وزارة الحج تناقش فتح التعاقد مع شركات نقل الحجاج

تناولت تطوير التقنيات الحديثة وتطبيق نظام "التتبع للحافلات"

عقدت وكالة النقل بوزارة الحج اجتماع في مقر الوزارة بجدة،  اجتماعا برئاسة وكيل الوزارة للنقل والمشاريع والمشاعر المقدسة، الدكتور محمد بن طلال سمسم، مع النقابة العامة للسيارات، بحضور الرئيس العام للنقابة العامة للسيارات، اللواء أحمد بن عبد الله سمباوه، لمناقشة عدة مواضيع هامة ومن ضمنها فتح التعاقد، والذي يحفز شركات نقل الحجاج لتحديث أسطولها، وتطوير التقنيات الحديثة، مثل تطبيق نظام "التتبع للحافلات".

 

ونوقش توفير العدد اللازم من الحافلات، لخدمة إعداد المتوقعة من ضيوف الرحمن خلال موسم الحج المقبل، أيضا تم مناقشة نظام الرد والردين للحافلات المشاركة في عمليات تصعيد حجاج بيت الله الحرام ونفرتهم، ومن ثم تم استعراض تكاليف نقل الحجاج.

 

واستعرض المجتمعون الاشتراطات الحالية للتصريح للشركات بالعمل في خدمة النقل في الحج، تحت مضلة النقابة العامة للسيارات والحد الأدنى المطلوب حاليًا من الحافلات، ومواصفات مقار الشركات والتجهيزات التقنية في الحافلات، حيث سيتم مراجعة هذه الاشتراطات من قبل المعنيين، والرفع بتصور إلى وكيل الوزارة خلال شهر من تاريخ الاجتماع.

 

وأوصى المجتمعون بضرورة ربط البيانات الخاصة بالنقل بمركز المعلومات، واتخاذ القرار الذي تم إنشاؤه مؤخرًا بوزارة الحج.

 

وصرح "سمسم" أن هذا الاجتماع جاء بتوجيه من وزير الحج د. بندر الحجار، حيث يحرص دومًا على حسن الاستعداد لتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-، والذي وفر كل الإمكانيات المادية والبشرية لينعم ضيوف الرحمن بكل التسهيلات لأداء نسكهم بكل يسر وسهوله.

 

وعقد الاجتماع الأسبوعي في وكالة وزارة الحج للنقل والمشاريع والمشاعر المقدسة، بحضور مسئولي النقل الترددي واللاترددي، ومجموعة من المستشارين حيث تم مناقشة عدد من المشاريع، ومن ضمنها كراسة الشروط والمواصفات الخاصة، بنظام تتبع الحافلات، ونظام أتمتة عمليات النقل.

اعلان
وزارة الحج تناقش فتح التعاقد مع شركات نقل الحجاج
سبق

عقدت وكالة النقل بوزارة الحج اجتماع في مقر الوزارة بجدة،  اجتماعا برئاسة وكيل الوزارة للنقل والمشاريع والمشاعر المقدسة، الدكتور محمد بن طلال سمسم، مع النقابة العامة للسيارات، بحضور الرئيس العام للنقابة العامة للسيارات، اللواء أحمد بن عبد الله سمباوه، لمناقشة عدة مواضيع هامة ومن ضمنها فتح التعاقد، والذي يحفز شركات نقل الحجاج لتحديث أسطولها، وتطوير التقنيات الحديثة، مثل تطبيق نظام "التتبع للحافلات".

 

ونوقش توفير العدد اللازم من الحافلات، لخدمة إعداد المتوقعة من ضيوف الرحمن خلال موسم الحج المقبل، أيضا تم مناقشة نظام الرد والردين للحافلات المشاركة في عمليات تصعيد حجاج بيت الله الحرام ونفرتهم، ومن ثم تم استعراض تكاليف نقل الحجاج.

 

واستعرض المجتمعون الاشتراطات الحالية للتصريح للشركات بالعمل في خدمة النقل في الحج، تحت مضلة النقابة العامة للسيارات والحد الأدنى المطلوب حاليًا من الحافلات، ومواصفات مقار الشركات والتجهيزات التقنية في الحافلات، حيث سيتم مراجعة هذه الاشتراطات من قبل المعنيين، والرفع بتصور إلى وكيل الوزارة خلال شهر من تاريخ الاجتماع.

 

وأوصى المجتمعون بضرورة ربط البيانات الخاصة بالنقل بمركز المعلومات، واتخاذ القرار الذي تم إنشاؤه مؤخرًا بوزارة الحج.

 

وصرح "سمسم" أن هذا الاجتماع جاء بتوجيه من وزير الحج د. بندر الحجار، حيث يحرص دومًا على حسن الاستعداد لتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-، والذي وفر كل الإمكانيات المادية والبشرية لينعم ضيوف الرحمن بكل التسهيلات لأداء نسكهم بكل يسر وسهوله.

 

وعقد الاجتماع الأسبوعي في وكالة وزارة الحج للنقل والمشاريع والمشاعر المقدسة، بحضور مسئولي النقل الترددي واللاترددي، ومجموعة من المستشارين حيث تم مناقشة عدد من المشاريع، ومن ضمنها كراسة الشروط والمواصفات الخاصة، بنظام تتبع الحافلات، ونظام أتمتة عمليات النقل.

25 فبراير 2016 - 16 جمادى الأول 1437
06:14 PM

تناولت تطوير التقنيات الحديثة وتطبيق نظام "التتبع للحافلات"

وزارة الحج تناقش فتح التعاقد مع شركات نقل الحجاج

A A A
0
735

عقدت وكالة النقل بوزارة الحج اجتماع في مقر الوزارة بجدة،  اجتماعا برئاسة وكيل الوزارة للنقل والمشاريع والمشاعر المقدسة، الدكتور محمد بن طلال سمسم، مع النقابة العامة للسيارات، بحضور الرئيس العام للنقابة العامة للسيارات، اللواء أحمد بن عبد الله سمباوه، لمناقشة عدة مواضيع هامة ومن ضمنها فتح التعاقد، والذي يحفز شركات نقل الحجاج لتحديث أسطولها، وتطوير التقنيات الحديثة، مثل تطبيق نظام "التتبع للحافلات".

 

ونوقش توفير العدد اللازم من الحافلات، لخدمة إعداد المتوقعة من ضيوف الرحمن خلال موسم الحج المقبل، أيضا تم مناقشة نظام الرد والردين للحافلات المشاركة في عمليات تصعيد حجاج بيت الله الحرام ونفرتهم، ومن ثم تم استعراض تكاليف نقل الحجاج.

 

واستعرض المجتمعون الاشتراطات الحالية للتصريح للشركات بالعمل في خدمة النقل في الحج، تحت مضلة النقابة العامة للسيارات والحد الأدنى المطلوب حاليًا من الحافلات، ومواصفات مقار الشركات والتجهيزات التقنية في الحافلات، حيث سيتم مراجعة هذه الاشتراطات من قبل المعنيين، والرفع بتصور إلى وكيل الوزارة خلال شهر من تاريخ الاجتماع.

 

وأوصى المجتمعون بضرورة ربط البيانات الخاصة بالنقل بمركز المعلومات، واتخاذ القرار الذي تم إنشاؤه مؤخرًا بوزارة الحج.

 

وصرح "سمسم" أن هذا الاجتماع جاء بتوجيه من وزير الحج د. بندر الحجار، حيث يحرص دومًا على حسن الاستعداد لتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-، والذي وفر كل الإمكانيات المادية والبشرية لينعم ضيوف الرحمن بكل التسهيلات لأداء نسكهم بكل يسر وسهوله.

 

وعقد الاجتماع الأسبوعي في وكالة وزارة الحج للنقل والمشاريع والمشاعر المقدسة، بحضور مسئولي النقل الترددي واللاترددي، ومجموعة من المستشارين حيث تم مناقشة عدد من المشاريع، ومن ضمنها كراسة الشروط والمواصفات الخاصة، بنظام تتبع الحافلات، ونظام أتمتة عمليات النقل.