بعد استبعادهم من الدعم.. رسالة من "الشؤون الاجتماعية" تعيد الفرحة لذوي الاحتياجات

الوزارة منحتهم الأهلية للدراسة في مراكز الرعاية الأولية المتخصصة

أعادت رسالة من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية اليوم الفرحة لذوي الاحتياجات الخاصة، تفيد بأهليتهم للدراسة في مراكز الرعاية النهارية المتخصصة، بعد أن تم استبعاد البعض منهم وتحويلهم إلى مدارس التعليم العام بحجة عدم تحديث بياناتهم ورفع الدعم عن آخرين.

وكان من ضمن المستبعدين من الدعم اطلعت "سبق" على تقاريرهم، مصابون بشلل رباعي وتخلف عقلي شديد حيث وضعت الوزارة رابطا وطلبت من المستفيدين الدخول للحصول على إشعار القبول، متراجعة عن قرار الإيقاف.

وشهدت منصات مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية مطالبات بإعادتهم صعدت للترند العالمي وقد كشفت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في بيان لها ملابسات القضية مشيرة بأنها أبلغت ذوي الإعاقة المستفيدين من خدماتها العام الماضي بضرورة تحديث بياناتهم في النظام، وحددت مهلة لذلك، ومددتها مرات عدة أيضًا حرصًا منها على حصول الأشخاص ذوي الإعاقة كافة على الخدمات المستحقة.

وقالت الوزارة إن عدد المستفيدين من خدمات مراكز الرعاية النهارية الأهلية العام الماضي بلغ (١٦٧١٣) مستفيدًا، وأن عددًا منهم لم يحدِّثوا بياناتهم في النظام خلال المهلة الزمنية المحددة سابقًا؛ وهو ما جعل استفادتهم من خدمات الوزارة متعذرة.

وأشارت إلى وجود تنظيم، اتفقت عليه مع وزارة التعليم في عام ١٤٣٦هـ، تضمن تحديد الضوابط والحالات التي يتم خدمتها في كلتا الوزارتين. مشيرة إلى أن الحالات التي لا يستوعبها التعليم، وتنطبق عليها الضوابط، سيتم احتسابها وشمولها بالخدمة في الوزارة حسب أولوية التحديث، وصرف المبالغ كافة المعتمدة من الدولة لهذا الغرض.

وأبانت أن القواعد التنفيذية المحدثة، وإشعار أهلية القبول للمستفيد، أتاحا له الاختيار والتوجه إلى مراكز الرعاية النهارية الأهلية التي يرغب في التسجيل فيها طالما أنها توفر الخدمات التي يحتاج إليها المستفيد، والمنصوص عليها في إشعار أهلية القبول.

كما منحت القواعد التنفيذية المحدَّثة مجالات لمراكز الرعاية النهارية بالعمل لفترة ثانية مسائية، وكذلك خلال الصيف، إضافة إلى استقبال الحالات التي ترغب في الخدمات أو بعضها على نفقتها الخاصة.

اعلان
بعد استبعادهم من الدعم.. رسالة من "الشؤون الاجتماعية" تعيد الفرحة لذوي الاحتياجات
سبق

أعادت رسالة من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية اليوم الفرحة لذوي الاحتياجات الخاصة، تفيد بأهليتهم للدراسة في مراكز الرعاية النهارية المتخصصة، بعد أن تم استبعاد البعض منهم وتحويلهم إلى مدارس التعليم العام بحجة عدم تحديث بياناتهم ورفع الدعم عن آخرين.

وكان من ضمن المستبعدين من الدعم اطلعت "سبق" على تقاريرهم، مصابون بشلل رباعي وتخلف عقلي شديد حيث وضعت الوزارة رابطا وطلبت من المستفيدين الدخول للحصول على إشعار القبول، متراجعة عن قرار الإيقاف.

وشهدت منصات مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية مطالبات بإعادتهم صعدت للترند العالمي وقد كشفت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في بيان لها ملابسات القضية مشيرة بأنها أبلغت ذوي الإعاقة المستفيدين من خدماتها العام الماضي بضرورة تحديث بياناتهم في النظام، وحددت مهلة لذلك، ومددتها مرات عدة أيضًا حرصًا منها على حصول الأشخاص ذوي الإعاقة كافة على الخدمات المستحقة.

وقالت الوزارة إن عدد المستفيدين من خدمات مراكز الرعاية النهارية الأهلية العام الماضي بلغ (١٦٧١٣) مستفيدًا، وأن عددًا منهم لم يحدِّثوا بياناتهم في النظام خلال المهلة الزمنية المحددة سابقًا؛ وهو ما جعل استفادتهم من خدمات الوزارة متعذرة.

وأشارت إلى وجود تنظيم، اتفقت عليه مع وزارة التعليم في عام ١٤٣٦هـ، تضمن تحديد الضوابط والحالات التي يتم خدمتها في كلتا الوزارتين. مشيرة إلى أن الحالات التي لا يستوعبها التعليم، وتنطبق عليها الضوابط، سيتم احتسابها وشمولها بالخدمة في الوزارة حسب أولوية التحديث، وصرف المبالغ كافة المعتمدة من الدولة لهذا الغرض.

وأبانت أن القواعد التنفيذية المحدثة، وإشعار أهلية القبول للمستفيد، أتاحا له الاختيار والتوجه إلى مراكز الرعاية النهارية الأهلية التي يرغب في التسجيل فيها طالما أنها توفر الخدمات التي يحتاج إليها المستفيد، والمنصوص عليها في إشعار أهلية القبول.

كما منحت القواعد التنفيذية المحدَّثة مجالات لمراكز الرعاية النهارية بالعمل لفترة ثانية مسائية، وكذلك خلال الصيف، إضافة إلى استقبال الحالات التي ترغب في الخدمات أو بعضها على نفقتها الخاصة.

13 سبتمبر 2018 - 3 محرّم 1440
10:14 PM

بعد استبعادهم من الدعم.. رسالة من "الشؤون الاجتماعية" تعيد الفرحة لذوي الاحتياجات

الوزارة منحتهم الأهلية للدراسة في مراكز الرعاية الأولية المتخصصة

A A A
11
24,204

أعادت رسالة من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية اليوم الفرحة لذوي الاحتياجات الخاصة، تفيد بأهليتهم للدراسة في مراكز الرعاية النهارية المتخصصة، بعد أن تم استبعاد البعض منهم وتحويلهم إلى مدارس التعليم العام بحجة عدم تحديث بياناتهم ورفع الدعم عن آخرين.

وكان من ضمن المستبعدين من الدعم اطلعت "سبق" على تقاريرهم، مصابون بشلل رباعي وتخلف عقلي شديد حيث وضعت الوزارة رابطا وطلبت من المستفيدين الدخول للحصول على إشعار القبول، متراجعة عن قرار الإيقاف.

وشهدت منصات مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية مطالبات بإعادتهم صعدت للترند العالمي وقد كشفت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في بيان لها ملابسات القضية مشيرة بأنها أبلغت ذوي الإعاقة المستفيدين من خدماتها العام الماضي بضرورة تحديث بياناتهم في النظام، وحددت مهلة لذلك، ومددتها مرات عدة أيضًا حرصًا منها على حصول الأشخاص ذوي الإعاقة كافة على الخدمات المستحقة.

وقالت الوزارة إن عدد المستفيدين من خدمات مراكز الرعاية النهارية الأهلية العام الماضي بلغ (١٦٧١٣) مستفيدًا، وأن عددًا منهم لم يحدِّثوا بياناتهم في النظام خلال المهلة الزمنية المحددة سابقًا؛ وهو ما جعل استفادتهم من خدمات الوزارة متعذرة.

وأشارت إلى وجود تنظيم، اتفقت عليه مع وزارة التعليم في عام ١٤٣٦هـ، تضمن تحديد الضوابط والحالات التي يتم خدمتها في كلتا الوزارتين. مشيرة إلى أن الحالات التي لا يستوعبها التعليم، وتنطبق عليها الضوابط، سيتم احتسابها وشمولها بالخدمة في الوزارة حسب أولوية التحديث، وصرف المبالغ كافة المعتمدة من الدولة لهذا الغرض.

وأبانت أن القواعد التنفيذية المحدثة، وإشعار أهلية القبول للمستفيد، أتاحا له الاختيار والتوجه إلى مراكز الرعاية النهارية الأهلية التي يرغب في التسجيل فيها طالما أنها توفر الخدمات التي يحتاج إليها المستفيد، والمنصوص عليها في إشعار أهلية القبول.

كما منحت القواعد التنفيذية المحدَّثة مجالات لمراكز الرعاية النهارية بالعمل لفترة ثانية مسائية، وكذلك خلال الصيف، إضافة إلى استقبال الحالات التي ترغب في الخدمات أو بعضها على نفقتها الخاصة.