وزير الشؤون الخارجية الإماراتي: الضربات المقبلة ستكون أكثر ألمًا على الانقلابيين

بعد تحرير المخا الساحلية

قال وزير الشؤون الخارجية في دولة الإمارات ‏العربية المتحدة أنور قرقاش: "بعد تحرير مدينة المخا الساحلية ستكون الضربات المقبلة ‏لقوات التحالف والشرعية أكثر ألمًا للعناصر الانقلابية في الأيام المقبلة".

وجاءت تصريحات قرقاش بعد سيطرة قوات الجيش الوطني المدعومة بقوات التحالف العربي على ‏مدينة المخا الاستراتيجية على الساحل الغربي ‏لليمن.

وأشار قرقاش الذي تشارك بلاده في معارك الساحل ‏الغربي إلى أن تحرير المخا ترك آثاره الكبيرة ‏على الانقلابيين في اليمن، معربًا عن سخريته ‏من "كذبة الانسحاب المسبق" لمليشيات الحوثي، التي قال إنها "باتت مكررة و‏سمجة".

وأضاف: "بالتأكيد، تحرير ‏المخا ترك آثاره، ورفع درجة اليأس لدى ‏الانقلابيين. والمقبل سيكون أكثر قسوة على المليشيات الحوثية".

وكان الجيش اليمني ورجال المقاومة قد تمكنوا من استعادة ميناء "المخا" الذي يعتبر من أهم الموانئ اليمنية التي تعتمد عليها المليشيات الانقلابية في تهريب السلاح، بل يُعتبر الموقع الذي يمدهم بالسلاح لسفك مزيد من الدماء عن طريق الأسلحة الإيرانية والروسية والأمريكية، نظرًا للأهمية الاستراتيجية لموقع الميناء.

وتمكنت وحدات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي منذ يوم الاثنين الماضي من تحرير ميناء المخا غرب محافظة تعز من المليشيات الانقلابية، فيما تواصل تطهير مدينة المخا من جيوب المليشيات وبعض عناصرها القليلة المختبئة بالمدينة. ويُعد ميناء المخا المنفذ البحري الرئيسي وخط تهريب الأسلحة والمخدرات للمليشيات الانقلابية. ويمثل تحرير الميناء تأمينًا لمضيق باب المندب الذي يبعد نحو 75 كيلو، ويبعد الميناء عن الممر الملاحي الدولي الذي يربط قارتي إفريقيا وأوروبا بقارة آسيا مسافة ستة كيلومترات. 

اعلان
وزير الشؤون الخارجية الإماراتي: الضربات المقبلة ستكون أكثر ألمًا على الانقلابيين
سبق

قال وزير الشؤون الخارجية في دولة الإمارات ‏العربية المتحدة أنور قرقاش: "بعد تحرير مدينة المخا الساحلية ستكون الضربات المقبلة ‏لقوات التحالف والشرعية أكثر ألمًا للعناصر الانقلابية في الأيام المقبلة".

وجاءت تصريحات قرقاش بعد سيطرة قوات الجيش الوطني المدعومة بقوات التحالف العربي على ‏مدينة المخا الاستراتيجية على الساحل الغربي ‏لليمن.

وأشار قرقاش الذي تشارك بلاده في معارك الساحل ‏الغربي إلى أن تحرير المخا ترك آثاره الكبيرة ‏على الانقلابيين في اليمن، معربًا عن سخريته ‏من "كذبة الانسحاب المسبق" لمليشيات الحوثي، التي قال إنها "باتت مكررة و‏سمجة".

وأضاف: "بالتأكيد، تحرير ‏المخا ترك آثاره، ورفع درجة اليأس لدى ‏الانقلابيين. والمقبل سيكون أكثر قسوة على المليشيات الحوثية".

وكان الجيش اليمني ورجال المقاومة قد تمكنوا من استعادة ميناء "المخا" الذي يعتبر من أهم الموانئ اليمنية التي تعتمد عليها المليشيات الانقلابية في تهريب السلاح، بل يُعتبر الموقع الذي يمدهم بالسلاح لسفك مزيد من الدماء عن طريق الأسلحة الإيرانية والروسية والأمريكية، نظرًا للأهمية الاستراتيجية لموقع الميناء.

وتمكنت وحدات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي منذ يوم الاثنين الماضي من تحرير ميناء المخا غرب محافظة تعز من المليشيات الانقلابية، فيما تواصل تطهير مدينة المخا من جيوب المليشيات وبعض عناصرها القليلة المختبئة بالمدينة. ويُعد ميناء المخا المنفذ البحري الرئيسي وخط تهريب الأسلحة والمخدرات للمليشيات الانقلابية. ويمثل تحرير الميناء تأمينًا لمضيق باب المندب الذي يبعد نحو 75 كيلو، ويبعد الميناء عن الممر الملاحي الدولي الذي يربط قارتي إفريقيا وأوروبا بقارة آسيا مسافة ستة كيلومترات. 

28 يناير 2017 - 30 ربيع الآخر 1438
10:46 PM

وزير الشؤون الخارجية الإماراتي: الضربات المقبلة ستكون أكثر ألمًا على الانقلابيين

بعد تحرير المخا الساحلية

A A A
11
25,981

قال وزير الشؤون الخارجية في دولة الإمارات ‏العربية المتحدة أنور قرقاش: "بعد تحرير مدينة المخا الساحلية ستكون الضربات المقبلة ‏لقوات التحالف والشرعية أكثر ألمًا للعناصر الانقلابية في الأيام المقبلة".

وجاءت تصريحات قرقاش بعد سيطرة قوات الجيش الوطني المدعومة بقوات التحالف العربي على ‏مدينة المخا الاستراتيجية على الساحل الغربي ‏لليمن.

وأشار قرقاش الذي تشارك بلاده في معارك الساحل ‏الغربي إلى أن تحرير المخا ترك آثاره الكبيرة ‏على الانقلابيين في اليمن، معربًا عن سخريته ‏من "كذبة الانسحاب المسبق" لمليشيات الحوثي، التي قال إنها "باتت مكررة و‏سمجة".

وأضاف: "بالتأكيد، تحرير ‏المخا ترك آثاره، ورفع درجة اليأس لدى ‏الانقلابيين. والمقبل سيكون أكثر قسوة على المليشيات الحوثية".

وكان الجيش اليمني ورجال المقاومة قد تمكنوا من استعادة ميناء "المخا" الذي يعتبر من أهم الموانئ اليمنية التي تعتمد عليها المليشيات الانقلابية في تهريب السلاح، بل يُعتبر الموقع الذي يمدهم بالسلاح لسفك مزيد من الدماء عن طريق الأسلحة الإيرانية والروسية والأمريكية، نظرًا للأهمية الاستراتيجية لموقع الميناء.

وتمكنت وحدات الجيش اليمني مسنودة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي منذ يوم الاثنين الماضي من تحرير ميناء المخا غرب محافظة تعز من المليشيات الانقلابية، فيما تواصل تطهير مدينة المخا من جيوب المليشيات وبعض عناصرها القليلة المختبئة بالمدينة. ويُعد ميناء المخا المنفذ البحري الرئيسي وخط تهريب الأسلحة والمخدرات للمليشيات الانقلابية. ويمثل تحرير الميناء تأمينًا لمضيق باب المندب الذي يبعد نحو 75 كيلو، ويبعد الميناء عن الممر الملاحي الدولي الذي يربط قارتي إفريقيا وأوروبا بقارة آسيا مسافة ستة كيلومترات.