وزير النقل لـ"سبق": أمن وسلامة الطيران مسؤولية الجميع والمملكة سباقة بهذا المجال

قال: دعم خادم الحرمين يجسد رؤيته وإستراتيجية السعودية

ثمن وزير النقل رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المكلف سليمان بن عبد الله الحمدان، رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله) لفعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران"، الذي اختتمت فعالياته اليوم بفندق ريتزكارلتون الرياض، والذي تستضيفه وتُنظمه هيئة الطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والهيئة العربية للطيران المدني (ACAC).

ورفع في حديثه لـ"سبق" الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين لدعمه ورعايته للمؤتمر، وأكد أن المؤتمر حظي بعناية واهتمام خاص وبرعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين.

وقال: "هذا المؤتمر يعد الأول والأكبر من نوعه الذي يعقد في المنطقة بهذا الحجم بحضور 54 دولة، ليؤكد بأن المملكة العربية السعودية هي عضو فعال ومؤثر في المنظمة الدولية للطيران المدني".

وتابع: "المملكة منذ عام 1986 ضمن مجموعة الجمعية العمومية بالمنظمة التي تضم 36 دولة، ولها دور ومساهمات ليست وليدة اليوم وإنما منذ سنوات لدعم نشاطات المنظمة".

وتابع الحمدان لـ"سبق" عقب مشاركته في ختام جلسات المؤتمر: "الدعم الذي أعلن عنه أمس هو مبادرة كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين، لأن هناك برنامجاً تبنته المنظمة ينص على عدم ترك أي دولة خلف الركب".

وأردف: "هذا البرنامج يعني أن الدول التي لديها ظروف اقتصادية، واقتصادياتها محدودة وقد لا تستطيع أن تعمل على تطوير أجهزتها الملاحية أو أنظمتها أو معايير السلامة لديها، فهذه المنحة سوف توجه لدعم هذه الدول للرفع من كفاءة الأدوات التي تضمن أمن وسلامة الطيران".

وشدد على أن أمن وسلامة الطيران هو المحور الرئيس للمؤتمر، ليس مسؤولية دولة محددة وإنما هي مسؤولية الجميع، مضيفاً: "لذلك المملكة العربية السعودية وبنظرة شاملة وإستراتيجية من قبل خادم الحرمين الشريفين تدعم هذا التوجه وتؤمن بأن دعم ورفع مستوى السلامة في الطيران المدني ليست محصورة في منطقة أو بلد واحد، وإنما يجب أن يستفيد منها الجميع".

وعبر رئيس مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني الدولي (الإيكاو)، الدكتور أولومويا بينارد أليو عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تقديم المملكة دعماً مالياً بمبلغ مليون دولار لبرنامج المنظمة في مساعدة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة الطيران والبرامج ذات العلاقة.

اعلان
وزير النقل لـ"سبق": أمن وسلامة الطيران مسؤولية الجميع والمملكة سباقة بهذا المجال
سبق

ثمن وزير النقل رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المكلف سليمان بن عبد الله الحمدان، رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله) لفعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران"، الذي اختتمت فعالياته اليوم بفندق ريتزكارلتون الرياض، والذي تستضيفه وتُنظمه هيئة الطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والهيئة العربية للطيران المدني (ACAC).

ورفع في حديثه لـ"سبق" الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين لدعمه ورعايته للمؤتمر، وأكد أن المؤتمر حظي بعناية واهتمام خاص وبرعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين.

وقال: "هذا المؤتمر يعد الأول والأكبر من نوعه الذي يعقد في المنطقة بهذا الحجم بحضور 54 دولة، ليؤكد بأن المملكة العربية السعودية هي عضو فعال ومؤثر في المنظمة الدولية للطيران المدني".

وتابع: "المملكة منذ عام 1986 ضمن مجموعة الجمعية العمومية بالمنظمة التي تضم 36 دولة، ولها دور ومساهمات ليست وليدة اليوم وإنما منذ سنوات لدعم نشاطات المنظمة".

وتابع الحمدان لـ"سبق" عقب مشاركته في ختام جلسات المؤتمر: "الدعم الذي أعلن عنه أمس هو مبادرة كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين، لأن هناك برنامجاً تبنته المنظمة ينص على عدم ترك أي دولة خلف الركب".

وأردف: "هذا البرنامج يعني أن الدول التي لديها ظروف اقتصادية، واقتصادياتها محدودة وقد لا تستطيع أن تعمل على تطوير أجهزتها الملاحية أو أنظمتها أو معايير السلامة لديها، فهذه المنحة سوف توجه لدعم هذه الدول للرفع من كفاءة الأدوات التي تضمن أمن وسلامة الطيران".

وشدد على أن أمن وسلامة الطيران هو المحور الرئيس للمؤتمر، ليس مسؤولية دولة محددة وإنما هي مسؤولية الجميع، مضيفاً: "لذلك المملكة العربية السعودية وبنظرة شاملة وإستراتيجية من قبل خادم الحرمين الشريفين تدعم هذا التوجه وتؤمن بأن دعم ورفع مستوى السلامة في الطيران المدني ليست محصورة في منطقة أو بلد واحد، وإنما يجب أن يستفيد منها الجميع".

وعبر رئيس مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني الدولي (الإيكاو)، الدكتور أولومويا بينارد أليو عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تقديم المملكة دعماً مالياً بمبلغ مليون دولار لبرنامج المنظمة في مساعدة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة الطيران والبرامج ذات العلاقة.

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
09:38 PM

قال: دعم خادم الحرمين يجسد رؤيته وإستراتيجية السعودية

وزير النقل لـ"سبق": أمن وسلامة الطيران مسؤولية الجميع والمملكة سباقة بهذا المجال

A A A
10
4,009

ثمن وزير النقل رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المكلف سليمان بن عبد الله الحمدان، رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله) لفعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران"، الذي اختتمت فعالياته اليوم بفندق ريتزكارلتون الرياض، والذي تستضيفه وتُنظمه هيئة الطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والهيئة العربية للطيران المدني (ACAC).

ورفع في حديثه لـ"سبق" الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين لدعمه ورعايته للمؤتمر، وأكد أن المؤتمر حظي بعناية واهتمام خاص وبرعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين.

وقال: "هذا المؤتمر يعد الأول والأكبر من نوعه الذي يعقد في المنطقة بهذا الحجم بحضور 54 دولة، ليؤكد بأن المملكة العربية السعودية هي عضو فعال ومؤثر في المنظمة الدولية للطيران المدني".

وتابع: "المملكة منذ عام 1986 ضمن مجموعة الجمعية العمومية بالمنظمة التي تضم 36 دولة، ولها دور ومساهمات ليست وليدة اليوم وإنما منذ سنوات لدعم نشاطات المنظمة".

وتابع الحمدان لـ"سبق" عقب مشاركته في ختام جلسات المؤتمر: "الدعم الذي أعلن عنه أمس هو مبادرة كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين، لأن هناك برنامجاً تبنته المنظمة ينص على عدم ترك أي دولة خلف الركب".

وأردف: "هذا البرنامج يعني أن الدول التي لديها ظروف اقتصادية، واقتصادياتها محدودة وقد لا تستطيع أن تعمل على تطوير أجهزتها الملاحية أو أنظمتها أو معايير السلامة لديها، فهذه المنحة سوف توجه لدعم هذه الدول للرفع من كفاءة الأدوات التي تضمن أمن وسلامة الطيران".

وشدد على أن أمن وسلامة الطيران هو المحور الرئيس للمؤتمر، ليس مسؤولية دولة محددة وإنما هي مسؤولية الجميع، مضيفاً: "لذلك المملكة العربية السعودية وبنظرة شاملة وإستراتيجية من قبل خادم الحرمين الشريفين تدعم هذا التوجه وتؤمن بأن دعم ورفع مستوى السلامة في الطيران المدني ليست محصورة في منطقة أو بلد واحد، وإنما يجب أن يستفيد منها الجميع".

وعبر رئيس مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني الدولي (الإيكاو)، الدكتور أولومويا بينارد أليو عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تقديم المملكة دعماً مالياً بمبلغ مليون دولار لبرنامج المنظمة في مساعدة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة الطيران والبرامج ذات العلاقة.