استشاري طب نفسي: حبوب "الكبتاجون" مخلوطة بـ"الرصاص السام"

حذر من محاولات ضعاف النفوس ترويج المخدرات خلال الاختبارات

فهد العتيبي- سبق: أكدَ استشاري الطب النفسي وطب المواد المحظورة الدكتور محيي بن عبدالله القرني، وجود أيدٍ خفية وعصابات فاسدة تنشط خلال فترة الاختبارات لترويج السموم والأفكار الهدامة في أوساط الطلاب، وجرهم إلى وحل ومستنقع المخدرات.
 
وقال "القرني": "ضعاف النفاس يركزون على ترويج "الكبتاجون" وهي مادة "الامفيتامين المنشطة" AMPHETAMINES  ، بدعوى أنها تساعد الطلاب على التركيز والانتباه والحفظ السريع والتحصيل الدراسي".
 
وأضاف: "الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن هذه الحبوب الادمانية تعدُ من أخطر المواد وأشدها ضررًا على صحة الإنسان ، ولاحظنا في عيادتنا أنها فتكت بشباب ودمرت مستقبلهم ، وفككت أسرهم".
 
وأردف: "الفحص المخبري أكد أن بعض هذه المواد مخلوطة بمواد الرصاص السامة ومواد جنسية أخرى تدمر خلايا المخ في فترةٍ وجيزة جدًا".
 
وتابع: "تلك المواد أصلها أقراص مهلوسة تفصل الإنسان عن الواقع وتزيد من القلق والخوف ، كما أنها تسبب اضطراباً في الأفكار والسلوكيات وتؤدي إلى نوبات العنف غير المبررة والتي قد تصل لحد القتل".
 
واختتم "القرني" بالقول: "يجب توجيه وتوعية الشباب بمخاطر هذه الآفة الخطيرة من خلال وسائل الإعلام المختلفة وخطباء المساجد والوعاظ والمصلحين، فضلاً عن أهمية دور الأسر والمجتمع والمؤسسات التعليمية".

اعلان
استشاري طب نفسي: حبوب "الكبتاجون" مخلوطة بـ"الرصاص السام"
سبق
فهد العتيبي- سبق: أكدَ استشاري الطب النفسي وطب المواد المحظورة الدكتور محيي بن عبدالله القرني، وجود أيدٍ خفية وعصابات فاسدة تنشط خلال فترة الاختبارات لترويج السموم والأفكار الهدامة في أوساط الطلاب، وجرهم إلى وحل ومستنقع المخدرات.
 
وقال "القرني": "ضعاف النفاس يركزون على ترويج "الكبتاجون" وهي مادة "الامفيتامين المنشطة" AMPHETAMINES  ، بدعوى أنها تساعد الطلاب على التركيز والانتباه والحفظ السريع والتحصيل الدراسي".
 
وأضاف: "الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن هذه الحبوب الادمانية تعدُ من أخطر المواد وأشدها ضررًا على صحة الإنسان ، ولاحظنا في عيادتنا أنها فتكت بشباب ودمرت مستقبلهم ، وفككت أسرهم".
 
وأردف: "الفحص المخبري أكد أن بعض هذه المواد مخلوطة بمواد الرصاص السامة ومواد جنسية أخرى تدمر خلايا المخ في فترةٍ وجيزة جدًا".
 
وتابع: "تلك المواد أصلها أقراص مهلوسة تفصل الإنسان عن الواقع وتزيد من القلق والخوف ، كما أنها تسبب اضطراباً في الأفكار والسلوكيات وتؤدي إلى نوبات العنف غير المبررة والتي قد تصل لحد القتل".
 
واختتم "القرني" بالقول: "يجب توجيه وتوعية الشباب بمخاطر هذه الآفة الخطيرة من خلال وسائل الإعلام المختلفة وخطباء المساجد والوعاظ والمصلحين، فضلاً عن أهمية دور الأسر والمجتمع والمؤسسات التعليمية".
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
03:09 PM

حذر من محاولات ضعاف النفوس ترويج المخدرات خلال الاختبارات

استشاري طب نفسي: حبوب "الكبتاجون" مخلوطة بـ"الرصاص السام"

A A A
0
5,959

فهد العتيبي- سبق: أكدَ استشاري الطب النفسي وطب المواد المحظورة الدكتور محيي بن عبدالله القرني، وجود أيدٍ خفية وعصابات فاسدة تنشط خلال فترة الاختبارات لترويج السموم والأفكار الهدامة في أوساط الطلاب، وجرهم إلى وحل ومستنقع المخدرات.
 
وقال "القرني": "ضعاف النفاس يركزون على ترويج "الكبتاجون" وهي مادة "الامفيتامين المنشطة" AMPHETAMINES  ، بدعوى أنها تساعد الطلاب على التركيز والانتباه والحفظ السريع والتحصيل الدراسي".
 
وأضاف: "الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن هذه الحبوب الادمانية تعدُ من أخطر المواد وأشدها ضررًا على صحة الإنسان ، ولاحظنا في عيادتنا أنها فتكت بشباب ودمرت مستقبلهم ، وفككت أسرهم".
 
وأردف: "الفحص المخبري أكد أن بعض هذه المواد مخلوطة بمواد الرصاص السامة ومواد جنسية أخرى تدمر خلايا المخ في فترةٍ وجيزة جدًا".
 
وتابع: "تلك المواد أصلها أقراص مهلوسة تفصل الإنسان عن الواقع وتزيد من القلق والخوف ، كما أنها تسبب اضطراباً في الأفكار والسلوكيات وتؤدي إلى نوبات العنف غير المبررة والتي قد تصل لحد القتل".
 
واختتم "القرني" بالقول: "يجب توجيه وتوعية الشباب بمخاطر هذه الآفة الخطيرة من خلال وسائل الإعلام المختلفة وخطباء المساجد والوعاظ والمصلحين، فضلاً عن أهمية دور الأسر والمجتمع والمؤسسات التعليمية".