"سبق" تنظِّم أمسيتها الرمضانية عن "تسريب الوثائق الرسمية .. خطورة على أمن الوطن"

تستضيف مساء اليوم عدداً من المتخصّصين في المجالات السياسية والقانونية والأمنية

سبق- الرياض: تنظِّم صحيفة "سبق"، مساء اليوم الأحد، أمسيتها الرمضانية الثانية تحت عنوان "تسريب الوثائق الرسمية .. خطورة على أمن الوطن"، وتستضيف عدداً من المتخصّصين في المجالات السياسية، والقانونية، والأمنية، والإعلامية؛ لمناقشة محاور الأمسية.
 
والمحاضرون هم: اللواء منير الجبرين؛ مدير إدارة الضبط الجنائي بالأمن العام، والدكتور سرحان العتيبي؛ رئيس مجلس الجمعية السعودية للعلوم السياسية المحلل السياسي، والدكتور محمد الصعب؛ مدير إدارة الشؤون القانونية بمعهد الإدارة العامة، ويدير الأمسية الإعلامي عبدالعزيز العيد؛ المشرف العام على القناة الثقافية كبير مذيعي التلفزيون السعودي، بحضور عدد من الشخصيات البارزة في المجتمع.
 
وستناقش الأمسية عديداً من المحاور من أبرزها: أسباب تسريب الوثائق الرسمية، والقرارات السرية للوزارات والجهات الحكومية، وهل هي لتحقيق الشهرة أم الابتزاز وكسب المال أم إحراج الجهات الرسمية؟ كما تطرح تساؤلات عمّن يقف خلف عمليات التسريب، وكشف الوثائق الحكومية السرية؛ وهل هم الموظفون أم المسؤولون التنفيذيون أم "الهاكرز" ومخترقو التطبيقات الإلكترونية؟
 
  وتتطرق الأمسية كذلك إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي في تعزيز هذه الممارسات، وسهولة نشرها للوثائق الحكومية وسرعة تداولها.. ومعرفة الأضرار الاجتماعية، والاقتصادية، والأمنية، والسياسية التي يسبّبها كشف الوثائق الرسمية على المجتمع السعودي، والعقوبات النظامية في القانون السعودي التي تطبق على مَن يقوم بتسريب، الوثائق الحكومية الرسمية وكشفها، وكيفية حماية وثائق الجهات الرسمية من التسريب عن طريق تعزيز الوعي، ووجود أنظمة إلكترونية متطورة، وتفعيل المراقبة.
 
 كما تستعرض الأمسية، عبر محاورها، أبرز الحالات التي ضُبط فيها تسريب الخطابات، والقرارات الرسمية محلياً. وتحاول الإجابة عن سؤال: هل تحوّل تسريب الوثائق الحكومية إلى ظاهرة أم ما زال مشكلة؟ وهل لتسريب الوثائق الرسمية خطورة واضحة على أمن الوطن؟
 
الجدير بالذكر أن أمسية "سبق"، برعاية شركة الرومانسية المحدودة - الراعي الرسمي، وشركة العربية للعود - الراعي المشارك -، وفريق نوافذ التطوعي - الراعي المنظِّم.

اعلان
"سبق" تنظِّم أمسيتها الرمضانية عن "تسريب الوثائق الرسمية .. خطورة على أمن الوطن"
سبق
سبق- الرياض: تنظِّم صحيفة "سبق"، مساء اليوم الأحد، أمسيتها الرمضانية الثانية تحت عنوان "تسريب الوثائق الرسمية .. خطورة على أمن الوطن"، وتستضيف عدداً من المتخصّصين في المجالات السياسية، والقانونية، والأمنية، والإعلامية؛ لمناقشة محاور الأمسية.
 
والمحاضرون هم: اللواء منير الجبرين؛ مدير إدارة الضبط الجنائي بالأمن العام، والدكتور سرحان العتيبي؛ رئيس مجلس الجمعية السعودية للعلوم السياسية المحلل السياسي، والدكتور محمد الصعب؛ مدير إدارة الشؤون القانونية بمعهد الإدارة العامة، ويدير الأمسية الإعلامي عبدالعزيز العيد؛ المشرف العام على القناة الثقافية كبير مذيعي التلفزيون السعودي، بحضور عدد من الشخصيات البارزة في المجتمع.
 
وستناقش الأمسية عديداً من المحاور من أبرزها: أسباب تسريب الوثائق الرسمية، والقرارات السرية للوزارات والجهات الحكومية، وهل هي لتحقيق الشهرة أم الابتزاز وكسب المال أم إحراج الجهات الرسمية؟ كما تطرح تساؤلات عمّن يقف خلف عمليات التسريب، وكشف الوثائق الحكومية السرية؛ وهل هم الموظفون أم المسؤولون التنفيذيون أم "الهاكرز" ومخترقو التطبيقات الإلكترونية؟
 
  وتتطرق الأمسية كذلك إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي في تعزيز هذه الممارسات، وسهولة نشرها للوثائق الحكومية وسرعة تداولها.. ومعرفة الأضرار الاجتماعية، والاقتصادية، والأمنية، والسياسية التي يسبّبها كشف الوثائق الرسمية على المجتمع السعودي، والعقوبات النظامية في القانون السعودي التي تطبق على مَن يقوم بتسريب، الوثائق الحكومية الرسمية وكشفها، وكيفية حماية وثائق الجهات الرسمية من التسريب عن طريق تعزيز الوعي، ووجود أنظمة إلكترونية متطورة، وتفعيل المراقبة.
 
 كما تستعرض الأمسية، عبر محاورها، أبرز الحالات التي ضُبط فيها تسريب الخطابات، والقرارات الرسمية محلياً. وتحاول الإجابة عن سؤال: هل تحوّل تسريب الوثائق الحكومية إلى ظاهرة أم ما زال مشكلة؟ وهل لتسريب الوثائق الرسمية خطورة واضحة على أمن الوطن؟
 
الجدير بالذكر أن أمسية "سبق"، برعاية شركة الرومانسية المحدودة - الراعي الرسمي، وشركة العربية للعود - الراعي المشارك -، وفريق نوافذ التطوعي - الراعي المنظِّم.
28 يونيو 2015 - 11 رمضان 1436
03:27 PM

"سبق" تنظِّم أمسيتها الرمضانية عن "تسريب الوثائق الرسمية .. خطورة على أمن الوطن"

تستضيف مساء اليوم عدداً من المتخصّصين في المجالات السياسية والقانونية والأمنية

A A A
0
4,729

سبق- الرياض: تنظِّم صحيفة "سبق"، مساء اليوم الأحد، أمسيتها الرمضانية الثانية تحت عنوان "تسريب الوثائق الرسمية .. خطورة على أمن الوطن"، وتستضيف عدداً من المتخصّصين في المجالات السياسية، والقانونية، والأمنية، والإعلامية؛ لمناقشة محاور الأمسية.
 
والمحاضرون هم: اللواء منير الجبرين؛ مدير إدارة الضبط الجنائي بالأمن العام، والدكتور سرحان العتيبي؛ رئيس مجلس الجمعية السعودية للعلوم السياسية المحلل السياسي، والدكتور محمد الصعب؛ مدير إدارة الشؤون القانونية بمعهد الإدارة العامة، ويدير الأمسية الإعلامي عبدالعزيز العيد؛ المشرف العام على القناة الثقافية كبير مذيعي التلفزيون السعودي، بحضور عدد من الشخصيات البارزة في المجتمع.
 
وستناقش الأمسية عديداً من المحاور من أبرزها: أسباب تسريب الوثائق الرسمية، والقرارات السرية للوزارات والجهات الحكومية، وهل هي لتحقيق الشهرة أم الابتزاز وكسب المال أم إحراج الجهات الرسمية؟ كما تطرح تساؤلات عمّن يقف خلف عمليات التسريب، وكشف الوثائق الحكومية السرية؛ وهل هم الموظفون أم المسؤولون التنفيذيون أم "الهاكرز" ومخترقو التطبيقات الإلكترونية؟
 
  وتتطرق الأمسية كذلك إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي في تعزيز هذه الممارسات، وسهولة نشرها للوثائق الحكومية وسرعة تداولها.. ومعرفة الأضرار الاجتماعية، والاقتصادية، والأمنية، والسياسية التي يسبّبها كشف الوثائق الرسمية على المجتمع السعودي، والعقوبات النظامية في القانون السعودي التي تطبق على مَن يقوم بتسريب، الوثائق الحكومية الرسمية وكشفها، وكيفية حماية وثائق الجهات الرسمية من التسريب عن طريق تعزيز الوعي، ووجود أنظمة إلكترونية متطورة، وتفعيل المراقبة.
 
 كما تستعرض الأمسية، عبر محاورها، أبرز الحالات التي ضُبط فيها تسريب الخطابات، والقرارات الرسمية محلياً. وتحاول الإجابة عن سؤال: هل تحوّل تسريب الوثائق الحكومية إلى ظاهرة أم ما زال مشكلة؟ وهل لتسريب الوثائق الرسمية خطورة واضحة على أمن الوطن؟
 
الجدير بالذكر أن أمسية "سبق"، برعاية شركة الرومانسية المحدودة - الراعي الرسمي، وشركة العربية للعود - الراعي المشارك -، وفريق نوافذ التطوعي - الراعي المنظِّم.