخرهم بنجاح هذه العملية التي تمثل نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للمرضى، فيما وجه المدير التنفيذي للمركز الدكتور خالد بن محمد الخميس شكره لمدير الشؤون الصحية في المحافظة عبد الحميد بن عبد الله العمير، والدكتور صالح بن علي السلوك مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلطان لمعالجة وجراحة أمراض القلب في الأحساء، مؤكدا أن دعمهما وتشجيعهما هو الحافز وراء تطوير المركز وخدماته لتقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى من مواطنين ومقيمين.