"الدفاع المدني" يستذكر تضحيات رجاله من شهداء الواجب

"العمرو": نستلهم من بطولاتهم معاني الالتزام والانضباط

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو أهمية إحياء ذكرى استشهاد أول جندي من رجال الدفاع المدني أثناء أدائه لواجبه، مؤكدة إخلاص وبسالة جنودها في ميدان الحماية المدنية وأعمال الإنقاذ، مستعينين بالله عز وجل ثم بما اكتسبوه من علم وتدريب في هذا المجال.
 
وعرفاناً من الدفاع المدني بجهود رجاله وبما قاموا به من تضحيات من أجل سلامة المواطنين والمقيمين والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة؛ تعيد للأذهان في هذا اليوم وبكل فخر واعتزاز ذكرى استشهاد أول جنودها الأبطال قبل 56 عاماً، مستشعرة في ذات الوقت ما قام به الشهيد عايض بن ماطر المطيري وسطره من مثال للجندي المسلم ليبقى اسمه في صفحات التاريخ وليكون صدق إخلاصه وتفانيه قدوة لغيرة من زملائه وأبناء الوطن كافة كل في مجال عمله.
 
وأعرب "العمرو"، في تصريح له بمناسبة هذه الذكرى، عن بالغ فخره واعتزازه بما قدمه الشهداء من منسوبي الدفاع المدني، مؤكداً أن تضحياتهم محل اعتزاز زملائهم وأبناء الوطن جميعاً.
 
وقال الفريق "العمرو": "في هذا اليوم نستذكر زملاء لنا لقوا ربهم وهم في ميدان التضحية يباشرون مهامهم في إنقاذ حياة الآخرين، يواجهون المخاطر في سبيل أداء رسالتهم الإنسانية والوطنية، ولكن شاءت القدرة الإلهية أن يكتبوا من الشهداء، وليظلوا لجميع منسوبي الجهاز قدوة نستلهم من أفعالهم ضباطاً وأفراداً معاني الالتزام والانضباط والتضحية، وبذل النفيس في أداء الواجب".
 
وأضاف: "شهداء الدفاع المدني الذين بلغوا 140 ما بين ضباط وأفراد، هم محل تقدير وافتخار الجميع ولم يغيبوا عن زملائهم فنحن نستذكرهم في كل حين والدعوات تتسابق إلى العلي القدير أن يرحمهم ويغفر لهم وأن يجمعنا بهم في جنات النعيم".
 
وأردف: "ما يزيد من حماس رجال الدفاع المدني ويعظم دورهم في خدمة المجتمع هو هؤلاء الأبطال شهداء الواجب فتضحيتهم رسمت على جبين العاملين وسام الفخر ومدتهم بقوة الإيمان، وأضحت نبراساً لهمة العمل والتضحية".
 
ونوّه مدير عام الدفاع المدني، بالدور الحيوي لجهاز الدفاع المدني في الحماية المدنية ومواجهة المخاطر، وما يناط برجاله من أعمال في التعامل مع مختلف الحوادث وتحت أي ظرف، وبالروح المعنوية التي يستمدونها من إيمانهم بالله عز وجل ثم بالرعاية الكريمة لحكومتنا الرشيدة.
 
وجدد مدير عام الدفاع المدني، نيابة عن منسوبي الجهاز، تقديم التقدير والإجلال للأعمال الجليلة التي أبداها الشهداء في مواقع الخطر والاستبسال لإنقاذ غيرهم.
 
وتظل قائمة شهداء الدفاع المدني محفورة في ذاكرة الوطن، حيث دأبت المديرية العامة للدفاع المدني على الاحتفاء بهم في مناسباتها العامة وعبر موقعها الإلكتروني وتخصيص قاعة تتوسط بهو مبنى المديرية العامة للدفاع المدني بالرياض تعرض صورهم وأسماءهم ورتبهم والمناطق التي استشهدوا فيها ما بين وهج النار أو سيل عارم أو حادثة ما كانت سبباً في استشهادهم.

اعلان
"الدفاع المدني" يستذكر تضحيات رجاله من شهداء الواجب
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو أهمية إحياء ذكرى استشهاد أول جندي من رجال الدفاع المدني أثناء أدائه لواجبه، مؤكدة إخلاص وبسالة جنودها في ميدان الحماية المدنية وأعمال الإنقاذ، مستعينين بالله عز وجل ثم بما اكتسبوه من علم وتدريب في هذا المجال.
 
وعرفاناً من الدفاع المدني بجهود رجاله وبما قاموا به من تضحيات من أجل سلامة المواطنين والمقيمين والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة؛ تعيد للأذهان في هذا اليوم وبكل فخر واعتزاز ذكرى استشهاد أول جنودها الأبطال قبل 56 عاماً، مستشعرة في ذات الوقت ما قام به الشهيد عايض بن ماطر المطيري وسطره من مثال للجندي المسلم ليبقى اسمه في صفحات التاريخ وليكون صدق إخلاصه وتفانيه قدوة لغيرة من زملائه وأبناء الوطن كافة كل في مجال عمله.
 
وأعرب "العمرو"، في تصريح له بمناسبة هذه الذكرى، عن بالغ فخره واعتزازه بما قدمه الشهداء من منسوبي الدفاع المدني، مؤكداً أن تضحياتهم محل اعتزاز زملائهم وأبناء الوطن جميعاً.
 
وقال الفريق "العمرو": "في هذا اليوم نستذكر زملاء لنا لقوا ربهم وهم في ميدان التضحية يباشرون مهامهم في إنقاذ حياة الآخرين، يواجهون المخاطر في سبيل أداء رسالتهم الإنسانية والوطنية، ولكن شاءت القدرة الإلهية أن يكتبوا من الشهداء، وليظلوا لجميع منسوبي الجهاز قدوة نستلهم من أفعالهم ضباطاً وأفراداً معاني الالتزام والانضباط والتضحية، وبذل النفيس في أداء الواجب".
 
وأضاف: "شهداء الدفاع المدني الذين بلغوا 140 ما بين ضباط وأفراد، هم محل تقدير وافتخار الجميع ولم يغيبوا عن زملائهم فنحن نستذكرهم في كل حين والدعوات تتسابق إلى العلي القدير أن يرحمهم ويغفر لهم وأن يجمعنا بهم في جنات النعيم".
 
وأردف: "ما يزيد من حماس رجال الدفاع المدني ويعظم دورهم في خدمة المجتمع هو هؤلاء الأبطال شهداء الواجب فتضحيتهم رسمت على جبين العاملين وسام الفخر ومدتهم بقوة الإيمان، وأضحت نبراساً لهمة العمل والتضحية".
 
ونوّه مدير عام الدفاع المدني، بالدور الحيوي لجهاز الدفاع المدني في الحماية المدنية ومواجهة المخاطر، وما يناط برجاله من أعمال في التعامل مع مختلف الحوادث وتحت أي ظرف، وبالروح المعنوية التي يستمدونها من إيمانهم بالله عز وجل ثم بالرعاية الكريمة لحكومتنا الرشيدة.
 
وجدد مدير عام الدفاع المدني، نيابة عن منسوبي الجهاز، تقديم التقدير والإجلال للأعمال الجليلة التي أبداها الشهداء في مواقع الخطر والاستبسال لإنقاذ غيرهم.
 
وتظل قائمة شهداء الدفاع المدني محفورة في ذاكرة الوطن، حيث دأبت المديرية العامة للدفاع المدني على الاحتفاء بهم في مناسباتها العامة وعبر موقعها الإلكتروني وتخصيص قاعة تتوسط بهو مبنى المديرية العامة للدفاع المدني بالرياض تعرض صورهم وأسماءهم ورتبهم والمناطق التي استشهدوا فيها ما بين وهج النار أو سيل عارم أو حادثة ما كانت سبباً في استشهادهم.
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
04:58 PM

"الدفاع المدني" يستذكر تضحيات رجاله من شهداء الواجب

"العمرو": نستلهم من بطولاتهم معاني الالتزام والانضباط

A A A
0
16,585

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو أهمية إحياء ذكرى استشهاد أول جندي من رجال الدفاع المدني أثناء أدائه لواجبه، مؤكدة إخلاص وبسالة جنودها في ميدان الحماية المدنية وأعمال الإنقاذ، مستعينين بالله عز وجل ثم بما اكتسبوه من علم وتدريب في هذا المجال.
 
وعرفاناً من الدفاع المدني بجهود رجاله وبما قاموا به من تضحيات من أجل سلامة المواطنين والمقيمين والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة؛ تعيد للأذهان في هذا اليوم وبكل فخر واعتزاز ذكرى استشهاد أول جنودها الأبطال قبل 56 عاماً، مستشعرة في ذات الوقت ما قام به الشهيد عايض بن ماطر المطيري وسطره من مثال للجندي المسلم ليبقى اسمه في صفحات التاريخ وليكون صدق إخلاصه وتفانيه قدوة لغيرة من زملائه وأبناء الوطن كافة كل في مجال عمله.
 
وأعرب "العمرو"، في تصريح له بمناسبة هذه الذكرى، عن بالغ فخره واعتزازه بما قدمه الشهداء من منسوبي الدفاع المدني، مؤكداً أن تضحياتهم محل اعتزاز زملائهم وأبناء الوطن جميعاً.
 
وقال الفريق "العمرو": "في هذا اليوم نستذكر زملاء لنا لقوا ربهم وهم في ميدان التضحية يباشرون مهامهم في إنقاذ حياة الآخرين، يواجهون المخاطر في سبيل أداء رسالتهم الإنسانية والوطنية، ولكن شاءت القدرة الإلهية أن يكتبوا من الشهداء، وليظلوا لجميع منسوبي الجهاز قدوة نستلهم من أفعالهم ضباطاً وأفراداً معاني الالتزام والانضباط والتضحية، وبذل النفيس في أداء الواجب".
 
وأضاف: "شهداء الدفاع المدني الذين بلغوا 140 ما بين ضباط وأفراد، هم محل تقدير وافتخار الجميع ولم يغيبوا عن زملائهم فنحن نستذكرهم في كل حين والدعوات تتسابق إلى العلي القدير أن يرحمهم ويغفر لهم وأن يجمعنا بهم في جنات النعيم".
 
وأردف: "ما يزيد من حماس رجال الدفاع المدني ويعظم دورهم في خدمة المجتمع هو هؤلاء الأبطال شهداء الواجب فتضحيتهم رسمت على جبين العاملين وسام الفخر ومدتهم بقوة الإيمان، وأضحت نبراساً لهمة العمل والتضحية".
 
ونوّه مدير عام الدفاع المدني، بالدور الحيوي لجهاز الدفاع المدني في الحماية المدنية ومواجهة المخاطر، وما يناط برجاله من أعمال في التعامل مع مختلف الحوادث وتحت أي ظرف، وبالروح المعنوية التي يستمدونها من إيمانهم بالله عز وجل ثم بالرعاية الكريمة لحكومتنا الرشيدة.
 
وجدد مدير عام الدفاع المدني، نيابة عن منسوبي الجهاز، تقديم التقدير والإجلال للأعمال الجليلة التي أبداها الشهداء في مواقع الخطر والاستبسال لإنقاذ غيرهم.
 
وتظل قائمة شهداء الدفاع المدني محفورة في ذاكرة الوطن، حيث دأبت المديرية العامة للدفاع المدني على الاحتفاء بهم في مناسباتها العامة وعبر موقعها الإلكتروني وتخصيص قاعة تتوسط بهو مبنى المديرية العامة للدفاع المدني بالرياض تعرض صورهم وأسماءهم ورتبهم والمناطق التي استشهدوا فيها ما بين وهج النار أو سيل عارم أو حادثة ما كانت سبباً في استشهادهم.