بالصور .. "سبق" ترصد بيع أغذية منتهية الصلاحية بـ "صواريخ جدة"

تبيعها نساء إفريقيات غير مباليات بخطورتها على المشتري

حسن العيسي- سبق- جدة: رصدت عدسة "سبق" قيام عددٍ من النساء الإفريقيات ببيع مواد غذائية منتهية الصلاحية على أرصفة سوق الصواريخ - جنوبي جدة، بهدف الربح المادي، غير مبالياتٍ بما قد تتسبّب فيه تلك المواد من خطرٍ على صحة المستهلك الذي ربما لا ينتبه لانتهاء صلاحيتها، خصوصاً أن أسواق محافظة جدة تشهد هذه الأيام تسوّقاً ملحوظاً بمناسبة اقتراب عيد الأضحى لشراء ما يلزم من بينها البسكويت والحلويات التي تُباع بمختلف أنواعها بتلك البسطات، كما يرتاد الموقع عددٌ من الحجاج الذين قد يجهلون قراءة التواريخ المدونة على تلك المواد، بل إن بعضها لا يوجد عليها تاريخ صلاحية.
 
وكانت "سبق" قد وقفت على تلك المواد بعد تلقيها اتصالاً من أحد المتسوّقين ويدعى "أحمد شينان"، الذي اشتكى من بيع المواد الغذائية منتهية الصلاحية دون رقيبٍ، مفيداً أنه تقدّم ببلاغٍ لوزارة التجارة وأفادوه بأن ذلك من اختصاص البلدية، وقام برفع بلاغ للأمانة ويحمل رقم "35097100"، وحضر بعد ذلك مندوبٌ من "البلدية" التي يقع في نطاقها الموقع، إلا أنه اكتفى بأخذ عيّنة من المواد لفحصها وإكمال اللازم فيما بعد، حسب قول المواطن.
 
وقام أصحاب البسطات بتغطيتها بالأشرعة البلاستيكية وفرّوا من الموقع تاركينها خلفهم، بعدما شعروا بحضور مندوب البلدية إلى موقع السوق.
 
وفي سياق متصل قالت إحدى البائعات، "اتركونا نسترزق، فهذه المواد ليس بها ضررٌ على صحة مَن يشتريها، فهم يبيعونها لغير السعوديين منذ فترة، ولم يمنعهم أحدٌ من ذلك".
 
 
 
 

اعلان
بالصور .. "سبق" ترصد بيع أغذية منتهية الصلاحية بـ "صواريخ جدة"
سبق
حسن العيسي- سبق- جدة: رصدت عدسة "سبق" قيام عددٍ من النساء الإفريقيات ببيع مواد غذائية منتهية الصلاحية على أرصفة سوق الصواريخ - جنوبي جدة، بهدف الربح المادي، غير مبالياتٍ بما قد تتسبّب فيه تلك المواد من خطرٍ على صحة المستهلك الذي ربما لا ينتبه لانتهاء صلاحيتها، خصوصاً أن أسواق محافظة جدة تشهد هذه الأيام تسوّقاً ملحوظاً بمناسبة اقتراب عيد الأضحى لشراء ما يلزم من بينها البسكويت والحلويات التي تُباع بمختلف أنواعها بتلك البسطات، كما يرتاد الموقع عددٌ من الحجاج الذين قد يجهلون قراءة التواريخ المدونة على تلك المواد، بل إن بعضها لا يوجد عليها تاريخ صلاحية.
 
وكانت "سبق" قد وقفت على تلك المواد بعد تلقيها اتصالاً من أحد المتسوّقين ويدعى "أحمد شينان"، الذي اشتكى من بيع المواد الغذائية منتهية الصلاحية دون رقيبٍ، مفيداً أنه تقدّم ببلاغٍ لوزارة التجارة وأفادوه بأن ذلك من اختصاص البلدية، وقام برفع بلاغ للأمانة ويحمل رقم "35097100"، وحضر بعد ذلك مندوبٌ من "البلدية" التي يقع في نطاقها الموقع، إلا أنه اكتفى بأخذ عيّنة من المواد لفحصها وإكمال اللازم فيما بعد، حسب قول المواطن.
 
وقام أصحاب البسطات بتغطيتها بالأشرعة البلاستيكية وفرّوا من الموقع تاركينها خلفهم، بعدما شعروا بحضور مندوب البلدية إلى موقع السوق.
 
وفي سياق متصل قالت إحدى البائعات، "اتركونا نسترزق، فهذه المواد ليس بها ضررٌ على صحة مَن يشتريها، فهم يبيعونها لغير السعوديين منذ فترة، ولم يمنعهم أحدٌ من ذلك".
 
 
 
 
28 سبتمبر 2014 - 4 ذو الحجة 1435
09:12 AM

تبيعها نساء إفريقيات غير مباليات بخطورتها على المشتري

بالصور .. "سبق" ترصد بيع أغذية منتهية الصلاحية بـ "صواريخ جدة"

A A A
0
19,699

حسن العيسي- سبق- جدة: رصدت عدسة "سبق" قيام عددٍ من النساء الإفريقيات ببيع مواد غذائية منتهية الصلاحية على أرصفة سوق الصواريخ - جنوبي جدة، بهدف الربح المادي، غير مبالياتٍ بما قد تتسبّب فيه تلك المواد من خطرٍ على صحة المستهلك الذي ربما لا ينتبه لانتهاء صلاحيتها، خصوصاً أن أسواق محافظة جدة تشهد هذه الأيام تسوّقاً ملحوظاً بمناسبة اقتراب عيد الأضحى لشراء ما يلزم من بينها البسكويت والحلويات التي تُباع بمختلف أنواعها بتلك البسطات، كما يرتاد الموقع عددٌ من الحجاج الذين قد يجهلون قراءة التواريخ المدونة على تلك المواد، بل إن بعضها لا يوجد عليها تاريخ صلاحية.
 
وكانت "سبق" قد وقفت على تلك المواد بعد تلقيها اتصالاً من أحد المتسوّقين ويدعى "أحمد شينان"، الذي اشتكى من بيع المواد الغذائية منتهية الصلاحية دون رقيبٍ، مفيداً أنه تقدّم ببلاغٍ لوزارة التجارة وأفادوه بأن ذلك من اختصاص البلدية، وقام برفع بلاغ للأمانة ويحمل رقم "35097100"، وحضر بعد ذلك مندوبٌ من "البلدية" التي يقع في نطاقها الموقع، إلا أنه اكتفى بأخذ عيّنة من المواد لفحصها وإكمال اللازم فيما بعد، حسب قول المواطن.
 
وقام أصحاب البسطات بتغطيتها بالأشرعة البلاستيكية وفرّوا من الموقع تاركينها خلفهم، بعدما شعروا بحضور مندوب البلدية إلى موقع السوق.
 
وفي سياق متصل قالت إحدى البائعات، "اتركونا نسترزق، فهذه المواد ليس بها ضررٌ على صحة مَن يشتريها، فهم يبيعونها لغير السعوديين منذ فترة، ولم يمنعهم أحدٌ من ذلك".