ورشة عمل لمدربي "صناعي جدة" بمجال الأعمال الحرفية والصناعات اليدوية

بالتعاون مع مؤسسة جبل التركواز البريطانية غير الربحية وغير الحكومية

ضمن اتفاقيات التعاون المشترك بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والبرنامج الوطني للحرف والصناعات الوطنية "بارع" والمهتم بتدريب وتأهيل الحرفيين الوطنيين بالأعمال الحرفية والصناعات الوطنية، أقام البرنامج ورشة عمل تدريبية لمجموعة من مدربي المعهد الصناعي الثانوي بمحافظة جدة بمقر جدة التاريخية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة جبل التركواز البريطانية غير الربحية وغير الحكومية، والتي تهدف لتدريب وتطوير الكوادر الوطنية في مجال الأعمال الحرفية الخشبية لإنتاج منتجات ذات جودة عالية، ولتعزيز مجال الابتكار الحرفي للحرفيين وتحسين مستواهم المعيشي, ولتعريف الجيل القادم بالمورث الحرفي السعودي.
 
وأشاد مدير المعهد المهندس مسفر بن عبدالله بدران بمبادرة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدائمة بالخدمات الاجتماعية بالقطاع العام والخاص، ودورها الريادي بتدريب وتطوير الشباب السعودي بالمجالات التقنية والمهنية كافة، مشيراً إلى وجود عديد من المدربين المحترفين بالوحدات التدريبية بالمملكة، والذين خضعوا لكثير من الدورات التطويرية داخل وخارج المملكة بمجال الأعمال الحرفية والصناعات اليدوية والمهنية بشكل عام.
 
وأكد مدير العلاقات العامة عيد مرعي الحريتي على أهمية تكثيف الجهود من جميع القطاعات الحكومية والخاصة لدعم البرنامج، وذلك بإيجاد منشآت ومنصات حاضنة للحرفيين لإبراز مواهبهم الحرفية والاستفادة منها بعديد من القطاعات وخاصة السياحية منها، وخلق فرص العمل ودعم الاستثمار المحلي.

اعلان
ورشة عمل لمدربي "صناعي جدة" بمجال الأعمال الحرفية والصناعات اليدوية
سبق

ضمن اتفاقيات التعاون المشترك بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والبرنامج الوطني للحرف والصناعات الوطنية "بارع" والمهتم بتدريب وتأهيل الحرفيين الوطنيين بالأعمال الحرفية والصناعات الوطنية، أقام البرنامج ورشة عمل تدريبية لمجموعة من مدربي المعهد الصناعي الثانوي بمحافظة جدة بمقر جدة التاريخية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة جبل التركواز البريطانية غير الربحية وغير الحكومية، والتي تهدف لتدريب وتطوير الكوادر الوطنية في مجال الأعمال الحرفية الخشبية لإنتاج منتجات ذات جودة عالية، ولتعزيز مجال الابتكار الحرفي للحرفيين وتحسين مستواهم المعيشي, ولتعريف الجيل القادم بالمورث الحرفي السعودي.
 
وأشاد مدير المعهد المهندس مسفر بن عبدالله بدران بمبادرة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدائمة بالخدمات الاجتماعية بالقطاع العام والخاص، ودورها الريادي بتدريب وتطوير الشباب السعودي بالمجالات التقنية والمهنية كافة، مشيراً إلى وجود عديد من المدربين المحترفين بالوحدات التدريبية بالمملكة، والذين خضعوا لكثير من الدورات التطويرية داخل وخارج المملكة بمجال الأعمال الحرفية والصناعات اليدوية والمهنية بشكل عام.
 
وأكد مدير العلاقات العامة عيد مرعي الحريتي على أهمية تكثيف الجهود من جميع القطاعات الحكومية والخاصة لدعم البرنامج، وذلك بإيجاد منشآت ومنصات حاضنة للحرفيين لإبراز مواهبهم الحرفية والاستفادة منها بعديد من القطاعات وخاصة السياحية منها، وخلق فرص العمل ودعم الاستثمار المحلي.

31 مارس 2016 - 22 جمادى الآخر 1437
11:10 PM

بالتعاون مع مؤسسة جبل التركواز البريطانية غير الربحية وغير الحكومية

ورشة عمل لمدربي "صناعي جدة" بمجال الأعمال الحرفية والصناعات اليدوية

A A A
0
2,691

ضمن اتفاقيات التعاون المشترك بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني والبرنامج الوطني للحرف والصناعات الوطنية "بارع" والمهتم بتدريب وتأهيل الحرفيين الوطنيين بالأعمال الحرفية والصناعات الوطنية، أقام البرنامج ورشة عمل تدريبية لمجموعة من مدربي المعهد الصناعي الثانوي بمحافظة جدة بمقر جدة التاريخية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة جبل التركواز البريطانية غير الربحية وغير الحكومية، والتي تهدف لتدريب وتطوير الكوادر الوطنية في مجال الأعمال الحرفية الخشبية لإنتاج منتجات ذات جودة عالية، ولتعزيز مجال الابتكار الحرفي للحرفيين وتحسين مستواهم المعيشي, ولتعريف الجيل القادم بالمورث الحرفي السعودي.
 
وأشاد مدير المعهد المهندس مسفر بن عبدالله بدران بمبادرة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدائمة بالخدمات الاجتماعية بالقطاع العام والخاص، ودورها الريادي بتدريب وتطوير الشباب السعودي بالمجالات التقنية والمهنية كافة، مشيراً إلى وجود عديد من المدربين المحترفين بالوحدات التدريبية بالمملكة، والذين خضعوا لكثير من الدورات التطويرية داخل وخارج المملكة بمجال الأعمال الحرفية والصناعات اليدوية والمهنية بشكل عام.
 
وأكد مدير العلاقات العامة عيد مرعي الحريتي على أهمية تكثيف الجهود من جميع القطاعات الحكومية والخاصة لدعم البرنامج، وذلك بإيجاد منشآت ومنصات حاضنة للحرفيين لإبراز مواهبهم الحرفية والاستفادة منها بعديد من القطاعات وخاصة السياحية منها، وخلق فرص العمل ودعم الاستثمار المحلي.