نقاشات شرفية هلالية لتكليف "الجابر" مدرباً للفريق خلفاً لـ "دونيس"

بعد خسارتين متتاليتين ومطالبات من الجماهير

كشفت تقارير صحفية أن هناك مناقشات رفيعة المستوى في نادي الهلال لإجراء تغييرات عاجلة، لإنقاذ موسم الفريق الأول لكرة القدم، وذلك بعد النتائج السلبية له، والتي كان آخرها الخسارتان المتتاليتان أمام الأهلي في الدوري، وكأس الملك على التوالي، في غضون أسبوع.

وذكر الإعلامي وليد الفراج عبر برنامجه "أكشن يا دوري" أن هناك أنباء عن نقاشات شرفية هلالية تجرى الآن لاتخاذ قرار إقالة المدرب اليوناني جورجيوس دونيس، وتعيين نجم الفريق السابق سامي الجابر خلفاً له.

وعلى الرغم من النجاحات الكبيرة التي حققها "دونيس" في فترة لم تتجاوز العشرة أشهر، حيث نجح في قيادة الفريق للفوز بثلاث بطولات بدءاً من كأس الملك، ومروراً بالكأس السوبر، وانتهاء بكأس ولي العهد، إلا أنها لم تشفع للمدرب اليوناني.

وبات "دونيس" يعيش تحت ضغط كبير نتيجة الانتقادات اللاذعة التي طالته من الجماهير الهلالية، خصوصاً في الفترة الأخيرة التي شهدت تراجع مستويات ونتائج الفريق الذي تلقى خسارة غير منتظرة أمام تركتور سازي الإيراني في دوري أبطال آسيا، وفقدانه فرصة المنافسة على لقب الدوري بعد خسارته أمام الأهلي، قبل تجريده من لقب كأس الملك بخسارته أمام الأهلي بالذات في نصف النهائي.

وسبق للجماهير الهلالية أن طالبت بإقالة المدرب اليوناني، وإعادة ابن النادي المدرب الوطني سامي الجابر لتولي الدفة الفنية للفريق، وأكدوا أن "دونيس" لم يعد لديه ما يقدمه لفريقهم الذي قد يتلقى المزيد من الخسائر، ويودع دوري أبطال آسيا.

اعلان
نقاشات شرفية هلالية لتكليف "الجابر" مدرباً للفريق خلفاً لـ "دونيس"
سبق

كشفت تقارير صحفية أن هناك مناقشات رفيعة المستوى في نادي الهلال لإجراء تغييرات عاجلة، لإنقاذ موسم الفريق الأول لكرة القدم، وذلك بعد النتائج السلبية له، والتي كان آخرها الخسارتان المتتاليتان أمام الأهلي في الدوري، وكأس الملك على التوالي، في غضون أسبوع.

وذكر الإعلامي وليد الفراج عبر برنامجه "أكشن يا دوري" أن هناك أنباء عن نقاشات شرفية هلالية تجرى الآن لاتخاذ قرار إقالة المدرب اليوناني جورجيوس دونيس، وتعيين نجم الفريق السابق سامي الجابر خلفاً له.

وعلى الرغم من النجاحات الكبيرة التي حققها "دونيس" في فترة لم تتجاوز العشرة أشهر، حيث نجح في قيادة الفريق للفوز بثلاث بطولات بدءاً من كأس الملك، ومروراً بالكأس السوبر، وانتهاء بكأس ولي العهد، إلا أنها لم تشفع للمدرب اليوناني.

وبات "دونيس" يعيش تحت ضغط كبير نتيجة الانتقادات اللاذعة التي طالته من الجماهير الهلالية، خصوصاً في الفترة الأخيرة التي شهدت تراجع مستويات ونتائج الفريق الذي تلقى خسارة غير منتظرة أمام تركتور سازي الإيراني في دوري أبطال آسيا، وفقدانه فرصة المنافسة على لقب الدوري بعد خسارته أمام الأهلي، قبل تجريده من لقب كأس الملك بخسارته أمام الأهلي بالذات في نصف النهائي.

وسبق للجماهير الهلالية أن طالبت بإقالة المدرب اليوناني، وإعادة ابن النادي المدرب الوطني سامي الجابر لتولي الدفة الفنية للفريق، وأكدوا أن "دونيس" لم يعد لديه ما يقدمه لفريقهم الذي قد يتلقى المزيد من الخسائر، ويودع دوري أبطال آسيا.

30 إبريل 2016 - 23 رجب 1437
06:59 PM

بعد خسارتين متتاليتين ومطالبات من الجماهير

نقاشات شرفية هلالية لتكليف "الجابر" مدرباً للفريق خلفاً لـ "دونيس"

A A A
45
24,982

كشفت تقارير صحفية أن هناك مناقشات رفيعة المستوى في نادي الهلال لإجراء تغييرات عاجلة، لإنقاذ موسم الفريق الأول لكرة القدم، وذلك بعد النتائج السلبية له، والتي كان آخرها الخسارتان المتتاليتان أمام الأهلي في الدوري، وكأس الملك على التوالي، في غضون أسبوع.

وذكر الإعلامي وليد الفراج عبر برنامجه "أكشن يا دوري" أن هناك أنباء عن نقاشات شرفية هلالية تجرى الآن لاتخاذ قرار إقالة المدرب اليوناني جورجيوس دونيس، وتعيين نجم الفريق السابق سامي الجابر خلفاً له.

وعلى الرغم من النجاحات الكبيرة التي حققها "دونيس" في فترة لم تتجاوز العشرة أشهر، حيث نجح في قيادة الفريق للفوز بثلاث بطولات بدءاً من كأس الملك، ومروراً بالكأس السوبر، وانتهاء بكأس ولي العهد، إلا أنها لم تشفع للمدرب اليوناني.

وبات "دونيس" يعيش تحت ضغط كبير نتيجة الانتقادات اللاذعة التي طالته من الجماهير الهلالية، خصوصاً في الفترة الأخيرة التي شهدت تراجع مستويات ونتائج الفريق الذي تلقى خسارة غير منتظرة أمام تركتور سازي الإيراني في دوري أبطال آسيا، وفقدانه فرصة المنافسة على لقب الدوري بعد خسارته أمام الأهلي، قبل تجريده من لقب كأس الملك بخسارته أمام الأهلي بالذات في نصف النهائي.

وسبق للجماهير الهلالية أن طالبت بإقالة المدرب اليوناني، وإعادة ابن النادي المدرب الوطني سامي الجابر لتولي الدفة الفنية للفريق، وأكدوا أن "دونيس" لم يعد لديه ما يقدمه لفريقهم الذي قد يتلقى المزيد من الخسائر، ويودع دوري أبطال آسيا.