"الأطراف الدولية" تؤيد استمرار نشاط "عبدالله العالمي" لحوار أتباع الأديان

"ابن معمر": اتضح أهمية التوجه السعودي بالحزم في تحقيق مكاسب عدة

سبق- الرياض: عقد مجلس الأطراف لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات اجتماعًا بالعاصمة النمساوية فيينا ضم الأطراف المؤسسة للمركز وهي: السعودية، والنمسا، وإسبانيا، بالإضافة إلى حضور الفاتيكان العضو المراقب. وأكد المجتمعون ضرورة المحافظة على استمرار مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في نشاطه الفعّال، وفي القيام بدوره البناء بناءً على اتفاقية التأسيس وعدم المساس بها من أجل توطيد دعائم الحوار العالمي سعيًا للوصول إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والتطرف في أنحاء العالم وتأكيد ما تم الاتفاق عليه في تأسيس المركز بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة وعدم استخدام المركز لأغراض سياسية.    
 
 وعبّر الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، عن ارتياحه من النتائج التي تمخض عنها اجتماع مجلس الأطراف، الذي أكد الدور الأساسي الذي يقوم به المركز من دعم تحقيق القواسم المشتركة بين الأديان والثقافات، مؤكدًا أن دعم المملكة العربية السعودية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بناءً على المبادئ التي أسس عليها المركز والمبادرة وقد انتصر بشكل واضح حملة مشعل السلام والحوار والتعايش على دعاة التطرف وصدام الحضارات، وأن هذا الانتصار يبرهن للجميع أن السعودية وشركاء الحوار يحققون نجاحًا عالميًا، في إبقاء شعلة الحوار مضيئة في وجه دعاة التطرف والصدام.
 
وأوضح "ابن معمر" أن توجهات المملكة العربية السعودية المحلية والإقليمية والعالمية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله -  تفرض احترام المملكة وتقديرها على محاور عدة، حيث اتضح بجلاء أهمية التوجه السعودي بالحزم في تحقيق مكاسب عدة على مختلف الأصعدة.
 
 وأكد "ابن معمر" أن هذا الحزم، يضع المملكة دائمًا في مكانتها الطبيعية بوصفها قبلة للمسلمين، ورائدة لتوجهات العرب والمسلمين صوب البناء وترسيخ العدل والسلام، معززة دورها ضد قوى التطرف والإرهاب، محققة منجزًا عربيًا وإسلاميًا وعالميًا حظي بدعم مجلس الأمن والأمم المتحدة لجهودها في إعادة الاستقرار لليمن الشقيق.     
 
ورأى أن اتفاق الأطراف على استمرار المركز في أداء دوره العالمي في الدعوة إلى الحوار والإعلاء من قيم المشتركات الإنسانية، شكل مكسبًا مهمًا حيث دعم شركاء تأسيس مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وهم المملكة العربية السعودية ومملكة إسبانيا وجمهورية النمسا والفاتيكان العضو المراقب، دعموا بقوة استمرار المركز في أداء دوره العالمي حيث أفلحت سياسة المملكة ممثلة بوزارة الخارجية بالتنسيق مع الشركاء وأمانة المركز في إخماد نار الحملة التي أشعلتها بعض الأحزاب ووسائل الإعلام النمساوية لأغراض سياسية.
 
وبين "ابن معمر" أن بعض الأحزاب والإعلام النمساوي حاول النيل من قرارات المملكة ونظامها الشرعي من خلال الهجوم على المؤسسات التي تتبناها المملكة وترعاها، أو تشارك فيها. مستغلة وجود مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات كمؤسسة دولية في فيينا، للتأثير على الرأي العام والشركاء من أجل محاولة صرفه عن هدفه الأساس وتحويله إلى منظمة تردد ما يسعون إليه من تشجيع لوأد الحوار ودفع العالم إلى صدام بين الحضارات. 
بيد أن هذه المحاولات فشلت أمام حكمة السياسة السعودية والشركاء المؤسسين للمركز في التعامل مع إفرازات هذه الحملة الظالمة.
 
وقد اتضح لصانعي القرار في النمسا أن المركز لا يمكن استغلاله لأغراض سياسية أو لأغراض الصدام والتطرف، وأن أهداف المركز واضحة حسب اتفاقية التأسيس حيث يختص بالحوار لبناء الجسور والتفاهم وتعزيز المشترك بين أتباع الأديان، وأن نظامه يمنع منعًا باتًا استخدامه لأغراض سياسية أو أن يتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة خصوصًا الدول الأعضاء، وقد تم الاتفاق بين الدول المؤسسة على أنه لا يمكن المساس بالمبادئ التي أسس عليها المركز.
 
وقال "ابن معمر" إن استمرار المركز يؤكد بلا ريب الدور الكبير الذي تنهض به المملكة مع الشركاء في إرساء قيم السلام والتعاون والتعايش بين مختلف الأمم والشعوب.
 
وأضاف: إن قيام المملكة مع الشركاء بترسيخ أسس المركز يعد انتصارًا للعقل والحكمة حيث وقفت  المملكة من هذه الحملات موقفًا حصيفًا لم يركن إلى الترهات، وإلى الوساوس والهواجس التي قامت بها بعض الجهات الساعية إلى تحقيق مكاسب فردية ضيقة.
 
وفي اختتام تصريحه، رفع الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ما حققته المملكة من نجاحات وتميز على مختلف الأصعدة ورعايته ودعمه لكل ما فيه خير للإسلام والمسلمين وإلى سمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد على الدعم والمساندة، كما رفع خالص الشكر إلى وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل، على توجيهاته السديدة الذي استطاع بحكمته المحافظة على رسالة ومبادئ المركز.
 
وكان مركز الملك عبدالله العالمي قد تعرض أخيرًا لحملات إعلامية معادية تهدف إلى التأثير على دوره والمساس بأهدافه الاستراتيجية التي تسعى لقيام حوار عالمي بين مختلف أتباع الأديان والثقافات لتعزيز قيم القواسم المشتركة بين شعوب العالم وترسيخ الأمن والسلام العالميين.
 
وافتتح مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في 26 نوفمبر 2012م بحضور وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل ونائب رئيس وزراء جمهورية النمسا وزير الخارجية ميخائيل شيبندل ايغير ووزير خارجية مملكة إسبانيا خوسيه مانويل جارثيا مارجاللو والكاردينال جان لويس توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان وأعضاء مجلس إدارة المركز في فيينا.

اعلان
"الأطراف الدولية" تؤيد استمرار نشاط "عبدالله العالمي" لحوار أتباع الأديان
سبق
سبق- الرياض: عقد مجلس الأطراف لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات اجتماعًا بالعاصمة النمساوية فيينا ضم الأطراف المؤسسة للمركز وهي: السعودية، والنمسا، وإسبانيا، بالإضافة إلى حضور الفاتيكان العضو المراقب. وأكد المجتمعون ضرورة المحافظة على استمرار مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في نشاطه الفعّال، وفي القيام بدوره البناء بناءً على اتفاقية التأسيس وعدم المساس بها من أجل توطيد دعائم الحوار العالمي سعيًا للوصول إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والتطرف في أنحاء العالم وتأكيد ما تم الاتفاق عليه في تأسيس المركز بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة وعدم استخدام المركز لأغراض سياسية.    
 
 وعبّر الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، عن ارتياحه من النتائج التي تمخض عنها اجتماع مجلس الأطراف، الذي أكد الدور الأساسي الذي يقوم به المركز من دعم تحقيق القواسم المشتركة بين الأديان والثقافات، مؤكدًا أن دعم المملكة العربية السعودية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بناءً على المبادئ التي أسس عليها المركز والمبادرة وقد انتصر بشكل واضح حملة مشعل السلام والحوار والتعايش على دعاة التطرف وصدام الحضارات، وأن هذا الانتصار يبرهن للجميع أن السعودية وشركاء الحوار يحققون نجاحًا عالميًا، في إبقاء شعلة الحوار مضيئة في وجه دعاة التطرف والصدام.
 
وأوضح "ابن معمر" أن توجهات المملكة العربية السعودية المحلية والإقليمية والعالمية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله -  تفرض احترام المملكة وتقديرها على محاور عدة، حيث اتضح بجلاء أهمية التوجه السعودي بالحزم في تحقيق مكاسب عدة على مختلف الأصعدة.
 
 وأكد "ابن معمر" أن هذا الحزم، يضع المملكة دائمًا في مكانتها الطبيعية بوصفها قبلة للمسلمين، ورائدة لتوجهات العرب والمسلمين صوب البناء وترسيخ العدل والسلام، معززة دورها ضد قوى التطرف والإرهاب، محققة منجزًا عربيًا وإسلاميًا وعالميًا حظي بدعم مجلس الأمن والأمم المتحدة لجهودها في إعادة الاستقرار لليمن الشقيق.     
 
ورأى أن اتفاق الأطراف على استمرار المركز في أداء دوره العالمي في الدعوة إلى الحوار والإعلاء من قيم المشتركات الإنسانية، شكل مكسبًا مهمًا حيث دعم شركاء تأسيس مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وهم المملكة العربية السعودية ومملكة إسبانيا وجمهورية النمسا والفاتيكان العضو المراقب، دعموا بقوة استمرار المركز في أداء دوره العالمي حيث أفلحت سياسة المملكة ممثلة بوزارة الخارجية بالتنسيق مع الشركاء وأمانة المركز في إخماد نار الحملة التي أشعلتها بعض الأحزاب ووسائل الإعلام النمساوية لأغراض سياسية.
 
وبين "ابن معمر" أن بعض الأحزاب والإعلام النمساوي حاول النيل من قرارات المملكة ونظامها الشرعي من خلال الهجوم على المؤسسات التي تتبناها المملكة وترعاها، أو تشارك فيها. مستغلة وجود مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات كمؤسسة دولية في فيينا، للتأثير على الرأي العام والشركاء من أجل محاولة صرفه عن هدفه الأساس وتحويله إلى منظمة تردد ما يسعون إليه من تشجيع لوأد الحوار ودفع العالم إلى صدام بين الحضارات. 
بيد أن هذه المحاولات فشلت أمام حكمة السياسة السعودية والشركاء المؤسسين للمركز في التعامل مع إفرازات هذه الحملة الظالمة.
 
وقد اتضح لصانعي القرار في النمسا أن المركز لا يمكن استغلاله لأغراض سياسية أو لأغراض الصدام والتطرف، وأن أهداف المركز واضحة حسب اتفاقية التأسيس حيث يختص بالحوار لبناء الجسور والتفاهم وتعزيز المشترك بين أتباع الأديان، وأن نظامه يمنع منعًا باتًا استخدامه لأغراض سياسية أو أن يتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة خصوصًا الدول الأعضاء، وقد تم الاتفاق بين الدول المؤسسة على أنه لا يمكن المساس بالمبادئ التي أسس عليها المركز.
 
وقال "ابن معمر" إن استمرار المركز يؤكد بلا ريب الدور الكبير الذي تنهض به المملكة مع الشركاء في إرساء قيم السلام والتعاون والتعايش بين مختلف الأمم والشعوب.
 
وأضاف: إن قيام المملكة مع الشركاء بترسيخ أسس المركز يعد انتصارًا للعقل والحكمة حيث وقفت  المملكة من هذه الحملات موقفًا حصيفًا لم يركن إلى الترهات، وإلى الوساوس والهواجس التي قامت بها بعض الجهات الساعية إلى تحقيق مكاسب فردية ضيقة.
 
وفي اختتام تصريحه، رفع الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ما حققته المملكة من نجاحات وتميز على مختلف الأصعدة ورعايته ودعمه لكل ما فيه خير للإسلام والمسلمين وإلى سمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد على الدعم والمساندة، كما رفع خالص الشكر إلى وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل، على توجيهاته السديدة الذي استطاع بحكمته المحافظة على رسالة ومبادئ المركز.
 
وكان مركز الملك عبدالله العالمي قد تعرض أخيرًا لحملات إعلامية معادية تهدف إلى التأثير على دوره والمساس بأهدافه الاستراتيجية التي تسعى لقيام حوار عالمي بين مختلف أتباع الأديان والثقافات لتعزيز قيم القواسم المشتركة بين شعوب العالم وترسيخ الأمن والسلام العالميين.
 
وافتتح مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في 26 نوفمبر 2012م بحضور وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل ونائب رئيس وزراء جمهورية النمسا وزير الخارجية ميخائيل شيبندل ايغير ووزير خارجية مملكة إسبانيا خوسيه مانويل جارثيا مارجاللو والكاردينال جان لويس توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان وأعضاء مجلس إدارة المركز في فيينا.
23 إبريل 2015 - 4 رجب 1436
12:15 AM

"الأطراف الدولية" تؤيد استمرار نشاط "عبدالله العالمي" لحوار أتباع الأديان

"ابن معمر": اتضح أهمية التوجه السعودي بالحزم في تحقيق مكاسب عدة

A A A
0
5,375

سبق- الرياض: عقد مجلس الأطراف لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات اجتماعًا بالعاصمة النمساوية فيينا ضم الأطراف المؤسسة للمركز وهي: السعودية، والنمسا، وإسبانيا، بالإضافة إلى حضور الفاتيكان العضو المراقب. وأكد المجتمعون ضرورة المحافظة على استمرار مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في نشاطه الفعّال، وفي القيام بدوره البناء بناءً على اتفاقية التأسيس وعدم المساس بها من أجل توطيد دعائم الحوار العالمي سعيًا للوصول إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والتطرف في أنحاء العالم وتأكيد ما تم الاتفاق عليه في تأسيس المركز بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة وعدم استخدام المركز لأغراض سياسية.    
 
 وعبّر الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، عن ارتياحه من النتائج التي تمخض عنها اجتماع مجلس الأطراف، الذي أكد الدور الأساسي الذي يقوم به المركز من دعم تحقيق القواسم المشتركة بين الأديان والثقافات، مؤكدًا أن دعم المملكة العربية السعودية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بناءً على المبادئ التي أسس عليها المركز والمبادرة وقد انتصر بشكل واضح حملة مشعل السلام والحوار والتعايش على دعاة التطرف وصدام الحضارات، وأن هذا الانتصار يبرهن للجميع أن السعودية وشركاء الحوار يحققون نجاحًا عالميًا، في إبقاء شعلة الحوار مضيئة في وجه دعاة التطرف والصدام.
 
وأوضح "ابن معمر" أن توجهات المملكة العربية السعودية المحلية والإقليمية والعالمية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله -  تفرض احترام المملكة وتقديرها على محاور عدة، حيث اتضح بجلاء أهمية التوجه السعودي بالحزم في تحقيق مكاسب عدة على مختلف الأصعدة.
 
 وأكد "ابن معمر" أن هذا الحزم، يضع المملكة دائمًا في مكانتها الطبيعية بوصفها قبلة للمسلمين، ورائدة لتوجهات العرب والمسلمين صوب البناء وترسيخ العدل والسلام، معززة دورها ضد قوى التطرف والإرهاب، محققة منجزًا عربيًا وإسلاميًا وعالميًا حظي بدعم مجلس الأمن والأمم المتحدة لجهودها في إعادة الاستقرار لليمن الشقيق.     
 
ورأى أن اتفاق الأطراف على استمرار المركز في أداء دوره العالمي في الدعوة إلى الحوار والإعلاء من قيم المشتركات الإنسانية، شكل مكسبًا مهمًا حيث دعم شركاء تأسيس مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات وهم المملكة العربية السعودية ومملكة إسبانيا وجمهورية النمسا والفاتيكان العضو المراقب، دعموا بقوة استمرار المركز في أداء دوره العالمي حيث أفلحت سياسة المملكة ممثلة بوزارة الخارجية بالتنسيق مع الشركاء وأمانة المركز في إخماد نار الحملة التي أشعلتها بعض الأحزاب ووسائل الإعلام النمساوية لأغراض سياسية.
 
وبين "ابن معمر" أن بعض الأحزاب والإعلام النمساوي حاول النيل من قرارات المملكة ونظامها الشرعي من خلال الهجوم على المؤسسات التي تتبناها المملكة وترعاها، أو تشارك فيها. مستغلة وجود مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات كمؤسسة دولية في فيينا، للتأثير على الرأي العام والشركاء من أجل محاولة صرفه عن هدفه الأساس وتحويله إلى منظمة تردد ما يسعون إليه من تشجيع لوأد الحوار ودفع العالم إلى صدام بين الحضارات. 
بيد أن هذه المحاولات فشلت أمام حكمة السياسة السعودية والشركاء المؤسسين للمركز في التعامل مع إفرازات هذه الحملة الظالمة.
 
وقد اتضح لصانعي القرار في النمسا أن المركز لا يمكن استغلاله لأغراض سياسية أو لأغراض الصدام والتطرف، وأن أهداف المركز واضحة حسب اتفاقية التأسيس حيث يختص بالحوار لبناء الجسور والتفاهم وتعزيز المشترك بين أتباع الأديان، وأن نظامه يمنع منعًا باتًا استخدامه لأغراض سياسية أو أن يتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة خصوصًا الدول الأعضاء، وقد تم الاتفاق بين الدول المؤسسة على أنه لا يمكن المساس بالمبادئ التي أسس عليها المركز.
 
وقال "ابن معمر" إن استمرار المركز يؤكد بلا ريب الدور الكبير الذي تنهض به المملكة مع الشركاء في إرساء قيم السلام والتعاون والتعايش بين مختلف الأمم والشعوب.
 
وأضاف: إن قيام المملكة مع الشركاء بترسيخ أسس المركز يعد انتصارًا للعقل والحكمة حيث وقفت  المملكة من هذه الحملات موقفًا حصيفًا لم يركن إلى الترهات، وإلى الوساوس والهواجس التي قامت بها بعض الجهات الساعية إلى تحقيق مكاسب فردية ضيقة.
 
وفي اختتام تصريحه، رفع الأمين العام لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان، فيصل بن عبدالرحمن بن معمر خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ما حققته المملكة من نجاحات وتميز على مختلف الأصعدة ورعايته ودعمه لكل ما فيه خير للإسلام والمسلمين وإلى سمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد على الدعم والمساندة، كما رفع خالص الشكر إلى وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل، على توجيهاته السديدة الذي استطاع بحكمته المحافظة على رسالة ومبادئ المركز.
 
وكان مركز الملك عبدالله العالمي قد تعرض أخيرًا لحملات إعلامية معادية تهدف إلى التأثير على دوره والمساس بأهدافه الاستراتيجية التي تسعى لقيام حوار عالمي بين مختلف أتباع الأديان والثقافات لتعزيز قيم القواسم المشتركة بين شعوب العالم وترسيخ الأمن والسلام العالميين.
 
وافتتح مركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في 26 نوفمبر 2012م بحضور وزير الخارجية، الأمير سعود الفيصل ونائب رئيس وزراء جمهورية النمسا وزير الخارجية ميخائيل شيبندل ايغير ووزير خارجية مملكة إسبانيا خوسيه مانويل جارثيا مارجاللو والكاردينال جان لويس توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان في الفاتيكان وأعضاء مجلس إدارة المركز في فيينا.