دي ماريا- ريال مدريد.. هل سيندم أحدهما؟

حسن عبد العظيم- سبق- متابعة: أخيراً تم إنهاء الجدل حول صفقة اللاعب الأرجنتيني أنخل دي ماريا، لاعب ريال مدريد السابق الذي انضم رسمياً إلى صفوف فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد صولات وجولات بين اللاعب وناديه مع نادي سان جيرمان الذي حاول ضم اللاعب قبل أن ينسحب بسبب مغالاة الريال المالية، وبين مان يونايتد الذي ظفر باللاعب في النهاية بعد إلحاح من المدرب الهولندي لويس فان غال.
 
طوال تاريخ النادي الملكي يعتبر دي ماريا من أكثر اللاعبين إثارة للجدل أثناء رحيله عن قلعة الملكي، دي ماريا الذي تعرض لصافرات استهجان من الجماهير يناير الماضي بسبب سلوكياته تجاه مدربه، أصبح بعد ذلك أمل الجماهير المدريدية في اللحظات الحاسمة وكان عند حسن ظنها بما كان له من فضل في التتويج بلقب كأس الملك ودوري أبطال أوربا، ليتحول إلى محبوب الجماهير بعد أن كان عدواً.
 
دي ماريا أيضاً كان قد عزم الرحيل قبل بداية الموسم الماضي بعد تعاقد الريال مع إيسكو، إلا أن تألقه في المباريات الودية جعلت الإيطالي كارلو أنشيلوتي يتمسك ببقائه ويفتح الطريق لرحيل الألماني مسعود أوزيل، أنشيلوتي نفسه كشف فيما بعد أن الأرجنتيني أراد الرحيل خلال الميركاتو الشتوي إلا أنه أقنعه بالبقاء.
 
الآن ومع رحيل دي ماريا عن صفوف الريال، هل من الممكن أن يندم اللاعب أو ناديه السابق يوماً ما؟ خاصة أن إدارة الميرينغي حاولت الإبقاء على اللاعب، إلا أنه رفض البقاء ما لم يتم تعديل عقده كما يريد وهو ما رفضته الإدارة ليرحل في النهاية.
 
لا شك في أن الريال استفاد كثيرا من قيمة الصفقة المادية، سواء نجح اللاعب أم لم ينجح مع الشياطين الحمر، وبالتأكيد لم يكن الريال يحلم أن يبيع اللاعب بهذا المبلغ رغم انه رفض عرضا من باريس سان جيرمان بسبب إصراره على مبلغ 70 مليون يورو، ولكن لا يخفى على أحد أنه لولا دي ماريا ما كان الريال ليفوز ببطولتي الكأس ودوري الأبطال خاصة في ظل تألق اللاعب الملفت في اللقاءين، باختراقاته ومراوغاته المميزة وتحمله لركلات وضربات الخصوم، فحاز التقدير الذي يستحقه من جماهير الريال في مباراة ذهاب السوبر الإسباني بعد أن نزوله في الربع ساعة الأخيرة وتغيير شكل الريال وهتاف الجماهير باسمه التي تحسرت على رحيل اللاعب، فهل سيندم الريال يوما على التفريط في لاعب بقيمة دي ماريا، رغم أن بيعه كان مراده؟
 
من ناحية أخرى كان اللاعب الأرجنتيني هو الأكثر إصرارا على الرحيل من قلعة الميرينغي بدعوى أنه لم يجد التقدير المناسب من الإدارة، وربما يكون محقا في ادعائه، خاصة أن الريال دفع مبلغاً باهظاً للتعاقد مع الويلزي غاريث بيل رغم أنه موسم دي ماريا كان أفضل بكثير.
 
إلا أنه لا يخفى على دي ماريا أن عدداً من اللاعبين رحلوا عن ريال مدريد إلى الدوري الإنجليزي ولم يقدموا المستوى المطلوب منهم أمثال روبينيو وأوزيل وفرناندو توريس، وهو ما يعني أن مهمته لن تكون سهلة أبداً، خاصة في ظل رغبة المان في تعويض خيبة أمل الموسم الماضي، ومما يزيد الأمر صعوبة هو البداية السيئة للفريق هذا الموسم.
 
وبالتأكيد فإن مان يونايتد يدرك تماماً أن طبيعة التحول من اللعب في إسبانيا إلى إنجلترا تختلف عن العكس، وهو ما يعني أن احتمال تكرار دي ماريا مع الفريق ما فعله مع الريال ليس مضموناً كثيراً، وربما يشعر بالندم هو الآخر لتسرعه في دفع كل هذا المبلغ من أجل اللاعب.
 
 
فهل يتمكن دي ماريا من كسر تلك القاعدة ويثبت أنه كان يستحق كل بنس أنفق من أجله؟ أم أنه سيندم كثيرا على تمسكه بالرحيل عن الريال، وأنه كان مخطئا في المغالاة في طلباته المادية؟

اعلان
دي ماريا- ريال مدريد.. هل سيندم أحدهما؟
سبق
حسن عبد العظيم- سبق- متابعة: أخيراً تم إنهاء الجدل حول صفقة اللاعب الأرجنتيني أنخل دي ماريا، لاعب ريال مدريد السابق الذي انضم رسمياً إلى صفوف فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد صولات وجولات بين اللاعب وناديه مع نادي سان جيرمان الذي حاول ضم اللاعب قبل أن ينسحب بسبب مغالاة الريال المالية، وبين مان يونايتد الذي ظفر باللاعب في النهاية بعد إلحاح من المدرب الهولندي لويس فان غال.
 
طوال تاريخ النادي الملكي يعتبر دي ماريا من أكثر اللاعبين إثارة للجدل أثناء رحيله عن قلعة الملكي، دي ماريا الذي تعرض لصافرات استهجان من الجماهير يناير الماضي بسبب سلوكياته تجاه مدربه، أصبح بعد ذلك أمل الجماهير المدريدية في اللحظات الحاسمة وكان عند حسن ظنها بما كان له من فضل في التتويج بلقب كأس الملك ودوري أبطال أوربا، ليتحول إلى محبوب الجماهير بعد أن كان عدواً.
 
دي ماريا أيضاً كان قد عزم الرحيل قبل بداية الموسم الماضي بعد تعاقد الريال مع إيسكو، إلا أن تألقه في المباريات الودية جعلت الإيطالي كارلو أنشيلوتي يتمسك ببقائه ويفتح الطريق لرحيل الألماني مسعود أوزيل، أنشيلوتي نفسه كشف فيما بعد أن الأرجنتيني أراد الرحيل خلال الميركاتو الشتوي إلا أنه أقنعه بالبقاء.
 
الآن ومع رحيل دي ماريا عن صفوف الريال، هل من الممكن أن يندم اللاعب أو ناديه السابق يوماً ما؟ خاصة أن إدارة الميرينغي حاولت الإبقاء على اللاعب، إلا أنه رفض البقاء ما لم يتم تعديل عقده كما يريد وهو ما رفضته الإدارة ليرحل في النهاية.
 
لا شك في أن الريال استفاد كثيرا من قيمة الصفقة المادية، سواء نجح اللاعب أم لم ينجح مع الشياطين الحمر، وبالتأكيد لم يكن الريال يحلم أن يبيع اللاعب بهذا المبلغ رغم انه رفض عرضا من باريس سان جيرمان بسبب إصراره على مبلغ 70 مليون يورو، ولكن لا يخفى على أحد أنه لولا دي ماريا ما كان الريال ليفوز ببطولتي الكأس ودوري الأبطال خاصة في ظل تألق اللاعب الملفت في اللقاءين، باختراقاته ومراوغاته المميزة وتحمله لركلات وضربات الخصوم، فحاز التقدير الذي يستحقه من جماهير الريال في مباراة ذهاب السوبر الإسباني بعد أن نزوله في الربع ساعة الأخيرة وتغيير شكل الريال وهتاف الجماهير باسمه التي تحسرت على رحيل اللاعب، فهل سيندم الريال يوما على التفريط في لاعب بقيمة دي ماريا، رغم أن بيعه كان مراده؟
 
من ناحية أخرى كان اللاعب الأرجنتيني هو الأكثر إصرارا على الرحيل من قلعة الميرينغي بدعوى أنه لم يجد التقدير المناسب من الإدارة، وربما يكون محقا في ادعائه، خاصة أن الريال دفع مبلغاً باهظاً للتعاقد مع الويلزي غاريث بيل رغم أنه موسم دي ماريا كان أفضل بكثير.
 
إلا أنه لا يخفى على دي ماريا أن عدداً من اللاعبين رحلوا عن ريال مدريد إلى الدوري الإنجليزي ولم يقدموا المستوى المطلوب منهم أمثال روبينيو وأوزيل وفرناندو توريس، وهو ما يعني أن مهمته لن تكون سهلة أبداً، خاصة في ظل رغبة المان في تعويض خيبة أمل الموسم الماضي، ومما يزيد الأمر صعوبة هو البداية السيئة للفريق هذا الموسم.
 
وبالتأكيد فإن مان يونايتد يدرك تماماً أن طبيعة التحول من اللعب في إسبانيا إلى إنجلترا تختلف عن العكس، وهو ما يعني أن احتمال تكرار دي ماريا مع الفريق ما فعله مع الريال ليس مضموناً كثيراً، وربما يشعر بالندم هو الآخر لتسرعه في دفع كل هذا المبلغ من أجل اللاعب.
 
 
فهل يتمكن دي ماريا من كسر تلك القاعدة ويثبت أنه كان يستحق كل بنس أنفق من أجله؟ أم أنه سيندم كثيرا على تمسكه بالرحيل عن الريال، وأنه كان مخطئا في المغالاة في طلباته المادية؟
28 أغسطس 2014 - 2 ذو القعدة 1435
02:45 PM

دي ماريا- ريال مدريد.. هل سيندم أحدهما؟

A A A
0
8,724

حسن عبد العظيم- سبق- متابعة: أخيراً تم إنهاء الجدل حول صفقة اللاعب الأرجنتيني أنخل دي ماريا، لاعب ريال مدريد السابق الذي انضم رسمياً إلى صفوف فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد صولات وجولات بين اللاعب وناديه مع نادي سان جيرمان الذي حاول ضم اللاعب قبل أن ينسحب بسبب مغالاة الريال المالية، وبين مان يونايتد الذي ظفر باللاعب في النهاية بعد إلحاح من المدرب الهولندي لويس فان غال.
 
طوال تاريخ النادي الملكي يعتبر دي ماريا من أكثر اللاعبين إثارة للجدل أثناء رحيله عن قلعة الملكي، دي ماريا الذي تعرض لصافرات استهجان من الجماهير يناير الماضي بسبب سلوكياته تجاه مدربه، أصبح بعد ذلك أمل الجماهير المدريدية في اللحظات الحاسمة وكان عند حسن ظنها بما كان له من فضل في التتويج بلقب كأس الملك ودوري أبطال أوربا، ليتحول إلى محبوب الجماهير بعد أن كان عدواً.
 
دي ماريا أيضاً كان قد عزم الرحيل قبل بداية الموسم الماضي بعد تعاقد الريال مع إيسكو، إلا أن تألقه في المباريات الودية جعلت الإيطالي كارلو أنشيلوتي يتمسك ببقائه ويفتح الطريق لرحيل الألماني مسعود أوزيل، أنشيلوتي نفسه كشف فيما بعد أن الأرجنتيني أراد الرحيل خلال الميركاتو الشتوي إلا أنه أقنعه بالبقاء.
 
الآن ومع رحيل دي ماريا عن صفوف الريال، هل من الممكن أن يندم اللاعب أو ناديه السابق يوماً ما؟ خاصة أن إدارة الميرينغي حاولت الإبقاء على اللاعب، إلا أنه رفض البقاء ما لم يتم تعديل عقده كما يريد وهو ما رفضته الإدارة ليرحل في النهاية.
 
لا شك في أن الريال استفاد كثيرا من قيمة الصفقة المادية، سواء نجح اللاعب أم لم ينجح مع الشياطين الحمر، وبالتأكيد لم يكن الريال يحلم أن يبيع اللاعب بهذا المبلغ رغم انه رفض عرضا من باريس سان جيرمان بسبب إصراره على مبلغ 70 مليون يورو، ولكن لا يخفى على أحد أنه لولا دي ماريا ما كان الريال ليفوز ببطولتي الكأس ودوري الأبطال خاصة في ظل تألق اللاعب الملفت في اللقاءين، باختراقاته ومراوغاته المميزة وتحمله لركلات وضربات الخصوم، فحاز التقدير الذي يستحقه من جماهير الريال في مباراة ذهاب السوبر الإسباني بعد أن نزوله في الربع ساعة الأخيرة وتغيير شكل الريال وهتاف الجماهير باسمه التي تحسرت على رحيل اللاعب، فهل سيندم الريال يوما على التفريط في لاعب بقيمة دي ماريا، رغم أن بيعه كان مراده؟
 
من ناحية أخرى كان اللاعب الأرجنتيني هو الأكثر إصرارا على الرحيل من قلعة الميرينغي بدعوى أنه لم يجد التقدير المناسب من الإدارة، وربما يكون محقا في ادعائه، خاصة أن الريال دفع مبلغاً باهظاً للتعاقد مع الويلزي غاريث بيل رغم أنه موسم دي ماريا كان أفضل بكثير.
 
إلا أنه لا يخفى على دي ماريا أن عدداً من اللاعبين رحلوا عن ريال مدريد إلى الدوري الإنجليزي ولم يقدموا المستوى المطلوب منهم أمثال روبينيو وأوزيل وفرناندو توريس، وهو ما يعني أن مهمته لن تكون سهلة أبداً، خاصة في ظل رغبة المان في تعويض خيبة أمل الموسم الماضي، ومما يزيد الأمر صعوبة هو البداية السيئة للفريق هذا الموسم.
 
وبالتأكيد فإن مان يونايتد يدرك تماماً أن طبيعة التحول من اللعب في إسبانيا إلى إنجلترا تختلف عن العكس، وهو ما يعني أن احتمال تكرار دي ماريا مع الفريق ما فعله مع الريال ليس مضموناً كثيراً، وربما يشعر بالندم هو الآخر لتسرعه في دفع كل هذا المبلغ من أجل اللاعب.
 
 
فهل يتمكن دي ماريا من كسر تلك القاعدة ويثبت أنه كان يستحق كل بنس أنفق من أجله؟ أم أنه سيندم كثيرا على تمسكه بالرحيل عن الريال، وأنه كان مخطئا في المغالاة في طلباته المادية؟