نيويورك تايمز: "ترامب" سيبني الجدار مع المكسيك ويعيد مراكز الاعتقالات السرية

منع استقبال اللاجئين وإعادة توطينهم ويصنف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الرئيس دونالد ترامب سيصدر يوم الأربعاء أومر ببناء جدار بين الحدود المكسيكية- الأمريكية، وهي من القرارت الأولى في سلسلة من الإجراءات الصارمة التي اتخذها هذا الأسبوع ضد المهاجرين، بهدف تعزيز الأمن القومي، بما في ذلك خفض عدد اللاجئين الذين يمكن إعادة توطينهم في الولايات المتحدة، يشمل السوريين وغيرهم من الدول المعرضة للإرهاب من الدخول مؤقتاً.
 
وبحسب الصحيفة، فإن هناك قرارت من بين مجموعة من القرارت الأمنية الوطنية يدرس الرئيس ترامب إصدارها في الأيام المقبلة، ووفقاً لأشخاص اطلعوا على هذه الأوامر، والتي ستشمل مراجعة فتح السجون الخارجية وما أسمتها الصحيفة "المواقع السوداء" وهو برنامج الاعتقال السري كما يُنظر إلى الإبقاء على سجن جوانتانامو مفتوحاً في خليج جوانتانامو، وتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.
 
وبحسب الصحيفة فيما يتعلق بإعادة فتح مراكز الاعتقالات السرية وتفعيل سجون جوانتانامو ومراكز التعذيب السرية من الممكن أن تؤدي الأوامر المقترحة إلى إحداث تغييرات جذرية ومثيرة للجدل داخل الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم باسم الأمن، بسبب إعادة السياسات التي تم رفضها من قبل الكثير من دول العالم سابقاً.
 
وتابعت الصحيفة بأن هناك أمراً تنفيذياً آخر قيد النظر، وهو توجيه وزير الخارجية الأمريكي، لتحديد ما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية أجنبية. وبحسب الصحيفة فقد سعت دولتا مصر والإمارات العربية المتحدة خلف هذا الإجراء.

اعلان
نيويورك تايمز: "ترامب" سيبني الجدار مع المكسيك ويعيد مراكز الاعتقالات السرية
سبق

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الرئيس دونالد ترامب سيصدر يوم الأربعاء أومر ببناء جدار بين الحدود المكسيكية- الأمريكية، وهي من القرارت الأولى في سلسلة من الإجراءات الصارمة التي اتخذها هذا الأسبوع ضد المهاجرين، بهدف تعزيز الأمن القومي، بما في ذلك خفض عدد اللاجئين الذين يمكن إعادة توطينهم في الولايات المتحدة، يشمل السوريين وغيرهم من الدول المعرضة للإرهاب من الدخول مؤقتاً.
 
وبحسب الصحيفة، فإن هناك قرارت من بين مجموعة من القرارت الأمنية الوطنية يدرس الرئيس ترامب إصدارها في الأيام المقبلة، ووفقاً لأشخاص اطلعوا على هذه الأوامر، والتي ستشمل مراجعة فتح السجون الخارجية وما أسمتها الصحيفة "المواقع السوداء" وهو برنامج الاعتقال السري كما يُنظر إلى الإبقاء على سجن جوانتانامو مفتوحاً في خليج جوانتانامو، وتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.
 
وبحسب الصحيفة فيما يتعلق بإعادة فتح مراكز الاعتقالات السرية وتفعيل سجون جوانتانامو ومراكز التعذيب السرية من الممكن أن تؤدي الأوامر المقترحة إلى إحداث تغييرات جذرية ومثيرة للجدل داخل الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم باسم الأمن، بسبب إعادة السياسات التي تم رفضها من قبل الكثير من دول العالم سابقاً.
 
وتابعت الصحيفة بأن هناك أمراً تنفيذياً آخر قيد النظر، وهو توجيه وزير الخارجية الأمريكي، لتحديد ما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية أجنبية. وبحسب الصحيفة فقد سعت دولتا مصر والإمارات العربية المتحدة خلف هذا الإجراء.

25 يناير 2017 - 27 ربيع الآخر 1438
11:17 PM

نيويورك تايمز: "ترامب" سيبني الجدار مع المكسيك ويعيد مراكز الاعتقالات السرية

منع استقبال اللاجئين وإعادة توطينهم ويصنف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية

A A A
14
19,404

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الرئيس دونالد ترامب سيصدر يوم الأربعاء أومر ببناء جدار بين الحدود المكسيكية- الأمريكية، وهي من القرارت الأولى في سلسلة من الإجراءات الصارمة التي اتخذها هذا الأسبوع ضد المهاجرين، بهدف تعزيز الأمن القومي، بما في ذلك خفض عدد اللاجئين الذين يمكن إعادة توطينهم في الولايات المتحدة، يشمل السوريين وغيرهم من الدول المعرضة للإرهاب من الدخول مؤقتاً.
 
وبحسب الصحيفة، فإن هناك قرارت من بين مجموعة من القرارت الأمنية الوطنية يدرس الرئيس ترامب إصدارها في الأيام المقبلة، ووفقاً لأشخاص اطلعوا على هذه الأوامر، والتي ستشمل مراجعة فتح السجون الخارجية وما أسمتها الصحيفة "المواقع السوداء" وهو برنامج الاعتقال السري كما يُنظر إلى الإبقاء على سجن جوانتانامو مفتوحاً في خليج جوانتانامو، وتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية.
 
وبحسب الصحيفة فيما يتعلق بإعادة فتح مراكز الاعتقالات السرية وتفعيل سجون جوانتانامو ومراكز التعذيب السرية من الممكن أن تؤدي الأوامر المقترحة إلى إحداث تغييرات جذرية ومثيرة للجدل داخل الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم باسم الأمن، بسبب إعادة السياسات التي تم رفضها من قبل الكثير من دول العالم سابقاً.
 
وتابعت الصحيفة بأن هناك أمراً تنفيذياً آخر قيد النظر، وهو توجيه وزير الخارجية الأمريكي، لتحديد ما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية أجنبية. وبحسب الصحيفة فقد سعت دولتا مصر والإمارات العربية المتحدة خلف هذا الإجراء.