٣٠ مُعلِّماً من زملاء الطيار المحمدي يتكفّلون بحفر "بئر" في توجو

صدقة عنه .. بعد وفاته في حادث طيران شراعي بجدة شوال الماضي

محمد حضاض- سبق- جدة: في لفتةٍ إنسانيةٍ جميلة، تكفَّل ٣٠ مُعلِّماً بحفر بئرٍ في دولة توجو بإفريقيا باسم زميلهم الكابتن طيار محمد المحمدي، الذي تُوفي إثر حادث طيرانٍ شراعي في جدة قبل ٤ أشهر.
 
زملاء الفقيد المحمدي، والذين رافقوه في مدرسة الخيف الابتدائية بجدة، وأثنوا كثيراً على أخلاقه الرفيعة وتعامله الحسن مع الجميع؛ اتفقوا على التبرُّع بصدقةٍ دائمةٍ باسم زميلهم، وأنهوا الترتيبات مع إحدى الجهات الخيرية الرسمية التي أكملت حفر البئر وتجهيزها لفقراء توجو بمبلغٍ مالي ليس كبيراً.
 
وكان الطيار الرياضي محمد المحمدي، قد لقي مصرعه هو ومرافقه في شوال الماضي، بعد أن سقطت طائرتهما الرياضية من نوع "جايرو كبتر"، في مدينة جدة بالقرب من طريق الملك عبد العزيز.

اعلان
٣٠ مُعلِّماً من زملاء الطيار المحمدي يتكفّلون بحفر "بئر" في توجو
سبق
محمد حضاض- سبق- جدة: في لفتةٍ إنسانيةٍ جميلة، تكفَّل ٣٠ مُعلِّماً بحفر بئرٍ في دولة توجو بإفريقيا باسم زميلهم الكابتن طيار محمد المحمدي، الذي تُوفي إثر حادث طيرانٍ شراعي في جدة قبل ٤ أشهر.
 
زملاء الفقيد المحمدي، والذين رافقوه في مدرسة الخيف الابتدائية بجدة، وأثنوا كثيراً على أخلاقه الرفيعة وتعامله الحسن مع الجميع؛ اتفقوا على التبرُّع بصدقةٍ دائمةٍ باسم زميلهم، وأنهوا الترتيبات مع إحدى الجهات الخيرية الرسمية التي أكملت حفر البئر وتجهيزها لفقراء توجو بمبلغٍ مالي ليس كبيراً.
 
وكان الطيار الرياضي محمد المحمدي، قد لقي مصرعه هو ومرافقه في شوال الماضي، بعد أن سقطت طائرتهما الرياضية من نوع "جايرو كبتر"، في مدينة جدة بالقرب من طريق الملك عبد العزيز.
31 ديسمبر 2014 - 9 ربيع الأول 1436
11:45 AM

٣٠ مُعلِّماً من زملاء الطيار المحمدي يتكفّلون بحفر "بئر" في توجو

صدقة عنه .. بعد وفاته في حادث طيران شراعي بجدة شوال الماضي

A A A
0
19,446

محمد حضاض- سبق- جدة: في لفتةٍ إنسانيةٍ جميلة، تكفَّل ٣٠ مُعلِّماً بحفر بئرٍ في دولة توجو بإفريقيا باسم زميلهم الكابتن طيار محمد المحمدي، الذي تُوفي إثر حادث طيرانٍ شراعي في جدة قبل ٤ أشهر.
 
زملاء الفقيد المحمدي، والذين رافقوه في مدرسة الخيف الابتدائية بجدة، وأثنوا كثيراً على أخلاقه الرفيعة وتعامله الحسن مع الجميع؛ اتفقوا على التبرُّع بصدقةٍ دائمةٍ باسم زميلهم، وأنهوا الترتيبات مع إحدى الجهات الخيرية الرسمية التي أكملت حفر البئر وتجهيزها لفقراء توجو بمبلغٍ مالي ليس كبيراً.
 
وكان الطيار الرياضي محمد المحمدي، قد لقي مصرعه هو ومرافقه في شوال الماضي، بعد أن سقطت طائرتهما الرياضية من نوع "جايرو كبتر"، في مدينة جدة بالقرب من طريق الملك عبد العزيز.