ضحت بمجوهراتها.. شاهد قصة "نورة" ومرسمها المنزلي.. الحلم عالمي

بـ"الابتدائية" نافست مختصين.. هواية لازمتها من الصغر والآن في "لمسات"

حولت مواطنة منزلها في محافظة الأفلاج إلى معرض تشكيلي لمواصلة أعمال الرسم الذي اكتسبته بالفطرة رغم عدم حصولها على أي مؤهل علمي سوى الشهادة الابتدائية، وضحّت بمجوهراتها لشراء مستلزمات المعرض من لوحات وأدوات الرسم التشكيلي، متطلعة إلى تمثيل المملكة في المعارض الدولية.

وقالت المواطنة نورة الدوسري لـ"سبق": "لازمتني هواية الرسم التشكيلي من صغري، وبدأت في الرسم على العديد من اللوحات، وبعد عرضها على بعض المختصين في الرسم أشادوا بها وطالبوني بمواصلة العمل التشكيلي".

وأضافت: "قررت التوسع في العمل وقمت بتخصيص أحد غرف منزلي ليكون معرضًّا خاصًّا لرسوماتي وأعمالي الفنية".

وتابعت: "قمت بعد ذلك ببيع مجوهراتي وشراء ما احتاجه من مستلزمات للرسم، وواصلت أعمالي، وكان -ولله الحمد- هناك طلبات من داخل المملكة وخارجها".

وقالت: "لم أجعل قلة المال عائقًا في إيقاف أعمالي الفنية؛ كوني ربة منزل وليس لديّ دخل آخر؛ بل قمت بصناعة العطور والبخور، وبدأت في عرضها وبيعها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأقوم بصرف مبالغها في شراء ما أحتاجه للرسم، والآن أشارك بأحد أعمالي في معرض لمسات بمدينة الرياض".

واختتمت قائلة: "في عهد التطور الذي تشهده المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وتشجيع الشباب والفتيات للعمل، زادت الدافعية لديّ في مضاعفة الجهد لمواصلة العمل، متطلعة لتمثيل وطني خير تمثيل في المحافل العالمية من خلال المشاركة بأعمالي في المعارض الدولية".

محافظة الأفلاج أعمال الرسم الرسم التشكيلي
اعلان
ضحت بمجوهراتها.. شاهد قصة "نورة" ومرسمها المنزلي.. الحلم عالمي
سبق

حولت مواطنة منزلها في محافظة الأفلاج إلى معرض تشكيلي لمواصلة أعمال الرسم الذي اكتسبته بالفطرة رغم عدم حصولها على أي مؤهل علمي سوى الشهادة الابتدائية، وضحّت بمجوهراتها لشراء مستلزمات المعرض من لوحات وأدوات الرسم التشكيلي، متطلعة إلى تمثيل المملكة في المعارض الدولية.

وقالت المواطنة نورة الدوسري لـ"سبق": "لازمتني هواية الرسم التشكيلي من صغري، وبدأت في الرسم على العديد من اللوحات، وبعد عرضها على بعض المختصين في الرسم أشادوا بها وطالبوني بمواصلة العمل التشكيلي".

وأضافت: "قررت التوسع في العمل وقمت بتخصيص أحد غرف منزلي ليكون معرضًّا خاصًّا لرسوماتي وأعمالي الفنية".

وتابعت: "قمت بعد ذلك ببيع مجوهراتي وشراء ما احتاجه من مستلزمات للرسم، وواصلت أعمالي، وكان -ولله الحمد- هناك طلبات من داخل المملكة وخارجها".

وقالت: "لم أجعل قلة المال عائقًا في إيقاف أعمالي الفنية؛ كوني ربة منزل وليس لديّ دخل آخر؛ بل قمت بصناعة العطور والبخور، وبدأت في عرضها وبيعها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأقوم بصرف مبالغها في شراء ما أحتاجه للرسم، والآن أشارك بأحد أعمالي في معرض لمسات بمدينة الرياض".

واختتمت قائلة: "في عهد التطور الذي تشهده المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وتشجيع الشباب والفتيات للعمل، زادت الدافعية لديّ في مضاعفة الجهد لمواصلة العمل، متطلعة لتمثيل وطني خير تمثيل في المحافل العالمية من خلال المشاركة بأعمالي في المعارض الدولية".

14 فبراير 2020 - 20 جمادى الآخر 1441
03:48 PM

ضحت بمجوهراتها.. شاهد قصة "نورة" ومرسمها المنزلي.. الحلم عالمي

بـ"الابتدائية" نافست مختصين.. هواية لازمتها من الصغر والآن في "لمسات"

A A A
2
14,071

حولت مواطنة منزلها في محافظة الأفلاج إلى معرض تشكيلي لمواصلة أعمال الرسم الذي اكتسبته بالفطرة رغم عدم حصولها على أي مؤهل علمي سوى الشهادة الابتدائية، وضحّت بمجوهراتها لشراء مستلزمات المعرض من لوحات وأدوات الرسم التشكيلي، متطلعة إلى تمثيل المملكة في المعارض الدولية.

وقالت المواطنة نورة الدوسري لـ"سبق": "لازمتني هواية الرسم التشكيلي من صغري، وبدأت في الرسم على العديد من اللوحات، وبعد عرضها على بعض المختصين في الرسم أشادوا بها وطالبوني بمواصلة العمل التشكيلي".

وأضافت: "قررت التوسع في العمل وقمت بتخصيص أحد غرف منزلي ليكون معرضًّا خاصًّا لرسوماتي وأعمالي الفنية".

وتابعت: "قمت بعد ذلك ببيع مجوهراتي وشراء ما احتاجه من مستلزمات للرسم، وواصلت أعمالي، وكان -ولله الحمد- هناك طلبات من داخل المملكة وخارجها".

وقالت: "لم أجعل قلة المال عائقًا في إيقاف أعمالي الفنية؛ كوني ربة منزل وليس لديّ دخل آخر؛ بل قمت بصناعة العطور والبخور، وبدأت في عرضها وبيعها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأقوم بصرف مبالغها في شراء ما أحتاجه للرسم، والآن أشارك بأحد أعمالي في معرض لمسات بمدينة الرياض".

واختتمت قائلة: "في عهد التطور الذي تشهده المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- وتشجيع الشباب والفتيات للعمل، زادت الدافعية لديّ في مضاعفة الجهد لمواصلة العمل، متطلعة لتمثيل وطني خير تمثيل في المحافل العالمية من خلال المشاركة بأعمالي في المعارض الدولية".