مذكرة تفاهم بين جامعة المجمعة ووكالة الضمان الاجتماعي

حول نشر ثقافة البحث عن المحتاج المتعفف

 نافل السبيعي- سبق- المجمعة: وقّعت جامعة المجمعة، ممثلة في وكالة الشؤون التعليمية بالجامعة، ووكالة الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية مذكرة تفاهم حول نشر ثقافة الضمان الاجتماعي والبحث عن المحتاج المتعفف، وذلك بقاعة التشريفات في إدارة الجامعة، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح، وعميد شؤون الطلاب الدكتور حمد بن عبدالله القميزي، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلاء، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للبرامج المساندة عبدالله بن صالح آل عبدالسلام.
 
يأتي ذلك انطلاقاً من سعي جامعة المجمعة المستمر لتفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية مع مختلف القطاعات والجهات الحكومية والأهلية في سبيل خدمة المجتمع، ونشر خدماتها، والمساهمة في تحقيق أهدافها.
 
وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح أن هذه الشراكة سيكون لها أبلغ الأثر - بإذن الله -، منوها بجهود الجامعة في تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية مع القطاعات الحكومية والأهلية كافة؛ وذلك سعياً من الجامعة لنشر خدماتها في المجتمع.
 
وأضاف الدكتور الرميح بأن الجامعة تسعى لخدمة المجتمع في جميع المحافظات التي تخدمها، وقد قامت بعمل دراسات عدة للأهالي في المحافظات عن مدى تأثير الجامعة في المجتمع والمحافظات التي تخدمها، وكانت النتائج مبشرة، وتعطي دلائل ونواحي إيجابية لأثر الجامعة في المحيط المحلي. وفي نهاية كلمة سعادته تقدم بالشكر للمسؤولين من وكالة الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية على حضورهم.
 
 وتمنى الدكتور الرميح أن تكون هذه الاتفاقية فاتحة خير بين الجامعة ووزارة الشؤون الاجتماعية، وأن يكون لها الأثر الأكبر في المجتمع المحلي والمحافظات التي تخدمها الجامعة. بعد ذلك تم عرض فيلم قصير يروي قصة الجوع والفقر والحاجة والتضحية في سبيل إيجاد لقمة العيش مما كان عليه الآباء والأجداد، ومدى التحول الكبير الذي شهده التاريخ في الأعوام القليلة الماضية.
 
 عقب ذلك أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي أن الدولة - رعاها الله - تدعم الضمان الاجتماعي سنوياً بمبلغ 27 مليار ريال، الذي يمثل 50 % من ميزانيته، كما يتم إيداع كامل المبالغ التي تتم عن طريق مصلحة الزكاة والدخل؛ إذ يتم إيداعها في حساب خاص عن طريق مؤسسة النقد، التي تمثل 50 % من ميزانية الضمان الاجتماعي. وأضاف سعادته بأنه منذ عام 1427هـ يتم الصرف لجميع المستفيدين عن طريق بطاقات صراف خاصة، ويتم إيداع المبالغ في بداية كل شهر.
 
 وبيّن أن الميزانية الشهرية للمعاشات الشهرية تبلغ 1400 مليون ريال، كما يتم تسديد فواتير الكهرباء للمستفيدين بمبلغ 90 مليون ريال، وتبلغ المساعدات النقدية للغذاء 240 مليون ريال، وتبلغ المساعدات العاجلة أكثر من 500 مليون ريال. كما أشاد خلال كلمته بتبني الجامعة مبدأ الشراكة المجتمعية، ومن ذلك توقيع هذه الاتفاقية التي ستعود بالنفع على مستفيدي الضمان الاجتماعي وعلى الجامعة والمحافظات التي تستفيد من خدماتها. بعد ذلك تم توقيع الاتفاقية.
 
 وفي نهاية الحفل قدمت وزارة الشؤون الاجتماعية درعاً تذكارياً وهدية لمعالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن، وهدية أخرى مقدمة إلى سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح، كما قامت الجامعة بتقديم هدية لسعادة وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلاء.
 
 

اعلان
مذكرة تفاهم بين جامعة المجمعة ووكالة الضمان الاجتماعي
سبق
 نافل السبيعي- سبق- المجمعة: وقّعت جامعة المجمعة، ممثلة في وكالة الشؤون التعليمية بالجامعة، ووكالة الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية مذكرة تفاهم حول نشر ثقافة الضمان الاجتماعي والبحث عن المحتاج المتعفف، وذلك بقاعة التشريفات في إدارة الجامعة، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح، وعميد شؤون الطلاب الدكتور حمد بن عبدالله القميزي، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلاء، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للبرامج المساندة عبدالله بن صالح آل عبدالسلام.
 
يأتي ذلك انطلاقاً من سعي جامعة المجمعة المستمر لتفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية مع مختلف القطاعات والجهات الحكومية والأهلية في سبيل خدمة المجتمع، ونشر خدماتها، والمساهمة في تحقيق أهدافها.
 
وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح أن هذه الشراكة سيكون لها أبلغ الأثر - بإذن الله -، منوها بجهود الجامعة في تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية مع القطاعات الحكومية والأهلية كافة؛ وذلك سعياً من الجامعة لنشر خدماتها في المجتمع.
 
وأضاف الدكتور الرميح بأن الجامعة تسعى لخدمة المجتمع في جميع المحافظات التي تخدمها، وقد قامت بعمل دراسات عدة للأهالي في المحافظات عن مدى تأثير الجامعة في المجتمع والمحافظات التي تخدمها، وكانت النتائج مبشرة، وتعطي دلائل ونواحي إيجابية لأثر الجامعة في المحيط المحلي. وفي نهاية كلمة سعادته تقدم بالشكر للمسؤولين من وكالة الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية على حضورهم.
 
 وتمنى الدكتور الرميح أن تكون هذه الاتفاقية فاتحة خير بين الجامعة ووزارة الشؤون الاجتماعية، وأن يكون لها الأثر الأكبر في المجتمع المحلي والمحافظات التي تخدمها الجامعة. بعد ذلك تم عرض فيلم قصير يروي قصة الجوع والفقر والحاجة والتضحية في سبيل إيجاد لقمة العيش مما كان عليه الآباء والأجداد، ومدى التحول الكبير الذي شهده التاريخ في الأعوام القليلة الماضية.
 
 عقب ذلك أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي أن الدولة - رعاها الله - تدعم الضمان الاجتماعي سنوياً بمبلغ 27 مليار ريال، الذي يمثل 50 % من ميزانيته، كما يتم إيداع كامل المبالغ التي تتم عن طريق مصلحة الزكاة والدخل؛ إذ يتم إيداعها في حساب خاص عن طريق مؤسسة النقد، التي تمثل 50 % من ميزانية الضمان الاجتماعي. وأضاف سعادته بأنه منذ عام 1427هـ يتم الصرف لجميع المستفيدين عن طريق بطاقات صراف خاصة، ويتم إيداع المبالغ في بداية كل شهر.
 
 وبيّن أن الميزانية الشهرية للمعاشات الشهرية تبلغ 1400 مليون ريال، كما يتم تسديد فواتير الكهرباء للمستفيدين بمبلغ 90 مليون ريال، وتبلغ المساعدات النقدية للغذاء 240 مليون ريال، وتبلغ المساعدات العاجلة أكثر من 500 مليون ريال. كما أشاد خلال كلمته بتبني الجامعة مبدأ الشراكة المجتمعية، ومن ذلك توقيع هذه الاتفاقية التي ستعود بالنفع على مستفيدي الضمان الاجتماعي وعلى الجامعة والمحافظات التي تستفيد من خدماتها. بعد ذلك تم توقيع الاتفاقية.
 
 وفي نهاية الحفل قدمت وزارة الشؤون الاجتماعية درعاً تذكارياً وهدية لمعالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن، وهدية أخرى مقدمة إلى سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح، كما قامت الجامعة بتقديم هدية لسعادة وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلاء.
 
 
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
01:51 AM

مذكرة تفاهم بين جامعة المجمعة ووكالة الضمان الاجتماعي

حول نشر ثقافة البحث عن المحتاج المتعفف

A A A
0
978

 نافل السبيعي- سبق- المجمعة: وقّعت جامعة المجمعة، ممثلة في وكالة الشؤون التعليمية بالجامعة، ووكالة الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية مذكرة تفاهم حول نشر ثقافة الضمان الاجتماعي والبحث عن المحتاج المتعفف، وذلك بقاعة التشريفات في إدارة الجامعة، بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح، وعميد شؤون الطلاب الدكتور حمد بن عبدالله القميزي، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلاء، ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية المساعد للبرامج المساندة عبدالله بن صالح آل عبدالسلام.
 
يأتي ذلك انطلاقاً من سعي جامعة المجمعة المستمر لتفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية مع مختلف القطاعات والجهات الحكومية والأهلية في سبيل خدمة المجتمع، ونشر خدماتها، والمساهمة في تحقيق أهدافها.
 
وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح أن هذه الشراكة سيكون لها أبلغ الأثر - بإذن الله -، منوها بجهود الجامعة في تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية مع القطاعات الحكومية والأهلية كافة؛ وذلك سعياً من الجامعة لنشر خدماتها في المجتمع.
 
وأضاف الدكتور الرميح بأن الجامعة تسعى لخدمة المجتمع في جميع المحافظات التي تخدمها، وقد قامت بعمل دراسات عدة للأهالي في المحافظات عن مدى تأثير الجامعة في المجتمع والمحافظات التي تخدمها، وكانت النتائج مبشرة، وتعطي دلائل ونواحي إيجابية لأثر الجامعة في المحيط المحلي. وفي نهاية كلمة سعادته تقدم بالشكر للمسؤولين من وكالة الضمان الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية على حضورهم.
 
 وتمنى الدكتور الرميح أن تكون هذه الاتفاقية فاتحة خير بين الجامعة ووزارة الشؤون الاجتماعية، وأن يكون لها الأثر الأكبر في المجتمع المحلي والمحافظات التي تخدمها الجامعة. بعد ذلك تم عرض فيلم قصير يروي قصة الجوع والفقر والحاجة والتضحية في سبيل إيجاد لقمة العيش مما كان عليه الآباء والأجداد، ومدى التحول الكبير الذي شهده التاريخ في الأعوام القليلة الماضية.
 
 عقب ذلك أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي أن الدولة - رعاها الله - تدعم الضمان الاجتماعي سنوياً بمبلغ 27 مليار ريال، الذي يمثل 50 % من ميزانيته، كما يتم إيداع كامل المبالغ التي تتم عن طريق مصلحة الزكاة والدخل؛ إذ يتم إيداعها في حساب خاص عن طريق مؤسسة النقد، التي تمثل 50 % من ميزانية الضمان الاجتماعي. وأضاف سعادته بأنه منذ عام 1427هـ يتم الصرف لجميع المستفيدين عن طريق بطاقات صراف خاصة، ويتم إيداع المبالغ في بداية كل شهر.
 
 وبيّن أن الميزانية الشهرية للمعاشات الشهرية تبلغ 1400 مليون ريال، كما يتم تسديد فواتير الكهرباء للمستفيدين بمبلغ 90 مليون ريال، وتبلغ المساعدات النقدية للغذاء 240 مليون ريال، وتبلغ المساعدات العاجلة أكثر من 500 مليون ريال. كما أشاد خلال كلمته بتبني الجامعة مبدأ الشراكة المجتمعية، ومن ذلك توقيع هذه الاتفاقية التي ستعود بالنفع على مستفيدي الضمان الاجتماعي وعلى الجامعة والمحافظات التي تستفيد من خدماتها. بعد ذلك تم توقيع الاتفاقية.
 
 وفي نهاية الحفل قدمت وزارة الشؤون الاجتماعية درعاً تذكارياً وهدية لمعالي مدير الجامعة الدكتور خالد بن سعد المقرن، وهدية أخرى مقدمة إلى سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور أحمد بن علي الرميح، كما قامت الجامعة بتقديم هدية لسعادة وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلاء.