وزير العدل: خادم الحرمين يرسم معالم الإصلاح الاقتصادي

"الميزانية" أكدت قوة ومتانة الاقتصاد السعودي

سبق-الرياض:أكد وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني بأن الميزانية العامة للدولة كشفت بقوة متانة اقتصاد المملكة وتنوع الدخل فيه, مثمناً مواصلة تنفيذ المشاريع التنموية الشاملة وتعزيز رفاهية المواطن بالرغم من انخفاض أسعار البترول والذي يعتبر أهم مورد من موارد الدولة.
 
وقال الشيخ الصمعاني : " تأتي الميزانية كما أشار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله في ظل انخفاض أسعار البترول، وتحديات اقتصادية ومالية إقليمية ودولية، حيث تراجع النمو الاقتصادي العالمي عن مستوياته السابقة، وغاب الاستقرار في بعض الدول المجاورة، بالرغم من ذلك فقد وجه يحفظه الله كافة المسؤولين بأخذ ذلك في الاعتبار، وأن تعطى الأولوية لاستكمال تنفيذ المشاريع المقرة في الميزانيات السابقة والتي دخل كثير منها حيز التنفيذ, مما يبين سعيه حفظه الله في مواصلة قيادة دفة الوطن للتطوير والازدهار والنهوض به وبأبنائه من خلال الاستمرار تنفيذ هذه المشاريع التنموية والخدمية ".
 
وأضاف: "إن معالم منهج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله للإصلاح الاقتصادي والتنموي في المملكة بدأت منذ توليه أيده الله مقاليد الحكم حيث كان لتطوير الهياكل الإدارية للدولة التي واكبت توليه حفظه الله، والتي كان من أبرزها في الجانب الاقتصادي استحداث مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والذي كان له دور مهم لتعزيز مسيرة التنمية وتجاوز الكثير من التداعيات الاقتصادية التي لم تسلم منها أقوى اقتصادات العالم، بالإضافة إلى دور المجلس الإشرافي على تنفيذ السياسات الإصلاحية الاقتصادية والتطويرية وفقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين وتوجيهاته الهادفة في المقام الأول إلى تحسين معيشة المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم، وتحسين أداء أجهزة الدولة، وقد نجح هذا المجلس بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد في أداء هذا الدور بكل كفاءة واقتدار، وبإذن الله سيكون للسياسات والبرامج التي تبناها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية أثار إيجابية على اقتصاد المملكة سيلمسها المواطنون بإذن الله .
 
وبين بأن الميزانية حملت معها بداية إطلاق برنامج إصلاحات اقتصادية ومالية وهيكلية شاملة, وبناء اقتصاد قوي متين يقوم على تعدد مصادر الدخل ليؤكد الخطط الإستراتيجية التي تسير عليها الدولة لتحقيق هذا الهدف, دعماً للمصادر الأساسية بالاقتصاد الوطني, بهدف بناء دولة لا تتأثر بنزول أي مورد مهم من مواردها, ولتنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية بثبات وقوة.
 
وشدد الصمعاني على أن مرفق العدالة والقضاء حظي بدعم كبير ولا محدود من قبل الدولة, إيماناً منها بالدور الحيوي الكبير الذي يمثله هذا المرفق الهام, والذي حظي في هذا العهد الميمون بتطوير شامل في كافة مفاصله, لخدمة المتقاضين والمستفيدين من الخدمات العدلية والتسهيل عليهم ولتحقيق العدالة المنشودة بأفضل الأساليب التي تكفل هذا الحق للجميع, وفق رؤى حديثه تسعى للاستفادة من كافة الإمكانيات التقنية المتاحة، وسنعمل بإذن الله أن يكون هذا المرفق داعماً ومعززاً لاقتصاد المملكة من خلال تطوير خدماته بما يجعل بيئة العمل والاستثمار في المملكة من البيئات التنافسية بإذن الله تعالى .
 
 
ورفع الصمعاني في نهاية حديثه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله , وولي عهده وولي ولي عهده حفظهما الله على ما يبذلونه من جهود لتطوير الوطن وتنميته ومواصلة الاهتمام بالمواطن والسعي الدائم لتعزيز رفاهيته, وهو النهج الذي سارت عليه هذه الدولة المباركة منذ بداية توحيدها وحتى وقتنا الحاضر.

اعلان
وزير العدل: خادم الحرمين يرسم معالم الإصلاح الاقتصادي
سبق
سبق-الرياض:أكد وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني بأن الميزانية العامة للدولة كشفت بقوة متانة اقتصاد المملكة وتنوع الدخل فيه, مثمناً مواصلة تنفيذ المشاريع التنموية الشاملة وتعزيز رفاهية المواطن بالرغم من انخفاض أسعار البترول والذي يعتبر أهم مورد من موارد الدولة.
 
وقال الشيخ الصمعاني : " تأتي الميزانية كما أشار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله في ظل انخفاض أسعار البترول، وتحديات اقتصادية ومالية إقليمية ودولية، حيث تراجع النمو الاقتصادي العالمي عن مستوياته السابقة، وغاب الاستقرار في بعض الدول المجاورة، بالرغم من ذلك فقد وجه يحفظه الله كافة المسؤولين بأخذ ذلك في الاعتبار، وأن تعطى الأولوية لاستكمال تنفيذ المشاريع المقرة في الميزانيات السابقة والتي دخل كثير منها حيز التنفيذ, مما يبين سعيه حفظه الله في مواصلة قيادة دفة الوطن للتطوير والازدهار والنهوض به وبأبنائه من خلال الاستمرار تنفيذ هذه المشاريع التنموية والخدمية ".
 
وأضاف: "إن معالم منهج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله للإصلاح الاقتصادي والتنموي في المملكة بدأت منذ توليه أيده الله مقاليد الحكم حيث كان لتطوير الهياكل الإدارية للدولة التي واكبت توليه حفظه الله، والتي كان من أبرزها في الجانب الاقتصادي استحداث مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والذي كان له دور مهم لتعزيز مسيرة التنمية وتجاوز الكثير من التداعيات الاقتصادية التي لم تسلم منها أقوى اقتصادات العالم، بالإضافة إلى دور المجلس الإشرافي على تنفيذ السياسات الإصلاحية الاقتصادية والتطويرية وفقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين وتوجيهاته الهادفة في المقام الأول إلى تحسين معيشة المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم، وتحسين أداء أجهزة الدولة، وقد نجح هذا المجلس بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد في أداء هذا الدور بكل كفاءة واقتدار، وبإذن الله سيكون للسياسات والبرامج التي تبناها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية أثار إيجابية على اقتصاد المملكة سيلمسها المواطنون بإذن الله .
 
وبين بأن الميزانية حملت معها بداية إطلاق برنامج إصلاحات اقتصادية ومالية وهيكلية شاملة, وبناء اقتصاد قوي متين يقوم على تعدد مصادر الدخل ليؤكد الخطط الإستراتيجية التي تسير عليها الدولة لتحقيق هذا الهدف, دعماً للمصادر الأساسية بالاقتصاد الوطني, بهدف بناء دولة لا تتأثر بنزول أي مورد مهم من مواردها, ولتنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية بثبات وقوة.
 
وشدد الصمعاني على أن مرفق العدالة والقضاء حظي بدعم كبير ولا محدود من قبل الدولة, إيماناً منها بالدور الحيوي الكبير الذي يمثله هذا المرفق الهام, والذي حظي في هذا العهد الميمون بتطوير شامل في كافة مفاصله, لخدمة المتقاضين والمستفيدين من الخدمات العدلية والتسهيل عليهم ولتحقيق العدالة المنشودة بأفضل الأساليب التي تكفل هذا الحق للجميع, وفق رؤى حديثه تسعى للاستفادة من كافة الإمكانيات التقنية المتاحة، وسنعمل بإذن الله أن يكون هذا المرفق داعماً ومعززاً لاقتصاد المملكة من خلال تطوير خدماته بما يجعل بيئة العمل والاستثمار في المملكة من البيئات التنافسية بإذن الله تعالى .
 
 
ورفع الصمعاني في نهاية حديثه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله , وولي عهده وولي ولي عهده حفظهما الله على ما يبذلونه من جهود لتطوير الوطن وتنميته ومواصلة الاهتمام بالمواطن والسعي الدائم لتعزيز رفاهيته, وهو النهج الذي سارت عليه هذه الدولة المباركة منذ بداية توحيدها وحتى وقتنا الحاضر.
28 ديسمبر 2015 - 17 ربيع الأول 1437
10:40 PM

"الميزانية" أكدت قوة ومتانة الاقتصاد السعودي

وزير العدل: خادم الحرمين يرسم معالم الإصلاح الاقتصادي

A A A
0
4,358

سبق-الرياض:أكد وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني بأن الميزانية العامة للدولة كشفت بقوة متانة اقتصاد المملكة وتنوع الدخل فيه, مثمناً مواصلة تنفيذ المشاريع التنموية الشاملة وتعزيز رفاهية المواطن بالرغم من انخفاض أسعار البترول والذي يعتبر أهم مورد من موارد الدولة.
 
وقال الشيخ الصمعاني : " تأتي الميزانية كما أشار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله في ظل انخفاض أسعار البترول، وتحديات اقتصادية ومالية إقليمية ودولية، حيث تراجع النمو الاقتصادي العالمي عن مستوياته السابقة، وغاب الاستقرار في بعض الدول المجاورة، بالرغم من ذلك فقد وجه يحفظه الله كافة المسؤولين بأخذ ذلك في الاعتبار، وأن تعطى الأولوية لاستكمال تنفيذ المشاريع المقرة في الميزانيات السابقة والتي دخل كثير منها حيز التنفيذ, مما يبين سعيه حفظه الله في مواصلة قيادة دفة الوطن للتطوير والازدهار والنهوض به وبأبنائه من خلال الاستمرار تنفيذ هذه المشاريع التنموية والخدمية ".
 
وأضاف: "إن معالم منهج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله للإصلاح الاقتصادي والتنموي في المملكة بدأت منذ توليه أيده الله مقاليد الحكم حيث كان لتطوير الهياكل الإدارية للدولة التي واكبت توليه حفظه الله، والتي كان من أبرزها في الجانب الاقتصادي استحداث مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والذي كان له دور مهم لتعزيز مسيرة التنمية وتجاوز الكثير من التداعيات الاقتصادية التي لم تسلم منها أقوى اقتصادات العالم، بالإضافة إلى دور المجلس الإشرافي على تنفيذ السياسات الإصلاحية الاقتصادية والتطويرية وفقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين وتوجيهاته الهادفة في المقام الأول إلى تحسين معيشة المواطنين وتحقيق الرفاهية لهم، وتحسين أداء أجهزة الدولة، وقد نجح هذا المجلس بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد في أداء هذا الدور بكل كفاءة واقتدار، وبإذن الله سيكون للسياسات والبرامج التي تبناها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية أثار إيجابية على اقتصاد المملكة سيلمسها المواطنون بإذن الله .
 
وبين بأن الميزانية حملت معها بداية إطلاق برنامج إصلاحات اقتصادية ومالية وهيكلية شاملة, وبناء اقتصاد قوي متين يقوم على تعدد مصادر الدخل ليؤكد الخطط الإستراتيجية التي تسير عليها الدولة لتحقيق هذا الهدف, دعماً للمصادر الأساسية بالاقتصاد الوطني, بهدف بناء دولة لا تتأثر بنزول أي مورد مهم من مواردها, ولتنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية بثبات وقوة.
 
وشدد الصمعاني على أن مرفق العدالة والقضاء حظي بدعم كبير ولا محدود من قبل الدولة, إيماناً منها بالدور الحيوي الكبير الذي يمثله هذا المرفق الهام, والذي حظي في هذا العهد الميمون بتطوير شامل في كافة مفاصله, لخدمة المتقاضين والمستفيدين من الخدمات العدلية والتسهيل عليهم ولتحقيق العدالة المنشودة بأفضل الأساليب التي تكفل هذا الحق للجميع, وفق رؤى حديثه تسعى للاستفادة من كافة الإمكانيات التقنية المتاحة، وسنعمل بإذن الله أن يكون هذا المرفق داعماً ومعززاً لاقتصاد المملكة من خلال تطوير خدماته بما يجعل بيئة العمل والاستثمار في المملكة من البيئات التنافسية بإذن الله تعالى .
 
 
ورفع الصمعاني في نهاية حديثه بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله , وولي عهده وولي ولي عهده حفظهما الله على ما يبذلونه من جهود لتطوير الوطن وتنميته ومواصلة الاهتمام بالمواطن والسعي الدائم لتعزيز رفاهيته, وهو النهج الذي سارت عليه هذه الدولة المباركة منذ بداية توحيدها وحتى وقتنا الحاضر.