سلطان بن سلمان:حوادث أجبرتني على الحزام والمتهورون إرهابيو شوارع

في الحلقة الأولى من "يعطيك خيرها".. وبرعاية إلكترونية من صحيفة "سبق"

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: انطلق مساء أمس الثلاثاء البرنامج التلفزيوني "يعطيك خيرها"، الذي يقدمه الزميل الإعلامي صلاح الغيدان، ويبث على الهواء مباشرة على القناة الأولى بالتلفزيون السعودي، بالتزامن مع الرياضية الأولى وإذاعة جدة، برعاية إلكترونية من صحيفة "سبق."
 
واستضاف البرنامج في أولى الحلقات الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، والذي تحدث عن ارتفاع نسبة الإعاقة من جراء الحوادث، وسلط الضوء على "النزيف" الاجتماعي والاقتصادي للأسرة والمجتمع والوطن، وما يتكبدونه من جراء فقدان عناصر فاعلة، إضافة إلى التركيز على معاناة ذوي المعوقين وأسر الضحايا المتوفين من جراء الحوادث المرورية.
 
وكشف الأمير عن تعرضه شخصياً لأكثر من خمسة حوادث مرورية خلال السنوات الماضية، مبيّناً أن الحوادث التي تعرض لها كشفت له ضرورة استخدام وسائل السلامة وأبرزها حزام الأمان، إضافة إلى ضرورة اتّباع التعليمات المرورية، مشيراً إلى أنه وبعد فقدان مصاب في حادث مروري، اتّضح طيرانه من داخل السيارة لشدة الاصطدام كشف له أهمية حزام الأمان بعد حفظ الله ورعايته.
 
واستذكر الأمير سلطان بن سلمان الماضي مشيراً إلى أنه نفذ دعاية توعوية في عام ١٤٠٥هـ ، للتوعية بضرورة ربط حزام الأمان وذلك على سيارته في ذلك الوقت من طراز bmw.
 
وقال مازحاً "في ذلك الوقت لم يكن هناك تقيد بربط حزام الأمان، ولم يكن يربط الحزام سواي واثنين آخرين أعرفهم ."
 
وعبّر الأمير عن سعادته بحملة يعطيك خيرها مؤملاً في أن تأتي بثمارها بتوفيق الله في الحد من نزيف الحوادث المرورية، معبّراً عن تقديره وشكره لوزارة الداخلية والأمن العام ووزارة الإعلام وشركة أرامكو الراعي الرسمي للحملة والجهات والشركات المشاركة فيها والداعمة لها.
 
وأكّد الأمير رصده لحالات تهور في الشوارع، مبيّناً أنه نجا ومرافقوه من حادث مروري عقب أن كاد يصطدم بالسيارة متهور قاطع للإشارة المرورية.
 
وقال "السيارة تحولت من وسيلة نقل إلى وسيلة قتل".
 
وانتقد الأمير التفحيط، مشيراً إلى أن المفحط والمتهور يعد قاتلاً وإرهابي شوارع.
وكشف الأمير عن أن ابناً لأحد أصدقائه تسبب في وفاة ٧ أشخاص في حادث مروري، وهو ووالده يعانيان تأنيب الضمير بخلاف الخسائر والعقوبات النظامية.
 
وشدد الأمير سلطان على أهمية مضاعفة العقوبات على المتهورين قائلاً "النظام لابد أن يكون أقوى، المفترض أن يُضرب بيدٍ من حديد، وان تتم مناصحة إرهابيي الشوارع".
 
وعن انطلاق الحملة أوضح أنها انطلقت بشكلٍ تجريبي في الرياض بحضور أمير الرياض ونائبه وسماحة مفتي عام المملكة، والذين بادروا مشكورين بالحضور والمشاركة في انطلاقة الحملة التوعوية".
 
وحكى الأمير مشاهد مؤلمة لذوي المعاقين، مشيراً إلى أنه التقى أماً مع طفلها المعاق والتي أوضحت أنه تعرض لإعاقة قبل عام نتيجة للغرق في مسبح، مشيرة إلى أنه كانت تتمنى غرقه في وقتها على ألا تراه بمثل هذه الحالة بشكل يومي".
 
وعن الحوادث شدد على ضرورة التوعية والتقيد بالأنظمة المرورية وعدم التهور قائلاً "السيارات أصبحت بلوى، فيها استهتار كبير منها عدم ربط الحزام والسرعة الزائدة".
 
وأضاف "ابني كنت أضعه في الحضن وأنا أقود السيارة، ولكنني شاهدت دعاية كشفت خطورة هذا الأمر وأن الطفل عرضة للطيران والاصطدام بالزجاج مع أي اصطدام ولذلك توقفت عن وضعه في هذا المكان، لا خلاف في أن يبكي ويرفض طلبه، فالبكاء أهون من فقدانه أو إعاقته في حادث". 
 
وتحدث الأمير سلطان خلال الحلقة عن جمعية الأطفال المعوقين ومشاريعها وبرامجها وأدائها وفروعها الجديدة.
 
واختتم الأمير حديثه قائلاً "نتمنى زيادة الوعي المروري وانخفاض نسبة الحوادث المرورية ونتمنى أن نتعاون جميعاً لإنقاذ حياة الناس والحفاظ على سلامتهم".
 
الحلقة عرض خلالها تقريراً ميدانياً رافقت فيه كاميرا البرنامج قائد القوات الخاصة لأمن الطرق والذي كشف عن إحصائية كبيرة للحوادث المرورية وحالات الإصابة والوفيات على الطرق السريعة خلال العام الماضي، مبيّناً أنه سجلت ١٦٤٨ حالة وفاة بموقع الحادث على الطرقات السريعة العام الماضي فقط.
 
وعرضت الحلقة مقاطع حصرية لنجم الكيك "أبو جفين" والذي قدّم نصائح مرورية وكشف عن تعرضه لحادث مروري.
 
وتجول البرنامج في جولة ميدانية مع المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور والذي كشف أن عدد السيارات بالسعودية وصل إلى ٩،٦ مليون سيارة.
 
وقال "الدراسات تبيّن أن السلوك القيادي الخاطئ سبب في وقوع الحوادث، خسائر الحوادث المرورية بلغت ٢١ ملياراً في العام."
 
وشدد على أهمية التوعية من داخل الأسرة، مبيّناً أن الأم هي العامل الرئيسي لتوعية الأطفال. 
 
وفي جولة ميدانية التقى مقدم البرنامج مع عددٍ من المواطنين الذين انتقدوا ضعف النظام المروري الحالي مطالبين بضرورة مضاعفة العقوبات للحد من الحوادث، وتخلل الجولة نقاشات بين المواطنين والمتحدث الرسمي للمرور حول بعض الإجراءات المرورية.
 
وفي نهاية الحلقة الأولى كشف الزميل صلاح الغيدان عن  جوائز خصصتها هيئة الإذاعة والتلفزيون، عبارة عن سيارات لأفضل قائد مثالي يستطيع أن ينهي مدة موسم البرنامج دون مخالفات مرورية .
 
 

اعلان
سلطان بن سلمان:حوادث أجبرتني على الحزام والمتهورون إرهابيو شوارع
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: انطلق مساء أمس الثلاثاء البرنامج التلفزيوني "يعطيك خيرها"، الذي يقدمه الزميل الإعلامي صلاح الغيدان، ويبث على الهواء مباشرة على القناة الأولى بالتلفزيون السعودي، بالتزامن مع الرياضية الأولى وإذاعة جدة، برعاية إلكترونية من صحيفة "سبق."
 
واستضاف البرنامج في أولى الحلقات الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، والذي تحدث عن ارتفاع نسبة الإعاقة من جراء الحوادث، وسلط الضوء على "النزيف" الاجتماعي والاقتصادي للأسرة والمجتمع والوطن، وما يتكبدونه من جراء فقدان عناصر فاعلة، إضافة إلى التركيز على معاناة ذوي المعوقين وأسر الضحايا المتوفين من جراء الحوادث المرورية.
 
وكشف الأمير عن تعرضه شخصياً لأكثر من خمسة حوادث مرورية خلال السنوات الماضية، مبيّناً أن الحوادث التي تعرض لها كشفت له ضرورة استخدام وسائل السلامة وأبرزها حزام الأمان، إضافة إلى ضرورة اتّباع التعليمات المرورية، مشيراً إلى أنه وبعد فقدان مصاب في حادث مروري، اتّضح طيرانه من داخل السيارة لشدة الاصطدام كشف له أهمية حزام الأمان بعد حفظ الله ورعايته.
 
واستذكر الأمير سلطان بن سلمان الماضي مشيراً إلى أنه نفذ دعاية توعوية في عام ١٤٠٥هـ ، للتوعية بضرورة ربط حزام الأمان وذلك على سيارته في ذلك الوقت من طراز bmw.
 
وقال مازحاً "في ذلك الوقت لم يكن هناك تقيد بربط حزام الأمان، ولم يكن يربط الحزام سواي واثنين آخرين أعرفهم ."
 
وعبّر الأمير عن سعادته بحملة يعطيك خيرها مؤملاً في أن تأتي بثمارها بتوفيق الله في الحد من نزيف الحوادث المرورية، معبّراً عن تقديره وشكره لوزارة الداخلية والأمن العام ووزارة الإعلام وشركة أرامكو الراعي الرسمي للحملة والجهات والشركات المشاركة فيها والداعمة لها.
 
وأكّد الأمير رصده لحالات تهور في الشوارع، مبيّناً أنه نجا ومرافقوه من حادث مروري عقب أن كاد يصطدم بالسيارة متهور قاطع للإشارة المرورية.
 
وقال "السيارة تحولت من وسيلة نقل إلى وسيلة قتل".
 
وانتقد الأمير التفحيط، مشيراً إلى أن المفحط والمتهور يعد قاتلاً وإرهابي شوارع.
وكشف الأمير عن أن ابناً لأحد أصدقائه تسبب في وفاة ٧ أشخاص في حادث مروري، وهو ووالده يعانيان تأنيب الضمير بخلاف الخسائر والعقوبات النظامية.
 
وشدد الأمير سلطان على أهمية مضاعفة العقوبات على المتهورين قائلاً "النظام لابد أن يكون أقوى، المفترض أن يُضرب بيدٍ من حديد، وان تتم مناصحة إرهابيي الشوارع".
 
وعن انطلاق الحملة أوضح أنها انطلقت بشكلٍ تجريبي في الرياض بحضور أمير الرياض ونائبه وسماحة مفتي عام المملكة، والذين بادروا مشكورين بالحضور والمشاركة في انطلاقة الحملة التوعوية".
 
وحكى الأمير مشاهد مؤلمة لذوي المعاقين، مشيراً إلى أنه التقى أماً مع طفلها المعاق والتي أوضحت أنه تعرض لإعاقة قبل عام نتيجة للغرق في مسبح، مشيرة إلى أنه كانت تتمنى غرقه في وقتها على ألا تراه بمثل هذه الحالة بشكل يومي".
 
وعن الحوادث شدد على ضرورة التوعية والتقيد بالأنظمة المرورية وعدم التهور قائلاً "السيارات أصبحت بلوى، فيها استهتار كبير منها عدم ربط الحزام والسرعة الزائدة".
 
وأضاف "ابني كنت أضعه في الحضن وأنا أقود السيارة، ولكنني شاهدت دعاية كشفت خطورة هذا الأمر وأن الطفل عرضة للطيران والاصطدام بالزجاج مع أي اصطدام ولذلك توقفت عن وضعه في هذا المكان، لا خلاف في أن يبكي ويرفض طلبه، فالبكاء أهون من فقدانه أو إعاقته في حادث". 
 
وتحدث الأمير سلطان خلال الحلقة عن جمعية الأطفال المعوقين ومشاريعها وبرامجها وأدائها وفروعها الجديدة.
 
واختتم الأمير حديثه قائلاً "نتمنى زيادة الوعي المروري وانخفاض نسبة الحوادث المرورية ونتمنى أن نتعاون جميعاً لإنقاذ حياة الناس والحفاظ على سلامتهم".
 
الحلقة عرض خلالها تقريراً ميدانياً رافقت فيه كاميرا البرنامج قائد القوات الخاصة لأمن الطرق والذي كشف عن إحصائية كبيرة للحوادث المرورية وحالات الإصابة والوفيات على الطرق السريعة خلال العام الماضي، مبيّناً أنه سجلت ١٦٤٨ حالة وفاة بموقع الحادث على الطرقات السريعة العام الماضي فقط.
 
وعرضت الحلقة مقاطع حصرية لنجم الكيك "أبو جفين" والذي قدّم نصائح مرورية وكشف عن تعرضه لحادث مروري.
 
وتجول البرنامج في جولة ميدانية مع المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور والذي كشف أن عدد السيارات بالسعودية وصل إلى ٩،٦ مليون سيارة.
 
وقال "الدراسات تبيّن أن السلوك القيادي الخاطئ سبب في وقوع الحوادث، خسائر الحوادث المرورية بلغت ٢١ ملياراً في العام."
 
وشدد على أهمية التوعية من داخل الأسرة، مبيّناً أن الأم هي العامل الرئيسي لتوعية الأطفال. 
 
وفي جولة ميدانية التقى مقدم البرنامج مع عددٍ من المواطنين الذين انتقدوا ضعف النظام المروري الحالي مطالبين بضرورة مضاعفة العقوبات للحد من الحوادث، وتخلل الجولة نقاشات بين المواطنين والمتحدث الرسمي للمرور حول بعض الإجراءات المرورية.
 
وفي نهاية الحلقة الأولى كشف الزميل صلاح الغيدان عن  جوائز خصصتها هيئة الإذاعة والتلفزيون، عبارة عن سيارات لأفضل قائد مثالي يستطيع أن ينهي مدة موسم البرنامج دون مخالفات مرورية .
 
 
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
01:49 AM

في الحلقة الأولى من "يعطيك خيرها".. وبرعاية إلكترونية من صحيفة "سبق"

سلطان بن سلمان:حوادث أجبرتني على الحزام والمتهورون إرهابيو شوارع

A A A
0
59,441

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: انطلق مساء أمس الثلاثاء البرنامج التلفزيوني "يعطيك خيرها"، الذي يقدمه الزميل الإعلامي صلاح الغيدان، ويبث على الهواء مباشرة على القناة الأولى بالتلفزيون السعودي، بالتزامن مع الرياضية الأولى وإذاعة جدة، برعاية إلكترونية من صحيفة "سبق."
 
واستضاف البرنامج في أولى الحلقات الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، والذي تحدث عن ارتفاع نسبة الإعاقة من جراء الحوادث، وسلط الضوء على "النزيف" الاجتماعي والاقتصادي للأسرة والمجتمع والوطن، وما يتكبدونه من جراء فقدان عناصر فاعلة، إضافة إلى التركيز على معاناة ذوي المعوقين وأسر الضحايا المتوفين من جراء الحوادث المرورية.
 
وكشف الأمير عن تعرضه شخصياً لأكثر من خمسة حوادث مرورية خلال السنوات الماضية، مبيّناً أن الحوادث التي تعرض لها كشفت له ضرورة استخدام وسائل السلامة وأبرزها حزام الأمان، إضافة إلى ضرورة اتّباع التعليمات المرورية، مشيراً إلى أنه وبعد فقدان مصاب في حادث مروري، اتّضح طيرانه من داخل السيارة لشدة الاصطدام كشف له أهمية حزام الأمان بعد حفظ الله ورعايته.
 
واستذكر الأمير سلطان بن سلمان الماضي مشيراً إلى أنه نفذ دعاية توعوية في عام ١٤٠٥هـ ، للتوعية بضرورة ربط حزام الأمان وذلك على سيارته في ذلك الوقت من طراز bmw.
 
وقال مازحاً "في ذلك الوقت لم يكن هناك تقيد بربط حزام الأمان، ولم يكن يربط الحزام سواي واثنين آخرين أعرفهم ."
 
وعبّر الأمير عن سعادته بحملة يعطيك خيرها مؤملاً في أن تأتي بثمارها بتوفيق الله في الحد من نزيف الحوادث المرورية، معبّراً عن تقديره وشكره لوزارة الداخلية والأمن العام ووزارة الإعلام وشركة أرامكو الراعي الرسمي للحملة والجهات والشركات المشاركة فيها والداعمة لها.
 
وأكّد الأمير رصده لحالات تهور في الشوارع، مبيّناً أنه نجا ومرافقوه من حادث مروري عقب أن كاد يصطدم بالسيارة متهور قاطع للإشارة المرورية.
 
وقال "السيارة تحولت من وسيلة نقل إلى وسيلة قتل".
 
وانتقد الأمير التفحيط، مشيراً إلى أن المفحط والمتهور يعد قاتلاً وإرهابي شوارع.
وكشف الأمير عن أن ابناً لأحد أصدقائه تسبب في وفاة ٧ أشخاص في حادث مروري، وهو ووالده يعانيان تأنيب الضمير بخلاف الخسائر والعقوبات النظامية.
 
وشدد الأمير سلطان على أهمية مضاعفة العقوبات على المتهورين قائلاً "النظام لابد أن يكون أقوى، المفترض أن يُضرب بيدٍ من حديد، وان تتم مناصحة إرهابيي الشوارع".
 
وعن انطلاق الحملة أوضح أنها انطلقت بشكلٍ تجريبي في الرياض بحضور أمير الرياض ونائبه وسماحة مفتي عام المملكة، والذين بادروا مشكورين بالحضور والمشاركة في انطلاقة الحملة التوعوية".
 
وحكى الأمير مشاهد مؤلمة لذوي المعاقين، مشيراً إلى أنه التقى أماً مع طفلها المعاق والتي أوضحت أنه تعرض لإعاقة قبل عام نتيجة للغرق في مسبح، مشيرة إلى أنه كانت تتمنى غرقه في وقتها على ألا تراه بمثل هذه الحالة بشكل يومي".
 
وعن الحوادث شدد على ضرورة التوعية والتقيد بالأنظمة المرورية وعدم التهور قائلاً "السيارات أصبحت بلوى، فيها استهتار كبير منها عدم ربط الحزام والسرعة الزائدة".
 
وأضاف "ابني كنت أضعه في الحضن وأنا أقود السيارة، ولكنني شاهدت دعاية كشفت خطورة هذا الأمر وأن الطفل عرضة للطيران والاصطدام بالزجاج مع أي اصطدام ولذلك توقفت عن وضعه في هذا المكان، لا خلاف في أن يبكي ويرفض طلبه، فالبكاء أهون من فقدانه أو إعاقته في حادث". 
 
وتحدث الأمير سلطان خلال الحلقة عن جمعية الأطفال المعوقين ومشاريعها وبرامجها وأدائها وفروعها الجديدة.
 
واختتم الأمير حديثه قائلاً "نتمنى زيادة الوعي المروري وانخفاض نسبة الحوادث المرورية ونتمنى أن نتعاون جميعاً لإنقاذ حياة الناس والحفاظ على سلامتهم".
 
الحلقة عرض خلالها تقريراً ميدانياً رافقت فيه كاميرا البرنامج قائد القوات الخاصة لأمن الطرق والذي كشف عن إحصائية كبيرة للحوادث المرورية وحالات الإصابة والوفيات على الطرق السريعة خلال العام الماضي، مبيّناً أنه سجلت ١٦٤٨ حالة وفاة بموقع الحادث على الطرقات السريعة العام الماضي فقط.
 
وعرضت الحلقة مقاطع حصرية لنجم الكيك "أبو جفين" والذي قدّم نصائح مرورية وكشف عن تعرضه لحادث مروري.
 
وتجول البرنامج في جولة ميدانية مع المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور والذي كشف أن عدد السيارات بالسعودية وصل إلى ٩،٦ مليون سيارة.
 
وقال "الدراسات تبيّن أن السلوك القيادي الخاطئ سبب في وقوع الحوادث، خسائر الحوادث المرورية بلغت ٢١ ملياراً في العام."
 
وشدد على أهمية التوعية من داخل الأسرة، مبيّناً أن الأم هي العامل الرئيسي لتوعية الأطفال. 
 
وفي جولة ميدانية التقى مقدم البرنامج مع عددٍ من المواطنين الذين انتقدوا ضعف النظام المروري الحالي مطالبين بضرورة مضاعفة العقوبات للحد من الحوادث، وتخلل الجولة نقاشات بين المواطنين والمتحدث الرسمي للمرور حول بعض الإجراءات المرورية.
 
وفي نهاية الحلقة الأولى كشف الزميل صلاح الغيدان عن  جوائز خصصتها هيئة الإذاعة والتلفزيون، عبارة عن سيارات لأفضل قائد مثالي يستطيع أن ينهي مدة موسم البرنامج دون مخالفات مرورية .