"حقوق الإنسان" تطالب بحماية ساكني الكر من النمور العشرة

دعت "الحياة الفطرية" إلى نقلها لمحمية خاصة.. مستغربة "لوم القاتل"

محمد حضاض- سبق- جدة: طالب خالد الفاخري الأمين العام لهيئة حقوق الإنسان بالمملكة، بضرورة حماية المواطنين والمقيمين من أخطار النمور التي كشفت الحماية الفطرية عن وجود عشرة منها في جبال الكر بمحافظة الطائف, مطالباً بنقلها إلى محميات خاصة بها في أقرب وقت ممكن.
 
وكانت هيئة الحياة الفطرية قد كشفت عن وجود ما يقارب 10 نمور شبيهة بالنمر العربي الذي قتله بالسم المواطن جبير المطرفي في وادي نعمان، صباح السبت الماضي بعد أن فتك بإبله.
 
وقال الفاخري في تصريح لـ "سبق": يفترض على هيئة الحياة الفطرية العمل على تشكيل فريق لإيجاد النمور المتبقية في تلك الجبال الشاهقة, ونقلها إلى محميات خاصة، لحماية الإنسان من مخاطرها, ولحمايتها أيضاً من ردة فعل الإنسان تجاهها، حيث هناك العديد من البدو أصحاب الماشية في الأودية والجبال القريبة منها, بالإضافة إلى السياح الذين يفضلون الطائف لاعتدال جوها صيفاً.
 
واستغرب الفاخري الحملة التي شنها البعض ضد المواطن قاتل النمر العربي، وقال: هو لم يعلم أنه نمر عربي أصيل, ولكنه عانى من الفتك بماشيته ولذلك اضطر لأن يضع السم لذلك السبع الذي تسبب في هلاك ماشيته، وهو لا يتحمل أي مسؤولية، ومن حقه أن يحمي نفسه وأبناءه من الأخطار المحدقة به.
 
وأضاف: من المنطقي جداً أن يدافع الإنسان عن نفسه في حال كان في مواجهة مباشرة مع أي حيوان مفترس, لأن الإنسان بغريزته سيسعى للدفاع عن نفسه وأسرته بأي طريقة كانت.
 
وكان جبير المطرفي قاتل النمر العربي قال في حوار مع "سبق" إنه يخشى على أبنائه من بقية النمور العشرة الموجودة في الجبال الممتدة من الكر حتى وادي نعمان, مشيراً إلى عدم نيته مغادرة الوادي الذي عاش فيه منذ نعومة أظافره.

اعلان
"حقوق الإنسان" تطالب بحماية ساكني الكر من النمور العشرة
سبق
محمد حضاض- سبق- جدة: طالب خالد الفاخري الأمين العام لهيئة حقوق الإنسان بالمملكة، بضرورة حماية المواطنين والمقيمين من أخطار النمور التي كشفت الحماية الفطرية عن وجود عشرة منها في جبال الكر بمحافظة الطائف, مطالباً بنقلها إلى محميات خاصة بها في أقرب وقت ممكن.
 
وكانت هيئة الحياة الفطرية قد كشفت عن وجود ما يقارب 10 نمور شبيهة بالنمر العربي الذي قتله بالسم المواطن جبير المطرفي في وادي نعمان، صباح السبت الماضي بعد أن فتك بإبله.
 
وقال الفاخري في تصريح لـ "سبق": يفترض على هيئة الحياة الفطرية العمل على تشكيل فريق لإيجاد النمور المتبقية في تلك الجبال الشاهقة, ونقلها إلى محميات خاصة، لحماية الإنسان من مخاطرها, ولحمايتها أيضاً من ردة فعل الإنسان تجاهها، حيث هناك العديد من البدو أصحاب الماشية في الأودية والجبال القريبة منها, بالإضافة إلى السياح الذين يفضلون الطائف لاعتدال جوها صيفاً.
 
واستغرب الفاخري الحملة التي شنها البعض ضد المواطن قاتل النمر العربي، وقال: هو لم يعلم أنه نمر عربي أصيل, ولكنه عانى من الفتك بماشيته ولذلك اضطر لأن يضع السم لذلك السبع الذي تسبب في هلاك ماشيته، وهو لا يتحمل أي مسؤولية، ومن حقه أن يحمي نفسه وأبناءه من الأخطار المحدقة به.
 
وأضاف: من المنطقي جداً أن يدافع الإنسان عن نفسه في حال كان في مواجهة مباشرة مع أي حيوان مفترس, لأن الإنسان بغريزته سيسعى للدفاع عن نفسه وأسرته بأي طريقة كانت.
 
وكان جبير المطرفي قاتل النمر العربي قال في حوار مع "سبق" إنه يخشى على أبنائه من بقية النمور العشرة الموجودة في الجبال الممتدة من الكر حتى وادي نعمان, مشيراً إلى عدم نيته مغادرة الوادي الذي عاش فيه منذ نعومة أظافره.
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
04:24 PM

دعت "الحياة الفطرية" إلى نقلها لمحمية خاصة.. مستغربة "لوم القاتل"

"حقوق الإنسان" تطالب بحماية ساكني الكر من النمور العشرة

A A A
0
50,887

محمد حضاض- سبق- جدة: طالب خالد الفاخري الأمين العام لهيئة حقوق الإنسان بالمملكة، بضرورة حماية المواطنين والمقيمين من أخطار النمور التي كشفت الحماية الفطرية عن وجود عشرة منها في جبال الكر بمحافظة الطائف, مطالباً بنقلها إلى محميات خاصة بها في أقرب وقت ممكن.
 
وكانت هيئة الحياة الفطرية قد كشفت عن وجود ما يقارب 10 نمور شبيهة بالنمر العربي الذي قتله بالسم المواطن جبير المطرفي في وادي نعمان، صباح السبت الماضي بعد أن فتك بإبله.
 
وقال الفاخري في تصريح لـ "سبق": يفترض على هيئة الحياة الفطرية العمل على تشكيل فريق لإيجاد النمور المتبقية في تلك الجبال الشاهقة, ونقلها إلى محميات خاصة، لحماية الإنسان من مخاطرها, ولحمايتها أيضاً من ردة فعل الإنسان تجاهها، حيث هناك العديد من البدو أصحاب الماشية في الأودية والجبال القريبة منها, بالإضافة إلى السياح الذين يفضلون الطائف لاعتدال جوها صيفاً.
 
واستغرب الفاخري الحملة التي شنها البعض ضد المواطن قاتل النمر العربي، وقال: هو لم يعلم أنه نمر عربي أصيل, ولكنه عانى من الفتك بماشيته ولذلك اضطر لأن يضع السم لذلك السبع الذي تسبب في هلاك ماشيته، وهو لا يتحمل أي مسؤولية، ومن حقه أن يحمي نفسه وأبناءه من الأخطار المحدقة به.
 
وأضاف: من المنطقي جداً أن يدافع الإنسان عن نفسه في حال كان في مواجهة مباشرة مع أي حيوان مفترس, لأن الإنسان بغريزته سيسعى للدفاع عن نفسه وأسرته بأي طريقة كانت.
 
وكان جبير المطرفي قاتل النمر العربي قال في حوار مع "سبق" إنه يخشى على أبنائه من بقية النمور العشرة الموجودة في الجبال الممتدة من الكر حتى وادي نعمان, مشيراً إلى عدم نيته مغادرة الوادي الذي عاش فيه منذ نعومة أظافره.