والدة الشهيد "داحش" تودّعه بالزغاريد والجموع تشيّعه بـ"كدمي جازان"

فيما وصل جثمانه ظهراً بمروحية القوات البرية بعدما لاقى ربه بظهران الجنوب

ودّعت والدة الشهيد عبدالله محمد داحش الذي استشهد في ظهران الجنوب بمنفذ علب، جثمانه بالزغاريد؛ رافعة أكفّها للسماء تدعو له بالجنة.
 
وأقيمت صلاة الميت على منسوب حرس الحدود بظهران الجنوب بمنفذ علب الشهيد عبدالله داحش الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه الديني والوطني في الحد الجنوبي، بجامع الكدمي التابع لمحافظة صبيا؛ حيث أَمّ المصلين لصلاة الميت مدير الشؤون الإسلامية بجازان أحمد عيسى الحازمي، بحضور مدير ورئيس مركز الكدمي إبراهيم شبيلي ومدير فرع وزارة الأوقاف بمنطقة جازان أحمد بن عيسى لاحق، وضابط الشؤون الدينية المقدم عبدالوهاب متعب، وعدد من ضباط وأفراد قوة جازان وذوي الشهيد وزملائه.
 
وعقب الصلاة تَحَدّث "الحازمي" عن شرف الشهادة في ميادين العزة والكرامة والفداء؛ تلبية لنداء الوطن، ودفاعاً عن العقيدة والحرمين الشرفين، وامتثالاً لأمر خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله ورعاه.
 
وقدّم رئيس مركز الكدمي، عقب الصلاة، نيابة عن أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، التعازي لأسرة وذوي الشهيد؛ سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يتقبله في الشهداء، وأن يُلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
 
وعبّر ذوو الشهيد من جانبهم، عن فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم دفاعاً عن الوطن؛ مؤكدين أن جميع أبناء هذا الوطن يفاخرون ببذل أرواحهم فداء لتراب وطنهم الغالي.
 
وكان قد وصل، بعد ظهر اليوم الجمعة، لجازان، جثمان الشهيد بمروحية تابعة للقوات البرية، واستقبل الجثمان ضباط أمنيون وعسكريون، وجمع من أهالي وذوي الشهيد بمفرزة مستشفى القوات المسلحة بمنطقة جازان، وتم نقله لمسقط رأسه في مركز الكدمي، بعد أن قام منسقو شؤون الشهداء من القوات البرية وأهل الشهيد بإنهاء الإجراءات الخاصة بذلك.
 

فهد كاملي جازان محمد المواسي جازان
اعلان
والدة الشهيد "داحش" تودّعه بالزغاريد والجموع تشيّعه بـ"كدمي جازان"
سبق

ودّعت والدة الشهيد عبدالله محمد داحش الذي استشهد في ظهران الجنوب بمنفذ علب، جثمانه بالزغاريد؛ رافعة أكفّها للسماء تدعو له بالجنة.
 
وأقيمت صلاة الميت على منسوب حرس الحدود بظهران الجنوب بمنفذ علب الشهيد عبدالله داحش الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه الديني والوطني في الحد الجنوبي، بجامع الكدمي التابع لمحافظة صبيا؛ حيث أَمّ المصلين لصلاة الميت مدير الشؤون الإسلامية بجازان أحمد عيسى الحازمي، بحضور مدير ورئيس مركز الكدمي إبراهيم شبيلي ومدير فرع وزارة الأوقاف بمنطقة جازان أحمد بن عيسى لاحق، وضابط الشؤون الدينية المقدم عبدالوهاب متعب، وعدد من ضباط وأفراد قوة جازان وذوي الشهيد وزملائه.
 
وعقب الصلاة تَحَدّث "الحازمي" عن شرف الشهادة في ميادين العزة والكرامة والفداء؛ تلبية لنداء الوطن، ودفاعاً عن العقيدة والحرمين الشرفين، وامتثالاً لأمر خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله ورعاه.
 
وقدّم رئيس مركز الكدمي، عقب الصلاة، نيابة عن أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، التعازي لأسرة وذوي الشهيد؛ سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يتقبله في الشهداء، وأن يُلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
 
وعبّر ذوو الشهيد من جانبهم، عن فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم دفاعاً عن الوطن؛ مؤكدين أن جميع أبناء هذا الوطن يفاخرون ببذل أرواحهم فداء لتراب وطنهم الغالي.
 
وكان قد وصل، بعد ظهر اليوم الجمعة، لجازان، جثمان الشهيد بمروحية تابعة للقوات البرية، واستقبل الجثمان ضباط أمنيون وعسكريون، وجمع من أهالي وذوي الشهيد بمفرزة مستشفى القوات المسلحة بمنطقة جازان، وتم نقله لمسقط رأسه في مركز الكدمي، بعد أن قام منسقو شؤون الشهداء من القوات البرية وأهل الشهيد بإنهاء الإجراءات الخاصة بذلك.
 

07 أكتوبر 2016 - 6 محرّم 1438
06:25 PM
اخر تعديل
03 ديسمبر 2016 - 4 ربيع الأول 1438
11:31 PM

فيما وصل جثمانه ظهراً بمروحية القوات البرية بعدما لاقى ربه بظهران الجنوب

والدة الشهيد "داحش" تودّعه بالزغاريد والجموع تشيّعه بـ"كدمي جازان"

A A A
28
42,807

ودّعت والدة الشهيد عبدالله محمد داحش الذي استشهد في ظهران الجنوب بمنفذ علب، جثمانه بالزغاريد؛ رافعة أكفّها للسماء تدعو له بالجنة.
 
وأقيمت صلاة الميت على منسوب حرس الحدود بظهران الجنوب بمنفذ علب الشهيد عبدالله داحش الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه الديني والوطني في الحد الجنوبي، بجامع الكدمي التابع لمحافظة صبيا؛ حيث أَمّ المصلين لصلاة الميت مدير الشؤون الإسلامية بجازان أحمد عيسى الحازمي، بحضور مدير ورئيس مركز الكدمي إبراهيم شبيلي ومدير فرع وزارة الأوقاف بمنطقة جازان أحمد بن عيسى لاحق، وضابط الشؤون الدينية المقدم عبدالوهاب متعب، وعدد من ضباط وأفراد قوة جازان وذوي الشهيد وزملائه.
 
وعقب الصلاة تَحَدّث "الحازمي" عن شرف الشهادة في ميادين العزة والكرامة والفداء؛ تلبية لنداء الوطن، ودفاعاً عن العقيدة والحرمين الشرفين، وامتثالاً لأمر خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله ورعاه.
 
وقدّم رئيس مركز الكدمي، عقب الصلاة، نيابة عن أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، التعازي لأسرة وذوي الشهيد؛ سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يتقبله في الشهداء، وأن يُلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
 
وعبّر ذوو الشهيد من جانبهم، عن فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم دفاعاً عن الوطن؛ مؤكدين أن جميع أبناء هذا الوطن يفاخرون ببذل أرواحهم فداء لتراب وطنهم الغالي.
 
وكان قد وصل، بعد ظهر اليوم الجمعة، لجازان، جثمان الشهيد بمروحية تابعة للقوات البرية، واستقبل الجثمان ضباط أمنيون وعسكريون، وجمع من أهالي وذوي الشهيد بمفرزة مستشفى القوات المسلحة بمنطقة جازان، وتم نقله لمسقط رأسه في مركز الكدمي، بعد أن قام منسقو شؤون الشهداء من القوات البرية وأهل الشهيد بإنهاء الإجراءات الخاصة بذلك.