والدي حَلَق شعري وحبسني في جدة.. "مزاعم فتاة بريطانية" والعهدة على"ديلي تلغراف"

محاميها: أرسلت لموظف في قنصليتها تشكو الضرب وتطلب مساعدة محكمة بلادها العليا

زعمت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، أن فتاة بريطانية من أصول عربية قام والدها بحبسها في منزله بمدينة جدة السعودية؛ لعدم رضاه عنها.

 

وقالت الصحيفة: إن الفتاة (21 عاماً)، طالبت المحكمةَ العليا في بريطانيا بمساعدتها وإنقاذها؛ حيث إنها ممنوعة حالياً من استخدام الإنترنت والهاتف؛ مشيرة إلى أنه تم ضربها وحلْق شعرها وسجنها في غرفتها.

 

وأشار التقرير إلى أن محامياً بريطانياً يحاول حالياً الحصول على حكم قانوني لمساعدتها، وأن تتولى القنصلية البريطانية بجدة إبلاغ الجهات المختصة في جدة للتأكد من صحة أقوالها ومساعدتها.

 

وقال محامي المدعية: إن موظفاً في القنصلية البريطانية بجدة تَلَقّى رسالة من الفتاة قالت فيها: إنها مسجونة في غرفتها وتَعَرّضت للضرب وبحاجة للمساعدة.

اعلان
والدي حَلَق شعري وحبسني في جدة.. "مزاعم فتاة بريطانية" والعهدة على"ديلي تلغراف"
سبق

زعمت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، أن فتاة بريطانية من أصول عربية قام والدها بحبسها في منزله بمدينة جدة السعودية؛ لعدم رضاه عنها.

 

وقالت الصحيفة: إن الفتاة (21 عاماً)، طالبت المحكمةَ العليا في بريطانيا بمساعدتها وإنقاذها؛ حيث إنها ممنوعة حالياً من استخدام الإنترنت والهاتف؛ مشيرة إلى أنه تم ضربها وحلْق شعرها وسجنها في غرفتها.

 

وأشار التقرير إلى أن محامياً بريطانياً يحاول حالياً الحصول على حكم قانوني لمساعدتها، وأن تتولى القنصلية البريطانية بجدة إبلاغ الجهات المختصة في جدة للتأكد من صحة أقوالها ومساعدتها.

 

وقال محامي المدعية: إن موظفاً في القنصلية البريطانية بجدة تَلَقّى رسالة من الفتاة قالت فيها: إنها مسجونة في غرفتها وتَعَرّضت للضرب وبحاجة للمساعدة.

28 يوليو 2016 - 23 شوّال 1437
09:45 AM

محاميها: أرسلت لموظف في قنصليتها تشكو الضرب وتطلب مساعدة محكمة بلادها العليا

والدي حَلَق شعري وحبسني في جدة.. "مزاعم فتاة بريطانية" والعهدة على"ديلي تلغراف"

تعبيرية
A A A
17
47,160

زعمت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، أن فتاة بريطانية من أصول عربية قام والدها بحبسها في منزله بمدينة جدة السعودية؛ لعدم رضاه عنها.

 

وقالت الصحيفة: إن الفتاة (21 عاماً)، طالبت المحكمةَ العليا في بريطانيا بمساعدتها وإنقاذها؛ حيث إنها ممنوعة حالياً من استخدام الإنترنت والهاتف؛ مشيرة إلى أنه تم ضربها وحلْق شعرها وسجنها في غرفتها.

 

وأشار التقرير إلى أن محامياً بريطانياً يحاول حالياً الحصول على حكم قانوني لمساعدتها، وأن تتولى القنصلية البريطانية بجدة إبلاغ الجهات المختصة في جدة للتأكد من صحة أقوالها ومساعدتها.

 

وقال محامي المدعية: إن موظفاً في القنصلية البريطانية بجدة تَلَقّى رسالة من الفتاة قالت فيها: إنها مسجونة في غرفتها وتَعَرّضت للضرب وبحاجة للمساعدة.