وزير الشؤون الإسلامية يدعو إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل أنه خير

"آل الشيخ" شدد على أن انشراح الصدر بالله أصل من أصول العقيدة

دعا وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل على أنه كله خير، مبيناً أن الله سبحانه وتعالى يحب من عباده الفأل الحسن ولا يحب من عباده التشاؤم.
 
وقال خلال حديثه الأحد الماضي في الحلقة السابعة من برنامج "هدايات" الذي دشنت فعالياته قبل أسبوعين عبر حساب الوزير العلمي على مواقع التواصل الاجتماعي: "نحن ولله الحمد في بلادنا المباركة المملكة العربية السعودية لم نعتد من الله جل وعلا إلا على الخير وعلى مغفرة آثار الذنب في الدنيا، وأن الله يسمح ونرجو بمغفرة الذنب في الآخرة".

وأردف: وإنه يعطينا أكثر مما نرجو وهذا الذي مر علينا في عقود من الزمن، ولم نر من ربنا إلا خيراً، مبيناً: وهذا الذي نراه مستقبلاً حيث نرى مستقبل الخير العظيم آت ويأتي ونرى انفراج الهموم بجميع أنواعها آت وسيأتي بإذنه تعالى، وشدد الوزير آل الشيخ على أن انشراح الصدر بالله أصل من أصول العقيدة وأوضح بأن الفأل الحسن هو الكلمة الطيبة ومعها الفكرة الطيبة التي تفتح وتشرح الصدر.

وأشار: يحب الله من عبده أن يظن به أنه يفرج همه، ولذلك سوء الظن هذا من خصال الجاهلية، وذكر أنه من سوء الظن أن تظن أن الله يفعل بك السوء، ويتوجب على المسلم أن ينفي عنه هذا الظن إذا جاء به الشيطان من نفسه ومن حوله، وأن يظن بالله دوماً خيراً.
 
يشار إلى أن برنامج "هدايات" عبارة عن مشاهد قصيرة في زمنها عظيمة في آثارها تم تصميمها على هيئة تغريدات بمواقع التواصل الاجتماعي، وتتواصل فعالياته بمعدل تغريدتين بعد مغرب يومي الأحد والأربعاء من كل أسبوع طوال العام، وذلك عبر حسابات وزير الشؤون الإسلامية العلمية التالية: (تويتر، يوتيوب، فيس بوك).

الجدير بالذكر أن المتابعين لهذا البرنامج أجمعوا من خلال مئات التغريدات على أهمية هذه الرسائل الدعوية في بيان منهج المصطفى ــ عليه الصلاة والسلام ــ وهديه في كثير من المسائل العامة والخاصة التي تهم المسلم والمسلمة.

اعلان
وزير الشؤون الإسلامية يدعو إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل أنه خير
سبق

دعا وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل على أنه كله خير، مبيناً أن الله سبحانه وتعالى يحب من عباده الفأل الحسن ولا يحب من عباده التشاؤم.
 
وقال خلال حديثه الأحد الماضي في الحلقة السابعة من برنامج "هدايات" الذي دشنت فعالياته قبل أسبوعين عبر حساب الوزير العلمي على مواقع التواصل الاجتماعي: "نحن ولله الحمد في بلادنا المباركة المملكة العربية السعودية لم نعتد من الله جل وعلا إلا على الخير وعلى مغفرة آثار الذنب في الدنيا، وأن الله يسمح ونرجو بمغفرة الذنب في الآخرة".

وأردف: وإنه يعطينا أكثر مما نرجو وهذا الذي مر علينا في عقود من الزمن، ولم نر من ربنا إلا خيراً، مبيناً: وهذا الذي نراه مستقبلاً حيث نرى مستقبل الخير العظيم آت ويأتي ونرى انفراج الهموم بجميع أنواعها آت وسيأتي بإذنه تعالى، وشدد الوزير آل الشيخ على أن انشراح الصدر بالله أصل من أصول العقيدة وأوضح بأن الفأل الحسن هو الكلمة الطيبة ومعها الفكرة الطيبة التي تفتح وتشرح الصدر.

وأشار: يحب الله من عبده أن يظن به أنه يفرج همه، ولذلك سوء الظن هذا من خصال الجاهلية، وذكر أنه من سوء الظن أن تظن أن الله يفعل بك السوء، ويتوجب على المسلم أن ينفي عنه هذا الظن إذا جاء به الشيطان من نفسه ومن حوله، وأن يظن بالله دوماً خيراً.
 
يشار إلى أن برنامج "هدايات" عبارة عن مشاهد قصيرة في زمنها عظيمة في آثارها تم تصميمها على هيئة تغريدات بمواقع التواصل الاجتماعي، وتتواصل فعالياته بمعدل تغريدتين بعد مغرب يومي الأحد والأربعاء من كل أسبوع طوال العام، وذلك عبر حسابات وزير الشؤون الإسلامية العلمية التالية: (تويتر، يوتيوب، فيس بوك).

الجدير بالذكر أن المتابعين لهذا البرنامج أجمعوا من خلال مئات التغريدات على أهمية هذه الرسائل الدعوية في بيان منهج المصطفى ــ عليه الصلاة والسلام ــ وهديه في كثير من المسائل العامة والخاصة التي تهم المسلم والمسلمة.

28 ديسمبر 2016 - 29 ربيع الأول 1438
12:28 AM

وزير الشؤون الإسلامية يدعو إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل أنه خير

"آل الشيخ" شدد على أن انشراح الصدر بالله أصل من أصول العقيدة

A A A
12
7,510

دعا وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل على أنه كله خير، مبيناً أن الله سبحانه وتعالى يحب من عباده الفأل الحسن ولا يحب من عباده التشاؤم.
 
وقال خلال حديثه الأحد الماضي في الحلقة السابعة من برنامج "هدايات" الذي دشنت فعالياته قبل أسبوعين عبر حساب الوزير العلمي على مواقع التواصل الاجتماعي: "نحن ولله الحمد في بلادنا المباركة المملكة العربية السعودية لم نعتد من الله جل وعلا إلا على الخير وعلى مغفرة آثار الذنب في الدنيا، وأن الله يسمح ونرجو بمغفرة الذنب في الآخرة".

وأردف: وإنه يعطينا أكثر مما نرجو وهذا الذي مر علينا في عقود من الزمن، ولم نر من ربنا إلا خيراً، مبيناً: وهذا الذي نراه مستقبلاً حيث نرى مستقبل الخير العظيم آت ويأتي ونرى انفراج الهموم بجميع أنواعها آت وسيأتي بإذنه تعالى، وشدد الوزير آل الشيخ على أن انشراح الصدر بالله أصل من أصول العقيدة وأوضح بأن الفأل الحسن هو الكلمة الطيبة ومعها الفكرة الطيبة التي تفتح وتشرح الصدر.

وأشار: يحب الله من عبده أن يظن به أنه يفرج همه، ولذلك سوء الظن هذا من خصال الجاهلية، وذكر أنه من سوء الظن أن تظن أن الله يفعل بك السوء، ويتوجب على المسلم أن ينفي عنه هذا الظن إذا جاء به الشيطان من نفسه ومن حوله، وأن يظن بالله دوماً خيراً.
 
يشار إلى أن برنامج "هدايات" عبارة عن مشاهد قصيرة في زمنها عظيمة في آثارها تم تصميمها على هيئة تغريدات بمواقع التواصل الاجتماعي، وتتواصل فعالياته بمعدل تغريدتين بعد مغرب يومي الأحد والأربعاء من كل أسبوع طوال العام، وذلك عبر حسابات وزير الشؤون الإسلامية العلمية التالية: (تويتر، يوتيوب، فيس بوك).

الجدير بالذكر أن المتابعين لهذا البرنامج أجمعوا من خلال مئات التغريدات على أهمية هذه الرسائل الدعوية في بيان منهج المصطفى ــ عليه الصلاة والسلام ــ وهديه في كثير من المسائل العامة والخاصة التي تهم المسلم والمسلمة.