نفوق 50 رأسًا من الأغنام بقرية مراج شرق الليث بسبب الأمطار

إضافة إلى أعداد أخرى ما زالت مفقودة

تسبَّبت الأمطار الغزيرة التي هطلت مساء اليوم على مراكز وقرى شرق الليث في نفوق أكثر من ٥٠ رأسًا من الأغنام في قرية مراج.
 
وبحسب ما ذكره مالك الأغنام المواطن حسين الهلالي لـ"سبق" فإنها كانت خارج الحظائر مع بداية الأمطار، أثناء وجوده باستراحته الخاصة مع الوافد الذي يقوم برعايتها، التي تبعد عنها مسافة كلم واحد؛ إذ لم تكن الأمطار قوية، وفجأة هطلت الأمطار بغزارة، يصاحبها بَرَد بكميات كبيرة. وتابع: وحين حاولنا الخروج فوجئنا بالأغنام وقد نفقت بكميات عديدة، وفي مواقع متفرقة خارج الحظائر، وأنقذنا بعضها، إلا أن أغلبها قد فارق الحياة.
 
وأضاف الهلالي: الأعداد التي نفقت بسبب قوة الأمطار والبَرَد تجاوزت ٥٠ رأسًا، بينما هناك أعداد أخرى لا تزال مفقودة. ومن قوة الأمطار لم نستطع الوصول إليها؛ فالأمطار الغزيرة التي هطلت على قرية مراج شرق الليث نتج منها سيول قوية.

اعلان
نفوق 50 رأسًا من الأغنام بقرية مراج شرق الليث بسبب الأمطار
سبق

تسبَّبت الأمطار الغزيرة التي هطلت مساء اليوم على مراكز وقرى شرق الليث في نفوق أكثر من ٥٠ رأسًا من الأغنام في قرية مراج.
 
وبحسب ما ذكره مالك الأغنام المواطن حسين الهلالي لـ"سبق" فإنها كانت خارج الحظائر مع بداية الأمطار، أثناء وجوده باستراحته الخاصة مع الوافد الذي يقوم برعايتها، التي تبعد عنها مسافة كلم واحد؛ إذ لم تكن الأمطار قوية، وفجأة هطلت الأمطار بغزارة، يصاحبها بَرَد بكميات كبيرة. وتابع: وحين حاولنا الخروج فوجئنا بالأغنام وقد نفقت بكميات عديدة، وفي مواقع متفرقة خارج الحظائر، وأنقذنا بعضها، إلا أن أغلبها قد فارق الحياة.
 
وأضاف الهلالي: الأعداد التي نفقت بسبب قوة الأمطار والبَرَد تجاوزت ٥٠ رأسًا، بينما هناك أعداد أخرى لا تزال مفقودة. ومن قوة الأمطار لم نستطع الوصول إليها؛ فالأمطار الغزيرة التي هطلت على قرية مراج شرق الليث نتج منها سيول قوية.

29 إبريل 2016 - 22 رجب 1437
10:37 PM

إضافة إلى أعداد أخرى ما زالت مفقودة

نفوق 50 رأسًا من الأغنام بقرية مراج شرق الليث بسبب الأمطار

A A A
5
16,619

تسبَّبت الأمطار الغزيرة التي هطلت مساء اليوم على مراكز وقرى شرق الليث في نفوق أكثر من ٥٠ رأسًا من الأغنام في قرية مراج.
 
وبحسب ما ذكره مالك الأغنام المواطن حسين الهلالي لـ"سبق" فإنها كانت خارج الحظائر مع بداية الأمطار، أثناء وجوده باستراحته الخاصة مع الوافد الذي يقوم برعايتها، التي تبعد عنها مسافة كلم واحد؛ إذ لم تكن الأمطار قوية، وفجأة هطلت الأمطار بغزارة، يصاحبها بَرَد بكميات كبيرة. وتابع: وحين حاولنا الخروج فوجئنا بالأغنام وقد نفقت بكميات عديدة، وفي مواقع متفرقة خارج الحظائر، وأنقذنا بعضها، إلا أن أغلبها قد فارق الحياة.
 
وأضاف الهلالي: الأعداد التي نفقت بسبب قوة الأمطار والبَرَد تجاوزت ٥٠ رأسًا، بينما هناك أعداد أخرى لا تزال مفقودة. ومن قوة الأمطار لم نستطع الوصول إليها؛ فالأمطار الغزيرة التي هطلت على قرية مراج شرق الليث نتج منها سيول قوية.