وزير الصحة يشكر القيادة بمناسبة تدشين مشاريع الشرقية الصحية

مستشفى الأطفال بالدمام يوفر خدمة الفحص المبكر لحديثي الولادة

رفع وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تفضّله ورعايته الكريمة لتدشين عدد من مشاريع الخير الصحية في المنطقة الشرقية.

 

وقال "الربيعة": "هذه المشاريع ستُحدث نقلة نوعية في الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المنطقة، وعلى رأسها مستشفى الولادة والأطفال بالدمام، والذي يُعَد مرجعاً طبياً متخصصاً بسعة (500) سرير، ويتميز بتوفير عدد من البرامج الصحية النوعية مثل الفحص المبكر لحديثي الولادة؛ للحد من الإعاقة، وفحص السمع وتشوهات القلب الخلقية وعيادة القلب للأطفال وغيرها".

 

وأضاف: "تم تدشين مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام بسعة (500) سرير والذي أصبح مركزاً لتدريب المتعافين من الإدمان لانضمامهم لطاقم مرشدي التعافي، ومستشفى سعود بن جلوي بالأحساء بسعة (300) سرير؛ حيث يُعَد مرجعاً لـ(23) مركز رعاية صحية أولية، ويستفيد منه أكثر من (600) ألف مواطن، ومستشفى الملك فيصل العام بالأحساء بسعة (200) سرير، إضافة إلى مستشفى العمران العام بالأحساء بسعة (100) سرير".

 

وأردف "الربيعة": "ذلك ليس بمستغرب من مقامه الكريم؛ فقد عَهِدنا دوماً من قيادتنا الرشيدة في هذا البلد المعطاء الرعايةَ الدائمة والاهتمام المتواصل بالخدمات الصحية والحرص على دعمها والارتقاء بمستوى أدائها وبما يرقى لتطلعات المواطنين الكرام".

 

وتابع: "مملكتنا الغالية تشهد في هذا العهد الميمون نهضة شاملة في كافة مناحي الحياة وعطاءً سخياً كان له بالغ الأثر في تقديم خدمات متميزة؛ وعلى رأسها الخدمات الصحية؛ حيث تأتي الرؤية السعودية 2030 تتويجاً لهذا البذل، ولتعكس -بحق- حرصكم الكريم على توفير أسباب الرعاية الشاملة للمواطنين الأعزاء".

 

وقال "الربيعة": "نقطف اليوم ثمار هذا الدعم؛ حيث تتشرف المنطقة الشرقية بتدشين المقام الكريم لمشاريع العطاء والنماء".

 

وأضاف: "تأتي هذه المشاريع في إطار العديد من المشاريع الصحية التي سترى النور قريباً؛ وذلك سعياً من الوزارة لتغطية كافة مناطق ومحافظات بلادنا الغالية بالخدمات الصحية؛ لينال المواطن الرعاية الصحية دون عناء أو مشقة وفق أحدث التقنيات والتجهيزات الطبية".

 

وأردف: "مسيرة العطاء لن تتوقف بتوفيق من الله ثم بالدعم الكريم من القيادة الحكيمة وجهود العاملين في جميع القطاعات الصحية".

اعلان
وزير الصحة يشكر القيادة بمناسبة تدشين مشاريع الشرقية الصحية
سبق

رفع وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تفضّله ورعايته الكريمة لتدشين عدد من مشاريع الخير الصحية في المنطقة الشرقية.

 

وقال "الربيعة": "هذه المشاريع ستُحدث نقلة نوعية في الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المنطقة، وعلى رأسها مستشفى الولادة والأطفال بالدمام، والذي يُعَد مرجعاً طبياً متخصصاً بسعة (500) سرير، ويتميز بتوفير عدد من البرامج الصحية النوعية مثل الفحص المبكر لحديثي الولادة؛ للحد من الإعاقة، وفحص السمع وتشوهات القلب الخلقية وعيادة القلب للأطفال وغيرها".

 

وأضاف: "تم تدشين مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام بسعة (500) سرير والذي أصبح مركزاً لتدريب المتعافين من الإدمان لانضمامهم لطاقم مرشدي التعافي، ومستشفى سعود بن جلوي بالأحساء بسعة (300) سرير؛ حيث يُعَد مرجعاً لـ(23) مركز رعاية صحية أولية، ويستفيد منه أكثر من (600) ألف مواطن، ومستشفى الملك فيصل العام بالأحساء بسعة (200) سرير، إضافة إلى مستشفى العمران العام بالأحساء بسعة (100) سرير".

 

وأردف "الربيعة": "ذلك ليس بمستغرب من مقامه الكريم؛ فقد عَهِدنا دوماً من قيادتنا الرشيدة في هذا البلد المعطاء الرعايةَ الدائمة والاهتمام المتواصل بالخدمات الصحية والحرص على دعمها والارتقاء بمستوى أدائها وبما يرقى لتطلعات المواطنين الكرام".

 

وتابع: "مملكتنا الغالية تشهد في هذا العهد الميمون نهضة شاملة في كافة مناحي الحياة وعطاءً سخياً كان له بالغ الأثر في تقديم خدمات متميزة؛ وعلى رأسها الخدمات الصحية؛ حيث تأتي الرؤية السعودية 2030 تتويجاً لهذا البذل، ولتعكس -بحق- حرصكم الكريم على توفير أسباب الرعاية الشاملة للمواطنين الأعزاء".

 

وقال "الربيعة": "نقطف اليوم ثمار هذا الدعم؛ حيث تتشرف المنطقة الشرقية بتدشين المقام الكريم لمشاريع العطاء والنماء".

 

وأضاف: "تأتي هذه المشاريع في إطار العديد من المشاريع الصحية التي سترى النور قريباً؛ وذلك سعياً من الوزارة لتغطية كافة مناطق ومحافظات بلادنا الغالية بالخدمات الصحية؛ لينال المواطن الرعاية الصحية دون عناء أو مشقة وفق أحدث التقنيات والتجهيزات الطبية".

 

وأردف: "مسيرة العطاء لن تتوقف بتوفيق من الله ثم بالدعم الكريم من القيادة الحكيمة وجهود العاملين في جميع القطاعات الصحية".

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
01:29 PM

وزير الصحة يشكر القيادة بمناسبة تدشين مشاريع الشرقية الصحية

مستشفى الأطفال بالدمام يوفر خدمة الفحص المبكر لحديثي الولادة

A A A
4
1,721

رفع وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تفضّله ورعايته الكريمة لتدشين عدد من مشاريع الخير الصحية في المنطقة الشرقية.

 

وقال "الربيعة": "هذه المشاريع ستُحدث نقلة نوعية في الخدمات الصحية المقدمة لأهالي المنطقة، وعلى رأسها مستشفى الولادة والأطفال بالدمام، والذي يُعَد مرجعاً طبياً متخصصاً بسعة (500) سرير، ويتميز بتوفير عدد من البرامج الصحية النوعية مثل الفحص المبكر لحديثي الولادة؛ للحد من الإعاقة، وفحص السمع وتشوهات القلب الخلقية وعيادة القلب للأطفال وغيرها".

 

وأضاف: "تم تدشين مجمع الأمل والصحة النفسية بالدمام بسعة (500) سرير والذي أصبح مركزاً لتدريب المتعافين من الإدمان لانضمامهم لطاقم مرشدي التعافي، ومستشفى سعود بن جلوي بالأحساء بسعة (300) سرير؛ حيث يُعَد مرجعاً لـ(23) مركز رعاية صحية أولية، ويستفيد منه أكثر من (600) ألف مواطن، ومستشفى الملك فيصل العام بالأحساء بسعة (200) سرير، إضافة إلى مستشفى العمران العام بالأحساء بسعة (100) سرير".

 

وأردف "الربيعة": "ذلك ليس بمستغرب من مقامه الكريم؛ فقد عَهِدنا دوماً من قيادتنا الرشيدة في هذا البلد المعطاء الرعايةَ الدائمة والاهتمام المتواصل بالخدمات الصحية والحرص على دعمها والارتقاء بمستوى أدائها وبما يرقى لتطلعات المواطنين الكرام".

 

وتابع: "مملكتنا الغالية تشهد في هذا العهد الميمون نهضة شاملة في كافة مناحي الحياة وعطاءً سخياً كان له بالغ الأثر في تقديم خدمات متميزة؛ وعلى رأسها الخدمات الصحية؛ حيث تأتي الرؤية السعودية 2030 تتويجاً لهذا البذل، ولتعكس -بحق- حرصكم الكريم على توفير أسباب الرعاية الشاملة للمواطنين الأعزاء".

 

وقال "الربيعة": "نقطف اليوم ثمار هذا الدعم؛ حيث تتشرف المنطقة الشرقية بتدشين المقام الكريم لمشاريع العطاء والنماء".

 

وأضاف: "تأتي هذه المشاريع في إطار العديد من المشاريع الصحية التي سترى النور قريباً؛ وذلك سعياً من الوزارة لتغطية كافة مناطق ومحافظات بلادنا الغالية بالخدمات الصحية؛ لينال المواطن الرعاية الصحية دون عناء أو مشقة وفق أحدث التقنيات والتجهيزات الطبية".

 

وأردف: "مسيرة العطاء لن تتوقف بتوفيق من الله ثم بالدعم الكريم من القيادة الحكيمة وجهود العاملين في جميع القطاعات الصحية".