"بيت المدينة" بالجنادرية يستقبل زوَّاره بـ"الموال" و"مزاج النعناع"

النعمان: 18 ألف زائر يومياً يخدمهم 350 شخصاً

عيسى الحربي (تصوير: فايز الزيادي) - سبق - الجنادرية: واصل جناح المدينة بشهادة الزوّار وحضورهم اللافت تصدره لأجنحة مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة منذ عقود مضت؛ لأسرار عرفها الزوّار قبل العاملين هناك. فالارتباط العاطفي بمدينة الرسول الكريم، والاستقبال الحار، والفرجة الممتعة على الحِرف والمهن القديمة، وتعديل المزاج بكوب النعناع.. كلها عوامل جذبت 18 ألف زائر يومياً، وفقاً لمدير جناح بيت المدينة محمد بن مصطفى النعمان.
 
ويقول "النعمان" في حديثه لـ"سبق" إن تمثيل منطقة المدينة المنورة في كل المجالات يزرع في النفوس دافعية الإخلاص والإنجاز والإتقان في العمل، وهو الشيء الذي يتسم به الفريق المكوَّن من 350 شخصاً في جناح بيت المدينة بالجنادرية.
 
ويضيف "متابعة أمير المنطقة فيصل بن سلمان، وحرصه الكبير، وزيارته الميدانية للموقع، أذكت الحماس في نفوس العاملين؛ الأمر الذي ولّد لديهم ثقافة العمل المنظم؛ ليأتي الزائر لبيت المدينة باحثاً عن كل شيء، وتستقبله الروائح الزكية لعبق الورد والنعناع، على أصوات المجس والموال، وهو الفن الذي يتقنه شباب المدينة ".
 
وعدّد محمد النعمان جديد "البيت" لهذا العام من التصوير الضوئي، ومعرض الخط العربي، وإلقاء الضوء على المكتبات في المدينة، ومن ضمنها مكتبة عارف حكمت، ومشاركة الفنون الشعبية من مختلف محافظات المنطقة، إضافة إلى أصحاب المهن والحِرف.
 
وأشار إلى أن المدينة المنورة تشتهر بالأكلات الشعبية الطازجة اللذيذة؛ ما جعل جناحها يكتظ كل عام بالآلاف من الزوار؛ الأمر الذي أجبرهم على عمل توسعة في الجهة الغربية، ضمت السوق الشعبي، وكذلك خطة تفويج الزوار بمساعدة رجال الحرس الوطني؛ ليكون الدخول من باب العنبرية، والخروج عبر باب الشامي غرباً. 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
"بيت المدينة" بالجنادرية يستقبل زوَّاره بـ"الموال" و"مزاج النعناع"
سبق
عيسى الحربي (تصوير: فايز الزيادي) - سبق - الجنادرية: واصل جناح المدينة بشهادة الزوّار وحضورهم اللافت تصدره لأجنحة مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة منذ عقود مضت؛ لأسرار عرفها الزوّار قبل العاملين هناك. فالارتباط العاطفي بمدينة الرسول الكريم، والاستقبال الحار، والفرجة الممتعة على الحِرف والمهن القديمة، وتعديل المزاج بكوب النعناع.. كلها عوامل جذبت 18 ألف زائر يومياً، وفقاً لمدير جناح بيت المدينة محمد بن مصطفى النعمان.
 
ويقول "النعمان" في حديثه لـ"سبق" إن تمثيل منطقة المدينة المنورة في كل المجالات يزرع في النفوس دافعية الإخلاص والإنجاز والإتقان في العمل، وهو الشيء الذي يتسم به الفريق المكوَّن من 350 شخصاً في جناح بيت المدينة بالجنادرية.
 
ويضيف "متابعة أمير المنطقة فيصل بن سلمان، وحرصه الكبير، وزيارته الميدانية للموقع، أذكت الحماس في نفوس العاملين؛ الأمر الذي ولّد لديهم ثقافة العمل المنظم؛ ليأتي الزائر لبيت المدينة باحثاً عن كل شيء، وتستقبله الروائح الزكية لعبق الورد والنعناع، على أصوات المجس والموال، وهو الفن الذي يتقنه شباب المدينة ".
 
وعدّد محمد النعمان جديد "البيت" لهذا العام من التصوير الضوئي، ومعرض الخط العربي، وإلقاء الضوء على المكتبات في المدينة، ومن ضمنها مكتبة عارف حكمت، ومشاركة الفنون الشعبية من مختلف محافظات المنطقة، إضافة إلى أصحاب المهن والحِرف.
 
وأشار إلى أن المدينة المنورة تشتهر بالأكلات الشعبية الطازجة اللذيذة؛ ما جعل جناحها يكتظ كل عام بالآلاف من الزوار؛ الأمر الذي أجبرهم على عمل توسعة في الجهة الغربية، ضمت السوق الشعبي، وكذلك خطة تفويج الزوار بمساعدة رجال الحرس الوطني؛ ليكون الدخول من باب العنبرية، والخروج عبر باب الشامي غرباً. 
 
 
 
 
 
 
 
20 فبراير 2014 - 20 ربيع الآخر 1435
12:10 AM

"بيت المدينة" بالجنادرية يستقبل زوَّاره بـ"الموال" و"مزاج النعناع"

النعمان: 18 ألف زائر يومياً يخدمهم 350 شخصاً

A A A
0
14,249

عيسى الحربي (تصوير: فايز الزيادي) - سبق - الجنادرية: واصل جناح المدينة بشهادة الزوّار وحضورهم اللافت تصدره لأجنحة مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة منذ عقود مضت؛ لأسرار عرفها الزوّار قبل العاملين هناك. فالارتباط العاطفي بمدينة الرسول الكريم، والاستقبال الحار، والفرجة الممتعة على الحِرف والمهن القديمة، وتعديل المزاج بكوب النعناع.. كلها عوامل جذبت 18 ألف زائر يومياً، وفقاً لمدير جناح بيت المدينة محمد بن مصطفى النعمان.
 
ويقول "النعمان" في حديثه لـ"سبق" إن تمثيل منطقة المدينة المنورة في كل المجالات يزرع في النفوس دافعية الإخلاص والإنجاز والإتقان في العمل، وهو الشيء الذي يتسم به الفريق المكوَّن من 350 شخصاً في جناح بيت المدينة بالجنادرية.
 
ويضيف "متابعة أمير المنطقة فيصل بن سلمان، وحرصه الكبير، وزيارته الميدانية للموقع، أذكت الحماس في نفوس العاملين؛ الأمر الذي ولّد لديهم ثقافة العمل المنظم؛ ليأتي الزائر لبيت المدينة باحثاً عن كل شيء، وتستقبله الروائح الزكية لعبق الورد والنعناع، على أصوات المجس والموال، وهو الفن الذي يتقنه شباب المدينة ".
 
وعدّد محمد النعمان جديد "البيت" لهذا العام من التصوير الضوئي، ومعرض الخط العربي، وإلقاء الضوء على المكتبات في المدينة، ومن ضمنها مكتبة عارف حكمت، ومشاركة الفنون الشعبية من مختلف محافظات المنطقة، إضافة إلى أصحاب المهن والحِرف.
 
وأشار إلى أن المدينة المنورة تشتهر بالأكلات الشعبية الطازجة اللذيذة؛ ما جعل جناحها يكتظ كل عام بالآلاف من الزوار؛ الأمر الذي أجبرهم على عمل توسعة في الجهة الغربية، ضمت السوق الشعبي، وكذلك خطة تفويج الزوار بمساعدة رجال الحرس الوطني؛ ليكون الدخول من باب العنبرية، والخروج عبر باب الشامي غرباً.