ندوة نسائية  تناقش "النظرة الشرعية لحقوق المريض" بالرياض السبت

برعاية الأميرة نورة بنت محمد على هامش فعاليات المؤتمر الخليجي الأول

تعقد  مساء غدٍ السبت  ندوة نسائية تحت عنوان: "تمكين المرأة من القيام بدور فاعل في تحقيق مفهوم حقوق المريض"، برعاية صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد, حرم أمير منطقة الرياض، وذلك على هامش انعقاد المؤتمر الخليجي الأول لحقوق المريض الذي تبدأ فعالياته خلال الفترة من 19-20 جمادى الأولى 1437هـ الموافق 28-29 فبراير 2016م في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتيننتال بالرياض تحت رعاية وزير الصحة المهندس  خالد بن عبدالعزيز الفالح.

وتهدف الندوة إلى تقديم نظرة شرعية لحقوق المريض وإلقاء الضوء على أهمية تطبيق المفهوم في المنشآت الصحية، وتمكين المرأة من إعمال حقوقها الصحية في كافة المنشآت الصحية، وتتضمن الندوة محاضرات علمية لصاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت متعب آل سعود، والدكتورة نوال العي،  وتدير الجلسة د. منى آل مشيط عضو مجلس الشورى, وتشرف عليها الدكتورة رقية نياز.

ويأتي تخصيص الجلسة النسائية؛ تأكيداً لتمكين المرأة صحياً، وأن الاهتمام بالمرأة منذ مرحلة البلوغ له أثر إيجابي على مستقبل صحة الأجيال القادمة؛ من حيث اكتشاف الأمراض الجينية، وسوء التغذية والسمنة، والمشاكل النفسية منذ وقت مبكر، ومنع حدوث الأمراض المزمنة وعن طريق إعداد أطباء يحملون تخصصاً دقيقاً في "صحة المرأة"، والاهتمام بالتوعية والمسوحات الطبية، والبرامج التثقيفية؛ للوقاية من مضاعفات الأمراض والاعتلالات الصحية والنفسية، وانعكاسها على الصحة العامة وعلى إسهامات المرأة في الأسرة والمجتمع، وسَنّ القوانين والنظم التي تحميها مع ضرورة مشاركة المؤسسات التعليمية والمهنية ومؤسسات المجتمع المدني على نشر ثقافة التمكين الصحي للمرأة، وتقديم البرامج الخاصة بالحقوق الصحية.

 

 

اعلان
ندوة نسائية  تناقش "النظرة الشرعية لحقوق المريض" بالرياض السبت
سبق

تعقد  مساء غدٍ السبت  ندوة نسائية تحت عنوان: "تمكين المرأة من القيام بدور فاعل في تحقيق مفهوم حقوق المريض"، برعاية صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد, حرم أمير منطقة الرياض، وذلك على هامش انعقاد المؤتمر الخليجي الأول لحقوق المريض الذي تبدأ فعالياته خلال الفترة من 19-20 جمادى الأولى 1437هـ الموافق 28-29 فبراير 2016م في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتيننتال بالرياض تحت رعاية وزير الصحة المهندس  خالد بن عبدالعزيز الفالح.

وتهدف الندوة إلى تقديم نظرة شرعية لحقوق المريض وإلقاء الضوء على أهمية تطبيق المفهوم في المنشآت الصحية، وتمكين المرأة من إعمال حقوقها الصحية في كافة المنشآت الصحية، وتتضمن الندوة محاضرات علمية لصاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت متعب آل سعود، والدكتورة نوال العي،  وتدير الجلسة د. منى آل مشيط عضو مجلس الشورى, وتشرف عليها الدكتورة رقية نياز.

ويأتي تخصيص الجلسة النسائية؛ تأكيداً لتمكين المرأة صحياً، وأن الاهتمام بالمرأة منذ مرحلة البلوغ له أثر إيجابي على مستقبل صحة الأجيال القادمة؛ من حيث اكتشاف الأمراض الجينية، وسوء التغذية والسمنة، والمشاكل النفسية منذ وقت مبكر، ومنع حدوث الأمراض المزمنة وعن طريق إعداد أطباء يحملون تخصصاً دقيقاً في "صحة المرأة"، والاهتمام بالتوعية والمسوحات الطبية، والبرامج التثقيفية؛ للوقاية من مضاعفات الأمراض والاعتلالات الصحية والنفسية، وانعكاسها على الصحة العامة وعلى إسهامات المرأة في الأسرة والمجتمع، وسَنّ القوانين والنظم التي تحميها مع ضرورة مشاركة المؤسسات التعليمية والمهنية ومؤسسات المجتمع المدني على نشر ثقافة التمكين الصحي للمرأة، وتقديم البرامج الخاصة بالحقوق الصحية.

 

 

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
08:34 PM

برعاية الأميرة نورة بنت محمد على هامش فعاليات المؤتمر الخليجي الأول

ندوة نسائية  تناقش "النظرة الشرعية لحقوق المريض" بالرياض السبت

A A A
0
1,810

تعقد  مساء غدٍ السبت  ندوة نسائية تحت عنوان: "تمكين المرأة من القيام بدور فاعل في تحقيق مفهوم حقوق المريض"، برعاية صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد, حرم أمير منطقة الرياض، وذلك على هامش انعقاد المؤتمر الخليجي الأول لحقوق المريض الذي تبدأ فعالياته خلال الفترة من 19-20 جمادى الأولى 1437هـ الموافق 28-29 فبراير 2016م في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتيننتال بالرياض تحت رعاية وزير الصحة المهندس  خالد بن عبدالعزيز الفالح.

وتهدف الندوة إلى تقديم نظرة شرعية لحقوق المريض وإلقاء الضوء على أهمية تطبيق المفهوم في المنشآت الصحية، وتمكين المرأة من إعمال حقوقها الصحية في كافة المنشآت الصحية، وتتضمن الندوة محاضرات علمية لصاحبة السمو الأميرة الجوهرة بنت متعب آل سعود، والدكتورة نوال العي،  وتدير الجلسة د. منى آل مشيط عضو مجلس الشورى, وتشرف عليها الدكتورة رقية نياز.

ويأتي تخصيص الجلسة النسائية؛ تأكيداً لتمكين المرأة صحياً، وأن الاهتمام بالمرأة منذ مرحلة البلوغ له أثر إيجابي على مستقبل صحة الأجيال القادمة؛ من حيث اكتشاف الأمراض الجينية، وسوء التغذية والسمنة، والمشاكل النفسية منذ وقت مبكر، ومنع حدوث الأمراض المزمنة وعن طريق إعداد أطباء يحملون تخصصاً دقيقاً في "صحة المرأة"، والاهتمام بالتوعية والمسوحات الطبية، والبرامج التثقيفية؛ للوقاية من مضاعفات الأمراض والاعتلالات الصحية والنفسية، وانعكاسها على الصحة العامة وعلى إسهامات المرأة في الأسرة والمجتمع، وسَنّ القوانين والنظم التي تحميها مع ضرورة مشاركة المؤسسات التعليمية والمهنية ومؤسسات المجتمع المدني على نشر ثقافة التمكين الصحي للمرأة، وتقديم البرامج الخاصة بالحقوق الصحية.