ولي العهد: لا نستطيع أن نقول للإرهاب لا تستهدفنا.. المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان

خلال اجتماع عقده مع رئيس الوزراء التركي بأنقرة

عقد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم اجتماعا مع رئيس الوزراء التركي رحب رئيس الوزراء التركي في بدايته بسمو ولي العهد والوفد المرافق له بمناسبة زيارته لتركيا، متمنياً لهم طيب الإقامة في تركيا.

 

وقال سموه: تركيا بلد شقيق لنا، ويهمنا دائماً أن يكون التنسيق بيننا قوياً والعمل مشتركاً، لأننا بالفعل بحاجة إلى بعضنا البعض.

 

وأضاف سموه: الاستهداف واضح ولا يختلف عليه اثنان، ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفوننا، لكن المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان.

 

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي إن المملكة وتركيا ليسا بلدين شقيقين فقط بل بلدين مهمين لأمن واستقرار المنطقة.

 

وأضاف بقوله: أنا متأكد أن زيارة سموكم هذه تعد منعرجاً مهماً لتوطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين.

 

حضر الاجتماع مستشار سمو وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وعضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان.

 

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية قد وصل في وقت سابق من اليوم إلى تركيا في زيارة رسمية، استجابة للدعوة الموجهة من رئيس الجمهورية التركية، وبناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله -.

 

وفور وصول سموه رئاسة مجلس الوزراء أجريت مراسم استقبال رسمية حيث عزف السلامان الوطنيان للمملكة العربية السعودية وجمهورية تركيا.

اعلان
ولي العهد: لا نستطيع أن نقول للإرهاب لا تستهدفنا.. المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان
سبق

عقد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم اجتماعا مع رئيس الوزراء التركي رحب رئيس الوزراء التركي في بدايته بسمو ولي العهد والوفد المرافق له بمناسبة زيارته لتركيا، متمنياً لهم طيب الإقامة في تركيا.

 

وقال سموه: تركيا بلد شقيق لنا، ويهمنا دائماً أن يكون التنسيق بيننا قوياً والعمل مشتركاً، لأننا بالفعل بحاجة إلى بعضنا البعض.

 

وأضاف سموه: الاستهداف واضح ولا يختلف عليه اثنان، ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفوننا، لكن المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان.

 

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي إن المملكة وتركيا ليسا بلدين شقيقين فقط بل بلدين مهمين لأمن واستقرار المنطقة.

 

وأضاف بقوله: أنا متأكد أن زيارة سموكم هذه تعد منعرجاً مهماً لتوطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين.

 

حضر الاجتماع مستشار سمو وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وعضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان.

 

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية قد وصل في وقت سابق من اليوم إلى تركيا في زيارة رسمية، استجابة للدعوة الموجهة من رئيس الجمهورية التركية، وبناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله -.

 

وفور وصول سموه رئاسة مجلس الوزراء أجريت مراسم استقبال رسمية حيث عزف السلامان الوطنيان للمملكة العربية السعودية وجمهورية تركيا.

29 سبتمبر 2016 - 28 ذو الحجة 1437
07:43 PM

خلال اجتماع عقده مع رئيس الوزراء التركي بأنقرة

ولي العهد: لا نستطيع أن نقول للإرهاب لا تستهدفنا.. المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان

A A A
21
15,954

عقد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اليوم اجتماعا مع رئيس الوزراء التركي رحب رئيس الوزراء التركي في بدايته بسمو ولي العهد والوفد المرافق له بمناسبة زيارته لتركيا، متمنياً لهم طيب الإقامة في تركيا.

 

وقال سموه: تركيا بلد شقيق لنا، ويهمنا دائماً أن يكون التنسيق بيننا قوياً والعمل مشتركاً، لأننا بالفعل بحاجة إلى بعضنا البعض.

 

وأضاف سموه: الاستهداف واضح ولا يختلف عليه اثنان، ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفوننا، لكن المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان.

 

من جانبه قال رئيس الوزراء التركي إن المملكة وتركيا ليسا بلدين شقيقين فقط بل بلدين مهمين لأمن واستقرار المنطقة.

 

وأضاف بقوله: أنا متأكد أن زيارة سموكم هذه تعد منعرجاً مهماً لتوطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين.

 

حضر الاجتماع مستشار سمو وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وعضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان.

 

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية قد وصل في وقت سابق من اليوم إلى تركيا في زيارة رسمية، استجابة للدعوة الموجهة من رئيس الجمهورية التركية، وبناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله -.

 

وفور وصول سموه رئاسة مجلس الوزراء أجريت مراسم استقبال رسمية حيث عزف السلامان الوطنيان للمملكة العربية السعودية وجمهورية تركيا.