مجلس التجارة الإلكترونية يعقد اجتماعه الخامس ويناقش خطة تطبيق نظام التجارة الإلكترونية

رأس وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، اليوم الأربعاء الاجتماع الخامس لمجلس التجارة الإلكترونية، الذي تم خلاله مناقشة خطة تطبيق نظام التجارة الإلكترونية، واستعراض مستوى التقدم في مبادرات المجلس.

وفي بداية الاجتماع عبَّر معالي وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، عن خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله – بمناسبة صدور موافقة مجلس الوزراء أمس على نظام التجارة الإلكترونية، منوهًا بحرص القيادة الرشيدة على تعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية؛ كونها أحد أهم أهداف برنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030.

واستعرض المجلس في بداية الاجتماع ما تم إنجازه حيال القرارات التي تم اتخاذها في الاجتماعات السابقة، كما ناقش مختلف المعوقات التي تواجه القطاع، مثل إعادة تنظيم البريد، وتراخيص الميل الأخير، والتقدم في مؤشر التجارة الإلكترونية لدى الأمم المتحدة، والخدمات اللوجستية.

ومجلس التجارة الإلكترونية صدرت موافقة مجلس الوزراء على تشكيله مؤخرًا بهدف الإسهام في تنمية وتعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية، التي تعد أحد الأهداف الاستراتيجية لبرنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030 من خلال خلق بيئة جاذبة، ومحفزة للمستثمرين.

وتم إنشاء المجلس بعضوية 13 جهة حكومية، و3 ممثلين من القطاع الخاص، بهدف توحيد الجهود، والتركيز على عدد من المجالات، منها الخدمات اللوجستية والمدفوعات الرقمية، إضافة إلى تسهيل أعمال التجارة الإلكترونية، وتعزيز موثوقية تعاملاتها، وحفظ حقوق المستهلك، ومواكبة تطورات سوق التجارة الإلكترونية العالمي.

ويعمل المجلس على تنفيذ 39 مبادرة متنوعة، تسهم في تطوير البنية التحتية للتجارة الإلكترونية، ودعم الأنظمة والتشريعات المتعلقة بها، وتمكين نظم المدفوعات والخدمات البريدية واللوجستية، وتحفيز الإبداع في عدد من المجالات، وتقديم حزمة من الخدمات التي تمكِّن المنشآت المتوسطة والصغيرة من الدخول في المجال.

اعلان
مجلس التجارة الإلكترونية يعقد اجتماعه الخامس ويناقش خطة تطبيق نظام التجارة الإلكترونية
سبق

رأس وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، اليوم الأربعاء الاجتماع الخامس لمجلس التجارة الإلكترونية، الذي تم خلاله مناقشة خطة تطبيق نظام التجارة الإلكترونية، واستعراض مستوى التقدم في مبادرات المجلس.

وفي بداية الاجتماع عبَّر معالي وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، عن خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله – بمناسبة صدور موافقة مجلس الوزراء أمس على نظام التجارة الإلكترونية، منوهًا بحرص القيادة الرشيدة على تعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية؛ كونها أحد أهم أهداف برنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030.

واستعرض المجلس في بداية الاجتماع ما تم إنجازه حيال القرارات التي تم اتخاذها في الاجتماعات السابقة، كما ناقش مختلف المعوقات التي تواجه القطاع، مثل إعادة تنظيم البريد، وتراخيص الميل الأخير، والتقدم في مؤشر التجارة الإلكترونية لدى الأمم المتحدة، والخدمات اللوجستية.

ومجلس التجارة الإلكترونية صدرت موافقة مجلس الوزراء على تشكيله مؤخرًا بهدف الإسهام في تنمية وتعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية، التي تعد أحد الأهداف الاستراتيجية لبرنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030 من خلال خلق بيئة جاذبة، ومحفزة للمستثمرين.

وتم إنشاء المجلس بعضوية 13 جهة حكومية، و3 ممثلين من القطاع الخاص، بهدف توحيد الجهود، والتركيز على عدد من المجالات، منها الخدمات اللوجستية والمدفوعات الرقمية، إضافة إلى تسهيل أعمال التجارة الإلكترونية، وتعزيز موثوقية تعاملاتها، وحفظ حقوق المستهلك، ومواكبة تطورات سوق التجارة الإلكترونية العالمي.

ويعمل المجلس على تنفيذ 39 مبادرة متنوعة، تسهم في تطوير البنية التحتية للتجارة الإلكترونية، ودعم الأنظمة والتشريعات المتعلقة بها، وتمكين نظم المدفوعات والخدمات البريدية واللوجستية، وتحفيز الإبداع في عدد من المجالات، وتقديم حزمة من الخدمات التي تمكِّن المنشآت المتوسطة والصغيرة من الدخول في المجال.

10 يوليو 2019 - 7 ذو القعدة 1440
10:39 PM

مجلس التجارة الإلكترونية يعقد اجتماعه الخامس ويناقش خطة تطبيق نظام التجارة الإلكترونية

A A A
0
1,088

رأس وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، اليوم الأربعاء الاجتماع الخامس لمجلس التجارة الإلكترونية، الذي تم خلاله مناقشة خطة تطبيق نظام التجارة الإلكترونية، واستعراض مستوى التقدم في مبادرات المجلس.

وفي بداية الاجتماع عبَّر معالي وزير التجارة والاستثمار، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، عن خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله – بمناسبة صدور موافقة مجلس الوزراء أمس على نظام التجارة الإلكترونية، منوهًا بحرص القيادة الرشيدة على تعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية؛ كونها أحد أهم أهداف برنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030.

واستعرض المجلس في بداية الاجتماع ما تم إنجازه حيال القرارات التي تم اتخاذها في الاجتماعات السابقة، كما ناقش مختلف المعوقات التي تواجه القطاع، مثل إعادة تنظيم البريد، وتراخيص الميل الأخير، والتقدم في مؤشر التجارة الإلكترونية لدى الأمم المتحدة، والخدمات اللوجستية.

ومجلس التجارة الإلكترونية صدرت موافقة مجلس الوزراء على تشكيله مؤخرًا بهدف الإسهام في تنمية وتعزيز منظومة أعمال التجارة الإلكترونية، التي تعد أحد الأهداف الاستراتيجية لبرنامج التحول الوطني الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030 من خلال خلق بيئة جاذبة، ومحفزة للمستثمرين.

وتم إنشاء المجلس بعضوية 13 جهة حكومية، و3 ممثلين من القطاع الخاص، بهدف توحيد الجهود، والتركيز على عدد من المجالات، منها الخدمات اللوجستية والمدفوعات الرقمية، إضافة إلى تسهيل أعمال التجارة الإلكترونية، وتعزيز موثوقية تعاملاتها، وحفظ حقوق المستهلك، ومواكبة تطورات سوق التجارة الإلكترونية العالمي.

ويعمل المجلس على تنفيذ 39 مبادرة متنوعة، تسهم في تطوير البنية التحتية للتجارة الإلكترونية، ودعم الأنظمة والتشريعات المتعلقة بها، وتمكين نظم المدفوعات والخدمات البريدية واللوجستية، وتحفيز الإبداع في عدد من المجالات، وتقديم حزمة من الخدمات التي تمكِّن المنشآت المتوسطة والصغيرة من الدخول في المجال.