وزير التجارة النيوزيلندي يؤكد تقدم المملكة في "التدريب التقني"

استعرض مجالات تعاون البلدين خلال مباحثاته مع "الفهيد"

أكد محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد الحرص على الاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية في مجال التدريب التقني والمهني وتطبيقها بالمملكة بما يناسب احتياج وطبيعة سوق العمل المحلي، مشيراً إلى أهمية تقديم برامج تدريبية ذات مستوى عالمي تساهم في تطوير مهارات الشباب السعودي.

 

والتقى "الفهيد"، اليوم الأربعاء، وزير التجارة النيوزيلندي تود ماكلاي بمقر المؤسسة بالرياض يرافقه السفير النيوزيلندي لدى المملكة هاميش ماكمستر, وسفير المملكة لدى استراليا ونيوزيلندا نبيل بن محمد آل صالح، وعدد من ممثلي المؤسسات التعليمية النيوزيلندية.

 

وأطلع "الفهيد" الوزير النيوزيلندي على ما تقدمه المؤسسة من برامج تدريبية متنوعة بهدف تأهيل الكوادر الوطنية بالمملكة وفق احتياج سوق العمل، واستعرض الجانبان مجالات التعاون الدولي للمؤسسة ومن أبرزها مشروع الشراكة الذي تنفذه المؤسسة حالياً مع الكليات العالمية التطبيقية لتشغيل عدد من الكليات التابعة للمؤسسة.

 

وتطرق "الفهيد" إلى أبرز توجهات ومبادرات المؤسسة المستقبلية لمواكبة الرؤية الوطنية 2030 وتكثيف الجهود ضمن العمل مع بقية شركائها في القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق الاستفادة القصوى من طاقات أبناء وبنات الوطن بما يحقق أهداف رؤية المملكة.

 

من جانبه، عبر وزير التجارة النيوزيلندي عن بالغ سعادته بما شاهده خلال اللقاء وبما وصلت إليه المملكة العربية السعودية من تقدم كبير على كافة الأصعدة، لاسيما في مجال التدريب التقني والمهني وما تقدمه المؤسسة من برامج لتأهيل الشباب في المجالات التقنية.

 

وأبرز حرص الجهات التعليمية في بلاده على استمرار العمل مع المؤسسة وتبادل الخبرات بما يساهم في تحقيق المصالح المشتركة.

 

جدير بالذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعمل مع الجانب النيوزيلندي من خلال مشروع الكليات التقنية العالمية حيث تتولى كلية "وينتك" النيوزلندية التطبيقية تشغيل إحدى الكليات التابعة للمؤسسة في محافظ الوجه.

 

اعلان
وزير التجارة النيوزيلندي يؤكد تقدم المملكة في "التدريب التقني"
سبق

أكد محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد الحرص على الاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية في مجال التدريب التقني والمهني وتطبيقها بالمملكة بما يناسب احتياج وطبيعة سوق العمل المحلي، مشيراً إلى أهمية تقديم برامج تدريبية ذات مستوى عالمي تساهم في تطوير مهارات الشباب السعودي.

 

والتقى "الفهيد"، اليوم الأربعاء، وزير التجارة النيوزيلندي تود ماكلاي بمقر المؤسسة بالرياض يرافقه السفير النيوزيلندي لدى المملكة هاميش ماكمستر, وسفير المملكة لدى استراليا ونيوزيلندا نبيل بن محمد آل صالح، وعدد من ممثلي المؤسسات التعليمية النيوزيلندية.

 

وأطلع "الفهيد" الوزير النيوزيلندي على ما تقدمه المؤسسة من برامج تدريبية متنوعة بهدف تأهيل الكوادر الوطنية بالمملكة وفق احتياج سوق العمل، واستعرض الجانبان مجالات التعاون الدولي للمؤسسة ومن أبرزها مشروع الشراكة الذي تنفذه المؤسسة حالياً مع الكليات العالمية التطبيقية لتشغيل عدد من الكليات التابعة للمؤسسة.

 

وتطرق "الفهيد" إلى أبرز توجهات ومبادرات المؤسسة المستقبلية لمواكبة الرؤية الوطنية 2030 وتكثيف الجهود ضمن العمل مع بقية شركائها في القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق الاستفادة القصوى من طاقات أبناء وبنات الوطن بما يحقق أهداف رؤية المملكة.

 

من جانبه، عبر وزير التجارة النيوزيلندي عن بالغ سعادته بما شاهده خلال اللقاء وبما وصلت إليه المملكة العربية السعودية من تقدم كبير على كافة الأصعدة، لاسيما في مجال التدريب التقني والمهني وما تقدمه المؤسسة من برامج لتأهيل الشباب في المجالات التقنية.

 

وأبرز حرص الجهات التعليمية في بلاده على استمرار العمل مع المؤسسة وتبادل الخبرات بما يساهم في تحقيق المصالح المشتركة.

 

جدير بالذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعمل مع الجانب النيوزيلندي من خلال مشروع الكليات التقنية العالمية حيث تتولى كلية "وينتك" النيوزلندية التطبيقية تشغيل إحدى الكليات التابعة للمؤسسة في محافظ الوجه.

 

28 سبتمبر 2016 - 27 ذو الحجة 1437
02:26 PM

وزير التجارة النيوزيلندي يؤكد تقدم المملكة في "التدريب التقني"

استعرض مجالات تعاون البلدين خلال مباحثاته مع "الفهيد"

A A A
1
934

أكد محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد الحرص على الاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية في مجال التدريب التقني والمهني وتطبيقها بالمملكة بما يناسب احتياج وطبيعة سوق العمل المحلي، مشيراً إلى أهمية تقديم برامج تدريبية ذات مستوى عالمي تساهم في تطوير مهارات الشباب السعودي.

 

والتقى "الفهيد"، اليوم الأربعاء، وزير التجارة النيوزيلندي تود ماكلاي بمقر المؤسسة بالرياض يرافقه السفير النيوزيلندي لدى المملكة هاميش ماكمستر, وسفير المملكة لدى استراليا ونيوزيلندا نبيل بن محمد آل صالح، وعدد من ممثلي المؤسسات التعليمية النيوزيلندية.

 

وأطلع "الفهيد" الوزير النيوزيلندي على ما تقدمه المؤسسة من برامج تدريبية متنوعة بهدف تأهيل الكوادر الوطنية بالمملكة وفق احتياج سوق العمل، واستعرض الجانبان مجالات التعاون الدولي للمؤسسة ومن أبرزها مشروع الشراكة الذي تنفذه المؤسسة حالياً مع الكليات العالمية التطبيقية لتشغيل عدد من الكليات التابعة للمؤسسة.

 

وتطرق "الفهيد" إلى أبرز توجهات ومبادرات المؤسسة المستقبلية لمواكبة الرؤية الوطنية 2030 وتكثيف الجهود ضمن العمل مع بقية شركائها في القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق الاستفادة القصوى من طاقات أبناء وبنات الوطن بما يحقق أهداف رؤية المملكة.

 

من جانبه، عبر وزير التجارة النيوزيلندي عن بالغ سعادته بما شاهده خلال اللقاء وبما وصلت إليه المملكة العربية السعودية من تقدم كبير على كافة الأصعدة، لاسيما في مجال التدريب التقني والمهني وما تقدمه المؤسسة من برامج لتأهيل الشباب في المجالات التقنية.

 

وأبرز حرص الجهات التعليمية في بلاده على استمرار العمل مع المؤسسة وتبادل الخبرات بما يساهم في تحقيق المصالح المشتركة.

 

جدير بالذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعمل مع الجانب النيوزيلندي من خلال مشروع الكليات التقنية العالمية حيث تتولى كلية "وينتك" النيوزلندية التطبيقية تشغيل إحدى الكليات التابعة للمؤسسة في محافظ الوجه.