"موظف بنك": شرطة المنار استدعتني من البدائع وتعرضت للإهانة

قال: اتهمني عميل بتزوير بطاقة صراف.. وأنا لا أملك صلاحيات

بدر الروقي- سبق- القصيم: قال موظف في فرع مصرف مشهور بالبدائع في القصيم: إنه تلقى استدعاء من مركز شرطة المنار بالرياض، وعندما حضر لمعرفة سبب فوجئ بتوقيفه واتهامه بالسرقة، وأضاف: طالبت بمثول من اتهمني بالسرقة أمامي، واتضح أنه مواطن راجع البنك قبل فترة طويلة، يستفسر عن 20 ألف ريال سُحبت من حسابه، فأخبرته أن المبلغ سُحب من صرافة، فجراً بالرياض، ونصحته وقتها أن يتوجه للنظام لأخذ حقه، إما من البنك أو من مؤسسة النقد وفعلاً تقدم لمؤسسة النقد ورفضوا شكواه.
 
وقال الموظف: تعرضت للحجز والتوقيف والإهانة، وروى موظف البنك لـ "سبق" تفاصيل ما جرى له بقوله: "وصل خطاب مراجعة من شرطة البدائع بطلب حضوري، وبعد مراجعتهم وجهوني لشرطة المنار بالرياض، وفعلاً توجهت لهناك، وبعد أن تجولت بين المكاتب لأعرف سبب استدعائي وجهوني لمدير البحث".
 
وأضاف الموظف: "وعندما توجهت هناك طلبوا مني هويتي ورموني في الحبس يوماً كاملاً، وسحبوا كل ما معي، واستدعوا العميل الذي اتهمني بالتزوير وإصدار بطاقة سحب له قبل عام عندما راجعني آنذاك شاكياً من سحب 20 ألف ريال من حسابه ".
 
واستكمل الموظف بقوله: "طلب رجال الشرطة المدعي الذي بدأ بالتلفظ وشتمني على مسمع من المحققين، وأبلغته أنه ليس من صلاحياتي إصدار بطاقة، وبإمكانهم التأكد من ذلك، فكتبوا ورقة وطلبوا مني توقيعها دون مشاهدتها، مع العلم أن المدعي علي كان يحقق معي، وهو خصمي".
 
وأردف: "وبعدها قاموا بتحليل الـ DNA وأخرجوني بعد تدخل الأمير خالد دون أن تثبت شبهة واضحة، والمدعي لم يقدم الدليل البيّن ضدي، وطلبت مشهداً منهم فرفضوا".
 
وطالب الموظف بإنصافه مما حصل له بلا أدلة تستوجب توقيفه وتشويه سمعته، والإساءة التي تعرض لها.
 
وبدورها استفسرت "سبق" من شرطة الرياض، حيث تأكد إحالته لشرطة المنار، للإفادة عن الواقعة، وحتى الآن لم يصل رد.

اعلان
"موظف بنك": شرطة المنار استدعتني من البدائع وتعرضت للإهانة
سبق
بدر الروقي- سبق- القصيم: قال موظف في فرع مصرف مشهور بالبدائع في القصيم: إنه تلقى استدعاء من مركز شرطة المنار بالرياض، وعندما حضر لمعرفة سبب فوجئ بتوقيفه واتهامه بالسرقة، وأضاف: طالبت بمثول من اتهمني بالسرقة أمامي، واتضح أنه مواطن راجع البنك قبل فترة طويلة، يستفسر عن 20 ألف ريال سُحبت من حسابه، فأخبرته أن المبلغ سُحب من صرافة، فجراً بالرياض، ونصحته وقتها أن يتوجه للنظام لأخذ حقه، إما من البنك أو من مؤسسة النقد وفعلاً تقدم لمؤسسة النقد ورفضوا شكواه.
 
وقال الموظف: تعرضت للحجز والتوقيف والإهانة، وروى موظف البنك لـ "سبق" تفاصيل ما جرى له بقوله: "وصل خطاب مراجعة من شرطة البدائع بطلب حضوري، وبعد مراجعتهم وجهوني لشرطة المنار بالرياض، وفعلاً توجهت لهناك، وبعد أن تجولت بين المكاتب لأعرف سبب استدعائي وجهوني لمدير البحث".
 
وأضاف الموظف: "وعندما توجهت هناك طلبوا مني هويتي ورموني في الحبس يوماً كاملاً، وسحبوا كل ما معي، واستدعوا العميل الذي اتهمني بالتزوير وإصدار بطاقة سحب له قبل عام عندما راجعني آنذاك شاكياً من سحب 20 ألف ريال من حسابه ".
 
واستكمل الموظف بقوله: "طلب رجال الشرطة المدعي الذي بدأ بالتلفظ وشتمني على مسمع من المحققين، وأبلغته أنه ليس من صلاحياتي إصدار بطاقة، وبإمكانهم التأكد من ذلك، فكتبوا ورقة وطلبوا مني توقيعها دون مشاهدتها، مع العلم أن المدعي علي كان يحقق معي، وهو خصمي".
 
وأردف: "وبعدها قاموا بتحليل الـ DNA وأخرجوني بعد تدخل الأمير خالد دون أن تثبت شبهة واضحة، والمدعي لم يقدم الدليل البيّن ضدي، وطلبت مشهداً منهم فرفضوا".
 
وطالب الموظف بإنصافه مما حصل له بلا أدلة تستوجب توقيفه وتشويه سمعته، والإساءة التي تعرض لها.
 
وبدورها استفسرت "سبق" من شرطة الرياض، حيث تأكد إحالته لشرطة المنار، للإفادة عن الواقعة، وحتى الآن لم يصل رد.
27 فبراير 2014 - 27 ربيع الآخر 1435
06:07 PM

قال: اتهمني عميل بتزوير بطاقة صراف.. وأنا لا أملك صلاحيات

"موظف بنك": شرطة المنار استدعتني من البدائع وتعرضت للإهانة

A A A
0
47,613

بدر الروقي- سبق- القصيم: قال موظف في فرع مصرف مشهور بالبدائع في القصيم: إنه تلقى استدعاء من مركز شرطة المنار بالرياض، وعندما حضر لمعرفة سبب فوجئ بتوقيفه واتهامه بالسرقة، وأضاف: طالبت بمثول من اتهمني بالسرقة أمامي، واتضح أنه مواطن راجع البنك قبل فترة طويلة، يستفسر عن 20 ألف ريال سُحبت من حسابه، فأخبرته أن المبلغ سُحب من صرافة، فجراً بالرياض، ونصحته وقتها أن يتوجه للنظام لأخذ حقه، إما من البنك أو من مؤسسة النقد وفعلاً تقدم لمؤسسة النقد ورفضوا شكواه.
 
وقال الموظف: تعرضت للحجز والتوقيف والإهانة، وروى موظف البنك لـ "سبق" تفاصيل ما جرى له بقوله: "وصل خطاب مراجعة من شرطة البدائع بطلب حضوري، وبعد مراجعتهم وجهوني لشرطة المنار بالرياض، وفعلاً توجهت لهناك، وبعد أن تجولت بين المكاتب لأعرف سبب استدعائي وجهوني لمدير البحث".
 
وأضاف الموظف: "وعندما توجهت هناك طلبوا مني هويتي ورموني في الحبس يوماً كاملاً، وسحبوا كل ما معي، واستدعوا العميل الذي اتهمني بالتزوير وإصدار بطاقة سحب له قبل عام عندما راجعني آنذاك شاكياً من سحب 20 ألف ريال من حسابه ".
 
واستكمل الموظف بقوله: "طلب رجال الشرطة المدعي الذي بدأ بالتلفظ وشتمني على مسمع من المحققين، وأبلغته أنه ليس من صلاحياتي إصدار بطاقة، وبإمكانهم التأكد من ذلك، فكتبوا ورقة وطلبوا مني توقيعها دون مشاهدتها، مع العلم أن المدعي علي كان يحقق معي، وهو خصمي".
 
وأردف: "وبعدها قاموا بتحليل الـ DNA وأخرجوني بعد تدخل الأمير خالد دون أن تثبت شبهة واضحة، والمدعي لم يقدم الدليل البيّن ضدي، وطلبت مشهداً منهم فرفضوا".
 
وطالب الموظف بإنصافه مما حصل له بلا أدلة تستوجب توقيفه وتشويه سمعته، والإساءة التي تعرض لها.
 
وبدورها استفسرت "سبق" من شرطة الرياض، حيث تأكد إحالته لشرطة المنار، للإفادة عن الواقعة، وحتى الآن لم يصل رد.