المفتي العام لولي ولي العهد: "أبايعك مقرن على كتاب الله وسنة رسوله"

سموه ينتقل لرئيس هيئة كبار العلماء في مستشفى قوى الأمن

واس- الرياض: قام صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء بزيارة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس إدارة البحوث العلمية والإفتاء، في مستشفى قوى الأمن بالرياض.
 
 وألقى سماحة مفتي عام المملكة كلمة بهذه المناسبة، قال فيها: "في هذا اليوم، يوم الأحد 29 جمادى الأولى لعام 1435هـ نبايع الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد بأمر من خادم الحرمين الشريفين مبنياً على ترشيح هيئة البيعة، فالحمد لله رب العالمين".
 
وأضاف سماحة المفتي قائلاً: "ليست هذه بغريبة فإن الملك عبدالعزيز بعد أن وحد المملكة العربية السعودية في عام 1351هـ أصدر أمره بأن يكون سعود ولياً للعهد، وبعد موت الملك عبدالعزيز أعلن الملك سعود ملكاً للمملكة، واختار أخاه فيصل ليكون ولي عهده، ولما استشهد الملك فيصل أعلن ترشيح الملك خالد ملكاً للمملكة، والأمير فهد بن عبدالعزيز ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء والأمير عبدالله نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، وبعد موت الملك خالد أعلن تولي الملك فهد ملك المملكة، وأن عبدالله بن عبدالعزيز ولياً للعهد، والأمير سلطان بن عبدالعزيز نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، ولما توفي الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله، أعلن ترشيح الأمير نايف ولياً للعهد، وبعد وفاة الأمير نايف أعلن ترشيح الأمير سلمان، وهكذا تسير هذه الأمة في تداول السلطة في بيان استقرارها وتوازنها واعتدالها".
 
وقال سماحته: ها نحن نبايع الآن الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، أرجو الله عز وجل أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد لما يحبه ويرضاه، وأن يوفقهم لكل عمل صالح.
 
وأضاف المفتي العام: هذه بيعة في أعناقنا مسؤولون عنها يوم القيامة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: من لقي الله وليس في عنقه بيعة لقيه لا حجة له، وفي لفظ: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة الجاهلية"، بيعة على كتاب الله وسنة رسول الله واختياراً لهذه الأسرة المباركة التي لها قدم السبق في هذه البلاد وتطمينها، فهم حماة الدعوة والشريعة زادهم الله توفيقاً وسداداً.. غفر الله لعبد العزيز وأصلح عاقبته وجعلهم خلفاً صالحاً إنه على كل شيء قدير.
 
وأعلن سماحة المفتي العام مبايعته لسمو ولي ولي العهد قائلاً: "أبايعك مقرن على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. والمحافظة على دين الأمة وكيانها واقتصادها وأمنها والسعي فيما يخلص من كل مكاره، أسأل الله أن يعين خطاك".
 
 
بعد ذلك قال سمو ولي ولي العهد: "أنا إن شاء الله أعاهدك أمام الله عز وجل قبل كل شيء، ثم سيدي خادم الحرمين الشريفين وسيدي سمو ولي عهده الأمين، والشعب السعودي أن هذه الدولة إن شاء الله ستظل متمسكة بالعقيدة السمحة ودستورنا هو القرآن الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم".
 
ودعا سموه الله عز وجل أن يعجل بشفاء سماحة مفتي عام المملكة.
 
ورافق صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبد العزيز.

اعلان
المفتي العام لولي ولي العهد: "أبايعك مقرن على كتاب الله وسنة رسوله"
سبق
واس- الرياض: قام صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء بزيارة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس إدارة البحوث العلمية والإفتاء، في مستشفى قوى الأمن بالرياض.
 
 وألقى سماحة مفتي عام المملكة كلمة بهذه المناسبة، قال فيها: "في هذا اليوم، يوم الأحد 29 جمادى الأولى لعام 1435هـ نبايع الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد بأمر من خادم الحرمين الشريفين مبنياً على ترشيح هيئة البيعة، فالحمد لله رب العالمين".
 
وأضاف سماحة المفتي قائلاً: "ليست هذه بغريبة فإن الملك عبدالعزيز بعد أن وحد المملكة العربية السعودية في عام 1351هـ أصدر أمره بأن يكون سعود ولياً للعهد، وبعد موت الملك عبدالعزيز أعلن الملك سعود ملكاً للمملكة، واختار أخاه فيصل ليكون ولي عهده، ولما استشهد الملك فيصل أعلن ترشيح الملك خالد ملكاً للمملكة، والأمير فهد بن عبدالعزيز ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء والأمير عبدالله نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، وبعد موت الملك خالد أعلن تولي الملك فهد ملك المملكة، وأن عبدالله بن عبدالعزيز ولياً للعهد، والأمير سلطان بن عبدالعزيز نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، ولما توفي الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله، أعلن ترشيح الأمير نايف ولياً للعهد، وبعد وفاة الأمير نايف أعلن ترشيح الأمير سلمان، وهكذا تسير هذه الأمة في تداول السلطة في بيان استقرارها وتوازنها واعتدالها".
 
وقال سماحته: ها نحن نبايع الآن الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، أرجو الله عز وجل أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد لما يحبه ويرضاه، وأن يوفقهم لكل عمل صالح.
 
وأضاف المفتي العام: هذه بيعة في أعناقنا مسؤولون عنها يوم القيامة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: من لقي الله وليس في عنقه بيعة لقيه لا حجة له، وفي لفظ: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة الجاهلية"، بيعة على كتاب الله وسنة رسول الله واختياراً لهذه الأسرة المباركة التي لها قدم السبق في هذه البلاد وتطمينها، فهم حماة الدعوة والشريعة زادهم الله توفيقاً وسداداً.. غفر الله لعبد العزيز وأصلح عاقبته وجعلهم خلفاً صالحاً إنه على كل شيء قدير.
 
وأعلن سماحة المفتي العام مبايعته لسمو ولي ولي العهد قائلاً: "أبايعك مقرن على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. والمحافظة على دين الأمة وكيانها واقتصادها وأمنها والسعي فيما يخلص من كل مكاره، أسأل الله أن يعين خطاك".
 
 
بعد ذلك قال سمو ولي ولي العهد: "أنا إن شاء الله أعاهدك أمام الله عز وجل قبل كل شيء، ثم سيدي خادم الحرمين الشريفين وسيدي سمو ولي عهده الأمين، والشعب السعودي أن هذه الدولة إن شاء الله ستظل متمسكة بالعقيدة السمحة ودستورنا هو القرآن الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم".
 
ودعا سموه الله عز وجل أن يعجل بشفاء سماحة مفتي عام المملكة.
 
ورافق صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبد العزيز.
30 مارس 2014 - 29 جمادى الأول 1435
05:23 PM

سموه ينتقل لرئيس هيئة كبار العلماء في مستشفى قوى الأمن

المفتي العام لولي ولي العهد: "أبايعك مقرن على كتاب الله وسنة رسوله"

A A A
0
39,809

واس- الرياض: قام صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء بزيارة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس إدارة البحوث العلمية والإفتاء، في مستشفى قوى الأمن بالرياض.
 
 وألقى سماحة مفتي عام المملكة كلمة بهذه المناسبة، قال فيها: "في هذا اليوم، يوم الأحد 29 جمادى الأولى لعام 1435هـ نبايع الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد بأمر من خادم الحرمين الشريفين مبنياً على ترشيح هيئة البيعة، فالحمد لله رب العالمين".
 
وأضاف سماحة المفتي قائلاً: "ليست هذه بغريبة فإن الملك عبدالعزيز بعد أن وحد المملكة العربية السعودية في عام 1351هـ أصدر أمره بأن يكون سعود ولياً للعهد، وبعد موت الملك عبدالعزيز أعلن الملك سعود ملكاً للمملكة، واختار أخاه فيصل ليكون ولي عهده، ولما استشهد الملك فيصل أعلن ترشيح الملك خالد ملكاً للمملكة، والأمير فهد بن عبدالعزيز ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء والأمير عبدالله نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، وبعد موت الملك خالد أعلن تولي الملك فهد ملك المملكة، وأن عبدالله بن عبدالعزيز ولياً للعهد، والأمير سلطان بن عبدالعزيز نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء، ولما توفي الأمير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله، أعلن ترشيح الأمير نايف ولياً للعهد، وبعد وفاة الأمير نايف أعلن ترشيح الأمير سلمان، وهكذا تسير هذه الأمة في تداول السلطة في بيان استقرارها وتوازنها واعتدالها".
 
وقال سماحته: ها نحن نبايع الآن الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، أرجو الله عز وجل أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد لما يحبه ويرضاه، وأن يوفقهم لكل عمل صالح.
 
وأضاف المفتي العام: هذه بيعة في أعناقنا مسؤولون عنها يوم القيامة، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: من لقي الله وليس في عنقه بيعة لقيه لا حجة له، وفي لفظ: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة الجاهلية"، بيعة على كتاب الله وسنة رسول الله واختياراً لهذه الأسرة المباركة التي لها قدم السبق في هذه البلاد وتطمينها، فهم حماة الدعوة والشريعة زادهم الله توفيقاً وسداداً.. غفر الله لعبد العزيز وأصلح عاقبته وجعلهم خلفاً صالحاً إنه على كل شيء قدير.
 
وأعلن سماحة المفتي العام مبايعته لسمو ولي ولي العهد قائلاً: "أبايعك مقرن على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. والمحافظة على دين الأمة وكيانها واقتصادها وأمنها والسعي فيما يخلص من كل مكاره، أسأل الله أن يعين خطاك".
 
 
بعد ذلك قال سمو ولي ولي العهد: "أنا إن شاء الله أعاهدك أمام الله عز وجل قبل كل شيء، ثم سيدي خادم الحرمين الشريفين وسيدي سمو ولي عهده الأمين، والشعب السعودي أن هذه الدولة إن شاء الله ستظل متمسكة بالعقيدة السمحة ودستورنا هو القرآن الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم".
 
ودعا سموه الله عز وجل أن يعجل بشفاء سماحة مفتي عام المملكة.
 
ورافق صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبد العزيز.