الابن "سالم" يتبرع بإحدى كليتيه لوالده ويُنقذ حياته

ضارباً أروع أمثلة البر بعد تسابق 5 من أشقائه للتبرع

فهد العتيبي – سبق - الرياض: ضرب الشاب "سالم بن علي بن طعيش الشهراني" (26سنة), أحد منسوبي مستشفى الحرس الوطني بالرياض، أروع أمثلة البر بوالده، بعد أن تبرع بإحدى كليتيه لوالده "علي بن عبدالله بن طعيش" الذي كان يعاني فشلاً كلوياً.
 
 وفي التفاصيل، قال حسين، أخ المتبرع: "إن سالم توّج أخلاقه وحسن معاملته مع أقاربه ووالديه بعمل إنساني وصورة مشرفة للابن البار الذي أسال الله أن يكتب أجره ويبارك له في صحته".
 
 وأضاف حسين أن "سالم كان حريصاً على التبرع منذ أن قرر الأطباء أن شفاء والده لا يكون إلا بإرادة الله سبحانه وتعالى ثمَ بزراعة الكلى من أحد أبنائه الاثني عشر" .
 
 وأردف أن "سالم فرح فرحاً شديداً عندما أظهرت التحاليل إمكانية تبرعه بإحدى كليتيه، بعد أن تقدم معه خمسة من أشقائه المؤهلين للتبرع متسابقين للفوز بالتبرع لوالدهم، حيث لم تتطابق التحاليل إلا مع سالم".
 
 وأضاف: "حرص سالم على العملية التي أُجريت له في مستشفى القوات المسلحة بخميس مشيط ، واستمرت العملية أكثر من سبع ساعات ليخرج الفريق الطبي مبشراً بنجاح العملية واستقرار حالة سالم ووالده وسط ابتهال الجميع بسالم ووالده بالصحة والعافية".

اعلان
الابن "سالم" يتبرع بإحدى كليتيه لوالده ويُنقذ حياته
سبق
فهد العتيبي – سبق - الرياض: ضرب الشاب "سالم بن علي بن طعيش الشهراني" (26سنة), أحد منسوبي مستشفى الحرس الوطني بالرياض، أروع أمثلة البر بوالده، بعد أن تبرع بإحدى كليتيه لوالده "علي بن عبدالله بن طعيش" الذي كان يعاني فشلاً كلوياً.
 
 وفي التفاصيل، قال حسين، أخ المتبرع: "إن سالم توّج أخلاقه وحسن معاملته مع أقاربه ووالديه بعمل إنساني وصورة مشرفة للابن البار الذي أسال الله أن يكتب أجره ويبارك له في صحته".
 
 وأضاف حسين أن "سالم كان حريصاً على التبرع منذ أن قرر الأطباء أن شفاء والده لا يكون إلا بإرادة الله سبحانه وتعالى ثمَ بزراعة الكلى من أحد أبنائه الاثني عشر" .
 
 وأردف أن "سالم فرح فرحاً شديداً عندما أظهرت التحاليل إمكانية تبرعه بإحدى كليتيه، بعد أن تقدم معه خمسة من أشقائه المؤهلين للتبرع متسابقين للفوز بالتبرع لوالدهم، حيث لم تتطابق التحاليل إلا مع سالم".
 
 وأضاف: "حرص سالم على العملية التي أُجريت له في مستشفى القوات المسلحة بخميس مشيط ، واستمرت العملية أكثر من سبع ساعات ليخرج الفريق الطبي مبشراً بنجاح العملية واستقرار حالة سالم ووالده وسط ابتهال الجميع بسالم ووالده بالصحة والعافية".
31 ديسمبر 2014 - 9 ربيع الأول 1436
01:14 AM

الابن "سالم" يتبرع بإحدى كليتيه لوالده ويُنقذ حياته

ضارباً أروع أمثلة البر بعد تسابق 5 من أشقائه للتبرع

A A A
0
29,939

فهد العتيبي – سبق - الرياض: ضرب الشاب "سالم بن علي بن طعيش الشهراني" (26سنة), أحد منسوبي مستشفى الحرس الوطني بالرياض، أروع أمثلة البر بوالده، بعد أن تبرع بإحدى كليتيه لوالده "علي بن عبدالله بن طعيش" الذي كان يعاني فشلاً كلوياً.
 
 وفي التفاصيل، قال حسين، أخ المتبرع: "إن سالم توّج أخلاقه وحسن معاملته مع أقاربه ووالديه بعمل إنساني وصورة مشرفة للابن البار الذي أسال الله أن يكتب أجره ويبارك له في صحته".
 
 وأضاف حسين أن "سالم كان حريصاً على التبرع منذ أن قرر الأطباء أن شفاء والده لا يكون إلا بإرادة الله سبحانه وتعالى ثمَ بزراعة الكلى من أحد أبنائه الاثني عشر" .
 
 وأردف أن "سالم فرح فرحاً شديداً عندما أظهرت التحاليل إمكانية تبرعه بإحدى كليتيه، بعد أن تقدم معه خمسة من أشقائه المؤهلين للتبرع متسابقين للفوز بالتبرع لوالدهم، حيث لم تتطابق التحاليل إلا مع سالم".
 
 وأضاف: "حرص سالم على العملية التي أُجريت له في مستشفى القوات المسلحة بخميس مشيط ، واستمرت العملية أكثر من سبع ساعات ليخرج الفريق الطبي مبشراً بنجاح العملية واستقرار حالة سالم ووالده وسط ابتهال الجميع بسالم ووالده بالصحة والعافية".