شاهد من المشاعر المقدسة.. "الحج الأخضر" بيئة متكاملة ولمحة ذكية

يخاطب بها "الحرس الوطني" وجدان المسلم.. 30 مكونًا تخلق لغة جديدة

تصوير: عبدالله النحيط

نبعت فكرة تأسيس استراتيجية "الحج الأخضر"، التي قدمتها جمعية البيئة السعودية، المدعومة من قبل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل؛ لإيجاد بيئات نظيفة وخالية من القمامة، والمساهمة في إيجاد آلية واضحة لإدارة النفايات، وبدأت من داخل المخيمات ثم خارجها، بطريقة تناسب بيئة المشاعر ومساحتها المحدودة، وتأخذ في الاعتبار الفترة الزمنية لاستخدامها وسلوك الحجاج من مختلف جنسياتهم وثقافاتهم.

الحرس الوطني

وتعد "الحج الأخضر" أول استراتيجية علمية مستدامة ومتكاملة، بشراكة استراتيجية مع الحرس الوطني؛ بهدف تأسيس بنية تحتية لإدارة البيئة المتكاملة في منطقة المشاعر المقدسة ومكة المكرمة؛ ولذلك تشارك مخيمات ومواقع الحرس الوطني في الحج ومكة المكرمة في تفعيل المبادرة.

وترى الاستراتيجية، أن حماية البيئة قضية إسلامية في المقام الأول، وهذا يفسر الاستناد فيها إلى القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، إضافة إلى حزمة من المبادئ الإسلامية التي تحث على المحافظة على سلامة البيئة، من خلال التركيز على الوازع الديني لدى ضيوف الرحمن، عبر برنامج عمل دقيق، يتناسب مع الحجاج والمعتمرين باختلاف جنسياتهم وأعمارهم ولغاتهم وثقافاتهم.

حاويات لكل النفايات

وتضم مخيمات الحرس الوطني عدداً كبيراً من الحاويات بأربعة ألوان هي الأسود "المخلفات العضوية" ، والأخضر "العلب المعدنية"، والأصفر "الورق والكرتون"، والأزرق "البلاستيك". وعندما تمتلئ يتم تفريغها في حاوية كبيرة تعمل على فزر المخلفات وكبسها وقصها ثم تحويلها إلى ماكينة أخرى بعد نهاية الحج لصناعة خطوط الإنتاج والاستفادة منها.

لغة جديدة

وتخاطب الاستراتيجية جميع الفئات المستهدفة، بلغة مغايرة وأسلوب جديدة، وتحثهم على أن المحافظة على بيئة المشاعر المقدسة نظيفة وخالية من القمامة والملوثات، بالتركيز على أن هذا العمل من صميم التزام الإنسان المسلم بتعاليم الدين الإسلامي، وما أوصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومن هنا، تحرص المبادرة بشكل عام، على استنهاض مبادئ الدين الإسلامي، والتذكير بتعاليمه السمحة، التي تدعو الإنسان المسلم إلى النظافة، وعدم تشويه البيئة التي يعيش فيها، فضلاً عن نشر الوعي البيئي لدى ضيوف الرحمن، وتعزيز وتطوير سلوكياتهم الإيجابية، ودفعهم إلى المحافظة على بيئة المشاعر المقدسة.

30 مكوناً

وتشمل استراتيجية "الحج الأخضر" بعنايتها وبرامجها، سيارات نقل ضيوف الرحمن، ومشعر منى، ومشعر عرفة، ومشعر مزدلفة، وسكن الحجاج في مكة المكرمة، وتقوم المبادرة على برنامج علمي متكامل، يشتمل على 30 مكوناً، يقوم بها فريق عمل مدرب وحريص على نجاح التجربة، وقد طبقت المبادرة هذا العام من خلال 312 مكتباً لحجاج الخارج، و4 مكاتب لحجاج الداخل.

وتساعد الفئات المستهدفة على تنفيذ متطلباتها، عبر توفير حاويات نظافة بسعة 120 لتراً، وأربعة ألوان من أكياس النفايات؛ الأسود لمخلفات الطعام، والأزرق للبلاستيك، والأحمر للمعادن والقصدير، والأصفر للكرتون والمخلفات الورقية، إلى جانب وضع الاستيكرات والبنارات واللوحات الإرشادية حسب النماذج المعتمدة، وتخصيص الضواغط بجانب المطابخ في المخيمات لجميع المخلفات غير العضوية، وحضور الدورات والورش لشرح خطوات الاستراتيجية.

لمحة ذكية

وكانت لمحة ذكية، عندما حرصت الاستراتيجية على إشراك مؤسسات طوافة حجاج الدول الأفريقية غير العربية، وحجاج الدول العربية، وحجاج جنوب آسيا، وحجاج جنوب شرق آسيا، وشركات ومؤسسات حجاج الداخل، على المشاركة في تنفيذ استراتيجية الحج الأخضر هذا العام.

وتقول المشرفة على الاستراتيجية الدكتورة ماجدة أبو راس، إن المبادرة "تهدف على المدى البعيد، إلى المساهمة في إيجاد حلول عملية لإدارة النفايات في المشاعر المقدسة والاستفادة من المخلفات وإعادة تدويرها، وبالتالي إيجاد فرص وظيفية للشباب".

العام الماضي

وكانت استراتيجية "الحج الأخضر"، قد انطلقت في مرحلتها الأولى في موسم حج العام الماضي، تحت شعار "حج بلا بلاستيك"، وطُبِّقت في مواقع محدودة من المشاعر المقدسة، ووصلت بأهدافها ومبادئها إلى عدد كبير من حجاج بيت الله.

وتم تطبيق الاستراتيجية خلال موسم حج العام الماضي، في 16 مخيماً، وبلغ عدد العاملين فيها 25 باحثاً وخمسة مشرفين متطوعين، إضافة إلى فريق إدارة النفايات في كل مخيم مكون من قرابة 108 عمّال ومشرفين.

وشهد موسم الحج تطبيق الجزء الأساسي الميداني، وهو التسويق الاجتماعي، الهادف لقياس مستوى الوعي البيئي بين الحجاج، فيما تم وضع خطة لكل مخيم وفصل وتدوير النفايات وخطة أخرى للاستفادة منها، وتم أيضاً وضع شعارات تعريفية بلغة كل مخيم على الحاويات وداخلها وعلى وسائل النقل، إضافة إلى إجراء استبانات علمية باللغات العربية، والماليزية، والإندونيسية، والإنجليزية.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
شاهد من المشاعر المقدسة.. "الحج الأخضر" بيئة متكاملة ولمحة ذكية
سبق

تصوير: عبدالله النحيط

نبعت فكرة تأسيس استراتيجية "الحج الأخضر"، التي قدمتها جمعية البيئة السعودية، المدعومة من قبل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل؛ لإيجاد بيئات نظيفة وخالية من القمامة، والمساهمة في إيجاد آلية واضحة لإدارة النفايات، وبدأت من داخل المخيمات ثم خارجها، بطريقة تناسب بيئة المشاعر ومساحتها المحدودة، وتأخذ في الاعتبار الفترة الزمنية لاستخدامها وسلوك الحجاج من مختلف جنسياتهم وثقافاتهم.

الحرس الوطني

وتعد "الحج الأخضر" أول استراتيجية علمية مستدامة ومتكاملة، بشراكة استراتيجية مع الحرس الوطني؛ بهدف تأسيس بنية تحتية لإدارة البيئة المتكاملة في منطقة المشاعر المقدسة ومكة المكرمة؛ ولذلك تشارك مخيمات ومواقع الحرس الوطني في الحج ومكة المكرمة في تفعيل المبادرة.

وترى الاستراتيجية، أن حماية البيئة قضية إسلامية في المقام الأول، وهذا يفسر الاستناد فيها إلى القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، إضافة إلى حزمة من المبادئ الإسلامية التي تحث على المحافظة على سلامة البيئة، من خلال التركيز على الوازع الديني لدى ضيوف الرحمن، عبر برنامج عمل دقيق، يتناسب مع الحجاج والمعتمرين باختلاف جنسياتهم وأعمارهم ولغاتهم وثقافاتهم.

حاويات لكل النفايات

وتضم مخيمات الحرس الوطني عدداً كبيراً من الحاويات بأربعة ألوان هي الأسود "المخلفات العضوية" ، والأخضر "العلب المعدنية"، والأصفر "الورق والكرتون"، والأزرق "البلاستيك". وعندما تمتلئ يتم تفريغها في حاوية كبيرة تعمل على فزر المخلفات وكبسها وقصها ثم تحويلها إلى ماكينة أخرى بعد نهاية الحج لصناعة خطوط الإنتاج والاستفادة منها.

لغة جديدة

وتخاطب الاستراتيجية جميع الفئات المستهدفة، بلغة مغايرة وأسلوب جديدة، وتحثهم على أن المحافظة على بيئة المشاعر المقدسة نظيفة وخالية من القمامة والملوثات، بالتركيز على أن هذا العمل من صميم التزام الإنسان المسلم بتعاليم الدين الإسلامي، وما أوصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومن هنا، تحرص المبادرة بشكل عام، على استنهاض مبادئ الدين الإسلامي، والتذكير بتعاليمه السمحة، التي تدعو الإنسان المسلم إلى النظافة، وعدم تشويه البيئة التي يعيش فيها، فضلاً عن نشر الوعي البيئي لدى ضيوف الرحمن، وتعزيز وتطوير سلوكياتهم الإيجابية، ودفعهم إلى المحافظة على بيئة المشاعر المقدسة.

30 مكوناً

وتشمل استراتيجية "الحج الأخضر" بعنايتها وبرامجها، سيارات نقل ضيوف الرحمن، ومشعر منى، ومشعر عرفة، ومشعر مزدلفة، وسكن الحجاج في مكة المكرمة، وتقوم المبادرة على برنامج علمي متكامل، يشتمل على 30 مكوناً، يقوم بها فريق عمل مدرب وحريص على نجاح التجربة، وقد طبقت المبادرة هذا العام من خلال 312 مكتباً لحجاج الخارج، و4 مكاتب لحجاج الداخل.

وتساعد الفئات المستهدفة على تنفيذ متطلباتها، عبر توفير حاويات نظافة بسعة 120 لتراً، وأربعة ألوان من أكياس النفايات؛ الأسود لمخلفات الطعام، والأزرق للبلاستيك، والأحمر للمعادن والقصدير، والأصفر للكرتون والمخلفات الورقية، إلى جانب وضع الاستيكرات والبنارات واللوحات الإرشادية حسب النماذج المعتمدة، وتخصيص الضواغط بجانب المطابخ في المخيمات لجميع المخلفات غير العضوية، وحضور الدورات والورش لشرح خطوات الاستراتيجية.

لمحة ذكية

وكانت لمحة ذكية، عندما حرصت الاستراتيجية على إشراك مؤسسات طوافة حجاج الدول الأفريقية غير العربية، وحجاج الدول العربية، وحجاج جنوب آسيا، وحجاج جنوب شرق آسيا، وشركات ومؤسسات حجاج الداخل، على المشاركة في تنفيذ استراتيجية الحج الأخضر هذا العام.

وتقول المشرفة على الاستراتيجية الدكتورة ماجدة أبو راس، إن المبادرة "تهدف على المدى البعيد، إلى المساهمة في إيجاد حلول عملية لإدارة النفايات في المشاعر المقدسة والاستفادة من المخلفات وإعادة تدويرها، وبالتالي إيجاد فرص وظيفية للشباب".

العام الماضي

وكانت استراتيجية "الحج الأخضر"، قد انطلقت في مرحلتها الأولى في موسم حج العام الماضي، تحت شعار "حج بلا بلاستيك"، وطُبِّقت في مواقع محدودة من المشاعر المقدسة، ووصلت بأهدافها ومبادئها إلى عدد كبير من حجاج بيت الله.

وتم تطبيق الاستراتيجية خلال موسم حج العام الماضي، في 16 مخيماً، وبلغ عدد العاملين فيها 25 باحثاً وخمسة مشرفين متطوعين، إضافة إلى فريق إدارة النفايات في كل مخيم مكون من قرابة 108 عمّال ومشرفين.

وشهد موسم الحج تطبيق الجزء الأساسي الميداني، وهو التسويق الاجتماعي، الهادف لقياس مستوى الوعي البيئي بين الحجاج، فيما تم وضع خطة لكل مخيم وفصل وتدوير النفايات وخطة أخرى للاستفادة منها، وتم أيضاً وضع شعارات تعريفية بلغة كل مخيم على الحاويات وداخلها وعلى وسائل النقل، إضافة إلى إجراء استبانات علمية باللغات العربية، والماليزية، والإندونيسية، والإنجليزية.

12 أغسطس 2019 - 11 ذو الحجة 1440
02:20 PM
اخر تعديل
19 أغسطس 2019 - 18 ذو الحجة 1440
08:55 PM

شاهد من المشاعر المقدسة.. "الحج الأخضر" بيئة متكاملة ولمحة ذكية

يخاطب بها "الحرس الوطني" وجدان المسلم.. 30 مكونًا تخلق لغة جديدة

A A A
0
2,305

تصوير: عبدالله النحيط

نبعت فكرة تأسيس استراتيجية "الحج الأخضر"، التي قدمتها جمعية البيئة السعودية، المدعومة من قبل مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل؛ لإيجاد بيئات نظيفة وخالية من القمامة، والمساهمة في إيجاد آلية واضحة لإدارة النفايات، وبدأت من داخل المخيمات ثم خارجها، بطريقة تناسب بيئة المشاعر ومساحتها المحدودة، وتأخذ في الاعتبار الفترة الزمنية لاستخدامها وسلوك الحجاج من مختلف جنسياتهم وثقافاتهم.

الحرس الوطني

وتعد "الحج الأخضر" أول استراتيجية علمية مستدامة ومتكاملة، بشراكة استراتيجية مع الحرس الوطني؛ بهدف تأسيس بنية تحتية لإدارة البيئة المتكاملة في منطقة المشاعر المقدسة ومكة المكرمة؛ ولذلك تشارك مخيمات ومواقع الحرس الوطني في الحج ومكة المكرمة في تفعيل المبادرة.

وترى الاستراتيجية، أن حماية البيئة قضية إسلامية في المقام الأول، وهذا يفسر الاستناد فيها إلى القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، إضافة إلى حزمة من المبادئ الإسلامية التي تحث على المحافظة على سلامة البيئة، من خلال التركيز على الوازع الديني لدى ضيوف الرحمن، عبر برنامج عمل دقيق، يتناسب مع الحجاج والمعتمرين باختلاف جنسياتهم وأعمارهم ولغاتهم وثقافاتهم.

حاويات لكل النفايات

وتضم مخيمات الحرس الوطني عدداً كبيراً من الحاويات بأربعة ألوان هي الأسود "المخلفات العضوية" ، والأخضر "العلب المعدنية"، والأصفر "الورق والكرتون"، والأزرق "البلاستيك". وعندما تمتلئ يتم تفريغها في حاوية كبيرة تعمل على فزر المخلفات وكبسها وقصها ثم تحويلها إلى ماكينة أخرى بعد نهاية الحج لصناعة خطوط الإنتاج والاستفادة منها.

لغة جديدة

وتخاطب الاستراتيجية جميع الفئات المستهدفة، بلغة مغايرة وأسلوب جديدة، وتحثهم على أن المحافظة على بيئة المشاعر المقدسة نظيفة وخالية من القمامة والملوثات، بالتركيز على أن هذا العمل من صميم التزام الإنسان المسلم بتعاليم الدين الإسلامي، وما أوصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومن هنا، تحرص المبادرة بشكل عام، على استنهاض مبادئ الدين الإسلامي، والتذكير بتعاليمه السمحة، التي تدعو الإنسان المسلم إلى النظافة، وعدم تشويه البيئة التي يعيش فيها، فضلاً عن نشر الوعي البيئي لدى ضيوف الرحمن، وتعزيز وتطوير سلوكياتهم الإيجابية، ودفعهم إلى المحافظة على بيئة المشاعر المقدسة.

30 مكوناً

وتشمل استراتيجية "الحج الأخضر" بعنايتها وبرامجها، سيارات نقل ضيوف الرحمن، ومشعر منى، ومشعر عرفة، ومشعر مزدلفة، وسكن الحجاج في مكة المكرمة، وتقوم المبادرة على برنامج علمي متكامل، يشتمل على 30 مكوناً، يقوم بها فريق عمل مدرب وحريص على نجاح التجربة، وقد طبقت المبادرة هذا العام من خلال 312 مكتباً لحجاج الخارج، و4 مكاتب لحجاج الداخل.

وتساعد الفئات المستهدفة على تنفيذ متطلباتها، عبر توفير حاويات نظافة بسعة 120 لتراً، وأربعة ألوان من أكياس النفايات؛ الأسود لمخلفات الطعام، والأزرق للبلاستيك، والأحمر للمعادن والقصدير، والأصفر للكرتون والمخلفات الورقية، إلى جانب وضع الاستيكرات والبنارات واللوحات الإرشادية حسب النماذج المعتمدة، وتخصيص الضواغط بجانب المطابخ في المخيمات لجميع المخلفات غير العضوية، وحضور الدورات والورش لشرح خطوات الاستراتيجية.

لمحة ذكية

وكانت لمحة ذكية، عندما حرصت الاستراتيجية على إشراك مؤسسات طوافة حجاج الدول الأفريقية غير العربية، وحجاج الدول العربية، وحجاج جنوب آسيا، وحجاج جنوب شرق آسيا، وشركات ومؤسسات حجاج الداخل، على المشاركة في تنفيذ استراتيجية الحج الأخضر هذا العام.

وتقول المشرفة على الاستراتيجية الدكتورة ماجدة أبو راس، إن المبادرة "تهدف على المدى البعيد، إلى المساهمة في إيجاد حلول عملية لإدارة النفايات في المشاعر المقدسة والاستفادة من المخلفات وإعادة تدويرها، وبالتالي إيجاد فرص وظيفية للشباب".

العام الماضي

وكانت استراتيجية "الحج الأخضر"، قد انطلقت في مرحلتها الأولى في موسم حج العام الماضي، تحت شعار "حج بلا بلاستيك"، وطُبِّقت في مواقع محدودة من المشاعر المقدسة، ووصلت بأهدافها ومبادئها إلى عدد كبير من حجاج بيت الله.

وتم تطبيق الاستراتيجية خلال موسم حج العام الماضي، في 16 مخيماً، وبلغ عدد العاملين فيها 25 باحثاً وخمسة مشرفين متطوعين، إضافة إلى فريق إدارة النفايات في كل مخيم مكون من قرابة 108 عمّال ومشرفين.

وشهد موسم الحج تطبيق الجزء الأساسي الميداني، وهو التسويق الاجتماعي، الهادف لقياس مستوى الوعي البيئي بين الحجاج، فيما تم وضع خطة لكل مخيم وفصل وتدوير النفايات وخطة أخرى للاستفادة منها، وتم أيضاً وضع شعارات تعريفية بلغة كل مخيم على الحاويات وداخلها وعلى وسائل النقل، إضافة إلى إجراء استبانات علمية باللغات العربية، والماليزية، والإندونيسية، والإنجليزية.