ولي ولي العهد يبعث برقيتين للرئيس الصيني ونائب رئيس مجلس الدولة

أشاد بالنتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها خلال المباحثات الثنائية

بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع برقية للرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية إثر مغادرته الصين.

 

وقال سمو ولي ولي العهد: "يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أعرب لفخامتكم عن بالغ التقدير وعظيم الامتنان لما لقيته والوفد المرافق من كرم الوفادة وحُسن الاستقبال".

 

وأضاف: "فخامة الرئيس.. أود أن أُشيد بالنتائج الإيجابية التي توصلنا إليها خلال مباحثاتنا الثنائية والتي من شأنها أن تعزز التعاون بين البلدين الصديقين في المجالات كافة ، وفقاً لرؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامتكم ، كما أؤكد على أهمية الاستمرار في التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وبما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين".

 

وأردف: "متمنياً لفخامتكم السعادة والتوفيق ، ولبلدكم وشعبكم الصديق استمرار التقدم والازدهار".

 

هذا وقد بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز برقية لتشانغ قاولي العضو الدائم للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني نائب رئيس مجلس الدولة إثر مغادرة سموه الصين.

 

وقال سمو ولي ولي العهد: "يسرني إثر مغادرتي بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم الشكر والتقدير على التعاون المثمر والتنسيق العالي الذي تم خلال هذه الزيارة وانعقاد الاجتماع الأول للجنة السعودية الصينية المشتركة رفيعة المستوى".

 

وأضاف: "نشيد بنتائج المباحثات المشتركة التي أكدت متانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين ، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في المجالات كافة ، وفقاً لرؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامة الرئيس شي جين بينغ ، والتي تهدف لمصلحة البلدين والشعبين الصديقين، متمنياً لدولتكم موفور الصحة والسعادة ، وللشعب الصيني الصديق المزيد من التقدم والازدهار".

اعلان
ولي ولي العهد يبعث برقيتين للرئيس الصيني ونائب رئيس مجلس الدولة
سبق

بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع برقية للرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية إثر مغادرته الصين.

 

وقال سمو ولي ولي العهد: "يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أعرب لفخامتكم عن بالغ التقدير وعظيم الامتنان لما لقيته والوفد المرافق من كرم الوفادة وحُسن الاستقبال".

 

وأضاف: "فخامة الرئيس.. أود أن أُشيد بالنتائج الإيجابية التي توصلنا إليها خلال مباحثاتنا الثنائية والتي من شأنها أن تعزز التعاون بين البلدين الصديقين في المجالات كافة ، وفقاً لرؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامتكم ، كما أؤكد على أهمية الاستمرار في التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وبما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين".

 

وأردف: "متمنياً لفخامتكم السعادة والتوفيق ، ولبلدكم وشعبكم الصديق استمرار التقدم والازدهار".

 

هذا وقد بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز برقية لتشانغ قاولي العضو الدائم للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني نائب رئيس مجلس الدولة إثر مغادرة سموه الصين.

 

وقال سمو ولي ولي العهد: "يسرني إثر مغادرتي بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم الشكر والتقدير على التعاون المثمر والتنسيق العالي الذي تم خلال هذه الزيارة وانعقاد الاجتماع الأول للجنة السعودية الصينية المشتركة رفيعة المستوى".

 

وأضاف: "نشيد بنتائج المباحثات المشتركة التي أكدت متانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين ، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في المجالات كافة ، وفقاً لرؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامة الرئيس شي جين بينغ ، والتي تهدف لمصلحة البلدين والشعبين الصديقين، متمنياً لدولتكم موفور الصحة والسعادة ، وللشعب الصيني الصديق المزيد من التقدم والازدهار".

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
04:25 PM

أشاد بالنتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها خلال المباحثات الثنائية

ولي ولي العهد يبعث برقيتين للرئيس الصيني ونائب رئيس مجلس الدولة

A A A
1
6,537

بعث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع برقية للرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية إثر مغادرته الصين.

 

وقال سمو ولي ولي العهد: "يطيب لي وأنا أغادر بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أعرب لفخامتكم عن بالغ التقدير وعظيم الامتنان لما لقيته والوفد المرافق من كرم الوفادة وحُسن الاستقبال".

 

وأضاف: "فخامة الرئيس.. أود أن أُشيد بالنتائج الإيجابية التي توصلنا إليها خلال مباحثاتنا الثنائية والتي من شأنها أن تعزز التعاون بين البلدين الصديقين في المجالات كافة ، وفقاً لرؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامتكم ، كما أؤكد على أهمية الاستمرار في التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ، وبما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين".

 

وأردف: "متمنياً لفخامتكم السعادة والتوفيق ، ولبلدكم وشعبكم الصديق استمرار التقدم والازدهار".

 

هذا وقد بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز برقية لتشانغ قاولي العضو الدائم للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني نائب رئيس مجلس الدولة إثر مغادرة سموه الصين.

 

وقال سمو ولي ولي العهد: "يسرني إثر مغادرتي بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم الشكر والتقدير على التعاون المثمر والتنسيق العالي الذي تم خلال هذه الزيارة وانعقاد الاجتماع الأول للجنة السعودية الصينية المشتركة رفيعة المستوى".

 

وأضاف: "نشيد بنتائج المباحثات المشتركة التي أكدت متانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين ، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في المجالات كافة ، وفقاً لرؤية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامة الرئيس شي جين بينغ ، والتي تهدف لمصلحة البلدين والشعبين الصديقين، متمنياً لدولتكم موفور الصحة والسعادة ، وللشعب الصيني الصديق المزيد من التقدم والازدهار".