10 قواعد صلبة بكلمة الملك تصنع الغد يكشفها مدير "الإحصاءات"

قال: تنويع دخل وفرص عمل ومشاركة القطاع العام والخاص وغيرها

سبق- الرياض: أكد مدير عام مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، أنَّ مضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مُستهَّل الإعلان عن الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد، ترسم إطاراً متكاملاً لمستقبل هذا البلد وإدارة تنميته بطريقة فاعلة ومؤثرة، مبيناً أن هناك عشر قواعد ومحاور صلبة تضمنتها كلمة الملك تصنع المستقبل.
 
وأضاف: "توجيهات خادم الحرمين جاءتْ واضحةَ المعالمِ، مُشْبعةً بالرؤية الطموحة لغدٍ أكثر استقراراً ورخاءً، وما برنامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية الذي بدأتْ به الكلمة الضافية إلا الخطوةً النوعية الأهم في مسيرةِ البناء والنماء، ومن خلاله ستتمكن -بمشيئة الله- كل أجهزة الدولة من التفاعل الإيجابي مع مقتضيات المرحلة، وقد حملتْ ميزانية هذا العام في ثناياها تفاصيلَ مهمة لبرنامجِ عملٍ متكاملٍ وشاملٍ.
 
وتابع: وضع خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من خلال كلمته محاور هذا البرنامج كأساسات لبناءِ اقتصاد قويِّ ومتين يرتكز على عشر قواعد صلبة: "تعدد مصادر الدخل، نمو المُدخرات، صناعة فرص العمل، تشاركية فاعلة بين القطاعين العام والخاص، استمرارية تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية، حراك تطويري شامل للخدمات، رفع كفاءة الإنفاق العام، رفع كفاءة استخدام الموارد، الحد من الهدر، وأخيراً رفع تنافسية قطاع الأعمال".
 
وأوضح: "تشكل هذه الأساسات العشر محور أعمال مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية كما أشار لها خادم الحرمين الشريفين في كلمته؛ حيث قاد المجلس بتميز خلال الفترة الماضية مسيرة التغيير وسيقود بعون الله قيادة التنمية خلال الفترة المقبلة التي ستشهد تحولات رئيسية في طريقة إدارة المشاريع الحكومية؛ مما يُحَّمِلُـــنا في قطاع الإحصاء مسؤولية مُضاعفة في جودة المنتجات الإحصائية سيِّما بأنَّنا نقف هذه الأيام على عتبة أهم تحولات هذا القطاع بتحوُّل المصلحة العامة إلى هيئة عامة للإحصاء لتتواكب المُخرجات الإحصائية والبيانية والمعلوماتية مع تطورات المرحلة المقبلة في مسيرة التنمية".
 
وأختتم: "تُعد هذه المخرجات المُدخلات الرئيسية للتخطيط التنموي الفاعل والتطوير المستمر"، منوهاً إلى أنَّ قطاع الإحصاء حظي باهتمام كبير من القيادة الرشيدة؛ إيماناً بمساهمته الرئيسية في تنمية شتى المجالات الاجتماعية والإدارية والتربوية والاقتصادية والصحية والبيئية والزراعية والصناعية، وأضاف: "إننا وزملائنا في القطاع الإحصائي لنْ ندخر جهداً في تقديم كل ما مِن شأنه المساهمة في تنمية وبناء مستقبل هذا الوطن"، سائلاً الله أن يديم علينا نعمة الأمن والرخاء.
 

اعلان
10 قواعد صلبة بكلمة الملك تصنع الغد يكشفها مدير "الإحصاءات"
سبق
سبق- الرياض: أكد مدير عام مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، أنَّ مضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مُستهَّل الإعلان عن الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد، ترسم إطاراً متكاملاً لمستقبل هذا البلد وإدارة تنميته بطريقة فاعلة ومؤثرة، مبيناً أن هناك عشر قواعد ومحاور صلبة تضمنتها كلمة الملك تصنع المستقبل.
 
وأضاف: "توجيهات خادم الحرمين جاءتْ واضحةَ المعالمِ، مُشْبعةً بالرؤية الطموحة لغدٍ أكثر استقراراً ورخاءً، وما برنامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية الذي بدأتْ به الكلمة الضافية إلا الخطوةً النوعية الأهم في مسيرةِ البناء والنماء، ومن خلاله ستتمكن -بمشيئة الله- كل أجهزة الدولة من التفاعل الإيجابي مع مقتضيات المرحلة، وقد حملتْ ميزانية هذا العام في ثناياها تفاصيلَ مهمة لبرنامجِ عملٍ متكاملٍ وشاملٍ.
 
وتابع: وضع خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من خلال كلمته محاور هذا البرنامج كأساسات لبناءِ اقتصاد قويِّ ومتين يرتكز على عشر قواعد صلبة: "تعدد مصادر الدخل، نمو المُدخرات، صناعة فرص العمل، تشاركية فاعلة بين القطاعين العام والخاص، استمرارية تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية، حراك تطويري شامل للخدمات، رفع كفاءة الإنفاق العام، رفع كفاءة استخدام الموارد، الحد من الهدر، وأخيراً رفع تنافسية قطاع الأعمال".
 
وأوضح: "تشكل هذه الأساسات العشر محور أعمال مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية كما أشار لها خادم الحرمين الشريفين في كلمته؛ حيث قاد المجلس بتميز خلال الفترة الماضية مسيرة التغيير وسيقود بعون الله قيادة التنمية خلال الفترة المقبلة التي ستشهد تحولات رئيسية في طريقة إدارة المشاريع الحكومية؛ مما يُحَّمِلُـــنا في قطاع الإحصاء مسؤولية مُضاعفة في جودة المنتجات الإحصائية سيِّما بأنَّنا نقف هذه الأيام على عتبة أهم تحولات هذا القطاع بتحوُّل المصلحة العامة إلى هيئة عامة للإحصاء لتتواكب المُخرجات الإحصائية والبيانية والمعلوماتية مع تطورات المرحلة المقبلة في مسيرة التنمية".
 
وأختتم: "تُعد هذه المخرجات المُدخلات الرئيسية للتخطيط التنموي الفاعل والتطوير المستمر"، منوهاً إلى أنَّ قطاع الإحصاء حظي باهتمام كبير من القيادة الرشيدة؛ إيماناً بمساهمته الرئيسية في تنمية شتى المجالات الاجتماعية والإدارية والتربوية والاقتصادية والصحية والبيئية والزراعية والصناعية، وأضاف: "إننا وزملائنا في القطاع الإحصائي لنْ ندخر جهداً في تقديم كل ما مِن شأنه المساهمة في تنمية وبناء مستقبل هذا الوطن"، سائلاً الله أن يديم علينا نعمة الأمن والرخاء.
 
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
01:09 PM

قال: تنويع دخل وفرص عمل ومشاركة القطاع العام والخاص وغيرها

10 قواعد صلبة بكلمة الملك تصنع الغد يكشفها مدير "الإحصاءات"

A A A
0
6,949

سبق- الرياض: أكد مدير عام مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، أنَّ مضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في مُستهَّل الإعلان عن الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد، ترسم إطاراً متكاملاً لمستقبل هذا البلد وإدارة تنميته بطريقة فاعلة ومؤثرة، مبيناً أن هناك عشر قواعد ومحاور صلبة تضمنتها كلمة الملك تصنع المستقبل.
 
وأضاف: "توجيهات خادم الحرمين جاءتْ واضحةَ المعالمِ، مُشْبعةً بالرؤية الطموحة لغدٍ أكثر استقراراً ورخاءً، وما برنامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية الذي بدأتْ به الكلمة الضافية إلا الخطوةً النوعية الأهم في مسيرةِ البناء والنماء، ومن خلاله ستتمكن -بمشيئة الله- كل أجهزة الدولة من التفاعل الإيجابي مع مقتضيات المرحلة، وقد حملتْ ميزانية هذا العام في ثناياها تفاصيلَ مهمة لبرنامجِ عملٍ متكاملٍ وشاملٍ.
 
وتابع: وضع خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من خلال كلمته محاور هذا البرنامج كأساسات لبناءِ اقتصاد قويِّ ومتين يرتكز على عشر قواعد صلبة: "تعدد مصادر الدخل، نمو المُدخرات، صناعة فرص العمل، تشاركية فاعلة بين القطاعين العام والخاص، استمرارية تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية، حراك تطويري شامل للخدمات، رفع كفاءة الإنفاق العام، رفع كفاءة استخدام الموارد، الحد من الهدر، وأخيراً رفع تنافسية قطاع الأعمال".
 
وأوضح: "تشكل هذه الأساسات العشر محور أعمال مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية كما أشار لها خادم الحرمين الشريفين في كلمته؛ حيث قاد المجلس بتميز خلال الفترة الماضية مسيرة التغيير وسيقود بعون الله قيادة التنمية خلال الفترة المقبلة التي ستشهد تحولات رئيسية في طريقة إدارة المشاريع الحكومية؛ مما يُحَّمِلُـــنا في قطاع الإحصاء مسؤولية مُضاعفة في جودة المنتجات الإحصائية سيِّما بأنَّنا نقف هذه الأيام على عتبة أهم تحولات هذا القطاع بتحوُّل المصلحة العامة إلى هيئة عامة للإحصاء لتتواكب المُخرجات الإحصائية والبيانية والمعلوماتية مع تطورات المرحلة المقبلة في مسيرة التنمية".
 
وأختتم: "تُعد هذه المخرجات المُدخلات الرئيسية للتخطيط التنموي الفاعل والتطوير المستمر"، منوهاً إلى أنَّ قطاع الإحصاء حظي باهتمام كبير من القيادة الرشيدة؛ إيماناً بمساهمته الرئيسية في تنمية شتى المجالات الاجتماعية والإدارية والتربوية والاقتصادية والصحية والبيئية والزراعية والصناعية، وأضاف: "إننا وزملائنا في القطاع الإحصائي لنْ ندخر جهداً في تقديم كل ما مِن شأنه المساهمة في تنمية وبناء مستقبل هذا الوطن"، سائلاً الله أن يديم علينا نعمة الأمن والرخاء.