10 وفيات و41 إصابة لحجاج أتراك وأوروبيين في حادثة "رافعة الحرم"

"عنقاوي": كلمات الملك أثلجت صدور ذوي المتوفين ومسؤولي البعثات

كشفت المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا، عن عدد الحجاج الذين استشهدوا وأصيبوا في حادثة سقوط الرافعة في الحرم عصر الجمعة الماضي.

 

وأوضحت المؤسسة أن عدد الذين قضوا في الحادثة عشرة شهداء؛ ستة منهم من الجنسية التركية، واثنان من الجنسية البريطانية، ومثلهم من حجاج بلجيكا.

 

وأبانت أن عدد الذين أصيبوا في الحادثة (41) حاجاً؛ منهم (38) تركياً وثلاث حجاج بريطانيين؛ بعضهم خرج من مستشفيات مكة المكرمة، والباقون لا يزالون يتلقون العلاج في مستشفيات العاصمة المقدسة، بمتابعة مستمرة من مكاتب شؤون حجاج دولهم والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا.

 

ورفع رئيس مجلس إدارة المؤسسة المطوف طارق عنقاوي، شكره الكبير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ونائبه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ووزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، على متابعتهم الدائمة للحجاج المصابين وتفقدهم بالمستشفيات والحرص على تقديم أفضل الخدمات الطبية، وتمكنيهم من أداء الحجاج بكل سهولة ويسر.

 

وأثنى "عنقاوي"، على خطوة خادم الحرمين الشريفين بتفقد الحجاج المصابين بنفسه في المستشفيات وتوجيه تقديم الخدمات العلاجية على أعلى مستوى لهم؛ مؤكداً أن كلمات خادم الحرمين الشريفين حول محاسبة المقصرين أثلجت صدور جميع الحجاج والقائمين على البعثات؛ مقدماً تعازيه لكل أسر المتوفين؛ سائلاً الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح الجنان مع النبيبن والصديقين والشهداء، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.

 

رافعه الحرم
اعلان
10 وفيات و41 إصابة لحجاج أتراك وأوروبيين في حادثة "رافعة الحرم"
سبق

كشفت المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا، عن عدد الحجاج الذين استشهدوا وأصيبوا في حادثة سقوط الرافعة في الحرم عصر الجمعة الماضي.

 

وأوضحت المؤسسة أن عدد الذين قضوا في الحادثة عشرة شهداء؛ ستة منهم من الجنسية التركية، واثنان من الجنسية البريطانية، ومثلهم من حجاج بلجيكا.

 

وأبانت أن عدد الذين أصيبوا في الحادثة (41) حاجاً؛ منهم (38) تركياً وثلاث حجاج بريطانيين؛ بعضهم خرج من مستشفيات مكة المكرمة، والباقون لا يزالون يتلقون العلاج في مستشفيات العاصمة المقدسة، بمتابعة مستمرة من مكاتب شؤون حجاج دولهم والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا.

 

ورفع رئيس مجلس إدارة المؤسسة المطوف طارق عنقاوي، شكره الكبير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ونائبه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ووزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، على متابعتهم الدائمة للحجاج المصابين وتفقدهم بالمستشفيات والحرص على تقديم أفضل الخدمات الطبية، وتمكنيهم من أداء الحجاج بكل سهولة ويسر.

 

وأثنى "عنقاوي"، على خطوة خادم الحرمين الشريفين بتفقد الحجاج المصابين بنفسه في المستشفيات وتوجيه تقديم الخدمات العلاجية على أعلى مستوى لهم؛ مؤكداً أن كلمات خادم الحرمين الشريفين حول محاسبة المقصرين أثلجت صدور جميع الحجاج والقائمين على البعثات؛ مقدماً تعازيه لكل أسر المتوفين؛ سائلاً الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح الجنان مع النبيبن والصديقين والشهداء، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.

 

16 سبتمبر 2015 - 2 ذو الحجة 1436
08:52 AM

"عنقاوي": كلمات الملك أثلجت صدور ذوي المتوفين ومسؤولي البعثات

10 وفيات و41 إصابة لحجاج أتراك وأوروبيين في حادثة "رافعة الحرم"

A A A
0
22

كشفت المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا، عن عدد الحجاج الذين استشهدوا وأصيبوا في حادثة سقوط الرافعة في الحرم عصر الجمعة الماضي.

 

وأوضحت المؤسسة أن عدد الذين قضوا في الحادثة عشرة شهداء؛ ستة منهم من الجنسية التركية، واثنان من الجنسية البريطانية، ومثلهم من حجاج بلجيكا.

 

وأبانت أن عدد الذين أصيبوا في الحادثة (41) حاجاً؛ منهم (38) تركياً وثلاث حجاج بريطانيين؛ بعضهم خرج من مستشفيات مكة المكرمة، والباقون لا يزالون يتلقون العلاج في مستشفيات العاصمة المقدسة، بمتابعة مستمرة من مكاتب شؤون حجاج دولهم والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا.

 

ورفع رئيس مجلس إدارة المؤسسة المطوف طارق عنقاوي، شكره الكبير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ونائبه الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ووزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، على متابعتهم الدائمة للحجاج المصابين وتفقدهم بالمستشفيات والحرص على تقديم أفضل الخدمات الطبية، وتمكنيهم من أداء الحجاج بكل سهولة ويسر.

 

وأثنى "عنقاوي"، على خطوة خادم الحرمين الشريفين بتفقد الحجاج المصابين بنفسه في المستشفيات وتوجيه تقديم الخدمات العلاجية على أعلى مستوى لهم؛ مؤكداً أن كلمات خادم الحرمين الشريفين حول محاسبة المقصرين أثلجت صدور جميع الحجاج والقائمين على البعثات؛ مقدماً تعازيه لكل أسر المتوفين؛ سائلاً الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح الجنان مع النبيبن والصديقين والشهداء، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.