اللحظات التاريخية لم تشغل الأمير مقرن عن مواساة البشري

اتصل به وعزاه في مصابه الكبير الذي أحزن الشارع السعودي

محمد الطاير – سبق: لم تشغل الوفود الغفيرة التي قَدِمت اليوم لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، سموه عن مواساة مدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري، الذي فقد 5 من أبنائه في حادث مأساوي قبل أيام؛ إذ اتصل به اليوم، وعزاه، وواساه في مصابه الجلل الذي أحزن كل بيت سعودي.
 
الوقوف لساعات لاستقبال المبايعين في حدث تاريخي وشرعي، يترتب عليه ترتيب أمور الحكم وتراتبيته، لم يمنع المقاتل الحربي من الترجل عن صهوة مسؤولياته الجسام؛ ليمارس دوره الإنساني بمواساة مكلوم من أبناء هذا الوطن، فقد 5 من أبنائه في لحظة واحدة.
 
وأرسل سموه بهذه اللفتة الإنسانية رسالة للعالم حول الترابط بين القيادة والشعب؛ إذ لا تشغلها أعباء المسؤولية عن دورها في مشاركة المواطن أفراحه وأحزانه.
 
وكان سمو ولي ولي العهد قد اتصل أيضا بوالد الدكتور إسماعيل البشري، وقدم له التعازي.
 
يُذكر أن الشارع السعودي كان قد فُجع بالحادث الذي وقع على بُعد كيلومترات قليلة من جمرك البطحاء، وفقد فيه الدكتور البشري 3 أولاد وبنتَين، فيما شاركت جموع غفيرة من المواطنين الصلاة عليهم ودفنهم أمس الأول السبت.

اعلان
اللحظات التاريخية لم تشغل الأمير مقرن عن مواساة البشري
سبق
محمد الطاير – سبق: لم تشغل الوفود الغفيرة التي قَدِمت اليوم لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، سموه عن مواساة مدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري، الذي فقد 5 من أبنائه في حادث مأساوي قبل أيام؛ إذ اتصل به اليوم، وعزاه، وواساه في مصابه الجلل الذي أحزن كل بيت سعودي.
 
الوقوف لساعات لاستقبال المبايعين في حدث تاريخي وشرعي، يترتب عليه ترتيب أمور الحكم وتراتبيته، لم يمنع المقاتل الحربي من الترجل عن صهوة مسؤولياته الجسام؛ ليمارس دوره الإنساني بمواساة مكلوم من أبناء هذا الوطن، فقد 5 من أبنائه في لحظة واحدة.
 
وأرسل سموه بهذه اللفتة الإنسانية رسالة للعالم حول الترابط بين القيادة والشعب؛ إذ لا تشغلها أعباء المسؤولية عن دورها في مشاركة المواطن أفراحه وأحزانه.
 
وكان سمو ولي ولي العهد قد اتصل أيضا بوالد الدكتور إسماعيل البشري، وقدم له التعازي.
 
يُذكر أن الشارع السعودي كان قد فُجع بالحادث الذي وقع على بُعد كيلومترات قليلة من جمرك البطحاء، وفقد فيه الدكتور البشري 3 أولاد وبنتَين، فيما شاركت جموع غفيرة من المواطنين الصلاة عليهم ودفنهم أمس الأول السبت.
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
11:47 PM

اتصل به وعزاه في مصابه الكبير الذي أحزن الشارع السعودي

اللحظات التاريخية لم تشغل الأمير مقرن عن مواساة البشري

A A A
0
98,134

محمد الطاير – سبق: لم تشغل الوفود الغفيرة التي قَدِمت اليوم لمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، سموه عن مواساة مدير جامعة الجوف الدكتور إسماعيل بن محمد البشري، الذي فقد 5 من أبنائه في حادث مأساوي قبل أيام؛ إذ اتصل به اليوم، وعزاه، وواساه في مصابه الجلل الذي أحزن كل بيت سعودي.
 
الوقوف لساعات لاستقبال المبايعين في حدث تاريخي وشرعي، يترتب عليه ترتيب أمور الحكم وتراتبيته، لم يمنع المقاتل الحربي من الترجل عن صهوة مسؤولياته الجسام؛ ليمارس دوره الإنساني بمواساة مكلوم من أبناء هذا الوطن، فقد 5 من أبنائه في لحظة واحدة.
 
وأرسل سموه بهذه اللفتة الإنسانية رسالة للعالم حول الترابط بين القيادة والشعب؛ إذ لا تشغلها أعباء المسؤولية عن دورها في مشاركة المواطن أفراحه وأحزانه.
 
وكان سمو ولي ولي العهد قد اتصل أيضا بوالد الدكتور إسماعيل البشري، وقدم له التعازي.
 
يُذكر أن الشارع السعودي كان قد فُجع بالحادث الذي وقع على بُعد كيلومترات قليلة من جمرك البطحاء، وفقد فيه الدكتور البشري 3 أولاد وبنتَين، فيما شاركت جموع غفيرة من المواطنين الصلاة عليهم ودفنهم أمس الأول السبت.