6 نصائح لأولياء أمور الأطفال المستجدين في المدرسة.. تعرَّف عليها

باعتبارها مرحلة انتقالية مهمة في حياة الطفل التعليمية

قدَّم مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم ست نصائح لأولياء الأمور للمساعدة في احتواء الوضع الجديد لأطفالهم المستجدين بالمدرسة، التي تعد مرحلة انتقالية مهمة في حياة الطفل التعليمية.

وتمثلت النصيحة الأولى في ضرورة المشاركة الوجدانية للطفل قدر المستطاع؛ إذ يصاب حينها الطفل بحالة خوف وتوتر، تُشعره بالحاجة لوجود والديه بجانبه. وثانيها الحرص على استقباله عند عودته من المدرسة بقُبلة حانية من والد عطوف وأُمٍّ حنون، تعبِّر له عن الفرح بإنجازه.

أما النصيحة الثالثة فهي بضرورة محاولة التعرُّف إلى الكيفية التي قضى بها الطفل يومه في المدرسة، وذلك باستخدام الذكاء في طرح الأسئلة، على أن لا تكون أسئلة تحقيق. ثم النصيحة الرابعة، وهي محاولة جعله أكثر تفاؤلاً وسعادة في هذه الفترة، كأن يقدَّم له مشروبٌ يحبه، أو أكلة يفضلها؛ إذ يفقد بعض الأطفال شهيته في هذه الفترة.

وجاءت النصيحة الخامسة من مشروع تطوير لأولياء أمور الأطفال المستجدين في المدرسة بعدم مطالبة الطفل بأكثر من إمكانياته؛ فالأطفال في هذه المرحلة لديهم قدرات متفاوتة. ثم النصيحة السادسة والأخيرة بزرع الثقة في نفس الطفل منذ أول يوم دراسي كمطلب مهم. ويحتاج ذلك إلى فن وصبر. علمًا بأن زرع الثقة لا يعني التخلي عنه مرة واحدة، بل بشكل تدريجي.

اعلان
6 نصائح لأولياء أمور الأطفال المستجدين في المدرسة.. تعرَّف عليها
سبق

قدَّم مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم ست نصائح لأولياء الأمور للمساعدة في احتواء الوضع الجديد لأطفالهم المستجدين بالمدرسة، التي تعد مرحلة انتقالية مهمة في حياة الطفل التعليمية.

وتمثلت النصيحة الأولى في ضرورة المشاركة الوجدانية للطفل قدر المستطاع؛ إذ يصاب حينها الطفل بحالة خوف وتوتر، تُشعره بالحاجة لوجود والديه بجانبه. وثانيها الحرص على استقباله عند عودته من المدرسة بقُبلة حانية من والد عطوف وأُمٍّ حنون، تعبِّر له عن الفرح بإنجازه.

أما النصيحة الثالثة فهي بضرورة محاولة التعرُّف إلى الكيفية التي قضى بها الطفل يومه في المدرسة، وذلك باستخدام الذكاء في طرح الأسئلة، على أن لا تكون أسئلة تحقيق. ثم النصيحة الرابعة، وهي محاولة جعله أكثر تفاؤلاً وسعادة في هذه الفترة، كأن يقدَّم له مشروبٌ يحبه، أو أكلة يفضلها؛ إذ يفقد بعض الأطفال شهيته في هذه الفترة.

وجاءت النصيحة الخامسة من مشروع تطوير لأولياء أمور الأطفال المستجدين في المدرسة بعدم مطالبة الطفل بأكثر من إمكانياته؛ فالأطفال في هذه المرحلة لديهم قدرات متفاوتة. ثم النصيحة السادسة والأخيرة بزرع الثقة في نفس الطفل منذ أول يوم دراسي كمطلب مهم. ويحتاج ذلك إلى فن وصبر. علمًا بأن زرع الثقة لا يعني التخلي عنه مرة واحدة، بل بشكل تدريجي.

14 سبتمبر 2017 - 23 ذو الحجة 1438
12:59 AM

6 نصائح لأولياء أمور الأطفال المستجدين في المدرسة.. تعرَّف عليها

باعتبارها مرحلة انتقالية مهمة في حياة الطفل التعليمية

A A A
7
35,662

قدَّم مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم ست نصائح لأولياء الأمور للمساعدة في احتواء الوضع الجديد لأطفالهم المستجدين بالمدرسة، التي تعد مرحلة انتقالية مهمة في حياة الطفل التعليمية.

وتمثلت النصيحة الأولى في ضرورة المشاركة الوجدانية للطفل قدر المستطاع؛ إذ يصاب حينها الطفل بحالة خوف وتوتر، تُشعره بالحاجة لوجود والديه بجانبه. وثانيها الحرص على استقباله عند عودته من المدرسة بقُبلة حانية من والد عطوف وأُمٍّ حنون، تعبِّر له عن الفرح بإنجازه.

أما النصيحة الثالثة فهي بضرورة محاولة التعرُّف إلى الكيفية التي قضى بها الطفل يومه في المدرسة، وذلك باستخدام الذكاء في طرح الأسئلة، على أن لا تكون أسئلة تحقيق. ثم النصيحة الرابعة، وهي محاولة جعله أكثر تفاؤلاً وسعادة في هذه الفترة، كأن يقدَّم له مشروبٌ يحبه، أو أكلة يفضلها؛ إذ يفقد بعض الأطفال شهيته في هذه الفترة.

وجاءت النصيحة الخامسة من مشروع تطوير لأولياء أمور الأطفال المستجدين في المدرسة بعدم مطالبة الطفل بأكثر من إمكانياته؛ فالأطفال في هذه المرحلة لديهم قدرات متفاوتة. ثم النصيحة السادسة والأخيرة بزرع الثقة في نفس الطفل منذ أول يوم دراسي كمطلب مهم. ويحتاج ذلك إلى فن وصبر. علمًا بأن زرع الثقة لا يعني التخلي عنه مرة واحدة، بل بشكل تدريجي.