تعاون "الحج" و"أم القرى" في مشروع نقل الحجيج بتقنيات مبتكرة

يشمل تركيب حساسات وقارئ بلوتوث منخفض الطاقة على الحافلات

سبق- مكة المكرمة: شهد معالي وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، اليوم، توقيع الاتفاقية المبرمة بين جامعة أم القرى ووزارة الحج لمشروع المتابعة الحية لنقل الحجيج، خلال نفرة عرفات في موسم حج 1435هـ، باستخدام تقنيات مبتكرة مع مركز الابتكار التقني لأنظمة المعلومات الجغرافية بجامعة أم القرى.
وفي التفاصيل، وقع عقد المشروع من جانب الجامعة وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي مدير مركز الابتكار التقني لأنظمة المعلومات الجغرافية، الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، ومن جانب وزارة الحج وكيل الوزارة لشؤون النقل والمشاريع والمشاعر المقدسة المشرف العام على برامج ومشروعات وحدة العلوم والتقنية، الدكتور سهل بن عبدالله الصبان.
 من ناحيته، قال وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل كوشك: إن هذا التعاون يأتي التزاماً من وزارة الحج وجامعة أم القرى بخدمة ضيوف الرحمن، مؤكداً أن المشروع يشمل جمع البيانات من شبكات الاستشعار، التي تشمل على البيانات التي سيتم جمعها لمعرفة حالة حركة الحافلات في المنطقة الترددية، مشيراً إلى أنه يشمل النمذجة والتخزين والفهرسة والاستعلام عن البيانات المكانية والزمانية واسعة النطاق، بالإضافة إلى تطوير مجموعة من الأدوات لتحليل البيانات المكانية والزمانية واسعة النطاق، وتحويلها إلى معلومة مفيدة للمتابعة الحية لحافلات نقل حجاج بيت الله الحرام؛ من خلال  استخدام العديد من النماذج الحاسوبية؛ لتحليل البيانات بشكل دقيق وفعال.
وأضاف الدكتور كوشك أن المركز يسعى إلى عمل الدراسات اللازمة لمراقبة سير الحافلات التي تنقل حجاج بيت الله الحرام؛ حفاظاً على سلامة ضيوف بيت الله الحرام  ومراقبة اتجاه سيرها عبر التقنية الحديثة، متقدماً بالشكر إلى معالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل لمركز الأعمال الإبداعية التي ستعزز الاقتصاد المعرفي .
وفي نفس السياق، أوضح نائب مدير المركز  الدكتور صالح بن محمد باسلامة؛ أن المشروع يهدف إلى استخدام تقنيات مبتكرة محلياً؛ وذلك بتركيب حساسات وقارئ BLE البلوتوث منخفض الطاقة على الحافلات، وعلى طرق النقل الترددي وغير الترددي، ووضع هذه البيانات بشكل لحظيٍّ على قاعدة البيانات المكانية، ويتم عرض حالة النقل بشكل لحظي ومستمر بغرفة التحكم؛ وذلك لمتابعة عملية النفرة وضمان وصول الحافلات في الوقت المحدد.

اعلان
تعاون "الحج" و"أم القرى" في مشروع نقل الحجيج بتقنيات مبتكرة
سبق
سبق- مكة المكرمة: شهد معالي وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، اليوم، توقيع الاتفاقية المبرمة بين جامعة أم القرى ووزارة الحج لمشروع المتابعة الحية لنقل الحجيج، خلال نفرة عرفات في موسم حج 1435هـ، باستخدام تقنيات مبتكرة مع مركز الابتكار التقني لأنظمة المعلومات الجغرافية بجامعة أم القرى.
وفي التفاصيل، وقع عقد المشروع من جانب الجامعة وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي مدير مركز الابتكار التقني لأنظمة المعلومات الجغرافية، الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، ومن جانب وزارة الحج وكيل الوزارة لشؤون النقل والمشاريع والمشاعر المقدسة المشرف العام على برامج ومشروعات وحدة العلوم والتقنية، الدكتور سهل بن عبدالله الصبان.
 من ناحيته، قال وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل كوشك: إن هذا التعاون يأتي التزاماً من وزارة الحج وجامعة أم القرى بخدمة ضيوف الرحمن، مؤكداً أن المشروع يشمل جمع البيانات من شبكات الاستشعار، التي تشمل على البيانات التي سيتم جمعها لمعرفة حالة حركة الحافلات في المنطقة الترددية، مشيراً إلى أنه يشمل النمذجة والتخزين والفهرسة والاستعلام عن البيانات المكانية والزمانية واسعة النطاق، بالإضافة إلى تطوير مجموعة من الأدوات لتحليل البيانات المكانية والزمانية واسعة النطاق، وتحويلها إلى معلومة مفيدة للمتابعة الحية لحافلات نقل حجاج بيت الله الحرام؛ من خلال  استخدام العديد من النماذج الحاسوبية؛ لتحليل البيانات بشكل دقيق وفعال.
وأضاف الدكتور كوشك أن المركز يسعى إلى عمل الدراسات اللازمة لمراقبة سير الحافلات التي تنقل حجاج بيت الله الحرام؛ حفاظاً على سلامة ضيوف بيت الله الحرام  ومراقبة اتجاه سيرها عبر التقنية الحديثة، متقدماً بالشكر إلى معالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل لمركز الأعمال الإبداعية التي ستعزز الاقتصاد المعرفي .
وفي نفس السياق، أوضح نائب مدير المركز  الدكتور صالح بن محمد باسلامة؛ أن المشروع يهدف إلى استخدام تقنيات مبتكرة محلياً؛ وذلك بتركيب حساسات وقارئ BLE البلوتوث منخفض الطاقة على الحافلات، وعلى طرق النقل الترددي وغير الترددي، ووضع هذه البيانات بشكل لحظيٍّ على قاعدة البيانات المكانية، ويتم عرض حالة النقل بشكل لحظي ومستمر بغرفة التحكم؛ وذلك لمتابعة عملية النفرة وضمان وصول الحافلات في الوقت المحدد.
29 مايو 2014 - 30 رجب 1435
10:57 PM

يشمل تركيب حساسات وقارئ بلوتوث منخفض الطاقة على الحافلات

تعاون "الحج" و"أم القرى" في مشروع نقل الحجيج بتقنيات مبتكرة

A A A
0
5,767

سبق- مكة المكرمة: شهد معالي وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، اليوم، توقيع الاتفاقية المبرمة بين جامعة أم القرى ووزارة الحج لمشروع المتابعة الحية لنقل الحجيج، خلال نفرة عرفات في موسم حج 1435هـ، باستخدام تقنيات مبتكرة مع مركز الابتكار التقني لأنظمة المعلومات الجغرافية بجامعة أم القرى.
وفي التفاصيل، وقع عقد المشروع من جانب الجامعة وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي مدير مركز الابتكار التقني لأنظمة المعلومات الجغرافية، الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، ومن جانب وزارة الحج وكيل الوزارة لشؤون النقل والمشاريع والمشاعر المقدسة المشرف العام على برامج ومشروعات وحدة العلوم والتقنية، الدكتور سهل بن عبدالله الصبان.
 من ناحيته، قال وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل كوشك: إن هذا التعاون يأتي التزاماً من وزارة الحج وجامعة أم القرى بخدمة ضيوف الرحمن، مؤكداً أن المشروع يشمل جمع البيانات من شبكات الاستشعار، التي تشمل على البيانات التي سيتم جمعها لمعرفة حالة حركة الحافلات في المنطقة الترددية، مشيراً إلى أنه يشمل النمذجة والتخزين والفهرسة والاستعلام عن البيانات المكانية والزمانية واسعة النطاق، بالإضافة إلى تطوير مجموعة من الأدوات لتحليل البيانات المكانية والزمانية واسعة النطاق، وتحويلها إلى معلومة مفيدة للمتابعة الحية لحافلات نقل حجاج بيت الله الحرام؛ من خلال  استخدام العديد من النماذج الحاسوبية؛ لتحليل البيانات بشكل دقيق وفعال.
وأضاف الدكتور كوشك أن المركز يسعى إلى عمل الدراسات اللازمة لمراقبة سير الحافلات التي تنقل حجاج بيت الله الحرام؛ حفاظاً على سلامة ضيوف بيت الله الحرام  ومراقبة اتجاه سيرها عبر التقنية الحديثة، متقدماً بالشكر إلى معالي مدير الجامعة على دعمه المتواصل لمركز الأعمال الإبداعية التي ستعزز الاقتصاد المعرفي .
وفي نفس السياق، أوضح نائب مدير المركز  الدكتور صالح بن محمد باسلامة؛ أن المشروع يهدف إلى استخدام تقنيات مبتكرة محلياً؛ وذلك بتركيب حساسات وقارئ BLE البلوتوث منخفض الطاقة على الحافلات، وعلى طرق النقل الترددي وغير الترددي، ووضع هذه البيانات بشكل لحظيٍّ على قاعدة البيانات المكانية، ويتم عرض حالة النقل بشكل لحظي ومستمر بغرفة التحكم؛ وذلك لمتابعة عملية النفرة وضمان وصول الحافلات في الوقت المحدد.